أحداث الأسبوع كما رآها :محمد الغرياني (نائب رئيس المبادرة):النخب السياسية مطالبة بالتهدئة وتغليب مصلحة الوطن
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
كلام... في «العقل» السياسي العربي...
ليست المرّة الأولى التي تثبت فيها الاحداث، أن النظام الرسمي العربي، لا يتقن فنّ السياسة... ولا يفقه «البراغماتية» التي تمكّن الأنظمة السياسية من تخليص بلدانها من الأزمات...
المزيد >>
أحداث الأسبوع كما رآها :محمد الغرياني (نائب رئيس المبادرة):النخب السياسية مطالبة بالتهدئة وتغليب مصلحة الوطن
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 جوان 2017

تونس ـ الشروق:
جدت خلال الأسبوع المنقضي بعض الأحداث المهمة مثل الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة الى ميناء رادس وإنهاء اعتصام الكامور .
وتميز الأسبوع المنقضي ببعض الأحداث المهمة الأخرى مثل تواصل الأزمة في منطقة الخليج بين بعض الدول وقطر وحول القراءة التي يقدمها حول مجمل الأحداث أكد محمد الغرياني ( نائب رئيس حزب المبادرة ) أن الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة الى ميناء رادس والقرارات المتخذة تأتي في إطار الحملة التي تشنها الحكومة على الفساد وهي تأتي لتؤكد أن العملية لم تعد ظرفية بل سياسة شاملة .
وأكد محدثنا أن حزب المبادرة ساند هذه الحملة داعيا في نفس الوقت الى توفير كل الظروف الضرورية لتسهيل عمل القضاء بعيدا عن الحسابات السياسية وأن تكون الحملة على الفساد في إطار استراتجية ومقاربة شاملة .
ودعا الأمين العام السابق لحزب التجمع المنحل جميع الأطراف والأحزاب الى ضرورة تحقيق مساندة واسعة للحرب التي تشنها حكومة الوحدة الوطنية على الفساد لأن في نجاح الحملة استقرار للوضع الداخلي كما يساعد الاقتصاد التونسي على استرجاع حيويته .
وحول القراءة التي يقدمها محمد الغرياني ( قيادي في حزب المبادرة) حول الاتفاق الذي وصف بالتاريخي وأنهى اعتصام الكامور أكد محدثنا أن كل اتفاق يحصل لفائدة هذه الجهة أو تلك يساهم في تخفيف حدة الاحتقان والتوتر لا يمكن الا أن نسانده وندعمه ولكن في المقابل الجهات المسؤولة عليها أن تحرص على هيبة الدولة وتفادي عدم تكرار هذه الأحداث والاحتجاجات وتعتمد على سياسة استباقية وتوفر الشغل والتنمية .
وجدت خلال الأسبوع المنقضي بعض الأحداث المهمة الأخرى مثل تبادل الاتهمات بين ياسين ابراهيم ( رئيس حزب أفقا تونس) والمهدي بن غربية ( وزير في حكومة الوحدة الوطنية ) حيث اتهم رئيس حزب أفاق الوزير بوجود شبهة فساد وعن هذه الحادثة قال محمد الغرياني :» النخب السياسية مطالبة بالتهدئة وتغليب مصلحة الوطن وتفادي السقوط في الاتهامات والسب والشتم لأن ذلك يزيد في إرباك الوضع وتعفن الحياة السياسية «.
وأضاف محدثنا من يمتلك ملفات تثبت تورط هذا الطرف أو ذاك عليه بالتوجه الى المؤسسة القضائية وأن يتم احترام دولة القانون والمؤسسات .
وحول القراءة التي يقدمها محمد الغرياني حول الأزمة المتواصلة بين بعض دول الخليج وقطر وتداعياتها على بلادنا أكد محدثنا أن الموقف التونسي من هذه الأزمة يذكر فيشكر وهو موقف ايجابي .
ودعا محمد الغرياني هذه الدول الى التعويل على الحوار وتفادي مزيد من التصعيد مؤكدا أن تواصل الأزمة في المنطقة سيكون لها تداعيات سلبية على بلادنا لأنه منطقة مرتبطة بفضائنا ولنا مصالح فيها .
واعتبر أن موقف تونس ينسجم مع مصلحة البلاد.

من هو محمد الغرياني ؟

من مواليد مدينة القيروان
سياسي تونسي تقلد عدة مناصب سياسية وأصبح سنة 2008 أمينا عاما لحزب التجمع الدستوري الديمقراطي .
واصل في هذا المنصب الى حدود سنة 2011 حيث حل الحزب بعد الثورة
تم توقيفه في 11 أفريل 2011 وتم اتهامه بإساءة استخدام السلطة والتسيير في ادارة التجمع ليتم إطلاق سراحه سنة 2013
واصل ممارسته للنشاط الحزبي وانتمى الى حزب نداء تونس كمستشار شخصي للمؤسس الباحي قائد السبسي ثم انتقل الى حزب المبادرة الذي أسسه كمال مرجان.

رضا بركة
شركة «الستاغ» مهددة بالإفـــــــــــــــــلاس:الأعوان يقرّرون الإضراب العام
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
قرر المجلس القطاعي للنقابة العامة للكهرباء والغاز بالاتحاد العام التونسي للشغل في اجتماعه أمس الاول برئاسة...
المزيد >>
المصحّات الخاصة: الأعوان يضربون ويهددون بالتصعيد
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
نفذ امس اعوان الصحة العاملون بالمصحات الخاصة...
المزيد >>
قانون المصالحة الإدارية:خطوة أولى نحو المصالحة الشاملة
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
زالت جميع العقبات أمام المصالحة الإدارية لتكون...
المزيد >>
الادارة أول المستفيدين من المصالحة؟
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
اثر تجاوزه محك اللادستورية وفي انتظار ختمه من...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أحداث الأسبوع كما رآها :محمد الغرياني (نائب رئيس المبادرة):النخب السياسية مطالبة بالتهدئة وتغليب مصلحة الوطن
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 جوان 2017

تونس ـ الشروق:
جدت خلال الأسبوع المنقضي بعض الأحداث المهمة مثل الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة الى ميناء رادس وإنهاء اعتصام الكامور .
وتميز الأسبوع المنقضي ببعض الأحداث المهمة الأخرى مثل تواصل الأزمة في منطقة الخليج بين بعض الدول وقطر وحول القراءة التي يقدمها حول مجمل الأحداث أكد محمد الغرياني ( نائب رئيس حزب المبادرة ) أن الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة الى ميناء رادس والقرارات المتخذة تأتي في إطار الحملة التي تشنها الحكومة على الفساد وهي تأتي لتؤكد أن العملية لم تعد ظرفية بل سياسة شاملة .
وأكد محدثنا أن حزب المبادرة ساند هذه الحملة داعيا في نفس الوقت الى توفير كل الظروف الضرورية لتسهيل عمل القضاء بعيدا عن الحسابات السياسية وأن تكون الحملة على الفساد في إطار استراتجية ومقاربة شاملة .
ودعا الأمين العام السابق لحزب التجمع المنحل جميع الأطراف والأحزاب الى ضرورة تحقيق مساندة واسعة للحرب التي تشنها حكومة الوحدة الوطنية على الفساد لأن في نجاح الحملة استقرار للوضع الداخلي كما يساعد الاقتصاد التونسي على استرجاع حيويته .
وحول القراءة التي يقدمها محمد الغرياني ( قيادي في حزب المبادرة) حول الاتفاق الذي وصف بالتاريخي وأنهى اعتصام الكامور أكد محدثنا أن كل اتفاق يحصل لفائدة هذه الجهة أو تلك يساهم في تخفيف حدة الاحتقان والتوتر لا يمكن الا أن نسانده وندعمه ولكن في المقابل الجهات المسؤولة عليها أن تحرص على هيبة الدولة وتفادي عدم تكرار هذه الأحداث والاحتجاجات وتعتمد على سياسة استباقية وتوفر الشغل والتنمية .
وجدت خلال الأسبوع المنقضي بعض الأحداث المهمة الأخرى مثل تبادل الاتهمات بين ياسين ابراهيم ( رئيس حزب أفقا تونس) والمهدي بن غربية ( وزير في حكومة الوحدة الوطنية ) حيث اتهم رئيس حزب أفاق الوزير بوجود شبهة فساد وعن هذه الحادثة قال محمد الغرياني :» النخب السياسية مطالبة بالتهدئة وتغليب مصلحة الوطن وتفادي السقوط في الاتهامات والسب والشتم لأن ذلك يزيد في إرباك الوضع وتعفن الحياة السياسية «.
وأضاف محدثنا من يمتلك ملفات تثبت تورط هذا الطرف أو ذاك عليه بالتوجه الى المؤسسة القضائية وأن يتم احترام دولة القانون والمؤسسات .
وحول القراءة التي يقدمها محمد الغرياني حول الأزمة المتواصلة بين بعض دول الخليج وقطر وتداعياتها على بلادنا أكد محدثنا أن الموقف التونسي من هذه الأزمة يذكر فيشكر وهو موقف ايجابي .
ودعا محمد الغرياني هذه الدول الى التعويل على الحوار وتفادي مزيد من التصعيد مؤكدا أن تواصل الأزمة في المنطقة سيكون لها تداعيات سلبية على بلادنا لأنه منطقة مرتبطة بفضائنا ولنا مصالح فيها .
واعتبر أن موقف تونس ينسجم مع مصلحة البلاد.

من هو محمد الغرياني ؟

من مواليد مدينة القيروان
سياسي تونسي تقلد عدة مناصب سياسية وأصبح سنة 2008 أمينا عاما لحزب التجمع الدستوري الديمقراطي .
واصل في هذا المنصب الى حدود سنة 2011 حيث حل الحزب بعد الثورة
تم توقيفه في 11 أفريل 2011 وتم اتهامه بإساءة استخدام السلطة والتسيير في ادارة التجمع ليتم إطلاق سراحه سنة 2013
واصل ممارسته للنشاط الحزبي وانتمى الى حزب نداء تونس كمستشار شخصي للمؤسس الباحي قائد السبسي ثم انتقل الى حزب المبادرة الذي أسسه كمال مرجان.

رضا بركة
شركة «الستاغ» مهددة بالإفـــــــــــــــــلاس:الأعوان يقرّرون الإضراب العام
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
قرر المجلس القطاعي للنقابة العامة للكهرباء والغاز بالاتحاد العام التونسي للشغل في اجتماعه أمس الاول برئاسة...
المزيد >>
المصحّات الخاصة: الأعوان يضربون ويهددون بالتصعيد
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
نفذ امس اعوان الصحة العاملون بالمصحات الخاصة...
المزيد >>
قانون المصالحة الإدارية:خطوة أولى نحو المصالحة الشاملة
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
زالت جميع العقبات أمام المصالحة الإدارية لتكون...
المزيد >>
الادارة أول المستفيدين من المصالحة؟
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
اثر تجاوزه محك اللادستورية وفي انتظار ختمه من...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
كلام... في «العقل» السياسي العربي...
ليست المرّة الأولى التي تثبت فيها الاحداث، أن النظام الرسمي العربي، لا يتقن فنّ السياسة... ولا يفقه «البراغماتية» التي تمكّن الأنظمة السياسية من تخليص بلدانها من الأزمات...
المزيد >>