جدل السباق... ولعبة خلط الأوراق
عبد الحميد الرياحي
مسمار آخر في نعش وحدة العراق ؟
بعد استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق والذي جاء لتكريس «أمر واقع» منذ الغزو الأمريكي لبلد الرشيد، بدأ الحديث يتصاعد عن «إقليم سنّي».. وعن تخطيط سنّة العراق لإنشاء كيان خاص...
المزيد >>
جدل السباق... ولعبة خلط الأوراق
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 أوت 2017

اعاد جدل السباق الرئاسي الذي احياه راشد الغنوشي في حديثه التلفزي الاخير خلط الاوراق السياسية من جديد وفتح الباب مواربا امام سيناريوهات وقراءات شتى ذهبت بعيدا في تفسير ما حدث بين قصر قرطاج والقصبة ومونبليزير والبحيرة لكنها اعادت في الوقت نفسه الى السطح اسئلة التوافق ووضعته موضع اختبار حقيقي هذه المرة بعد نجاحه النسبي على امتداد الفترة الماضية في المحافظة على الاستقرار السياسي...
اسئلة التوافق هذه بدت تكبر ككرة الثلج منذ اللحظة التي طالب فيها الغنوشي الشاهد باعلان عدم الترشح للانتخابات الرئاسية لعام 2019 لكنها بقيت عالقة وان حاولت الناطقة باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش الاجابة عن جانب منها خلال ظهورها الاعلامي الاول بتاكيدها أن رئيس الجمهورية فوق كل هذا الجدل، وأنه يتعامل مع الشأن السياسي الوطني من منطق الدولة ومؤسسات الدولة لا غير...
و بنفيها اي علم لرئيس الجمهورية بمحتوى حوار راشد الغنوشي على قناة نسمة، وأن يكون قد تم التعرض لذلك في لقائهما الأخير .
وقد يكون السبسي اراد ان يصيب بحجر واحد عدة اهداف و اطراف لانه قد ادرك و لا شك ما اثارته تصريحات الغنوشي من انتقادات فاراد ان يبين له ان من «يلعب» بعيدا عنه لن ينجح في الوصول الى هدفه...و لعل في استقباله الاخير للشاهد اشارة واضحة اراد من خلالها ايضا التاكيد على ثقته فيه لكنه في نفس الوقت اراد ان يقول له "سينال منك الاخرون لو تركتك وحيدا"...و هكذا أبرق السبسي مجموعة من الرسائل مضمونة الوصول مفادها أنّ يوسف الشاهد لن يكون الحبيب الصيد الذي ذهب ضحيّة «فيتو» داخل النداء ونصف «فيتو» صلب النهضة , ناهيك عن أن يكون شبيها بالمهدي جمعة. كينونة الرسائل أيضا أنّ التحالف الحاصل بين النهضة والنداء, لن يصبح يوما انصهارا ومغالبة وسيطرة ناعمة للنهضة على مقاليد القرار والخيار في النداء.
وفي هذا يجب الا ننسى ان العلاقة الوثيقة بين الغنوشي والسبسي قد افادت الرجلين لدى شق من الراي العام ولكنها افقدتهما جانبا هاما من قواعدهما الانتخابية التي تعتبر توافق الشيخين «خيانة» لتلك المنطلقات التي كان فيها «الشيخان» على طرفي نقيض سنة 2011.
ما قاله السبسي أصالة على لسان مستشاريه, قاله الغنوشي في تدوينة فايسبوكية لصهره القيادي في النهضة رفيق عبد السلام الذي أكّد أنّ الرئيس المرزوقي لن يدخل قصر قرطاج مرة ثانية, بما يحمله هذا الأمر من مضامين سياسية مهمة قوامها أنّ النهضة المتحفظة على أداء الشاهد أو التي تعتبر أنّ حربه على الفساد في 2017 خراجها أوراق انتخابية في استحقاق 2019, لن تغيّر الحليف ولن تدخل في تحالفات سبق وأن جرّبت... فخربت.

النوري الصل
مسمار آخر في نعش وحدة العراق ؟
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
بعد استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق والذي جاء لتكريس «أمر واقع» منذ الغزو الأمريكي لبلد الرشيد،...
المزيد >>
مسؤوليّــــة جماعيّــــة
15 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ألقت حادثة غرق مركب الهجرة السريّة مؤخرا بظلال كثيفة على المشهد الوطني. وتحرّكت جهات عديدة في محاولة رخيصة...
المزيد >>
التنميـــة... والجريمـــــة
14 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ست سنوات مرت من حياة التونسيين عاشوا فيها الكثير من التعب والصعوبات وعانوا من ضعف الدولة وغياب هيبتها... ست...
المزيد >>
... بدايـــــة الانفـــــراج ؟
13 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
يبدأ الفرقاء الليبيون اليوم في العودة إلى تونس لاستكمال جلسات الحوار الوطني في جولة جديدة توحي كل المؤشرات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
جدل السباق... ولعبة خلط الأوراق
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 أوت 2017

اعاد جدل السباق الرئاسي الذي احياه راشد الغنوشي في حديثه التلفزي الاخير خلط الاوراق السياسية من جديد وفتح الباب مواربا امام سيناريوهات وقراءات شتى ذهبت بعيدا في تفسير ما حدث بين قصر قرطاج والقصبة ومونبليزير والبحيرة لكنها اعادت في الوقت نفسه الى السطح اسئلة التوافق ووضعته موضع اختبار حقيقي هذه المرة بعد نجاحه النسبي على امتداد الفترة الماضية في المحافظة على الاستقرار السياسي...
اسئلة التوافق هذه بدت تكبر ككرة الثلج منذ اللحظة التي طالب فيها الغنوشي الشاهد باعلان عدم الترشح للانتخابات الرئاسية لعام 2019 لكنها بقيت عالقة وان حاولت الناطقة باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش الاجابة عن جانب منها خلال ظهورها الاعلامي الاول بتاكيدها أن رئيس الجمهورية فوق كل هذا الجدل، وأنه يتعامل مع الشأن السياسي الوطني من منطق الدولة ومؤسسات الدولة لا غير...
و بنفيها اي علم لرئيس الجمهورية بمحتوى حوار راشد الغنوشي على قناة نسمة، وأن يكون قد تم التعرض لذلك في لقائهما الأخير .
وقد يكون السبسي اراد ان يصيب بحجر واحد عدة اهداف و اطراف لانه قد ادرك و لا شك ما اثارته تصريحات الغنوشي من انتقادات فاراد ان يبين له ان من «يلعب» بعيدا عنه لن ينجح في الوصول الى هدفه...و لعل في استقباله الاخير للشاهد اشارة واضحة اراد من خلالها ايضا التاكيد على ثقته فيه لكنه في نفس الوقت اراد ان يقول له "سينال منك الاخرون لو تركتك وحيدا"...و هكذا أبرق السبسي مجموعة من الرسائل مضمونة الوصول مفادها أنّ يوسف الشاهد لن يكون الحبيب الصيد الذي ذهب ضحيّة «فيتو» داخل النداء ونصف «فيتو» صلب النهضة , ناهيك عن أن يكون شبيها بالمهدي جمعة. كينونة الرسائل أيضا أنّ التحالف الحاصل بين النهضة والنداء, لن يصبح يوما انصهارا ومغالبة وسيطرة ناعمة للنهضة على مقاليد القرار والخيار في النداء.
وفي هذا يجب الا ننسى ان العلاقة الوثيقة بين الغنوشي والسبسي قد افادت الرجلين لدى شق من الراي العام ولكنها افقدتهما جانبا هاما من قواعدهما الانتخابية التي تعتبر توافق الشيخين «خيانة» لتلك المنطلقات التي كان فيها «الشيخان» على طرفي نقيض سنة 2011.
ما قاله السبسي أصالة على لسان مستشاريه, قاله الغنوشي في تدوينة فايسبوكية لصهره القيادي في النهضة رفيق عبد السلام الذي أكّد أنّ الرئيس المرزوقي لن يدخل قصر قرطاج مرة ثانية, بما يحمله هذا الأمر من مضامين سياسية مهمة قوامها أنّ النهضة المتحفظة على أداء الشاهد أو التي تعتبر أنّ حربه على الفساد في 2017 خراجها أوراق انتخابية في استحقاق 2019, لن تغيّر الحليف ولن تدخل في تحالفات سبق وأن جرّبت... فخربت.

النوري الصل
مسمار آخر في نعش وحدة العراق ؟
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
بعد استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق والذي جاء لتكريس «أمر واقع» منذ الغزو الأمريكي لبلد الرشيد،...
المزيد >>
مسؤوليّــــة جماعيّــــة
15 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ألقت حادثة غرق مركب الهجرة السريّة مؤخرا بظلال كثيفة على المشهد الوطني. وتحرّكت جهات عديدة في محاولة رخيصة...
المزيد >>
التنميـــة... والجريمـــــة
14 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ست سنوات مرت من حياة التونسيين عاشوا فيها الكثير من التعب والصعوبات وعانوا من ضعف الدولة وغياب هيبتها... ست...
المزيد >>
... بدايـــــة الانفـــــراج ؟
13 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
يبدأ الفرقاء الليبيون اليوم في العودة إلى تونس لاستكمال جلسات الحوار الوطني في جولة جديدة توحي كل المؤشرات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
مسمار آخر في نعش وحدة العراق ؟
بعد استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق والذي جاء لتكريس «أمر واقع» منذ الغزو الأمريكي لبلد الرشيد، بدأ الحديث يتصاعد عن «إقليم سنّي».. وعن تخطيط سنّة العراق لإنشاء كيان خاص...
المزيد >>