مهاجما إجراءات الحكومة:الوطد الموحد يحذّر من تفكيك النسيج الاقتصادي الوطني
عبد الحميد الرياحي
المسؤولية ليست «مآدب» لاقتسام الولائم والغنائم !
مرّة أخرى يؤكد الاتحاد العام التونسي للشغل أنه صوت الشعب وضمير الوطن.. تتداخل الأمور لدى الساسة ويختلط الحابل بالنابل وتطفو الحسابات الشخصية والمصالح الحزبية الضيّقة وتكبر...
المزيد >>
مهاجما إجراءات الحكومة:الوطد الموحد يحذّر من تفكيك النسيج الاقتصادي الوطني
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 جوان 2017

دعا حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد حرفيي وعمال النسيج والملابـــس والاحذية الى مواصلة نضالاتهم من اجل فرض اجراءات تحمي مؤسساتهم ضد التوريد وكل أشكال المنافسة غير المتكافئة.

تونس ـ الشروق:
كما دعا كل القوى الوطنية الى ضرورة النضال من اجل فتح حوار جدي حول الاتفاقيات التجارية والاقتصادية الدولية وإعادة صياغتها وفقا للمصلحة الوطنية و اعتبارا لخصوصيات النسيج الاقتصادي الوطني.
وقال المكتب السياسي للحزب في بيان له:" امام تفاقم أزمة قطاعي النسيج و الملابس و الاحذية أعلن وزير الصناعة والتجارة يوم 12 جوان 2017 عن جملة من الإجراءات (23 اجراء) الرامية الى انقاذ المؤسسات الناشطة في هذين القطاعين. و من أهم هذه الاجراءات إعادة جدولة ديون هذه المؤسسات لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي (المقدرة بـأكثر من 500 مليون دينار)، إعادة هيكلة الديون الجبائية لمدة 6 سنوات مع إيقاف إجراءات التتبع للمؤسسات المنخرطة في اجراء اعادة جدولة الديون المالية ، تخفيض الاداءات الموظفة على صادرات منتجات النسيج والملابس والجلود واعفاء المؤسسات المصدرة من تأشيرة الشحن عند التسويق (المقدرة بـ30 بالمائة من قيمة منتجاتها بالسوق المحليـــة) وتأجيل صرف الزيادات في الأجور لسنة 2016 في قطاعي النسيج و الملابــــس و الجلود والأحذية إلى سنة 2018». واكّد الحزب ان الاهمية التي يكتسيها قطاعا النسيج والملابس والاحذية وضرورة انقاذ ودعم المؤسسات الناشطة بهذين القطاعين لا يمكن ان تبرر باي شكل من الاشكال تحميل الازمة وكلفة السياسات الفاشلة المتسببة فيها الى قطاعات و شرائح اجتماعية اخرى، معتبرا ان هذه الاجراءات ليست إلا ترحيلا للازمة نحو قطاعات أخرى واساسا البنوك والصناديق الاجتماعية و ميزانية الدولة كما انها تحرم العاملين في هذا القطاع من حقهم المشروع في الزيادة في الاجور والحد من تدهور قدرتهم الشرائية وان هذه الاجراءات ليست في الواقع إلا تأجيلا للازمة التي يعيشها قطاعا النسيج والملابس والجلود والتي قد تظهر يشكل اعمق واكثر حدة مع انتهاء مدة تنفيذ الاجراءات المذكورة.
وأوضح الحزب في بيانه ان السبب الرئيسي لأزمة قطاعي النسيج والملابس والاحذية يعود الى المنافسةغير المتكافئة نتيجة اغراق السوق بالبضائع الاجنبية وهو ما يتطلب فوريا اجراءات حمائية ومقاومة لكل اشكال التوريد العشوائي. الا ان الإجراءات المعلنة لم تتعرض ولو اشارة الى هذا الجانب بتعلة الالتزام بالاتفاقيات الدولية.وأشار الحزب الى « ان تواصل التحالف اليميني الرجعي الحاكم في نفس الخيارات المعادية لمصلحة الوطن واصراره على عدم مراجعة الاتفاقيات التجارية الدولية التي لا تخدم إلا مصلحة المؤسسات الاجنبية والتي ، عبر فتح السوق المحلية أمام السلع و البضائع المستوردة ، لن يساهم إلا في مزيد تعميق الازمة وتفكيك النسيج الاقتصادي الوطني وتأبيد واقع البطالة والتفقير والتهميش».

شملت التّعليم الثانوي والجامعي والاطباء..الحكومة أمام ملفـّات ساخنة
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في الوقت الذي تستعد فيه بعض القطاعات لعقد هيآتها الادارية وتحديد اشكالها الاحتجاجية، تخوض قطاعات اخرى منذ...
المزيد >>
حدث وحديث:من يريد فقدان الذاكرة؟
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
قامت الدنيا ولم تقعد بعد الإعلان عن ترشّح أحد...
المزيد >>
الطبوبـــــــــــي يعلــــــــن:آن الأوان لتحوير بعض الوزراء
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
المطلوب تحوير وزاري وخارطة طريق للنهوض...
المزيد >>
الطبوبي يوجّه رسائل سياسية قوية:إشارات لمرحلة جديدة
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
يبدو أن وصف الامين العام لاتحاد الشغل نور الدين...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
مهاجما إجراءات الحكومة:الوطد الموحد يحذّر من تفكيك النسيج الاقتصادي الوطني
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 جوان 2017

دعا حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد حرفيي وعمال النسيج والملابـــس والاحذية الى مواصلة نضالاتهم من اجل فرض اجراءات تحمي مؤسساتهم ضد التوريد وكل أشكال المنافسة غير المتكافئة.

تونس ـ الشروق:
كما دعا كل القوى الوطنية الى ضرورة النضال من اجل فتح حوار جدي حول الاتفاقيات التجارية والاقتصادية الدولية وإعادة صياغتها وفقا للمصلحة الوطنية و اعتبارا لخصوصيات النسيج الاقتصادي الوطني.
وقال المكتب السياسي للحزب في بيان له:" امام تفاقم أزمة قطاعي النسيج و الملابس و الاحذية أعلن وزير الصناعة والتجارة يوم 12 جوان 2017 عن جملة من الإجراءات (23 اجراء) الرامية الى انقاذ المؤسسات الناشطة في هذين القطاعين. و من أهم هذه الاجراءات إعادة جدولة ديون هذه المؤسسات لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي (المقدرة بـأكثر من 500 مليون دينار)، إعادة هيكلة الديون الجبائية لمدة 6 سنوات مع إيقاف إجراءات التتبع للمؤسسات المنخرطة في اجراء اعادة جدولة الديون المالية ، تخفيض الاداءات الموظفة على صادرات منتجات النسيج والملابس والجلود واعفاء المؤسسات المصدرة من تأشيرة الشحن عند التسويق (المقدرة بـ30 بالمائة من قيمة منتجاتها بالسوق المحليـــة) وتأجيل صرف الزيادات في الأجور لسنة 2016 في قطاعي النسيج و الملابــــس و الجلود والأحذية إلى سنة 2018». واكّد الحزب ان الاهمية التي يكتسيها قطاعا النسيج والملابس والاحذية وضرورة انقاذ ودعم المؤسسات الناشطة بهذين القطاعين لا يمكن ان تبرر باي شكل من الاشكال تحميل الازمة وكلفة السياسات الفاشلة المتسببة فيها الى قطاعات و شرائح اجتماعية اخرى، معتبرا ان هذه الاجراءات ليست إلا ترحيلا للازمة نحو قطاعات أخرى واساسا البنوك والصناديق الاجتماعية و ميزانية الدولة كما انها تحرم العاملين في هذا القطاع من حقهم المشروع في الزيادة في الاجور والحد من تدهور قدرتهم الشرائية وان هذه الاجراءات ليست في الواقع إلا تأجيلا للازمة التي يعيشها قطاعا النسيج والملابس والجلود والتي قد تظهر يشكل اعمق واكثر حدة مع انتهاء مدة تنفيذ الاجراءات المذكورة.
وأوضح الحزب في بيانه ان السبب الرئيسي لأزمة قطاعي النسيج والملابس والاحذية يعود الى المنافسةغير المتكافئة نتيجة اغراق السوق بالبضائع الاجنبية وهو ما يتطلب فوريا اجراءات حمائية ومقاومة لكل اشكال التوريد العشوائي. الا ان الإجراءات المعلنة لم تتعرض ولو اشارة الى هذا الجانب بتعلة الالتزام بالاتفاقيات الدولية.وأشار الحزب الى « ان تواصل التحالف اليميني الرجعي الحاكم في نفس الخيارات المعادية لمصلحة الوطن واصراره على عدم مراجعة الاتفاقيات التجارية الدولية التي لا تخدم إلا مصلحة المؤسسات الاجنبية والتي ، عبر فتح السوق المحلية أمام السلع و البضائع المستوردة ، لن يساهم إلا في مزيد تعميق الازمة وتفكيك النسيج الاقتصادي الوطني وتأبيد واقع البطالة والتفقير والتهميش».

شملت التّعليم الثانوي والجامعي والاطباء..الحكومة أمام ملفـّات ساخنة
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في الوقت الذي تستعد فيه بعض القطاعات لعقد هيآتها الادارية وتحديد اشكالها الاحتجاجية، تخوض قطاعات اخرى منذ...
المزيد >>
حدث وحديث:من يريد فقدان الذاكرة؟
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
قامت الدنيا ولم تقعد بعد الإعلان عن ترشّح أحد...
المزيد >>
الطبوبـــــــــــي يعلــــــــن:آن الأوان لتحوير بعض الوزراء
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
المطلوب تحوير وزاري وخارطة طريق للنهوض...
المزيد >>
الطبوبي يوجّه رسائل سياسية قوية:إشارات لمرحلة جديدة
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
يبدو أن وصف الامين العام لاتحاد الشغل نور الدين...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
المسؤولية ليست «مآدب» لاقتسام الولائم والغنائم !
مرّة أخرى يؤكد الاتحاد العام التونسي للشغل أنه صوت الشعب وضمير الوطن.. تتداخل الأمور لدى الساسة ويختلط الحابل بالنابل وتطفو الحسابات الشخصية والمصالح الحزبية الضيّقة وتكبر...
المزيد >>