الدكتورة نوال السعداوي لـ «الشروق» .. حرية المرأة العربية على الورق فقط..!
خالد الحدّاد
مُكابــــرة وعنـــاد سياســـــي
برغم ما قطعته بلادنا من خطوات مهمّة في مراكمة انتقال سياسي سلمي ومدني وبرغم ما ذهبت اليه النخبة السياسيّة في أوقات عصيبة الى تحكيم العقل والحكمة فإنّ الكثير من السلوكات لدى عدد من...
المزيد >>
الدكتورة نوال السعداوي لـ «الشروق» .. حرية المرأة العربية على الورق فقط..!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 ماي 2017

تونس (الشروق)
شكلت زيارة الدكتورة نوال السعداوي نهاية الاسبوع الماضي الى صفاقس بعد غياب طويل. الحدث الثقافي البارز الذي أثار الكثير من الجدل والاهتمام.
ليس من السّهل محاورتها. وربما توعّكها الصحي الطارئ بعد تناولها عصير ليمون وهي في الطريق من المطار الى صفاقس، هو ما جعلها تتمنّع، الى درجة الشحّ في توفير الاجابة... نوال السعداوي أو مدام سيمون دي بوفوار العالم العربي المفكرة، المتمرّدة، المدافعة عن المرأة بشراسة حلّت ضيفة على ملتقى الاقلام الواعدة بصفاقس... وجمعنا بها هذا الحوار.
تستقبلك بالابتسامة العريضة، وبكلمات لطيفة، توافق على التقاط صورة معها، لكن عندما تُعلمها بإجراء حوار تعتذر بلطف. في بهو نزل في مدينة صفاقس ...كانت تجلس مع مدير أعمالها وإحدى المرافقات. وتضع أمامها مجموعة من الكتب المهداة من طرف مؤلفات ومؤلفين تونسيين، وباقة ورد جميلة. كانت غارقة في مكالمة هاتفية مع مندوب الثقافة بولاية صفاقس السيدة ربيعة بالفقيرة، تعبّر لها عن عدم قدرتها على حضور لقاء بدار الثقافة بجبنيانة لأنها متعبة ... السيد أحمد الشايب مدير دار الثقافة بباب البحر بصفاقس كان غاضبا ومحتجا على إلغائها الموعد رغم أن الاعداد الأمني للمنطقة حسب قوله استغرق ثلاثة أيام كاملة حتى تكون زيارتها آمنة. بعد إنهاء مكالمتها، اقتربت منها سائلة:
هل تكتب نوال السعداوي نصا جديدا؟
اجابت و هي تبتسم، طبعا، اكتب رواية والعنوان لم يتبلور بعد. ثمّ توقّفت « انا تعبانة موش ادْرة. انت حتعملي حوار؟ لاي قورنال؟ اجبت «الشروق التونسية الأولى في تونس»....انا تعبانة جدا موش قدرة»
أنت سيدة الكلام وملكة الكلام ستعجزين عن الاجابة عن أسئلة ؟
كم سؤال ؟ سؤال واحد وبسْ؟
كيف سأختزل كل الاسئلة في سؤال واحد؟
«أوكي» سؤالين؟
وانخرطنا في الحديث، امرأة مذهلة، رغم بلوغها 86 سنة، ماتزال تحتفظ بذاكرة قويّة...نوال السّعداوي ولدت في 27 أكتوبر عام 1931، طبيبة أمراض صدرية و أمراض نفسية ايضا . تخرّجت من كلية الطب جامعة القاهرة في ديسمبر عام 1955...عاينت الظلم المسلّط على الانثى في ريف مصر. وشعرت بمأساة المرأة المضطهدة المقهورة فقررت أن تكون لسان حالها ودافعت عنها بشراسة. قالت إنها دفعت الكثير ثمنا لجرأتها وأفكارها المتمردة. هذه الأفكار التي صنعت شهرتها، «الجرأة وأفكاري المختلفة كانت وراء شهرتي، تجرّأت وسرت على صفيح ساخن ودفعت الكثير ثمنا لجرأتي ولا زلت أدفع الثمن. أسرتي وابنتي، وأولادي اضطهدوا.و رُفعت ضدّي سبع قضايا حسبة في المحكمة ». وأضافت «في 2008رفع أحد المحامين ضدي قضية لحرماني من الجنسية المصرية لكن رفضتها المحكمة». كما «دخلت السجن، عشت المنفى 25 سنة ولازلت، أنا أعيش في المنفى»، كما تم توجيه تهمة «ازدراء الأديان»اليها، ووضع اسمها على «قائمة الموت للجماعات الاسلامية» حيث هددت بالموت. وفي عام 1988 سافرت خارج مصر وقبلت عرض التدريس في جامعة ديوك وقسم اللغات الافريقية في شمال «كالورينا» وايضا جامعة واشنطن. توقفت برهة، واستطردت قائلة «لا أريد العودة الى الوراء. إن الحفاوة والتكريم في تونس يمسحان كل ألم».
التجرؤ على الممنوع
سألتها ما رأيك في الكتابات الصاعدة وكتابات الشباب اليوم وخاصة النصوص التي تكتبها المرأة العربية؟ أجابت أن الكتابات «النسوية» اليوم فيها اختراق بل اختراقات للحرية، رغم أن الحرية في الكتابة كانت في يوم من الأيام حلما. فقد باتت المرأة اليوم تتجرأ على الممنوع وتكتب. .أنا «مهّدت الطريق للكتابة بشجاعة وأشعر أنّ حلمي تحقق وسعيدة بذلك».
الممنوع؟ ما هو الممنوع في رأي نوال السعداوي؟، أجابت بأنّ أشياء كثيرة تصنّف في باب الممنوع في الكتابة. «هناك ممنوعات سياسية، يعني نقد الحكومات، ونقد رؤساء الدول، ونقد من هم في السلطة، ونقد أصحاب النفوذ المالي، ونقد اسرائيل، حتى نقد اسرائيل أصبح ممنوعاو نقد الولايات المتحدة و ترامب أصبح ممنوعا ايضا، ونقد قانون الزواج والاسرةو نقد اضطهاد المرأة حتى في البيت، ونقد القمع. هناك أمهات مقموعات اليوم رغم ما تشهده المجتمعات من تطورات سريعة».
السجن بداية إعلان الحرب
قالت إن إصدارها عام 1972 كتابها «المرأة والجنس» كان في صلب الممنوع الاجتماعي. اذ أعلنت الحرب بشجاعة على جميع أنواع العنف التي تتعرض لها المرأة كالختان وطقوس المجتمع الريفي المتخلّفة للتأكد من عذرية الفتاة. و أصبح ذلك الكتاب حجة لمزيد كتم صوتها والجامها غير أنها واصلت طريقها بشجاعة لأنها تؤمن برسالتها الانسانية النبيلة. اذ ساهمت عام 1981 في تأسيس مجلة نسوية «المواجهة»، وبسبب أفكارها المثيرة للجدل حكم عليها بالسجن يوم 6 سبتمبر 1981 في عهد الرئيس محمد أنور السادات. وأطلق سراحها في نفس العام بعد شهر واحد من اغتياله. وبعد خروجها من السجن كتبت « مذكرات في سجن النساء» عام 1983.
واصلت طريق السير على الاشواك. ولم تشعر بالخوف بعدما تأكدت انّ « الخطر أصبح جزءا من حياتي منذ أن رفعت القلم وكتبت. لا يوجد ما هو أخطر من الحقيقة في عالم مملوء بالكذب».
حرية المرأة كذبة على الورق
ورغم النضال ضد «قهر» المرأة ، ماتزال المرأة حسب المفكرة نوال السعداوي تحظى بحرية وهمية. وهي ترد على سؤالنا حول مدى تحرر المرأة اليوم وترسانة من القوانين تساندها اليوم، قالت « يا ريت متحررة على الورق، هي كذبة على نصف الورق...بل كل الورق». نوال التي خاضت معركة مع الفكر المتحجر ومع السلطة، لم تكن نصيرة لقضايا المرأة فقط، بل ربطت في كتاباتها، ولها 40 كتابا تقريبا بين الاستعمار سواء أكان بريطانيا في السابق أو امريكيا حاليا. فهي كما قالت «لا أفصل بين تحرير المرأة و تحرير مصر و الوطن العربي».
إطعام الأطفال عبادة
رأت أن الاعلام «اوّل» العديد من آرائها، فبالنسبة للحجاب، فهي ضد اعتبار المرأة عورة لان الاخلاق في رأيها تكمن في «سلوك المرأة وعملها وليس في تغطية شعرها الذي يعد تزييفا للاخلاق... لا بد أن ننظر الى المرأة على أن لها عقلا». و استنكرت متسائلة «لماذا تتحجب المرأة ولا يتحجب الرجل ؟ بالرغم من وجود شهوة لكل منهما ؟». أما في ما يتعلق برأيها الرافض لتقبيل الحجر الاسود في الحج قالت» ما أعارضه هو أن يستولي الزوج على مصاريف أسرته ومدخرات زوجته و يشتري تذكرة للحج و يقبّل الحجر الاسود. فالعمل عبادة و إطعام الأطفال عبادة. بل ان كل طقوس الحج جاءت قبل ظهور الأديان. والحج ليس عبادة إسلامية فقط، فالاسلام جاء ليمنع تقبيل الحجر الاسود».
نعم أقرأ كل ما يصلني
إيه تاني؟ آخر سؤال ؟ كانت فعلا متعبة بعد هبّة كبيرة من المحتفين بها، وبعد توعكها الصحي. سألتها «هل تتابعين الكتابات النسائية في تونس؟»
أجابت مبتسمة « اعرف منين، أنا لست ناقدة اجمع الكتب، لكن ما يصلني اطالعه». أجبتها، اذن نوال تقرأ كل نص يصلها من اي كاتب مجهول او مبتدئ؟ ردّت بثقة كبيرة في النفس وضحكتها الرنانة لا تغادرها « نعم أقرأ ...كل من يعطني كتابا أقرؤه».
لم تخل بالعقد
بعد مغادرتها، اتصلنا بالمندوبة الثقافية بصفاقس السيدة ربيعة بلفقيرة، وسألتها عن الضجة التي خلفها حضور المفكرة نوال السعداوي وما يدور حول اخلالها بالعقد .أجابت بأن نوال قامة فكرية وابداعية، ورغم تقدمها في السن قبلت الدعوة وزارت تونس في الرابعة صباحا. والتزمت بكل تعهداتها رغم اصابتها بتسمم غذائي. ورغم اعتذارها عن الذهاب الى «جبنيانة « الا انها تراجعت عن ذلك مساء السبت وتنقلت على عين المكان ووجدت الترحاب مضاعفا. حتى أنها عبرت عن ذهولها تجاه الحفاوة الكبيرة التي لاقتها. وعبرت المندوبة عن استبشارها بعودة الوعي الابداعي الى الشباب الذين هبوا لملاقاة المفكرة والمناضلة وأقبلوا على مؤلفاتها.

حوار وحيدة المي
بعد غياب اختياري:صوفية صادق تعود الى ركــح قرطاج
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
بعد غياب امتد على طول سنوات، تعود الفنانة صوفية صادق الى ركح مهرجان قرطاج الدولي يوم 16 أوت القادم من خلال...
المزيد >>
المهرجان الدولي للشعر بتوزر:جائزة المجموعات الشعرية لأول مرة
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
كشف الشاعر عادل بوعقة رئيس جمعية المهرجان الدولي للشعر بتوزر لـ «الشروق» ان الدورة السابعة والثلاثين...
المزيد >>
مهرجان ليالي المهدية:فنون شعبية في الافتتاح و«عنف» في الاختتام
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
تنظم جمعية مهرجان ليالي المهدية بالاشتراك مع المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية الدورة 42 لمهرجان ليالي...
المزيد >>
بن عروس:الاعلان عن تأسيس مهرجان صيفي للأطفال
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
ما إن أسدل الستار عن الدورة الواحدة والثلاثين لمهرجان بن عروس الصيفي مساء الجمعة الماضي حتى انطلقت...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الدكتورة نوال السعداوي لـ «الشروق» .. حرية المرأة العربية على الورق فقط..!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 ماي 2017

تونس (الشروق)
شكلت زيارة الدكتورة نوال السعداوي نهاية الاسبوع الماضي الى صفاقس بعد غياب طويل. الحدث الثقافي البارز الذي أثار الكثير من الجدل والاهتمام.
ليس من السّهل محاورتها. وربما توعّكها الصحي الطارئ بعد تناولها عصير ليمون وهي في الطريق من المطار الى صفاقس، هو ما جعلها تتمنّع، الى درجة الشحّ في توفير الاجابة... نوال السعداوي أو مدام سيمون دي بوفوار العالم العربي المفكرة، المتمرّدة، المدافعة عن المرأة بشراسة حلّت ضيفة على ملتقى الاقلام الواعدة بصفاقس... وجمعنا بها هذا الحوار.
تستقبلك بالابتسامة العريضة، وبكلمات لطيفة، توافق على التقاط صورة معها، لكن عندما تُعلمها بإجراء حوار تعتذر بلطف. في بهو نزل في مدينة صفاقس ...كانت تجلس مع مدير أعمالها وإحدى المرافقات. وتضع أمامها مجموعة من الكتب المهداة من طرف مؤلفات ومؤلفين تونسيين، وباقة ورد جميلة. كانت غارقة في مكالمة هاتفية مع مندوب الثقافة بولاية صفاقس السيدة ربيعة بالفقيرة، تعبّر لها عن عدم قدرتها على حضور لقاء بدار الثقافة بجبنيانة لأنها متعبة ... السيد أحمد الشايب مدير دار الثقافة بباب البحر بصفاقس كان غاضبا ومحتجا على إلغائها الموعد رغم أن الاعداد الأمني للمنطقة حسب قوله استغرق ثلاثة أيام كاملة حتى تكون زيارتها آمنة. بعد إنهاء مكالمتها، اقتربت منها سائلة:
هل تكتب نوال السعداوي نصا جديدا؟
اجابت و هي تبتسم، طبعا، اكتب رواية والعنوان لم يتبلور بعد. ثمّ توقّفت « انا تعبانة موش ادْرة. انت حتعملي حوار؟ لاي قورنال؟ اجبت «الشروق التونسية الأولى في تونس»....انا تعبانة جدا موش قدرة»
أنت سيدة الكلام وملكة الكلام ستعجزين عن الاجابة عن أسئلة ؟
كم سؤال ؟ سؤال واحد وبسْ؟
كيف سأختزل كل الاسئلة في سؤال واحد؟
«أوكي» سؤالين؟
وانخرطنا في الحديث، امرأة مذهلة، رغم بلوغها 86 سنة، ماتزال تحتفظ بذاكرة قويّة...نوال السّعداوي ولدت في 27 أكتوبر عام 1931، طبيبة أمراض صدرية و أمراض نفسية ايضا . تخرّجت من كلية الطب جامعة القاهرة في ديسمبر عام 1955...عاينت الظلم المسلّط على الانثى في ريف مصر. وشعرت بمأساة المرأة المضطهدة المقهورة فقررت أن تكون لسان حالها ودافعت عنها بشراسة. قالت إنها دفعت الكثير ثمنا لجرأتها وأفكارها المتمردة. هذه الأفكار التي صنعت شهرتها، «الجرأة وأفكاري المختلفة كانت وراء شهرتي، تجرّأت وسرت على صفيح ساخن ودفعت الكثير ثمنا لجرأتي ولا زلت أدفع الثمن. أسرتي وابنتي، وأولادي اضطهدوا.و رُفعت ضدّي سبع قضايا حسبة في المحكمة ». وأضافت «في 2008رفع أحد المحامين ضدي قضية لحرماني من الجنسية المصرية لكن رفضتها المحكمة». كما «دخلت السجن، عشت المنفى 25 سنة ولازلت، أنا أعيش في المنفى»، كما تم توجيه تهمة «ازدراء الأديان»اليها، ووضع اسمها على «قائمة الموت للجماعات الاسلامية» حيث هددت بالموت. وفي عام 1988 سافرت خارج مصر وقبلت عرض التدريس في جامعة ديوك وقسم اللغات الافريقية في شمال «كالورينا» وايضا جامعة واشنطن. توقفت برهة، واستطردت قائلة «لا أريد العودة الى الوراء. إن الحفاوة والتكريم في تونس يمسحان كل ألم».
التجرؤ على الممنوع
سألتها ما رأيك في الكتابات الصاعدة وكتابات الشباب اليوم وخاصة النصوص التي تكتبها المرأة العربية؟ أجابت أن الكتابات «النسوية» اليوم فيها اختراق بل اختراقات للحرية، رغم أن الحرية في الكتابة كانت في يوم من الأيام حلما. فقد باتت المرأة اليوم تتجرأ على الممنوع وتكتب. .أنا «مهّدت الطريق للكتابة بشجاعة وأشعر أنّ حلمي تحقق وسعيدة بذلك».
الممنوع؟ ما هو الممنوع في رأي نوال السعداوي؟، أجابت بأنّ أشياء كثيرة تصنّف في باب الممنوع في الكتابة. «هناك ممنوعات سياسية، يعني نقد الحكومات، ونقد رؤساء الدول، ونقد من هم في السلطة، ونقد أصحاب النفوذ المالي، ونقد اسرائيل، حتى نقد اسرائيل أصبح ممنوعاو نقد الولايات المتحدة و ترامب أصبح ممنوعا ايضا، ونقد قانون الزواج والاسرةو نقد اضطهاد المرأة حتى في البيت، ونقد القمع. هناك أمهات مقموعات اليوم رغم ما تشهده المجتمعات من تطورات سريعة».
السجن بداية إعلان الحرب
قالت إن إصدارها عام 1972 كتابها «المرأة والجنس» كان في صلب الممنوع الاجتماعي. اذ أعلنت الحرب بشجاعة على جميع أنواع العنف التي تتعرض لها المرأة كالختان وطقوس المجتمع الريفي المتخلّفة للتأكد من عذرية الفتاة. و أصبح ذلك الكتاب حجة لمزيد كتم صوتها والجامها غير أنها واصلت طريقها بشجاعة لأنها تؤمن برسالتها الانسانية النبيلة. اذ ساهمت عام 1981 في تأسيس مجلة نسوية «المواجهة»، وبسبب أفكارها المثيرة للجدل حكم عليها بالسجن يوم 6 سبتمبر 1981 في عهد الرئيس محمد أنور السادات. وأطلق سراحها في نفس العام بعد شهر واحد من اغتياله. وبعد خروجها من السجن كتبت « مذكرات في سجن النساء» عام 1983.
واصلت طريق السير على الاشواك. ولم تشعر بالخوف بعدما تأكدت انّ « الخطر أصبح جزءا من حياتي منذ أن رفعت القلم وكتبت. لا يوجد ما هو أخطر من الحقيقة في عالم مملوء بالكذب».
حرية المرأة كذبة على الورق
ورغم النضال ضد «قهر» المرأة ، ماتزال المرأة حسب المفكرة نوال السعداوي تحظى بحرية وهمية. وهي ترد على سؤالنا حول مدى تحرر المرأة اليوم وترسانة من القوانين تساندها اليوم، قالت « يا ريت متحررة على الورق، هي كذبة على نصف الورق...بل كل الورق». نوال التي خاضت معركة مع الفكر المتحجر ومع السلطة، لم تكن نصيرة لقضايا المرأة فقط، بل ربطت في كتاباتها، ولها 40 كتابا تقريبا بين الاستعمار سواء أكان بريطانيا في السابق أو امريكيا حاليا. فهي كما قالت «لا أفصل بين تحرير المرأة و تحرير مصر و الوطن العربي».
إطعام الأطفال عبادة
رأت أن الاعلام «اوّل» العديد من آرائها، فبالنسبة للحجاب، فهي ضد اعتبار المرأة عورة لان الاخلاق في رأيها تكمن في «سلوك المرأة وعملها وليس في تغطية شعرها الذي يعد تزييفا للاخلاق... لا بد أن ننظر الى المرأة على أن لها عقلا». و استنكرت متسائلة «لماذا تتحجب المرأة ولا يتحجب الرجل ؟ بالرغم من وجود شهوة لكل منهما ؟». أما في ما يتعلق برأيها الرافض لتقبيل الحجر الاسود في الحج قالت» ما أعارضه هو أن يستولي الزوج على مصاريف أسرته ومدخرات زوجته و يشتري تذكرة للحج و يقبّل الحجر الاسود. فالعمل عبادة و إطعام الأطفال عبادة. بل ان كل طقوس الحج جاءت قبل ظهور الأديان. والحج ليس عبادة إسلامية فقط، فالاسلام جاء ليمنع تقبيل الحجر الاسود».
نعم أقرأ كل ما يصلني
إيه تاني؟ آخر سؤال ؟ كانت فعلا متعبة بعد هبّة كبيرة من المحتفين بها، وبعد توعكها الصحي. سألتها «هل تتابعين الكتابات النسائية في تونس؟»
أجابت مبتسمة « اعرف منين، أنا لست ناقدة اجمع الكتب، لكن ما يصلني اطالعه». أجبتها، اذن نوال تقرأ كل نص يصلها من اي كاتب مجهول او مبتدئ؟ ردّت بثقة كبيرة في النفس وضحكتها الرنانة لا تغادرها « نعم أقرأ ...كل من يعطني كتابا أقرؤه».
لم تخل بالعقد
بعد مغادرتها، اتصلنا بالمندوبة الثقافية بصفاقس السيدة ربيعة بلفقيرة، وسألتها عن الضجة التي خلفها حضور المفكرة نوال السعداوي وما يدور حول اخلالها بالعقد .أجابت بأن نوال قامة فكرية وابداعية، ورغم تقدمها في السن قبلت الدعوة وزارت تونس في الرابعة صباحا. والتزمت بكل تعهداتها رغم اصابتها بتسمم غذائي. ورغم اعتذارها عن الذهاب الى «جبنيانة « الا انها تراجعت عن ذلك مساء السبت وتنقلت على عين المكان ووجدت الترحاب مضاعفا. حتى أنها عبرت عن ذهولها تجاه الحفاوة الكبيرة التي لاقتها. وعبرت المندوبة عن استبشارها بعودة الوعي الابداعي الى الشباب الذين هبوا لملاقاة المفكرة والمناضلة وأقبلوا على مؤلفاتها.

حوار وحيدة المي
بعد غياب اختياري:صوفية صادق تعود الى ركــح قرطاج
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
بعد غياب امتد على طول سنوات، تعود الفنانة صوفية صادق الى ركح مهرجان قرطاج الدولي يوم 16 أوت القادم من خلال...
المزيد >>
المهرجان الدولي للشعر بتوزر:جائزة المجموعات الشعرية لأول مرة
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
كشف الشاعر عادل بوعقة رئيس جمعية المهرجان الدولي للشعر بتوزر لـ «الشروق» ان الدورة السابعة والثلاثين...
المزيد >>
مهرجان ليالي المهدية:فنون شعبية في الافتتاح و«عنف» في الاختتام
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
تنظم جمعية مهرجان ليالي المهدية بالاشتراك مع المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية الدورة 42 لمهرجان ليالي...
المزيد >>
بن عروس:الاعلان عن تأسيس مهرجان صيفي للأطفال
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
ما إن أسدل الستار عن الدورة الواحدة والثلاثين لمهرجان بن عروس الصيفي مساء الجمعة الماضي حتى انطلقت...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
مُكابــــرة وعنـــاد سياســـــي
برغم ما قطعته بلادنا من خطوات مهمّة في مراكمة انتقال سياسي سلمي ومدني وبرغم ما ذهبت اليه النخبة السياسيّة في أوقات عصيبة الى تحكيم العقل والحكمة فإنّ الكثير من السلوكات لدى عدد من...
المزيد >>