وقع اكتشافهم في سوسة:يصنّعون ويروّجون ماركات مقلّدة لمواد تنظيف عالمية
عبد الحميد الرياحي
المسؤولية ليست «مآدب» لاقتسام الولائم والغنائم !
مرّة أخرى يؤكد الاتحاد العام التونسي للشغل أنه صوت الشعب وضمير الوطن.. تتداخل الأمور لدى الساسة ويختلط الحابل بالنابل وتطفو الحسابات الشخصية والمصالح الحزبية الضيّقة وتكبر...
المزيد >>
وقع اكتشافهم في سوسة:يصنّعون ويروّجون ماركات مقلّدة لمواد تنظيف عالمية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 ماي 2017

تمكنت احدى الفرق الأمنية بسوسة مؤخرا من كشف مستودع بحي الرياض بسوسة يقوم بتصنيع مواد تنظيف مزيفة تحمل اسم احدى الماركات العالمية المشهورة وبيعها في الاسواق بأسعار زهيدة.

تونس - الشروق  
تعود أطوار الحادثة الى اكتشاف شركة تونسية أجنبية مصنعة لمواد تنظيف تحمل علامة رائدة عالميا ، وجود بضائع في الاسواق تحمل نفس علامتها التجارية وتباع في المحلات التجارية بنصف سعر البضاعة الأصلية ( 1.750 دينار ، بدل 3 دنانير ) ، فقامت الشركة بإعلام الادارة العامة للشرطة البلدية والادارة الجهوية للتجارة بسوسة اللذين تعهدا بمعاينة المحلات التجارية التي تبيع هذه البضاعة المقلدة. وبالتنسيق مع ادارة الامن والادارة الجهوية للتجارة بسوسة سارعت الادارة الجهوية للشرطة بالجهة بتكوين فريق عمل مشترك من أجل التدخل والتصدي لمروجي المنتوج المقلد.
مداهمة المستودع في حي الرياض
وفي 12 ماي 2017 تمكّن الفريق الأمني من حجز البضاعة المقلدة في بعض محلات البيع بالتفصيل في حي الرياض بسوسة. وبالتحري والبحث تمكّن الفريق الأمني من معرفة مصدر التقليد وهو عبارة عن مستودع كائن بحي الرياض بسوسة به معدات وخزانات لمواد أولية لا تستجيب للشروط الدنيا للسلامة والوقاية تنبعث منها روائح كريهة وسامة غير صالحة لصنع مواد التنظيف. ويشغل المحل مجموعة من الفتيات في ظروف سيئة جدا وغير لائقة للعمل وبدون أدنى حماية صحية للعاملين. وبعد مداهمة المستودع بالقوة العامة قام الفريق الأمني بحجز البضاعة المقلدة التي كان صاحب المحل بصدد إحضارها قصد ترويجها فيما بعد. كما قام الفريق بحجز جميع عناصر التقليد من علب وحاويات وملصقات ووثائق كان صاحبها يستعملها في تصنيع المنتوجات المقلدة وتم رفعها جميعا على ذمة البحث والمتابعة.
في الأثناء تولّت الإدارة الجهوية للتجارة بسوسة تحرير محاضر مخالفة ضد المحل المحجوز مع رفع جميع الأدلة التي تم العثور عليها داخل المحل باعتبار الواقعة تعد جريمة تقليد واستيلاء على حقوق علامة تجارية على ملك الغير على أن يقع التحليل الكيميائي للمنتوج المقلد في المخابر المختصة.
كما قامت الإدارة العامة للشرطة البلدية بفتح بحث في الغرض ضد صاحب المحل مصدر التقليد مع التدقيق في كل الجوانب القانونية لغرض عرضه على النيابة العمومية لدى المحاكم المختصة حفاظا على الحقوق الشرعية لأصحاب العلامة باعتبارها علامة مسجلة لدى المعهد الوطني للملكية الصناعية بتونس تتمتع بالحماية القانونية.
قانون غير ردعي
ورغم الجهود الكبيرة التي تبذلها السلط الأمنية وسلط الإشراف في التصدي لظاهرة التقليد لما لها من انعكاسات جد سلبية على الاقتصاد الوطني والاستثمار من جهة وكذلك على صحة المواطن من جهة أخرى يبقى القانون التونسي عدد 36-2001 بتاريخ 17 أفريل 2001 المتعلق بحماية العلامات التجارية ، ضعيفا وغير ردعي ينص في تشريعه على عقوبة رمزية غير رادعة وهو ما من شأنه أن يشجع الأطراف الضالعة في التقليد على تكرار جريمتهم وذلك بالمقارنة مع القانونين الفرنسي والألماني اللذين ينصان على عقوبة تتراوح بين 3و5 سنوات من أجل جريمة تقليد علامة محمية والحال أن تونس لها شراكة مع هذه الدول التي تستثمر في تونس.

- محسن عبدالرحمان
نصر الله: إيقاف شخصين صادرة في شأنهما مناشير تفتيش
22 فيفري 2018 السّاعة 22:35
تمكنت الشرطة العدلية ببوحجلة من إيقاف شخصين إحداهما مفتش عنه وصادرة في حقه منشور تفتيش من أجل البركاجات...
المزيد >>
الغرسلّي يمتنع عن الحضور أمام التحقيق العسكري
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أجل أمس قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية العسكرية الدائمة بتونس استنطاق وزير الداخلية الأسبق محمد ناجم...
المزيد >>
كان يهدف الى إسقاط قتلى وتحميل الأمن «المسؤولية»:إحباط «مخطط دموي» استهدف أحد ملاعب كرة القدم
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
علمت «الشروق» أن الأجهزة الأمنية المختصة تمكنت من إحباط مخطط وصف بـ«الدموي» كان يهدف الى إيقاع «ضحايا» داخل...
المزيد >>
الاعتداء على 2000 إطار وعون مساجد في 8 سنوات:الأئمـــــــــــــة يلوّحــــــــون «بانتفاضــــــــــة»
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
بلغ عدد الاعتداءات التي طالت إطارات المساجد وأعوانها حوالي 2000 اعتداء في 8 سنوات. وقد أكدت الأبحاث أن أغلب...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
وقع اكتشافهم في سوسة:يصنّعون ويروّجون ماركات مقلّدة لمواد تنظيف عالمية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 ماي 2017

تمكنت احدى الفرق الأمنية بسوسة مؤخرا من كشف مستودع بحي الرياض بسوسة يقوم بتصنيع مواد تنظيف مزيفة تحمل اسم احدى الماركات العالمية المشهورة وبيعها في الاسواق بأسعار زهيدة.

تونس - الشروق  
تعود أطوار الحادثة الى اكتشاف شركة تونسية أجنبية مصنعة لمواد تنظيف تحمل علامة رائدة عالميا ، وجود بضائع في الاسواق تحمل نفس علامتها التجارية وتباع في المحلات التجارية بنصف سعر البضاعة الأصلية ( 1.750 دينار ، بدل 3 دنانير ) ، فقامت الشركة بإعلام الادارة العامة للشرطة البلدية والادارة الجهوية للتجارة بسوسة اللذين تعهدا بمعاينة المحلات التجارية التي تبيع هذه البضاعة المقلدة. وبالتنسيق مع ادارة الامن والادارة الجهوية للتجارة بسوسة سارعت الادارة الجهوية للشرطة بالجهة بتكوين فريق عمل مشترك من أجل التدخل والتصدي لمروجي المنتوج المقلد.
مداهمة المستودع في حي الرياض
وفي 12 ماي 2017 تمكّن الفريق الأمني من حجز البضاعة المقلدة في بعض محلات البيع بالتفصيل في حي الرياض بسوسة. وبالتحري والبحث تمكّن الفريق الأمني من معرفة مصدر التقليد وهو عبارة عن مستودع كائن بحي الرياض بسوسة به معدات وخزانات لمواد أولية لا تستجيب للشروط الدنيا للسلامة والوقاية تنبعث منها روائح كريهة وسامة غير صالحة لصنع مواد التنظيف. ويشغل المحل مجموعة من الفتيات في ظروف سيئة جدا وغير لائقة للعمل وبدون أدنى حماية صحية للعاملين. وبعد مداهمة المستودع بالقوة العامة قام الفريق الأمني بحجز البضاعة المقلدة التي كان صاحب المحل بصدد إحضارها قصد ترويجها فيما بعد. كما قام الفريق بحجز جميع عناصر التقليد من علب وحاويات وملصقات ووثائق كان صاحبها يستعملها في تصنيع المنتوجات المقلدة وتم رفعها جميعا على ذمة البحث والمتابعة.
في الأثناء تولّت الإدارة الجهوية للتجارة بسوسة تحرير محاضر مخالفة ضد المحل المحجوز مع رفع جميع الأدلة التي تم العثور عليها داخل المحل باعتبار الواقعة تعد جريمة تقليد واستيلاء على حقوق علامة تجارية على ملك الغير على أن يقع التحليل الكيميائي للمنتوج المقلد في المخابر المختصة.
كما قامت الإدارة العامة للشرطة البلدية بفتح بحث في الغرض ضد صاحب المحل مصدر التقليد مع التدقيق في كل الجوانب القانونية لغرض عرضه على النيابة العمومية لدى المحاكم المختصة حفاظا على الحقوق الشرعية لأصحاب العلامة باعتبارها علامة مسجلة لدى المعهد الوطني للملكية الصناعية بتونس تتمتع بالحماية القانونية.
قانون غير ردعي
ورغم الجهود الكبيرة التي تبذلها السلط الأمنية وسلط الإشراف في التصدي لظاهرة التقليد لما لها من انعكاسات جد سلبية على الاقتصاد الوطني والاستثمار من جهة وكذلك على صحة المواطن من جهة أخرى يبقى القانون التونسي عدد 36-2001 بتاريخ 17 أفريل 2001 المتعلق بحماية العلامات التجارية ، ضعيفا وغير ردعي ينص في تشريعه على عقوبة رمزية غير رادعة وهو ما من شأنه أن يشجع الأطراف الضالعة في التقليد على تكرار جريمتهم وذلك بالمقارنة مع القانونين الفرنسي والألماني اللذين ينصان على عقوبة تتراوح بين 3و5 سنوات من أجل جريمة تقليد علامة محمية والحال أن تونس لها شراكة مع هذه الدول التي تستثمر في تونس.

- محسن عبدالرحمان
نصر الله: إيقاف شخصين صادرة في شأنهما مناشير تفتيش
22 فيفري 2018 السّاعة 22:35
تمكنت الشرطة العدلية ببوحجلة من إيقاف شخصين إحداهما مفتش عنه وصادرة في حقه منشور تفتيش من أجل البركاجات...
المزيد >>
الغرسلّي يمتنع عن الحضور أمام التحقيق العسكري
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أجل أمس قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية العسكرية الدائمة بتونس استنطاق وزير الداخلية الأسبق محمد ناجم...
المزيد >>
كان يهدف الى إسقاط قتلى وتحميل الأمن «المسؤولية»:إحباط «مخطط دموي» استهدف أحد ملاعب كرة القدم
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
علمت «الشروق» أن الأجهزة الأمنية المختصة تمكنت من إحباط مخطط وصف بـ«الدموي» كان يهدف الى إيقاع «ضحايا» داخل...
المزيد >>
الاعتداء على 2000 إطار وعون مساجد في 8 سنوات:الأئمـــــــــــــة يلوّحــــــــون «بانتفاضــــــــــة»
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
بلغ عدد الاعتداءات التي طالت إطارات المساجد وأعوانها حوالي 2000 اعتداء في 8 سنوات. وقد أكدت الأبحاث أن أغلب...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
المسؤولية ليست «مآدب» لاقتسام الولائم والغنائم !
مرّة أخرى يؤكد الاتحاد العام التونسي للشغل أنه صوت الشعب وضمير الوطن.. تتداخل الأمور لدى الساسة ويختلط الحابل بالنابل وتطفو الحسابات الشخصية والمصالح الحزبية الضيّقة وتكبر...
المزيد >>