اتهمته بمغالطة الرأي العام ورئيس الحكومة:نقابة الديوانة تهاجم المدير العام وتدعوه الى الاستقالة
عبد الجليل المسعودي
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي بمثابة الحدث السياسي الذي يؤسّس لفترة جديدة، ويُنشئ نقاشا جادا يتيح فرصة...
المزيد >>
اتهمته بمغالطة الرأي العام ورئيس الحكومة:نقابة الديوانة تهاجم المدير العام وتدعوه الى الاستقالة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 أوت 2017

دعت النقابة الموحدة لأعوان الديوانة المدير العام الى الاستقالة متهمة إياه بمغالطة رئيس الحكومة والرأي العام من خلال استعمال عنوان «مقاومة الفساد» للزج بمجموعة من الأعوان في عملية تصفية حسابات شخصية.

تونس ـ الشروق:
وأكد رئيس المكتب التنفيذي للنقابة الموحدة لاعوان الديوانة رضا النصري خلال ندوة صحفية انعقدت أمس بالعاصمة أن المدير العام للديوانة استغل حملة رئيس الحكومة يوسف الشاهد ضد رموز الفساد وسارع بمغالطته ومغالطة الرأي العام من خلال تعمده احالة الـ 35 ديوانيا ارتكبوا أخطاء مهنية على مجلس الشرف مدعيا انهم تورطوا في ملفات فساد وكذلك هو الشأن بالنسبة الى عملية ابعاد 17 عونا واطارا من ميناء رادس والحال ان العملية شملت اثنين فقط في اطار نقل عادية وأتحداه أن يثبت العكس على حد قوله .
وأضاف رضا النصري ان المسؤولية التاريخية والاخلاقية للمدير العام الذي يسعى جاهدا الى تلميع صورته على حساب العاملين بالقطاع، تحتم عليه الاستقالة خاصة في ظل عجزه الذريع عن تسيير قطاع الديوانة الذي أصبح في وضع كارثي بكل ما تحمله الكلمة من معنى .
وجدد رئيس المكتب التنفيذي مساندته لحملة رئيس الحكومة ضد رموز الفساد داعيا اياه الى ضرورة الاسراع بالتحقيق في ما عبر عنه بمغالطات المدير العام للديوانة الذي تستر حسب تعبيره عن ملفات من الحجم الكبير مقابل التضحية بـ35 ديوانيا لم يرتكبوا سوى أخطاء مهنية يتحملون مسؤوليتها ولا علاقة لهم بملفات الفساد مثلما ادعى ذلك المدير العام المطالب اليوم بإثبات ادعاءاته .
وقال النصري :«ان الادارة العامة تعمل كجزر ولا تنسيق بين آلياتها مما جعل القطاع يعيش أتعس مراحله. واطلب رسميا من رئيس الحكومة وضع اليد على أجهزة الرقابة والتحقيق في جملة الملفات الخطيرة الموجودة داخلها مضيفا ان الادارة العامة تسير حسب المصالح والولاءات ويسيطر عليها لوبيات ومتنفذون من خارجها لهم علاقات سياسية وحزبية مما جعل أبناء الديوانة يعيشون تحت ضغط هذه اللوبيات ومن يمثلهم من داخل المرفق.
وأوضح رضا النصري ان الاستحقاقات المفروضة على رئيس الحكومة اليوم وقبل اي وقت مضى هي ضرورة اصلاح الاجهزة الحقيقية الدائمة. ولا بد من اصلاح تشريعي وهيكلي حتى تقوم الادارة العامة بالدور الموكول اليها ومحاسبة المارقين عن القانون والضالعين في الفساد مؤكدا ان تحميل المسؤولية في كل مرة للديوانة التي تعد قاطرة تقود الاقتصاد والتشهير بأعوانها ومحاولة ضرب هذا السلك خدمة لأغراض مجموعة معينة تريد الانتفاع من الفوضى السائدة داخلها أمر غير مقبول ومسألة في غاية الخطورة .
وأشار الى أن ما آل اليه الوضع داخل سلك الديوانة التي تتعرض وفق تعبيره الى هجمة مسعورة هوتشهير غير مسبوق جعلها تدق ناقوس الخطر وتطلق صيحة فزع داعية الحكومة والبرلمان ووزارة المالية وكافة الاطراف المتدخلة الى التعجيل بإنقاذ ما يمكن انقاذه داخل الادارة العامة من خلال تغيير جذري داخل هياكلها وكشف الملفات الحقيقية للفساد والمفسدين وتحييد مؤسسة الديوانة عن كل التجاذبات السياسية والحزبية مشيرة الى أن مكافحة الفساد لا تكون بالتشهير وتصفية الحسابات وفق تعبيرها .
ومن جهته أدان الكاتب العام للنقابة الموحدة لاعوان الديوانة نجيب الحيدري تملص الادارة العامة من تعهداتها المضمنة في العديد من محاضر الجلسات آخرها بتاريخ 20 سبتمبر 2016 مشيرا الى ان عدم التزام الطرف الاداري بتعهداته خلق أزمة ثقة بينها وبين القاعدة الديوانية التي سئمت الانتظار في ظل الظروف الصعبة التي تعمل في كنفها .
وأضاف نجيب الحيدري أن تراجع الادارة العامة عن التزاماتها ضرب في العمق مصداقية التفاوض وخلق حالة تململ في صفوف كافة المنتمين الى السلك الديواني الذين يستعدون للدخول في تحركات احتجاجية قد تصل حد الاعتصامات في مقرات العمل الى حين الاستجابة لجملة المطالب المزمنة للاعوان التي تعاقب عليها ثمانية مديرين عامين .
كما انتقد الكاتب العام للنقابة استثناء أعوان الديوانة من قانون زجر الاعتداء على الامنيين محملا المسؤولية في ذلك للادارة العامة التي لا تبالي وفق تعبيره بمشاغل منظوريها ممن يتعرضون الى اعتداءات وتضييقات تكاد تكون يومية .

شافية براهمي
أساتذة المعهد العالي لتاريخ تونس المعاصر:انتخاب أعضاء المجلس العلمي
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
أدّى أساتذة المعهد العالي لتاريخ تونس المعاصر بمنوبة أمس الاول واجبهم الانتخابي على غرار بقيّة زملائهم...
المزيد >>
قطاعات المعادن والمصحات الخاصة والحراسة تقرّر الاضراب:«الأعراف» يرفضون الزيادة في الأجور...
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
موجة من الاضرابات والاحتجاجات تجتاح هذه الفترة عديد القطاعات والأسلاك التي حرمت من حقها في الزيادة في...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:خطابُ الضعف
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في البداية أود الاعتذار للقراء إذا ما لاحظوا عنفا متخفيا كان أو ظاهرا وراء الكلمات المستعملة. نعم فلست من...
المزيد >>
بوعلي المباركي: الاتحاد مستعد لكل ما من شانه اصلاح الصناديق الاجتماعية
16 أكتوبر 2017 السّاعة 16:18
أكد الامين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل بوعلي المباركي، اليوم الاثنين، استعداد المنظمة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
اتهمته بمغالطة الرأي العام ورئيس الحكومة:نقابة الديوانة تهاجم المدير العام وتدعوه الى الاستقالة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 أوت 2017

دعت النقابة الموحدة لأعوان الديوانة المدير العام الى الاستقالة متهمة إياه بمغالطة رئيس الحكومة والرأي العام من خلال استعمال عنوان «مقاومة الفساد» للزج بمجموعة من الأعوان في عملية تصفية حسابات شخصية.

تونس ـ الشروق:
وأكد رئيس المكتب التنفيذي للنقابة الموحدة لاعوان الديوانة رضا النصري خلال ندوة صحفية انعقدت أمس بالعاصمة أن المدير العام للديوانة استغل حملة رئيس الحكومة يوسف الشاهد ضد رموز الفساد وسارع بمغالطته ومغالطة الرأي العام من خلال تعمده احالة الـ 35 ديوانيا ارتكبوا أخطاء مهنية على مجلس الشرف مدعيا انهم تورطوا في ملفات فساد وكذلك هو الشأن بالنسبة الى عملية ابعاد 17 عونا واطارا من ميناء رادس والحال ان العملية شملت اثنين فقط في اطار نقل عادية وأتحداه أن يثبت العكس على حد قوله .
وأضاف رضا النصري ان المسؤولية التاريخية والاخلاقية للمدير العام الذي يسعى جاهدا الى تلميع صورته على حساب العاملين بالقطاع، تحتم عليه الاستقالة خاصة في ظل عجزه الذريع عن تسيير قطاع الديوانة الذي أصبح في وضع كارثي بكل ما تحمله الكلمة من معنى .
وجدد رئيس المكتب التنفيذي مساندته لحملة رئيس الحكومة ضد رموز الفساد داعيا اياه الى ضرورة الاسراع بالتحقيق في ما عبر عنه بمغالطات المدير العام للديوانة الذي تستر حسب تعبيره عن ملفات من الحجم الكبير مقابل التضحية بـ35 ديوانيا لم يرتكبوا سوى أخطاء مهنية يتحملون مسؤوليتها ولا علاقة لهم بملفات الفساد مثلما ادعى ذلك المدير العام المطالب اليوم بإثبات ادعاءاته .
وقال النصري :«ان الادارة العامة تعمل كجزر ولا تنسيق بين آلياتها مما جعل القطاع يعيش أتعس مراحله. واطلب رسميا من رئيس الحكومة وضع اليد على أجهزة الرقابة والتحقيق في جملة الملفات الخطيرة الموجودة داخلها مضيفا ان الادارة العامة تسير حسب المصالح والولاءات ويسيطر عليها لوبيات ومتنفذون من خارجها لهم علاقات سياسية وحزبية مما جعل أبناء الديوانة يعيشون تحت ضغط هذه اللوبيات ومن يمثلهم من داخل المرفق.
وأوضح رضا النصري ان الاستحقاقات المفروضة على رئيس الحكومة اليوم وقبل اي وقت مضى هي ضرورة اصلاح الاجهزة الحقيقية الدائمة. ولا بد من اصلاح تشريعي وهيكلي حتى تقوم الادارة العامة بالدور الموكول اليها ومحاسبة المارقين عن القانون والضالعين في الفساد مؤكدا ان تحميل المسؤولية في كل مرة للديوانة التي تعد قاطرة تقود الاقتصاد والتشهير بأعوانها ومحاولة ضرب هذا السلك خدمة لأغراض مجموعة معينة تريد الانتفاع من الفوضى السائدة داخلها أمر غير مقبول ومسألة في غاية الخطورة .
وأشار الى أن ما آل اليه الوضع داخل سلك الديوانة التي تتعرض وفق تعبيره الى هجمة مسعورة هوتشهير غير مسبوق جعلها تدق ناقوس الخطر وتطلق صيحة فزع داعية الحكومة والبرلمان ووزارة المالية وكافة الاطراف المتدخلة الى التعجيل بإنقاذ ما يمكن انقاذه داخل الادارة العامة من خلال تغيير جذري داخل هياكلها وكشف الملفات الحقيقية للفساد والمفسدين وتحييد مؤسسة الديوانة عن كل التجاذبات السياسية والحزبية مشيرة الى أن مكافحة الفساد لا تكون بالتشهير وتصفية الحسابات وفق تعبيرها .
ومن جهته أدان الكاتب العام للنقابة الموحدة لاعوان الديوانة نجيب الحيدري تملص الادارة العامة من تعهداتها المضمنة في العديد من محاضر الجلسات آخرها بتاريخ 20 سبتمبر 2016 مشيرا الى ان عدم التزام الطرف الاداري بتعهداته خلق أزمة ثقة بينها وبين القاعدة الديوانية التي سئمت الانتظار في ظل الظروف الصعبة التي تعمل في كنفها .
وأضاف نجيب الحيدري أن تراجع الادارة العامة عن التزاماتها ضرب في العمق مصداقية التفاوض وخلق حالة تململ في صفوف كافة المنتمين الى السلك الديواني الذين يستعدون للدخول في تحركات احتجاجية قد تصل حد الاعتصامات في مقرات العمل الى حين الاستجابة لجملة المطالب المزمنة للاعوان التي تعاقب عليها ثمانية مديرين عامين .
كما انتقد الكاتب العام للنقابة استثناء أعوان الديوانة من قانون زجر الاعتداء على الامنيين محملا المسؤولية في ذلك للادارة العامة التي لا تبالي وفق تعبيره بمشاغل منظوريها ممن يتعرضون الى اعتداءات وتضييقات تكاد تكون يومية .

شافية براهمي
أساتذة المعهد العالي لتاريخ تونس المعاصر:انتخاب أعضاء المجلس العلمي
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
أدّى أساتذة المعهد العالي لتاريخ تونس المعاصر بمنوبة أمس الاول واجبهم الانتخابي على غرار بقيّة زملائهم...
المزيد >>
قطاعات المعادن والمصحات الخاصة والحراسة تقرّر الاضراب:«الأعراف» يرفضون الزيادة في الأجور...
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
موجة من الاضرابات والاحتجاجات تجتاح هذه الفترة عديد القطاعات والأسلاك التي حرمت من حقها في الزيادة في...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:خطابُ الضعف
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في البداية أود الاعتذار للقراء إذا ما لاحظوا عنفا متخفيا كان أو ظاهرا وراء الكلمات المستعملة. نعم فلست من...
المزيد >>
بوعلي المباركي: الاتحاد مستعد لكل ما من شانه اصلاح الصناديق الاجتماعية
16 أكتوبر 2017 السّاعة 16:18
أكد الامين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل بوعلي المباركي، اليوم الاثنين، استعداد المنظمة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي بمثابة الحدث السياسي الذي يؤسّس لفترة جديدة، ويُنشئ نقاشا جادا يتيح فرصة...
المزيد >>