«محرقـــة» الأقصى
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
في صوْن الجمهورية... جولات
جميل أن تقام للشهيدين محمد البراهمي وشكري بلعيد ساحتين عموميتين باسميهما.. وجميل أن يكون للتونسيين عناوين ومحطات تاريخية، ورغم الآلام التي ترافق حدوثها تحمل في طياتها الموعظة...
المزيد >>
«محرقـــة» الأقصى
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 16 جويلية 2017

لم يكن الاحتلال الصهيوني ليتمادى في عدوانه على المسجد الأقصى ويقدم بمثل ذلك الصلف والغطرسة على منع الصلاة فيه للمرة الأولى منذ نصف قرن لو لم يكن يعلم ،علم اليقين،و بالبراهين، أن العرب هم على درجة من العجز والضعف والانقسام مما يجعلهم غير قادرين حتى على إصدار موقف تضامني موحّد في مواجهة مثل هذه الاعتداءات الصهيونية المتكررة.
لم يشهد المسجد الأقصى خطرا داهما، مثلما يشهده هذه الأيام ولم تمر عليه فترة عصيبة كالتي يشهدها الآن منذ واقعة 21 أوت 1969 حين أقدم المتطرف اليهودي الاسترالي الجنسية مايكل دنيس على إحراق أولى القبلتين وثالث الحرمين.
ليلتها لم تنم رئيسة وزراء حكومة الاحتلال وكانت تتخيل أن «العرب سيدخلون اسرائيل أفواجا من كل حدب وصوب» لكنها اطمأنت في الصباح التالي اذ أن شيئا لم يحدث وحينها قالت «أدركت أن بمقدورنا أن نفعل ما نشاء فهذه أمة نائمة».
مضى نحو نصف قرن على تلك الجريمة ولم يتغير شيء في بلاد العرب. فقد ازداد العرب هوانا وارتهانا.. وازداد الاحتلال في المقابل جبروتا وهمجية وعدوانا واختفت كل مظاهر الاحتجاج والغضب من الساحة العربية والاسلامية وحتى عبارات التنديد التي عادة ما تشبه بكاء الأطفال غابت ومعها اختفى الصوت وحضر الصمت الذي تحوّل الى سياسة رسمية عربية وكأن ما يجري في المسجد الأقصى المبارك لا يعني العرب في شيء أو حدث عادي وقع في كوكب آخر.
لقد تبخرت كل مفردات الدفاع العربي المشترك وتجمّدت كل معاني التضامن العربي وتوارت كل القيم الانسانية حتى بات أهل القدس والمرابطون داخل الأقصى يواجهون وحدهم العدوان الصهيوني من جهة والصمت العربي المخزي الذي يرقى الى التواطؤ من جهة ثانية...
فأين الجامعة العربية وأين لجنة القدس التي يترأسها العاهل المغربي ومنظمة التعاون الاسلامي التي جاء تأسيسها خلال أول قمة اسلامية انعقدت عقب المحاولة الصهيونية لحرق المسجد الأقصى في أوت عام 1969... كم من حريق أشعله الصهاينة منذ ذلك التاريخ... وكم من عدوان شنّه الاحتلال على الأقصى... وكم من عمليات تهويد استهدفت المقدسات الاسلامية... وكم من نفق حفر تحت الأقصى؟
إنها أسئلة حارقة تثيرها «محرقة» العدوان الصهيوني المتواصل... و«محرقة» الصمت والغياب العربيين التي هي في الحقيقة أشدّ خطورة... لكنها أسئلة ستبقى غالبا مجرّد أسئلة... لأن الاحتلال يدرك جيدا أن أقصى ما يمكن أن يذهب إليه العرب أمام ما يتهدد الأقصى هو التنديد...

النوري الصّل
في صوْن الجمهورية... جولات
26 جويلية 2017 السّاعة 21:00
جميل أن تقام للشهيدين محمد البراهمي وشكري بلعيد ساحتين عموميتين باسميهما.. وجميل أن يكون للتونسيين عناوين...
المزيد >>
فــي عيــــد الجمهوريـــــة
25 جويلية 2017 السّاعة 21:00
تحلّ اليوم الذكرى الستون لعيد الجمهورية الذي شكل ولا يزال محطة مفصلية مضيئة في مسيرة نضالية تونسية توجت...
المزيد >>
مُكابــــرة وعنـــاد سياســـــي
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
برغم ما قطعته بلادنا من خطوات مهمّة في مراكمة انتقال سياسي سلمي ومدني وبرغم ما ذهبت اليه النخبة السياسيّة في...
المزيد >>
الدولة... والفساد
22 جويلية 2017 السّاعة 21:00
لا حديث هذه الأيام في تونس الا على الفساد والفاسدين لكن في تونس لايزال الفساد شبحا لا يراه التونسيون لكنهم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
«محرقـــة» الأقصى
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 16 جويلية 2017

لم يكن الاحتلال الصهيوني ليتمادى في عدوانه على المسجد الأقصى ويقدم بمثل ذلك الصلف والغطرسة على منع الصلاة فيه للمرة الأولى منذ نصف قرن لو لم يكن يعلم ،علم اليقين،و بالبراهين، أن العرب هم على درجة من العجز والضعف والانقسام مما يجعلهم غير قادرين حتى على إصدار موقف تضامني موحّد في مواجهة مثل هذه الاعتداءات الصهيونية المتكررة.
لم يشهد المسجد الأقصى خطرا داهما، مثلما يشهده هذه الأيام ولم تمر عليه فترة عصيبة كالتي يشهدها الآن منذ واقعة 21 أوت 1969 حين أقدم المتطرف اليهودي الاسترالي الجنسية مايكل دنيس على إحراق أولى القبلتين وثالث الحرمين.
ليلتها لم تنم رئيسة وزراء حكومة الاحتلال وكانت تتخيل أن «العرب سيدخلون اسرائيل أفواجا من كل حدب وصوب» لكنها اطمأنت في الصباح التالي اذ أن شيئا لم يحدث وحينها قالت «أدركت أن بمقدورنا أن نفعل ما نشاء فهذه أمة نائمة».
مضى نحو نصف قرن على تلك الجريمة ولم يتغير شيء في بلاد العرب. فقد ازداد العرب هوانا وارتهانا.. وازداد الاحتلال في المقابل جبروتا وهمجية وعدوانا واختفت كل مظاهر الاحتجاج والغضب من الساحة العربية والاسلامية وحتى عبارات التنديد التي عادة ما تشبه بكاء الأطفال غابت ومعها اختفى الصوت وحضر الصمت الذي تحوّل الى سياسة رسمية عربية وكأن ما يجري في المسجد الأقصى المبارك لا يعني العرب في شيء أو حدث عادي وقع في كوكب آخر.
لقد تبخرت كل مفردات الدفاع العربي المشترك وتجمّدت كل معاني التضامن العربي وتوارت كل القيم الانسانية حتى بات أهل القدس والمرابطون داخل الأقصى يواجهون وحدهم العدوان الصهيوني من جهة والصمت العربي المخزي الذي يرقى الى التواطؤ من جهة ثانية...
فأين الجامعة العربية وأين لجنة القدس التي يترأسها العاهل المغربي ومنظمة التعاون الاسلامي التي جاء تأسيسها خلال أول قمة اسلامية انعقدت عقب المحاولة الصهيونية لحرق المسجد الأقصى في أوت عام 1969... كم من حريق أشعله الصهاينة منذ ذلك التاريخ... وكم من عدوان شنّه الاحتلال على الأقصى... وكم من عمليات تهويد استهدفت المقدسات الاسلامية... وكم من نفق حفر تحت الأقصى؟
إنها أسئلة حارقة تثيرها «محرقة» العدوان الصهيوني المتواصل... و«محرقة» الصمت والغياب العربيين التي هي في الحقيقة أشدّ خطورة... لكنها أسئلة ستبقى غالبا مجرّد أسئلة... لأن الاحتلال يدرك جيدا أن أقصى ما يمكن أن يذهب إليه العرب أمام ما يتهدد الأقصى هو التنديد...

النوري الصّل
في صوْن الجمهورية... جولات
26 جويلية 2017 السّاعة 21:00
جميل أن تقام للشهيدين محمد البراهمي وشكري بلعيد ساحتين عموميتين باسميهما.. وجميل أن يكون للتونسيين عناوين...
المزيد >>
فــي عيــــد الجمهوريـــــة
25 جويلية 2017 السّاعة 21:00
تحلّ اليوم الذكرى الستون لعيد الجمهورية الذي شكل ولا يزال محطة مفصلية مضيئة في مسيرة نضالية تونسية توجت...
المزيد >>
مُكابــــرة وعنـــاد سياســـــي
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
برغم ما قطعته بلادنا من خطوات مهمّة في مراكمة انتقال سياسي سلمي ومدني وبرغم ما ذهبت اليه النخبة السياسيّة في...
المزيد >>
الدولة... والفساد
22 جويلية 2017 السّاعة 21:00
لا حديث هذه الأيام في تونس الا على الفساد والفاسدين لكن في تونس لايزال الفساد شبحا لا يراه التونسيون لكنهم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
في صوْن الجمهورية... جولات
جميل أن تقام للشهيدين محمد البراهمي وشكري بلعيد ساحتين عموميتين باسميهما.. وجميل أن يكون للتونسيين عناوين ومحطات تاريخية، ورغم الآلام التي ترافق حدوثها تحمل في طياتها الموعظة...
المزيد >>