كلام × كلام:من يقيل من؟؟
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
كلام... في «العقل» السياسي العربي...
ليست المرّة الأولى التي تثبت فيها الاحداث، أن النظام الرسمي العربي، لا يتقن فنّ السياسة... ولا يفقه «البراغماتية» التي تمكّن الأنظمة السياسية من تخليص بلدانها من الأزمات...
المزيد >>
كلام × كلام:من يقيل من؟؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 جوان 2017

الياس الغربي يقرر إقالة مسؤولين في قسم الأخبار بالوطنية الأولى، قبل أن يصبحوا مقالين فعلا تتم إقالة الغربي. من أقاله؟، أقاله يوسف الشاهد الذي كان قبل أسابيع مهددا بالإقالة.

هي «خماضة» الإقالات التي لا تخضع في تونس لأسبقية القرار ولا للكفاءة وإنما لمنطق القوة حينا والحظ حينا آخر:
لو كانت الإقالات بالأسبقية لسرت قرارات إقالة المسؤولين في قسم الأخبار لكن إقالة الغربي بعد أن أصدر تلك القرارات كان كافيا لإلغائها بل إن أحد المعنيين بالإقالة وجد الفرصة لإزالة القرارات من أماكن تعليقها ولا ندري إن كان احتفظ بها للذكرى أو مزقها ورمى بها في سلة المهملات أو سلمها إلى صاحبها (الغربي) لـ"يبلها ويشرب ماءها".
لو كانت الإقالات بالكفاءة لتمت إقالة المسؤولين المباشرين عن الخطإقبل إقالة المسؤول غير المباشر.
لو كانت الإقالات بالكفاءة لتمت إقالة الغربي منذ مدة بدعوى عجزه عن تطوير المرفق العمومي الذي يسهر عليه.
لو كانت الإقالات بالكفاءة لأقال الشاهد العشرات من المسؤولين الذين يعبثون بالمرافق العمومية عن جهل أو فساد أو تقصير أو فقدان للأهلية والكفاءة.
لو لم تكن الإقالات تخضع لمنطق القوة لأقيل الشاهد عندما طالب العديد من السياسيين المعارضين وحتى المحايدين بإقالته لكن رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي تمسك به وبحكومته وأعطاه الفرصة ليكون المقيل بدل المقال.
لو لم تكن الإقالات تخضع لمنطق القوة لما أقيل إلياس الغربي فلو كان أقوى من الشاهد لما أقاله ولو وجد من يحميه ويقويه لما تمت إقالته، ولو كان يعلم خاتمة ضعفه لقرب إليه أكبر عدد ممكن من أبناء مؤسسته التلفزية ودفعهم إلى الإضراب من أجله.
لو فعل هذا أوبعضه لفرض التفاوض على الحكومة ولدفع أمين عام اتحاد الشغل إلى التدخل لإبرام الصلح بينهما.
لو لم تكن الإقالات تخضع إلى الحظ لسرت إقالات مسؤولي قسم الأخبار لكن لحسن حظهم تمت إقالة من أقالهم فبطلت إقالاتهم.
في تونس لا يستقيل المخطئ ولا رئيسه ولا رئيس رئيسه، كل ما في الأمر أن كل رئيس يسارع بإقالة مرؤوسه والعاقبة للحظ، فالمرؤوس (المخطئ) يدخل في عداد المقالين ما لم تتم إقالة رئيسه الذي أصدر عليه حكم الإقالة، ورئيسه يلحق بدائرة المقالين ما لم تتم إقالة رئيسه وهكذا دواليك حتى نصل إلى كبار المسؤولين والوزراء تحديدا حيث تتغير المعايير وتصبح الإقالة خاضعة إلى الحسابات والمفاوضات ولي الأذرع دون النظر إلى الكفاءة ولا إلى الفساد. مثل ما يحدث في تونس كمثل المسؤول الذي كلف ثلاثة عمال بزرع الأشجار فراح أحدهم يحفر حفرة والثاني يضع فيها الشجرة والثالث يردمها وعندما مرض الثاني ظل الأول يحفر والثالث يردم حتى غضب المسؤول وقرر إقالة الثلاثة لكن من حسن حظهم أن تمت إقالة المسؤول فعاد الثلاثي إلى عملهم تحت إشراف مسؤول جديد. و… «يوفى الكلام».

عادل العوني
شركة «الستاغ» مهددة بالإفـــــــــــــــــلاس:الأعوان يقرّرون الإضراب العام
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
قرر المجلس القطاعي للنقابة العامة للكهرباء والغاز بالاتحاد العام التونسي للشغل في اجتماعه أمس الاول برئاسة...
المزيد >>
المصحّات الخاصة: الأعوان يضربون ويهددون بالتصعيد
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
نفذ امس اعوان الصحة العاملون بالمصحات الخاصة...
المزيد >>
قانون المصالحة الإدارية:خطوة أولى نحو المصالحة الشاملة
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
زالت جميع العقبات أمام المصالحة الإدارية لتكون...
المزيد >>
الادارة أول المستفيدين من المصالحة؟
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
اثر تجاوزه محك اللادستورية وفي انتظار ختمه من...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
كلام × كلام:من يقيل من؟؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 جوان 2017

الياس الغربي يقرر إقالة مسؤولين في قسم الأخبار بالوطنية الأولى، قبل أن يصبحوا مقالين فعلا تتم إقالة الغربي. من أقاله؟، أقاله يوسف الشاهد الذي كان قبل أسابيع مهددا بالإقالة.

هي «خماضة» الإقالات التي لا تخضع في تونس لأسبقية القرار ولا للكفاءة وإنما لمنطق القوة حينا والحظ حينا آخر:
لو كانت الإقالات بالأسبقية لسرت قرارات إقالة المسؤولين في قسم الأخبار لكن إقالة الغربي بعد أن أصدر تلك القرارات كان كافيا لإلغائها بل إن أحد المعنيين بالإقالة وجد الفرصة لإزالة القرارات من أماكن تعليقها ولا ندري إن كان احتفظ بها للذكرى أو مزقها ورمى بها في سلة المهملات أو سلمها إلى صاحبها (الغربي) لـ"يبلها ويشرب ماءها".
لو كانت الإقالات بالكفاءة لتمت إقالة المسؤولين المباشرين عن الخطإقبل إقالة المسؤول غير المباشر.
لو كانت الإقالات بالكفاءة لتمت إقالة الغربي منذ مدة بدعوى عجزه عن تطوير المرفق العمومي الذي يسهر عليه.
لو كانت الإقالات بالكفاءة لأقال الشاهد العشرات من المسؤولين الذين يعبثون بالمرافق العمومية عن جهل أو فساد أو تقصير أو فقدان للأهلية والكفاءة.
لو لم تكن الإقالات تخضع لمنطق القوة لأقيل الشاهد عندما طالب العديد من السياسيين المعارضين وحتى المحايدين بإقالته لكن رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي تمسك به وبحكومته وأعطاه الفرصة ليكون المقيل بدل المقال.
لو لم تكن الإقالات تخضع لمنطق القوة لما أقيل إلياس الغربي فلو كان أقوى من الشاهد لما أقاله ولو وجد من يحميه ويقويه لما تمت إقالته، ولو كان يعلم خاتمة ضعفه لقرب إليه أكبر عدد ممكن من أبناء مؤسسته التلفزية ودفعهم إلى الإضراب من أجله.
لو فعل هذا أوبعضه لفرض التفاوض على الحكومة ولدفع أمين عام اتحاد الشغل إلى التدخل لإبرام الصلح بينهما.
لو لم تكن الإقالات تخضع إلى الحظ لسرت إقالات مسؤولي قسم الأخبار لكن لحسن حظهم تمت إقالة من أقالهم فبطلت إقالاتهم.
في تونس لا يستقيل المخطئ ولا رئيسه ولا رئيس رئيسه، كل ما في الأمر أن كل رئيس يسارع بإقالة مرؤوسه والعاقبة للحظ، فالمرؤوس (المخطئ) يدخل في عداد المقالين ما لم تتم إقالة رئيسه الذي أصدر عليه حكم الإقالة، ورئيسه يلحق بدائرة المقالين ما لم تتم إقالة رئيسه وهكذا دواليك حتى نصل إلى كبار المسؤولين والوزراء تحديدا حيث تتغير المعايير وتصبح الإقالة خاضعة إلى الحسابات والمفاوضات ولي الأذرع دون النظر إلى الكفاءة ولا إلى الفساد. مثل ما يحدث في تونس كمثل المسؤول الذي كلف ثلاثة عمال بزرع الأشجار فراح أحدهم يحفر حفرة والثاني يضع فيها الشجرة والثالث يردمها وعندما مرض الثاني ظل الأول يحفر والثالث يردم حتى غضب المسؤول وقرر إقالة الثلاثة لكن من حسن حظهم أن تمت إقالة المسؤول فعاد الثلاثي إلى عملهم تحت إشراف مسؤول جديد. و… «يوفى الكلام».

عادل العوني
شركة «الستاغ» مهددة بالإفـــــــــــــــــلاس:الأعوان يقرّرون الإضراب العام
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
قرر المجلس القطاعي للنقابة العامة للكهرباء والغاز بالاتحاد العام التونسي للشغل في اجتماعه أمس الاول برئاسة...
المزيد >>
المصحّات الخاصة: الأعوان يضربون ويهددون بالتصعيد
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
نفذ امس اعوان الصحة العاملون بالمصحات الخاصة...
المزيد >>
قانون المصالحة الإدارية:خطوة أولى نحو المصالحة الشاملة
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
زالت جميع العقبات أمام المصالحة الإدارية لتكون...
المزيد >>
الادارة أول المستفيدين من المصالحة؟
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
اثر تجاوزه محك اللادستورية وفي انتظار ختمه من...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
كلام... في «العقل» السياسي العربي...
ليست المرّة الأولى التي تثبت فيها الاحداث، أن النظام الرسمي العربي، لا يتقن فنّ السياسة... ولا يفقه «البراغماتية» التي تمكّن الأنظمة السياسية من تخليص بلدانها من الأزمات...
المزيد >>