قناديل حشاد تتوقد فخرا، اكاليل دمشق تتألق نصرا
عبد الحميد الرياحي
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات سوريا الديمقراطية» الى اتفاق يقضي بدخول الجيش السوري الى مدينة عفرين...
المزيد >>
قناديل حشاد تتوقد فخرا، اكاليل دمشق تتألق نصرا
02 أوت 2017 | 19:25

الشروق  اون لاين – محمد الطاهر:

كتب الاستاذ بالجامعة التونسية ومنسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا تلقت الشروق  اون لاين نسخة تحدث فيه عن زيارة وفد الاتحاد العام التونسي للشغل الى دمشق وكيف مكنت هذه الزيارة التونسيين من التخلص من اوزار الحرب الارهابية الشاملة على دمشق وجاء النص كالتالي:

"إنها المرة الأولى التي يشعر فيها أحرار تونس جديا بالتخلص من عار وآثار الحرب الارهابية الشاملة على سوريا وقد كان اسم تونس طرفا ضالعا فيها. انها المرة الأولى التي ترفع فيها رؤوس الأحرار في تونس عالية عالية، فلا تنظر إلى ما تحت أقدامها إلى ما يخرج من بؤر الإرهاب والفساد ويقفز إلى معسكرات العدوان الإرهابي. إنها المرة الأولى التي يعود فيها خطاف الجمر الحشادي إلى سماء تونس متألقا متوقدا محلقا بكامل اجنحته أخضر الدم الطاهر العابق كأنما البارحة، بعد أن غيب طيفه الساطع لفجر طويل من شمس تونس. إنها المرة الأولى التي تتنفس فيها الجالية التونسية بقلب خافق مفتخر كادت كرامة اهله أن تدخل طور الجثامين لما مضى عليها من أسر وتخل. والمرة الأولى التي يتنفس فيها أحرار بطحاء محمد علي برئة جديدة  كادت تتحول إلى رفات.

إلى دمشق طار وفد حشاد الشهيد ليضمد بالعشق جرح دمشق،  هذا ما الهمنا اياه صوت الأخ بوعلي المباركي مخاطبا الأخ والرفيق بشار الأسد. هذا ما فعله اخوة حشاد البررة على أرض تحولت إلى أعمق ماكانت، لؤلؤا فريدا ودرا اكيدا للعزة والكرامة. وهكذا عانق خطاف الجمر الحشادي الممثل الشرعي والتاريخي لاحرار تونس وتاريخهم الوطني المقاوم، عانق السادة الشهداء والامناء على دمهم، سادة حماة الديار وصناع الانتصار في قلب الانتصارات والأعياد في سوريا ولبنان معا على نفس الخريطة ومن نفس الزناد. هكذا توقدت قناديل الاتحاد فخرا وتالقت اكاليل دمشق صبرا ونصرا.

اما قولنا في التحليل السياسي والصحفي وقولنا في العمق الإستراتيجي فنختزله في كلمة واضحة وضوح دم حشاد الشهيد:

الاتحاد العام التونسي للشغل هو المقياس الإستراتيجي الوطني لكل معارك التحرير الكبرى وطنيا وقوميا، بل فوق وطني وفوق قومي واممي وأبعد، إلى القيم الأعمق والأشمل والاحق.

وقرت أعين الشهداء من تونس إلى دمشق وبغداد وبيروت وطرابلس والقدس وصنعاء. وإنا على العهد باقون ايها القادة السادة الشرفاء."

كان كبيرا وعزيزا ما نقله لنا اعزاء صحافيون وفنانون ومواطنون ومقاومون سوريون وتونسيون عن زيارة وفد الاتحاد وعن وقوعها في قلب القيادة والشعب هنا وهناك. 

حتى تكون الثقافة في صدارة اهتمام شركة الفسفاط
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
كانت الثقافة بالحوض المنجمي ولاتزال ذات جذور ثابتة في مدن هذا الحرض وخاصة بعاصمته المتلوي ذلك انها انطلقت...
المزيد >>
لالة وظاهرة الانتحار حرقا
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مقدمة: تقع لالة في الجنوب الغربي بولاية قفصة. وتوجد في الجنوب الشرقي لمدينة قفصة تحديدا على بعد أربعة أو خمسة...
المزيد >>
سباق التموقع في الشرق الأوسط
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نشهد اليوم ارتفاع الضغط في منطقة الشرق الاوسط مع تداخل الاوراق وخلطها مما يدفع أكثر من طرف الى إعادة النظر...
المزيد >>
عصابة الجواسيس ومافيات البلد تتجانس وتتكاتف لتدمير الوطن!؟
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقت أشارت صحيفة بريطانية بمداد الشؤم القاتم الى أن تونس الخضراء ماتت وشنقت بجبل من مسد من طرف عصابات دولية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
قناديل حشاد تتوقد فخرا، اكاليل دمشق تتألق نصرا
02 أوت 2017 | 19:25

الشروق  اون لاين – محمد الطاهر:

كتب الاستاذ بالجامعة التونسية ومنسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا تلقت الشروق  اون لاين نسخة تحدث فيه عن زيارة وفد الاتحاد العام التونسي للشغل الى دمشق وكيف مكنت هذه الزيارة التونسيين من التخلص من اوزار الحرب الارهابية الشاملة على دمشق وجاء النص كالتالي:

"إنها المرة الأولى التي يشعر فيها أحرار تونس جديا بالتخلص من عار وآثار الحرب الارهابية الشاملة على سوريا وقد كان اسم تونس طرفا ضالعا فيها. انها المرة الأولى التي ترفع فيها رؤوس الأحرار في تونس عالية عالية، فلا تنظر إلى ما تحت أقدامها إلى ما يخرج من بؤر الإرهاب والفساد ويقفز إلى معسكرات العدوان الإرهابي. إنها المرة الأولى التي يعود فيها خطاف الجمر الحشادي إلى سماء تونس متألقا متوقدا محلقا بكامل اجنحته أخضر الدم الطاهر العابق كأنما البارحة، بعد أن غيب طيفه الساطع لفجر طويل من شمس تونس. إنها المرة الأولى التي تتنفس فيها الجالية التونسية بقلب خافق مفتخر كادت كرامة اهله أن تدخل طور الجثامين لما مضى عليها من أسر وتخل. والمرة الأولى التي يتنفس فيها أحرار بطحاء محمد علي برئة جديدة  كادت تتحول إلى رفات.

إلى دمشق طار وفد حشاد الشهيد ليضمد بالعشق جرح دمشق،  هذا ما الهمنا اياه صوت الأخ بوعلي المباركي مخاطبا الأخ والرفيق بشار الأسد. هذا ما فعله اخوة حشاد البررة على أرض تحولت إلى أعمق ماكانت، لؤلؤا فريدا ودرا اكيدا للعزة والكرامة. وهكذا عانق خطاف الجمر الحشادي الممثل الشرعي والتاريخي لاحرار تونس وتاريخهم الوطني المقاوم، عانق السادة الشهداء والامناء على دمهم، سادة حماة الديار وصناع الانتصار في قلب الانتصارات والأعياد في سوريا ولبنان معا على نفس الخريطة ومن نفس الزناد. هكذا توقدت قناديل الاتحاد فخرا وتالقت اكاليل دمشق صبرا ونصرا.

اما قولنا في التحليل السياسي والصحفي وقولنا في العمق الإستراتيجي فنختزله في كلمة واضحة وضوح دم حشاد الشهيد:

الاتحاد العام التونسي للشغل هو المقياس الإستراتيجي الوطني لكل معارك التحرير الكبرى وطنيا وقوميا، بل فوق وطني وفوق قومي واممي وأبعد، إلى القيم الأعمق والأشمل والاحق.

وقرت أعين الشهداء من تونس إلى دمشق وبغداد وبيروت وطرابلس والقدس وصنعاء. وإنا على العهد باقون ايها القادة السادة الشرفاء."

كان كبيرا وعزيزا ما نقله لنا اعزاء صحافيون وفنانون ومواطنون ومقاومون سوريون وتونسيون عن زيارة وفد الاتحاد وعن وقوعها في قلب القيادة والشعب هنا وهناك. 

حتى تكون الثقافة في صدارة اهتمام شركة الفسفاط
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
كانت الثقافة بالحوض المنجمي ولاتزال ذات جذور ثابتة في مدن هذا الحرض وخاصة بعاصمته المتلوي ذلك انها انطلقت...
المزيد >>
لالة وظاهرة الانتحار حرقا
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مقدمة: تقع لالة في الجنوب الغربي بولاية قفصة. وتوجد في الجنوب الشرقي لمدينة قفصة تحديدا على بعد أربعة أو خمسة...
المزيد >>
سباق التموقع في الشرق الأوسط
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نشهد اليوم ارتفاع الضغط في منطقة الشرق الاوسط مع تداخل الاوراق وخلطها مما يدفع أكثر من طرف الى إعادة النظر...
المزيد >>
عصابة الجواسيس ومافيات البلد تتجانس وتتكاتف لتدمير الوطن!؟
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقت أشارت صحيفة بريطانية بمداد الشؤم القاتم الى أن تونس الخضراء ماتت وشنقت بجبل من مسد من طرف عصابات دولية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
ضربة لأطماع أردوغان... والأمريكان !
تدخل الأزمة التي فجرتها تركيا بتدخلها العسكري في الشمال السوري منعرجا حاسما بعد توصل الدولة السورية و«قوات سوريا الديمقراطية» الى اتفاق يقضي بدخول الجيش السوري الى مدينة عفرين...
المزيد >>