لقطة سياسية:ساعدوني على فهم المرزوقي !
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
لقطة سياسية:ساعدوني على فهم المرزوقي !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 ماي 2017

تتواصل ردود الفعل المتباينة في مصر منذ أن دعا رئيس الجمهورية السابق منصف المرزوقي قبل أيام ـ عبر الجزيرة ـ إلى العفو عن مرسي والمحكوم عليهم من أنصاره.

الدعوة معقولة إذا كان صاحبها يؤمن بالمصالحة والعفو عند المقدرة وتغليب المصلحة العامة على الخاصة وتجنيد أبناء الوطن الواحد لخدمته مهما اختلفت آراؤهم وميولاتهم... لكن السيد الرئيس (سابقا) يصر اليوم على رفض المصالحة في تونس ما لم تكن مسبوقة بالمساءلة (يقول في هذا الشأن «المحاسبة قبل المصالحة مثل الوضوء قبل الصلاة»). وعندما سئل عن موقفه من العفو عن بن علي وأنصاره أجاب قائلا: «نحن مع المصالحة الوطنية الحقيقية وهي لا تكون إلا بعد المحاسبة الحقيقية وفي إطار القضاء المستقل» (حوار مع القدس العربي بتاريخ 20 جوان 2016).
القضاء المستقل في تونس حكم على بن علي بما لا نقدر على عده من أعوام السجن فلماذا لم يطالب زعيم الحراك يوما بالعفو عنه؟ بعض «الأزلام» مسجونون منذ سنوات فلماذا لم يفت في سجنهم؟ بعض الطرابلسية (مثل عماد) مسجونون منذ ما يفوق 6 سنوات فلماذا يصمت عنهم؟
في تونس هناك من حوسب فلماذا يرفض السيد المرزوقي مصالحته؟ إن كانت المصالحة تقتضي انهاء مدة السجن فالأولى به عدم النصح بالعفو عن مرسي قبل أن يقضي عقوبته وإن كانت تقتضي الصفح قبل إنهاء العقوبة فالأجدر الانطلاق من تونس قبل الوصول إلى ليبيا ومصر.
قد أكون قاصرا في فهم السيد المرزوقي فمن يعينني على فهمه؟.

عادل العوني
وخزة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في تونس مازلنا نرى العجائب... تتبعها الغرائب... 11 ألف عون في شركات البستنة يتقاضون أجورا وهم نائمون ولا...
المزيد >>
أولا وأخيرا:الفسفـــــاط والسفسطــــــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أكيد اننا سنقترض من الخارج كالعادة لخلاص أجور ومنح وامتيازات وابتزازات الاطارات والأعوان العاملين في...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:جدية الرّهان على الثقافة العالمة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نعتقد أن التفكير في واقع الممارسات الثّقافية في مجتمعاتنا من المسائل المهمة باعتبار أنّها تمكننا من تحصين...
المزيد >>
مقدمات للمطر:محو الأمية وتعليم الكبار:خصــوصيــات النمــوذج التـونسـي فــــي المنطقــــة العـربيــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقد حظيت مسألة التعليم بمكانة هامة في تاريخ تونس عبر الحضارات التي تعاقبت عليها من قرطاج إلى الرومان إلى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
لقطة سياسية:ساعدوني على فهم المرزوقي !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 ماي 2017

تتواصل ردود الفعل المتباينة في مصر منذ أن دعا رئيس الجمهورية السابق منصف المرزوقي قبل أيام ـ عبر الجزيرة ـ إلى العفو عن مرسي والمحكوم عليهم من أنصاره.

الدعوة معقولة إذا كان صاحبها يؤمن بالمصالحة والعفو عند المقدرة وتغليب المصلحة العامة على الخاصة وتجنيد أبناء الوطن الواحد لخدمته مهما اختلفت آراؤهم وميولاتهم... لكن السيد الرئيس (سابقا) يصر اليوم على رفض المصالحة في تونس ما لم تكن مسبوقة بالمساءلة (يقول في هذا الشأن «المحاسبة قبل المصالحة مثل الوضوء قبل الصلاة»). وعندما سئل عن موقفه من العفو عن بن علي وأنصاره أجاب قائلا: «نحن مع المصالحة الوطنية الحقيقية وهي لا تكون إلا بعد المحاسبة الحقيقية وفي إطار القضاء المستقل» (حوار مع القدس العربي بتاريخ 20 جوان 2016).
القضاء المستقل في تونس حكم على بن علي بما لا نقدر على عده من أعوام السجن فلماذا لم يطالب زعيم الحراك يوما بالعفو عنه؟ بعض «الأزلام» مسجونون منذ سنوات فلماذا لم يفت في سجنهم؟ بعض الطرابلسية (مثل عماد) مسجونون منذ ما يفوق 6 سنوات فلماذا يصمت عنهم؟
في تونس هناك من حوسب فلماذا يرفض السيد المرزوقي مصالحته؟ إن كانت المصالحة تقتضي انهاء مدة السجن فالأولى به عدم النصح بالعفو عن مرسي قبل أن يقضي عقوبته وإن كانت تقتضي الصفح قبل إنهاء العقوبة فالأجدر الانطلاق من تونس قبل الوصول إلى ليبيا ومصر.
قد أكون قاصرا في فهم السيد المرزوقي فمن يعينني على فهمه؟.

عادل العوني
وخزة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في تونس مازلنا نرى العجائب... تتبعها الغرائب... 11 ألف عون في شركات البستنة يتقاضون أجورا وهم نائمون ولا...
المزيد >>
أولا وأخيرا:الفسفـــــاط والسفسطــــــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أكيد اننا سنقترض من الخارج كالعادة لخلاص أجور ومنح وامتيازات وابتزازات الاطارات والأعوان العاملين في...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:جدية الرّهان على الثقافة العالمة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نعتقد أن التفكير في واقع الممارسات الثّقافية في مجتمعاتنا من المسائل المهمة باعتبار أنّها تمكننا من تحصين...
المزيد >>
مقدمات للمطر:محو الأمية وتعليم الكبار:خصــوصيــات النمــوذج التـونسـي فــــي المنطقــــة العـربيــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقد حظيت مسألة التعليم بمكانة هامة في تاريخ تونس عبر الحضارات التي تعاقبت عليها من قرطاج إلى الرومان إلى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>