الاستعداد لرمضان يبدأ من السلوك
عبد الجليل المسعودي
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي بمثابة الحدث السياسي الذي يؤسّس لفترة جديدة، ويُنشئ نقاشا جادا يتيح فرصة...
المزيد >>
الاستعداد لرمضان يبدأ من السلوك
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 26 ماي 2017

فهم المسلمون الأوائل أن شهر رمضان شهر جهاد وعمل لا شهر نوم وخمول وكسل، وأنه لا تعارض بين العبادة والتهجد لله رب العالمين وبين الجهاد لتحقيق معاني الاستخلاف على هذه الأرض.
وربط النبي صلى الله عليه وسلم بين الصوم والعمل فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْمَقْبُرِىُّ قَالَ: حَدَّثَنِى أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ: قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنَ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ قَالَ ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِى وَأَنَا صَائِمٌ. (أخرجه أحمد والنَّسائي).
وفي زماننا تتغير حياة الكثير من المسلمين في شهر رمضان الكريم ويتعاملون مع شهر رمضان على أنه شهر الكسل والراحة، بالرغم من أن الله فرض الصيام في شهر رمضان لتقوية العزيمة والصبر على الجوع والعطش والشهوات، ومحاسبة النفس، إلا أن البعض يتكاسلون ويهملون أداء أعمالهم في هذا الشهر بحجة أنهم لا يستطيعون العمل أثناء الصيام. إن كثيرا من المسلمين اليوم جعلوا من رمضان مرتعا للنوم طوال النهار بلا صلاة، وليلهم يغرقونه بالجلوس أمام شاشات القنوات الفضائية في متابعة المسلسلات وغيرها من البرامج التي لا تسمن ولا تغني من جوع.
إنّ العادات والممارسات الخاطئة التي يمارسها كثير من الناس خلال شهر رمضان تجعل عجلة الإنتاج تضعف، وقضاء حوائج المواطنين في الإدارة تتعطل، وساعات العمل في جميع المؤسسات والوزارات تهدر.
فعلى المسلم أن يقتنع أنّ شهر رمضان شهر التقشف والتغلب على الشهوة التي من انفكت تسيطر عليه إحدى عشر شهرا فهذه فرصة يبرهنّ فيها المؤمن عن مدى قوّة إيمانه. ففي هذا الشهر فرصة للادخار والتحكم أكثر فأكثر في ميزانية العائلة حيث أنّ الصائم الحق هو الذي يقلّل في الإنفاق ويتجنب اللهفة في الاستهلاك ، بدليل أنّ الإنسان في سائر الأيّام العادية يتناول ثلاث وجبات في اليوم، أمّا في شهر الصيام يصبح يتناول وجبتان فقط «وجبة السحور ووجبة الإفطار.» وبالتالي عليه توفير ثمن وحبة كاملة. فهذا برهان على أنّ شهر رمضان شهر المساهمة في نماء الاقتصاد.
فالمسلم في هذا الشهر المبارك كلما ترك الإقبال المفرط على المنتوجات خاصة الغذائية منها كلما كانت الأسعار في متناول المستهلك وساهم بدرجة كبير في القضاء على آفة الاحتكار وغلاء الأسعار.
إنّ المسلم الذي يجعل من الصيام شهر العمل والبذل والعطاء هو الذي يساهم بدور كبير في رفع الإنتاج والإنتاجية ويبتعد عن الإسراف في الأكل والشرب وإضاعة الأوقات في اللهو والنوم، قال تعالى ﴿وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ﴾ (الأعراف 31).
وفي صيام هذا الشهر الكريم، ما يُنمِّي الإحساس بالفقراء ومعاناتهم، ما يدفع الصائم الحق إلى التكافل معهم، والأخذ بيدهم للرفع من مستواهم الاقتصادي، وهذا بدوره يؤدي إلى قيام نوع من التوازن الاقتصادي والاجتماعي بين أفراد المجتمع.
إن المسلمين الذين لم يفهموا ولم يفقهوا حقيقة صوم شهر رمضان هم الذين حوَّلوا هذا الشهر إلى شهر كسل وتراخٍ بما يسهرونه من الليل وينامونه من النهار، ولو أنهم صاموا حق الصيام، وتحرَّوا الوصول إلى مقاصد الصيام العظيمة لتحقق للأمة في هذا الشهر من الكفاية الإنتاجية ما يكفيها باقي السنة.
إنّ مع دخول شهر الخير والطاعات لابد أن تظهر على المسلم آثار نعمة العبادة في مظهره الخارجي حيث يصبح أكثر فأكثر قوة وعزيمة متوازنا يظهر ما في باطنه من خير مترجما ذلك في معاملة حسنة وخلق جميل.لذا لنجعل من شهر رمضان فرصة لإتقان العمل لأن إتقان العمل دليل على التقوى التي هي أول أهداف الصيام.

الشيخ عبد الناصر الخنيسي
ملف الأسبوع .. دور الزكاة الاقتصادي والاجتماعي
13 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تعوّد كثير من المسلمين على اخراج مقدار الزكاة من أموالهم خلال الشهر الحالي من كل سنة هجرية أي شهر محرم وهو...
المزيد >>
الزكاة أعظم أشكال التكافل في الاسلام
13 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
جاء الإسلام ليبني مجتمعا إسلاميا متماسكا ومتضامنا
المزيد >>
الزكاة تقلص الفوارق الاجتماعية
13 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
جعل الله تعالى الزكاة إحدى مباني الإسلام وأردف بذكرها الصلاة فقال {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا...
المزيد >>
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور ..تجديد الفكر الاسلامي (3)
13 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
والمدركات العقلية معصومة ايضا باسنادها الى اصولها واسسها ومقدماتها التي هي المدركات الحسية .ثم جعل الفكر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الاستعداد لرمضان يبدأ من السلوك
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 26 ماي 2017

فهم المسلمون الأوائل أن شهر رمضان شهر جهاد وعمل لا شهر نوم وخمول وكسل، وأنه لا تعارض بين العبادة والتهجد لله رب العالمين وبين الجهاد لتحقيق معاني الاستخلاف على هذه الأرض.
وربط النبي صلى الله عليه وسلم بين الصوم والعمل فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْمَقْبُرِىُّ قَالَ: حَدَّثَنِى أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ: قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنَ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ قَالَ ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِى وَأَنَا صَائِمٌ. (أخرجه أحمد والنَّسائي).
وفي زماننا تتغير حياة الكثير من المسلمين في شهر رمضان الكريم ويتعاملون مع شهر رمضان على أنه شهر الكسل والراحة، بالرغم من أن الله فرض الصيام في شهر رمضان لتقوية العزيمة والصبر على الجوع والعطش والشهوات، ومحاسبة النفس، إلا أن البعض يتكاسلون ويهملون أداء أعمالهم في هذا الشهر بحجة أنهم لا يستطيعون العمل أثناء الصيام. إن كثيرا من المسلمين اليوم جعلوا من رمضان مرتعا للنوم طوال النهار بلا صلاة، وليلهم يغرقونه بالجلوس أمام شاشات القنوات الفضائية في متابعة المسلسلات وغيرها من البرامج التي لا تسمن ولا تغني من جوع.
إنّ العادات والممارسات الخاطئة التي يمارسها كثير من الناس خلال شهر رمضان تجعل عجلة الإنتاج تضعف، وقضاء حوائج المواطنين في الإدارة تتعطل، وساعات العمل في جميع المؤسسات والوزارات تهدر.
فعلى المسلم أن يقتنع أنّ شهر رمضان شهر التقشف والتغلب على الشهوة التي من انفكت تسيطر عليه إحدى عشر شهرا فهذه فرصة يبرهنّ فيها المؤمن عن مدى قوّة إيمانه. ففي هذا الشهر فرصة للادخار والتحكم أكثر فأكثر في ميزانية العائلة حيث أنّ الصائم الحق هو الذي يقلّل في الإنفاق ويتجنب اللهفة في الاستهلاك ، بدليل أنّ الإنسان في سائر الأيّام العادية يتناول ثلاث وجبات في اليوم، أمّا في شهر الصيام يصبح يتناول وجبتان فقط «وجبة السحور ووجبة الإفطار.» وبالتالي عليه توفير ثمن وحبة كاملة. فهذا برهان على أنّ شهر رمضان شهر المساهمة في نماء الاقتصاد.
فالمسلم في هذا الشهر المبارك كلما ترك الإقبال المفرط على المنتوجات خاصة الغذائية منها كلما كانت الأسعار في متناول المستهلك وساهم بدرجة كبير في القضاء على آفة الاحتكار وغلاء الأسعار.
إنّ المسلم الذي يجعل من الصيام شهر العمل والبذل والعطاء هو الذي يساهم بدور كبير في رفع الإنتاج والإنتاجية ويبتعد عن الإسراف في الأكل والشرب وإضاعة الأوقات في اللهو والنوم، قال تعالى ﴿وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ﴾ (الأعراف 31).
وفي صيام هذا الشهر الكريم، ما يُنمِّي الإحساس بالفقراء ومعاناتهم، ما يدفع الصائم الحق إلى التكافل معهم، والأخذ بيدهم للرفع من مستواهم الاقتصادي، وهذا بدوره يؤدي إلى قيام نوع من التوازن الاقتصادي والاجتماعي بين أفراد المجتمع.
إن المسلمين الذين لم يفهموا ولم يفقهوا حقيقة صوم شهر رمضان هم الذين حوَّلوا هذا الشهر إلى شهر كسل وتراخٍ بما يسهرونه من الليل وينامونه من النهار، ولو أنهم صاموا حق الصيام، وتحرَّوا الوصول إلى مقاصد الصيام العظيمة لتحقق للأمة في هذا الشهر من الكفاية الإنتاجية ما يكفيها باقي السنة.
إنّ مع دخول شهر الخير والطاعات لابد أن تظهر على المسلم آثار نعمة العبادة في مظهره الخارجي حيث يصبح أكثر فأكثر قوة وعزيمة متوازنا يظهر ما في باطنه من خير مترجما ذلك في معاملة حسنة وخلق جميل.لذا لنجعل من شهر رمضان فرصة لإتقان العمل لأن إتقان العمل دليل على التقوى التي هي أول أهداف الصيام.

الشيخ عبد الناصر الخنيسي
ملف الأسبوع .. دور الزكاة الاقتصادي والاجتماعي
13 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تعوّد كثير من المسلمين على اخراج مقدار الزكاة من أموالهم خلال الشهر الحالي من كل سنة هجرية أي شهر محرم وهو...
المزيد >>
الزكاة أعظم أشكال التكافل في الاسلام
13 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
جاء الإسلام ليبني مجتمعا إسلاميا متماسكا ومتضامنا
المزيد >>
الزكاة تقلص الفوارق الاجتماعية
13 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
جعل الله تعالى الزكاة إحدى مباني الإسلام وأردف بذكرها الصلاة فقال {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا...
المزيد >>
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور ..تجديد الفكر الاسلامي (3)
13 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
والمدركات العقلية معصومة ايضا باسنادها الى اصولها واسسها ومقدماتها التي هي المدركات الحسية .ثم جعل الفكر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي بمثابة الحدث السياسي الذي يؤسّس لفترة جديدة، ويُنشئ نقاشا جادا يتيح فرصة...
المزيد >>