الاتحاد والحكومة... والأزمة
عبد الحميد الرياحي
قبل حدوث الطامة الكبرى
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن البنك المركزي أن مدخراتنا من العملة الصعبة لا تكفي لتغطية سوى 90 يوما من...
المزيد >>
الاتحاد والحكومة... والأزمة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 جويلية 2017

....في كل مرة يشتعل الفتيل في جهة وفي منطقة إلا ونحتاج الى اتحاد الشغل والى قياداته للتدخل وإطفاء نار الازمة ....
اضطر الاتحاد العام التونسي للشغل الى ان يتبنى كل المطالَب التي يرفعها الأهالي في الجهات... للأسف بعد أكثر من نصف قرن من الاستقلال وبناء الدولة الحديثة لازال سكان المناطق الداخلية يطالبون ببناء مستشفيات ومدّ قنوات الصرف الصحي
وتمكينهم من الماء الصالح للشراب ....
اشكاليات كان يمكن حلّها دون حرق للمراكز الادارية والأمنية ودون غلق للطرقات...
التونسيون اليوم يدركون ضرورة أن يكون هناك اتحاد شغل قوي في البلاد قادر على قلب المعادلة وخلق توازن مفقود في ظل
غياب تام لدور الأحزاب السياسية العاجزة والفاشلة والتي بلغ عددها العشرات لكنها دون وظيفة ودون هدف ولا إشعاع لها ولا تأثير .... وحده اتحاد الشغل اختار ان يكون له دور وطني واختار أن يعمل مع الحكومة من أجل تفادي الحريق في أكثر من مناسبة وأكثر من جهة ....
عندما تدخل الأمين العام نورالدين الطبوبي في أزمة الكامور كان يدرك ان الازمة اذا تواصلت وبلغت منعرجات أخرى فإن النار ستحرق الجميع... تدخل الاتحاد وأعلن انه الضامن لتطبيق أي اتفاق وأنقذ الحكومة من الورطة في وقت اكتفى فيه الجميع بالفرجة بل ان بعض الأطراف متهمة بأنها كانت تتعمد سكب الزيت على النار حتى يعم الحريق كل الجهات ...
اليوم يجب ان يعترف الكثيرون بهذا الدور الذي يلعبه الاتحاد العام التونسي للشغل كعنصر توازن في البلاد وقوة اقتراح وسند دائم للمطالب الشعبية ومدافع حقيقي عن حق الجهات في التشغيل والتنمية ...
نجحت قيادة الاتحاد في إنقاذ البلاد مرات عديدة من أزمات كانت ستعصف بما بقي من الدولة والآن تحتاج الحكومة الى هذا الدور أكثر من أي وقت مضى...

سفيان الأسود
قبل حدوث الطامة الكبرى
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن...
المزيد >>
تحوّلات سياسيّة قادمة
20 أوت 2017 السّاعة 21:00
تؤشّر كلّ المعطيات إلى أنّ السنة السياسيّة المقبلة ستكون ساخنة جدًّا وستشهد تبعا لذلك تحوّلات ربّما سيكون...
المزيد >>
من يزرع الشوك... يجني الجراح!
19 أوت 2017 السّاعة 21:00
كثيرة هي الأمثلة العربية التي تفيد بأن من يدخل البحر لا يأمن من الغرق.. نستحضر هنا ذلك المثل القائل: «من يزرع...
المزيد >>
شهد شاهد... من أهل «داعش»
18 أوت 2017 السّاعة 21:00
تنظيم «داعش» الارهابي صناعة غربية وبنادق للايجار وأداة تمّ اختراعها وتوظيفها لتدمير دول عربية وترهيب...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الاتحاد والحكومة... والأزمة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 جويلية 2017

....في كل مرة يشتعل الفتيل في جهة وفي منطقة إلا ونحتاج الى اتحاد الشغل والى قياداته للتدخل وإطفاء نار الازمة ....
اضطر الاتحاد العام التونسي للشغل الى ان يتبنى كل المطالَب التي يرفعها الأهالي في الجهات... للأسف بعد أكثر من نصف قرن من الاستقلال وبناء الدولة الحديثة لازال سكان المناطق الداخلية يطالبون ببناء مستشفيات ومدّ قنوات الصرف الصحي
وتمكينهم من الماء الصالح للشراب ....
اشكاليات كان يمكن حلّها دون حرق للمراكز الادارية والأمنية ودون غلق للطرقات...
التونسيون اليوم يدركون ضرورة أن يكون هناك اتحاد شغل قوي في البلاد قادر على قلب المعادلة وخلق توازن مفقود في ظل
غياب تام لدور الأحزاب السياسية العاجزة والفاشلة والتي بلغ عددها العشرات لكنها دون وظيفة ودون هدف ولا إشعاع لها ولا تأثير .... وحده اتحاد الشغل اختار ان يكون له دور وطني واختار أن يعمل مع الحكومة من أجل تفادي الحريق في أكثر من مناسبة وأكثر من جهة ....
عندما تدخل الأمين العام نورالدين الطبوبي في أزمة الكامور كان يدرك ان الازمة اذا تواصلت وبلغت منعرجات أخرى فإن النار ستحرق الجميع... تدخل الاتحاد وأعلن انه الضامن لتطبيق أي اتفاق وأنقذ الحكومة من الورطة في وقت اكتفى فيه الجميع بالفرجة بل ان بعض الأطراف متهمة بأنها كانت تتعمد سكب الزيت على النار حتى يعم الحريق كل الجهات ...
اليوم يجب ان يعترف الكثيرون بهذا الدور الذي يلعبه الاتحاد العام التونسي للشغل كعنصر توازن في البلاد وقوة اقتراح وسند دائم للمطالب الشعبية ومدافع حقيقي عن حق الجهات في التشغيل والتنمية ...
نجحت قيادة الاتحاد في إنقاذ البلاد مرات عديدة من أزمات كانت ستعصف بما بقي من الدولة والآن تحتاج الحكومة الى هذا الدور أكثر من أي وقت مضى...

سفيان الأسود
قبل حدوث الطامة الكبرى
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن...
المزيد >>
تحوّلات سياسيّة قادمة
20 أوت 2017 السّاعة 21:00
تؤشّر كلّ المعطيات إلى أنّ السنة السياسيّة المقبلة ستكون ساخنة جدًّا وستشهد تبعا لذلك تحوّلات ربّما سيكون...
المزيد >>
من يزرع الشوك... يجني الجراح!
19 أوت 2017 السّاعة 21:00
كثيرة هي الأمثلة العربية التي تفيد بأن من يدخل البحر لا يأمن من الغرق.. نستحضر هنا ذلك المثل القائل: «من يزرع...
المزيد >>
شهد شاهد... من أهل «داعش»
18 أوت 2017 السّاعة 21:00
تنظيم «داعش» الارهابي صناعة غربية وبنادق للايجار وأداة تمّ اختراعها وتوظيفها لتدمير دول عربية وترهيب...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
قبل حدوث الطامة الكبرى
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن البنك المركزي أن مدخراتنا من العملة الصعبة لا تكفي لتغطية سوى 90 يوما من...
المزيد >>