كشفها معهد حوكمة الموارد الطبيعية:نتائج إيجابية في قطاع النفط والغاز في تونس
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>
كشفها معهد حوكمة الموارد الطبيعية:نتائج إيجابية في قطاع النفط والغاز في تونس
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 جويلية 2017

كشف المؤشرٌ العالمي لقيس مدى رقابة الدولة على الموارد الطبيعية والذي يشرف عليه معهد حوكمة الموارد الطبيعية (NRGI) عن نقائص في أسلوب الرقابة التونسية على أنشطة «التعدين». وبيّن المؤشر أن التقدم المحرز بشأن الإصلاحات منذ ثورة سنة 2011 محدودٌ جدا فيما حقق قطاع النفط نتائج أفضل. ويرجع ذلك جزئيًا إلى افصاح الحكومة عن معلومات هامة حوله.
ومنح مؤشر حوكمة الموارد سنة 2017 صناعة التعدين في تونس نتيجة دون المتوسط وصلت إلى 46 من 100 نقطة، مما يضعها في المرتبة 48 بين 89 بلدًا في الترتيب الإجمالي.
ورغم عدم الاستقرار الحالي المُحيط بإنتاج النفط في بعض جهات الجنوب، فإن قطاع النفط والغاز في تونس يؤدي أداءً أفضل قليلاً من التعدين، بنتيجة حوكمة إجمالية «ضعيفة» حيث حصل على 56 نقطة من 100، مما يضعه في المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والمرتبة 26 من بين 89 تقييمًا.
نتائج ضعيفة لشركة فسفاط قفصة
وقد وجد الباحثون أوجه ضعف كبرى في الرقابة على شركة فسفاط قفصة. كما ٲن عملية إصدار التراخيص مِن قِبَل الحكومة اتسمت بقدر كبير من عدم الشفافية. إذ لا يلزم قانون التعدين في تونس بالإفصاح عن معايير ما قبل الانتقاء لأصحاب المطالب. ولا يتطلب القانون الإفصاح عن تقييمات الأثر البيئي والاجتماعي وخطط الإدارة. ولكنه يضع إجراءات لمسائل أخرى معينة، منها العقوبات نظير انتهاك القواعد البيئية، وإعادة تأهيل المشروعات والتعويضات للمتضررين من أصحاب الأراضي. واعتبر معهد حوكمة الموارد الطبيعية أن الامتثال لهذه الشروط ضعيف.
وقال وسام الهاني، مدير برنامج تونس لمعهد حوكمة الموارد الطبيعية «انه بالنظر إلى التحديات التي تواجه الاقتصاد التونسي، بات من الملحّ أن تُدار الموارد المعدنية للبلاد بأكثر نجاعة».
وتسيطر شركة فسفاط قفصة، بالكامل تقريبًا على صناعة الفسفاط في تونس. ويمنح تقييم المؤشر هذه الشركة نتيجة ضعيفة قدرها 35 من 100 وجاء ترتيبها الـ 55 من بين 74 مؤسسة على ملك الدولة خضعت للتقييم.
وتأتي شركة فسفاط قفصة في المرتبة العاشرة بين المؤسسات التابعة للدولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
نتائج طيبة لقطاع النفط والغاز
ويؤدي قطاع النفط والغاز في تونس أداءً طيبا في تحقيق القيمة. وهو المكوِّن الذي يقيس قدرة البلاد على استخلاص القيمة من ثرواتها الطبيعية. وهذه النتيجة تأتي بفضل الحصول على نتيجة مقدارها 80 من 100 نقطة في فرض الضرائب. وهي أعلى نتيجة بين بلدان الشرق الأوسط وشمال افريقيا التي خضعت للتقييم في هذا المجال. كما حصل القطاع على نتائج مرتفعة في النصوص القانونية للمساءلة والشفافية. وتعمل الصناعة داخل بيئة مؤسسية تفضِّل المساءلة والمشاركة ومكافحة الفساد وسيادة القانون.

خديجة يحياوي
عين على الاقتصاد .. كيف نضع حدّا لتبخّر العملة الصعبة ؟
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قبل كل شيء لا بد من التذكير بأصل الداء، حيث أنه لا مناص من معرفة العناصر التي تساهم في هذا التبخر لنعرف كيف...
المزيد >>
نجاحات مهمة لـ»سوموسار» في 2017
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
افتتحت «سوموسار» موسم تقديم البيانات المالية للثلاثي الاخير
المزيد >>
«le Gourmet» تطلق مخبرا ومدرسة دولية
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
أعلنت العلامة التونسية لصناعة المرطبات Le Gourmet مؤخرا عن اطلاق أول مخبر لها وذلك لضمان مزيد من الجودة والسلامة
المزيد >>
«سيتروان تونس» تفتتح مركزا لصيانة السيارات بقبلي
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
افتتحت مؤخرا شركة سيتروان تونس مركزها الجديد
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
كشفها معهد حوكمة الموارد الطبيعية:نتائج إيجابية في قطاع النفط والغاز في تونس
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 جويلية 2017

كشف المؤشرٌ العالمي لقيس مدى رقابة الدولة على الموارد الطبيعية والذي يشرف عليه معهد حوكمة الموارد الطبيعية (NRGI) عن نقائص في أسلوب الرقابة التونسية على أنشطة «التعدين». وبيّن المؤشر أن التقدم المحرز بشأن الإصلاحات منذ ثورة سنة 2011 محدودٌ جدا فيما حقق قطاع النفط نتائج أفضل. ويرجع ذلك جزئيًا إلى افصاح الحكومة عن معلومات هامة حوله.
ومنح مؤشر حوكمة الموارد سنة 2017 صناعة التعدين في تونس نتيجة دون المتوسط وصلت إلى 46 من 100 نقطة، مما يضعها في المرتبة 48 بين 89 بلدًا في الترتيب الإجمالي.
ورغم عدم الاستقرار الحالي المُحيط بإنتاج النفط في بعض جهات الجنوب، فإن قطاع النفط والغاز في تونس يؤدي أداءً أفضل قليلاً من التعدين، بنتيجة حوكمة إجمالية «ضعيفة» حيث حصل على 56 نقطة من 100، مما يضعه في المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والمرتبة 26 من بين 89 تقييمًا.
نتائج ضعيفة لشركة فسفاط قفصة
وقد وجد الباحثون أوجه ضعف كبرى في الرقابة على شركة فسفاط قفصة. كما ٲن عملية إصدار التراخيص مِن قِبَل الحكومة اتسمت بقدر كبير من عدم الشفافية. إذ لا يلزم قانون التعدين في تونس بالإفصاح عن معايير ما قبل الانتقاء لأصحاب المطالب. ولا يتطلب القانون الإفصاح عن تقييمات الأثر البيئي والاجتماعي وخطط الإدارة. ولكنه يضع إجراءات لمسائل أخرى معينة، منها العقوبات نظير انتهاك القواعد البيئية، وإعادة تأهيل المشروعات والتعويضات للمتضررين من أصحاب الأراضي. واعتبر معهد حوكمة الموارد الطبيعية أن الامتثال لهذه الشروط ضعيف.
وقال وسام الهاني، مدير برنامج تونس لمعهد حوكمة الموارد الطبيعية «انه بالنظر إلى التحديات التي تواجه الاقتصاد التونسي، بات من الملحّ أن تُدار الموارد المعدنية للبلاد بأكثر نجاعة».
وتسيطر شركة فسفاط قفصة، بالكامل تقريبًا على صناعة الفسفاط في تونس. ويمنح تقييم المؤشر هذه الشركة نتيجة ضعيفة قدرها 35 من 100 وجاء ترتيبها الـ 55 من بين 74 مؤسسة على ملك الدولة خضعت للتقييم.
وتأتي شركة فسفاط قفصة في المرتبة العاشرة بين المؤسسات التابعة للدولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
نتائج طيبة لقطاع النفط والغاز
ويؤدي قطاع النفط والغاز في تونس أداءً طيبا في تحقيق القيمة. وهو المكوِّن الذي يقيس قدرة البلاد على استخلاص القيمة من ثرواتها الطبيعية. وهذه النتيجة تأتي بفضل الحصول على نتيجة مقدارها 80 من 100 نقطة في فرض الضرائب. وهي أعلى نتيجة بين بلدان الشرق الأوسط وشمال افريقيا التي خضعت للتقييم في هذا المجال. كما حصل القطاع على نتائج مرتفعة في النصوص القانونية للمساءلة والشفافية. وتعمل الصناعة داخل بيئة مؤسسية تفضِّل المساءلة والمشاركة ومكافحة الفساد وسيادة القانون.

خديجة يحياوي
عين على الاقتصاد .. كيف نضع حدّا لتبخّر العملة الصعبة ؟
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قبل كل شيء لا بد من التذكير بأصل الداء، حيث أنه لا مناص من معرفة العناصر التي تساهم في هذا التبخر لنعرف كيف...
المزيد >>
نجاحات مهمة لـ»سوموسار» في 2017
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
افتتحت «سوموسار» موسم تقديم البيانات المالية للثلاثي الاخير
المزيد >>
«le Gourmet» تطلق مخبرا ومدرسة دولية
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
أعلنت العلامة التونسية لصناعة المرطبات Le Gourmet مؤخرا عن اطلاق أول مخبر لها وذلك لضمان مزيد من الجودة والسلامة
المزيد >>
«سيتروان تونس» تفتتح مركزا لصيانة السيارات بقبلي
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
افتتحت مؤخرا شركة سيتروان تونس مركزها الجديد
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>