أمّي ما أشدّ وجع غيابك ..!
عبد الحميد الرياحي
مسمار آخر في نعش وحدة العراق ؟
بعد استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق والذي جاء لتكريس «أمر واقع» منذ الغزو الأمريكي لبلد الرشيد، بدأ الحديث يتصاعد عن «إقليم سنّي».. وعن تخطيط سنّة العراق لإنشاء كيان خاص...
المزيد >>
أمّي ما أشدّ وجع غيابك ..!
10 جوان 2017 | 10:31

10جوان 2017 هي الذكرى الأولى لرحيلك ... 365 يوما مرت على فراقك لم تبارح فيهم صورتك ذاكرتي و مخيلتي لحظة واحدة ... غاليتي ما اقسى الحياة حين تجبرنا على الفراق و ما أشد الوجع في غيابك .. في مثل هذا اليوم و على الساعة الواحدة من يوم تلك الجمعة الحزين الكئيب أخذك مني الموت على حين غفلة دون ان أودعك و أشم رائحتك و اقبل يداك و اقول لك كم احبك ..

كنت تتألمين صبيحة ذاك اليوم المشؤوم و لم تشائين اخباري و كنت تهمسين في سرك "لا اريد ازعاجها " و انت لا تعلمين ان انزعاجي هو في عدم اخباري بوجعك... مارس ، افريل ثم ماي 2016 اشهر مرت و انا و انت نتنقل بين المستشفى العسكري و المصحة الخاصة نبحث عن الشفاء و الشافي هو الله. كنت أترجى الله و اطلب منه ليلا و نهارا ان يأخذ من عمري و يعطيك لكن .... اشهر بكينا فيها و فرحنا و تعبنا و تنزهنا عندما كنت تشعرين بقليل من الراحة ..... يا ملاكي الطاهر ...

كالأطفال كنت تسعدين بأبسط الأشياء و تغضبين لأتفه الأسباب .... 9 جوان 2016 غمرتني سعادة كبيرة عندما طمأنني الأطباء على صحتك لكن لم تدم سعادتي سويعات و حل محلها حزن لم يبارحني الى يومي هذا و لن يبارحني ما حييت .... فقدتك وانا في امس الحاجه اليك.... افتكك القدر مني واللهم لا اعتراض....فائزة لو تدرين كيف كان وقع الخبر علي .ولو تدرين كيف عشت تلك اللحظة الحزينة ...ما امرها من ساعات وما اقساها من لحظات...

تمنيت لو اني اموت آلاف المرات ولا أسمع اخي نور وهو يقول لي "الدوام لله أريدك بجانبي أريدك قوية .." تمنيت ان يكون حلما مزعجا واستفيق منه ... ما أشد الم الفراق يا حبيبتي وخصوصا فراقك يا أغلى ما في هذا الكون ... مرت سنة و لم تبارح الدموع جفوني يوما ...

أتظاهر بالسعادة و ابتسم من اجل عائلتي لكني استغل وحدتي و ابكيك في سري و في نومي و انا اتذكر تفاصيل حكاياتنا و نقاشاتنا و نزهاتنا و مزحاتنا و معاناتنا مع ذاك المرض الذي كنت أخال اننا سنتغلب عليه مثل كل مرة لكن الغلبة كانت للقدر ...غاليتي لن ولن تستطيع اي كلمة مواساة ان تخفف من مصابي وتواسي حزني الذي لا يعادله حزن ولن يعادله حزن بعد اليوم...و هل هناك وجع بعد وجع فراقك..

وهل هناك في الكون من يضاهيك. ... و انت التي كنت لي الأم و الأب منذ رحيل والدي و انا مازلت طفلة في الخامسة من عمري ....تفاصيل ذكريات كبيرة عشناها معا بين مدينة الجريصة بالكاف و مدينة اريانة لا يعلمها سوانا فيها من التعب و الحزن و السعادة و الفرح ... كنت دائماً تذكريني بتفاصيلها و انت التي تحولت لي و لأخوتي الأم و الأب .... فائزة يااغلى مخلوق الى قلبي يا ملاذي يا فرحتي وحزني ...

رغم الوجع و الحزن الدفين في داخلي سأكون سعيدة فقط من اجلك كما كنت دائماً ترغبين .. الى ان نلتقي انتظرك في أحلامي فلا تغيبي عن ابنتك التي كنت تمازحينها فتقولين فيها شعرا ... نجوى التي لن تنساك أبدا ... رحمك ربي وطيب ثراك الطاهر وأسكنك فسيح جناته .

ابنتك: نجوى الحيدري
شمـــوع تحتـــرق
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في حوار جمعني في أحد النوادي الثقافية بأحد الأساتذة بتونس العاصمة بالأمس القريب وقد تحامل على المعلّمين...
المزيد >>
البناءات المدرسية والتصوّر الهندسي المعماري
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
يتناول هذا المقال أهمية البناءات المدرسية وعلاقتها بالنجاح المدرسي وبالمناخ الدراسي العام وبجودة التواصل...
المزيد >>
قراءة أولية في مشروع قانون الجماعات العمومية المحلية (1 ـ 3)
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تتطرق هذه الورقة لمؤسسة المجلس البلدي والمجلس الجهوي كما اقترحها مشروع القانون الحالي لجماعات المحلية...
المزيد >>
حسابات استباقية للمصالحة الفلسطينية
16 أكتوبر 2017 السّاعة 19:39
كتب الاستاذ بالجامعة التونسية ومنسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا تلقت الشروق ...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أمّي ما أشدّ وجع غيابك ..!
10 جوان 2017 | 10:31

10جوان 2017 هي الذكرى الأولى لرحيلك ... 365 يوما مرت على فراقك لم تبارح فيهم صورتك ذاكرتي و مخيلتي لحظة واحدة ... غاليتي ما اقسى الحياة حين تجبرنا على الفراق و ما أشد الوجع في غيابك .. في مثل هذا اليوم و على الساعة الواحدة من يوم تلك الجمعة الحزين الكئيب أخذك مني الموت على حين غفلة دون ان أودعك و أشم رائحتك و اقبل يداك و اقول لك كم احبك ..

كنت تتألمين صبيحة ذاك اليوم المشؤوم و لم تشائين اخباري و كنت تهمسين في سرك "لا اريد ازعاجها " و انت لا تعلمين ان انزعاجي هو في عدم اخباري بوجعك... مارس ، افريل ثم ماي 2016 اشهر مرت و انا و انت نتنقل بين المستشفى العسكري و المصحة الخاصة نبحث عن الشفاء و الشافي هو الله. كنت أترجى الله و اطلب منه ليلا و نهارا ان يأخذ من عمري و يعطيك لكن .... اشهر بكينا فيها و فرحنا و تعبنا و تنزهنا عندما كنت تشعرين بقليل من الراحة ..... يا ملاكي الطاهر ...

كالأطفال كنت تسعدين بأبسط الأشياء و تغضبين لأتفه الأسباب .... 9 جوان 2016 غمرتني سعادة كبيرة عندما طمأنني الأطباء على صحتك لكن لم تدم سعادتي سويعات و حل محلها حزن لم يبارحني الى يومي هذا و لن يبارحني ما حييت .... فقدتك وانا في امس الحاجه اليك.... افتكك القدر مني واللهم لا اعتراض....فائزة لو تدرين كيف كان وقع الخبر علي .ولو تدرين كيف عشت تلك اللحظة الحزينة ...ما امرها من ساعات وما اقساها من لحظات...

تمنيت لو اني اموت آلاف المرات ولا أسمع اخي نور وهو يقول لي "الدوام لله أريدك بجانبي أريدك قوية .." تمنيت ان يكون حلما مزعجا واستفيق منه ... ما أشد الم الفراق يا حبيبتي وخصوصا فراقك يا أغلى ما في هذا الكون ... مرت سنة و لم تبارح الدموع جفوني يوما ...

أتظاهر بالسعادة و ابتسم من اجل عائلتي لكني استغل وحدتي و ابكيك في سري و في نومي و انا اتذكر تفاصيل حكاياتنا و نقاشاتنا و نزهاتنا و مزحاتنا و معاناتنا مع ذاك المرض الذي كنت أخال اننا سنتغلب عليه مثل كل مرة لكن الغلبة كانت للقدر ...غاليتي لن ولن تستطيع اي كلمة مواساة ان تخفف من مصابي وتواسي حزني الذي لا يعادله حزن ولن يعادله حزن بعد اليوم...و هل هناك وجع بعد وجع فراقك..

وهل هناك في الكون من يضاهيك. ... و انت التي كنت لي الأم و الأب منذ رحيل والدي و انا مازلت طفلة في الخامسة من عمري ....تفاصيل ذكريات كبيرة عشناها معا بين مدينة الجريصة بالكاف و مدينة اريانة لا يعلمها سوانا فيها من التعب و الحزن و السعادة و الفرح ... كنت دائماً تذكريني بتفاصيلها و انت التي تحولت لي و لأخوتي الأم و الأب .... فائزة يااغلى مخلوق الى قلبي يا ملاذي يا فرحتي وحزني ...

رغم الوجع و الحزن الدفين في داخلي سأكون سعيدة فقط من اجلك كما كنت دائماً ترغبين .. الى ان نلتقي انتظرك في أحلامي فلا تغيبي عن ابنتك التي كنت تمازحينها فتقولين فيها شعرا ... نجوى التي لن تنساك أبدا ... رحمك ربي وطيب ثراك الطاهر وأسكنك فسيح جناته .

ابنتك: نجوى الحيدري
شمـــوع تحتـــرق
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في حوار جمعني في أحد النوادي الثقافية بأحد الأساتذة بتونس العاصمة بالأمس القريب وقد تحامل على المعلّمين...
المزيد >>
البناءات المدرسية والتصوّر الهندسي المعماري
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
يتناول هذا المقال أهمية البناءات المدرسية وعلاقتها بالنجاح المدرسي وبالمناخ الدراسي العام وبجودة التواصل...
المزيد >>
قراءة أولية في مشروع قانون الجماعات العمومية المحلية (1 ـ 3)
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تتطرق هذه الورقة لمؤسسة المجلس البلدي والمجلس الجهوي كما اقترحها مشروع القانون الحالي لجماعات المحلية...
المزيد >>
حسابات استباقية للمصالحة الفلسطينية
16 أكتوبر 2017 السّاعة 19:39
كتب الاستاذ بالجامعة التونسية ومنسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا تلقت الشروق ...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
مسمار آخر في نعش وحدة العراق ؟
بعد استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق والذي جاء لتكريس «أمر واقع» منذ الغزو الأمريكي لبلد الرشيد، بدأ الحديث يتصاعد عن «إقليم سنّي».. وعن تخطيط سنّة العراق لإنشاء كيان خاص...
المزيد >>