معركة إخلاء الجبال التونسية من العصابات الإرهابية، متى تُطْوَى؟
عبد الحميد الرياحي
مسمار آخر في نعش وحدة العراق ؟
بعد استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق والذي جاء لتكريس «أمر واقع» منذ الغزو الأمريكي لبلد الرشيد، بدأ الحديث يتصاعد عن «إقليم سنّي».. وعن تخطيط سنّة العراق لإنشاء كيان خاص...
المزيد >>
معركة إخلاء الجبال التونسية من العصابات الإرهابية، متى تُطْوَى؟
05 أوت 2017 | 15:49

الشروق اون لاين – محمد الطاهر:

كتب الاستاذ بالجامعة التونسية ومنسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا تلقت الشروق اون لاين نسخة منه تحدث فيه عن زمن ومكان الحسم مع ارهابيي الجبال في وهل يمكن ان نربط حرائق الغابات اليوم بالاعمال التخريبية الارهابية التي يقوم بها من حين لأخر ارهابيو الجبال وجاء النصص كالتالي:

في الزمان وفي المكان، يبدو لنا ان فلسفة الحسم والقضاء على العصابات الارهابية في الجبال والتلال والمرتفعات والمنحدرات القريبة والبعيدة عن مناطق التجمعات السكانية، هي الفلسفة التي يجب أن تكون مبدأ وغاية الاستراتيجية العسكرية والأمنية المحررة من كل ضغط ومن كل مراوحة. في الزمان وفي المكان بمعنى انه كلما أمكن الحسم وجب الحسم. وبمعنى انه أينما أمكن الحسم وجب الحسم.

في الواقع، وفي غياب نشر الخرائط والتقارير المفصلة التي تستدعي اعلاما حربيا ووثائقيات مدققة، لا شك انه من غير الوارد المخاطرة بانفوغرافات نهائية وصحيحة عن المناطق التي تخضع حتى الساعة للتهديدات ولا عن قياس درجة المخاطر ولا عن أعداد وعتاد هذه الجماعات الارهابية وعن خطوط تحركاتها وامدادها ولا حتى عن المساحات التي تم تحريرها والاعداد التي تمت تصفيتها وارتباطاتها والسقف الزمني الذي سيعلن فيه عن كنس الارهاب والارهابيين النهائي من كل شبر من الأراضي التونسية. ومن ثم احاطة التونسيين بحقيقة ما جرى وكيف جرى وكيف تمت المواجهة. وبالتالي إنهاء هذه المرحلة التي طالت لسنوات واختل فيها الأمن وضحى فيها التونسيون بالشهداء الأطهار وعايشوا كل أنواع المخاوف والابتزاز والانهيار المعنوي والاقتصادي، فضلا عن الاحتقان الأهلي والتجاذب السياسي واسع النطاق.

في الأيام القليلة الماضية، عانى التونسيون مجددا من شبح سؤال القضاء على الإرهاب، في الأقل خارج المدن والأحياء، لما اكتووا بنيران الهواجس المتعلقة بالحرائق التي نحرت عدة مناطق غابية وتلظوا بين أسئلة من قبيل علاقة ذلك بالأعمال التخريبية ذات المصلحة الارهابية اذا لم تكن ذات اليد الارهابية. ومتى ينتهي سؤال: هل تم كنس المجرمين من تلك المناطق وتم تنظيفها أم ان هذه الهواجس سوف تبقى مفتوحة إلى أجل غير مسمى رغم كل التقدم الذي تم احرازه؟ يضاف إلى ذلك أيضا سؤال المعابر والممرات وخرائط الإعادة والتوجيه والتوزيع لهذه العصابات الارهابية من بؤر الارهاب ومعسكرات العدوان الارهابي ومدى صحة وخطورة كل السيناريوهات المحتملة دون المغامرة، عن غير علم دقيق بقلاقل هنا أو هناك.

وهنا نسأل مرة أخرى: هل يعقل أن نتابع بالدقة والتفصيل سير المعارك بجل الحقائق والوقائع والخرائط والمراحل والنهايات في عدة مناطق في سوريا وفي لبنان وفي العراق وفي ليبيا وفي مصر وفي الجزائر وفي اليمن وفي مناطق أخرى حدودية مع ليبيا والجزائر في مالي وتشاد، ويبقى همنا التونسي على ما هو عليه!؟ ثم ماهي القيمة المعنوية والوطنية لكل نصر ولكل دحر لمرتزقة العصر دون روح ودون علم ودون اعلان ودون وعي بقيمة وبحقيقة ما وصلنا إليه؟

هنا أيضا نؤكد مرة أخرى وختاما على تأمل التحذير الذي ورد منذ أسبوعين من طرف معهد كارنيغي والذي كان تلخيصا كما يلي:

حذر من تهميش الحكومة التونسية للمدن والبلدات الحدودية مما أسهم في تحويلها الى “بؤر للتحريض والاحتجاجات الاجتماعية.” وحمل مسؤولية الأوضاع الى النخب التونسية  لخشيتها وعدم استيعابها لاستياء التجمعات الحدودية المريرة، وما يسفر عنها من صعوبات.

شمـــوع تحتـــرق
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في حوار جمعني في أحد النوادي الثقافية بأحد الأساتذة بتونس العاصمة بالأمس القريب وقد تحامل على المعلّمين...
المزيد >>
البناءات المدرسية والتصوّر الهندسي المعماري
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
يتناول هذا المقال أهمية البناءات المدرسية وعلاقتها بالنجاح المدرسي وبالمناخ الدراسي العام وبجودة التواصل...
المزيد >>
قراءة أولية في مشروع قانون الجماعات العمومية المحلية (1 ـ 3)
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تتطرق هذه الورقة لمؤسسة المجلس البلدي والمجلس الجهوي كما اقترحها مشروع القانون الحالي لجماعات المحلية...
المزيد >>
حسابات استباقية للمصالحة الفلسطينية
16 أكتوبر 2017 السّاعة 19:39
كتب الاستاذ بالجامعة التونسية ومنسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا تلقت الشروق ...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
معركة إخلاء الجبال التونسية من العصابات الإرهابية، متى تُطْوَى؟
05 أوت 2017 | 15:49

الشروق اون لاين – محمد الطاهر:

كتب الاستاذ بالجامعة التونسية ومنسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا تلقت الشروق اون لاين نسخة منه تحدث فيه عن زمن ومكان الحسم مع ارهابيي الجبال في وهل يمكن ان نربط حرائق الغابات اليوم بالاعمال التخريبية الارهابية التي يقوم بها من حين لأخر ارهابيو الجبال وجاء النصص كالتالي:

في الزمان وفي المكان، يبدو لنا ان فلسفة الحسم والقضاء على العصابات الارهابية في الجبال والتلال والمرتفعات والمنحدرات القريبة والبعيدة عن مناطق التجمعات السكانية، هي الفلسفة التي يجب أن تكون مبدأ وغاية الاستراتيجية العسكرية والأمنية المحررة من كل ضغط ومن كل مراوحة. في الزمان وفي المكان بمعنى انه كلما أمكن الحسم وجب الحسم. وبمعنى انه أينما أمكن الحسم وجب الحسم.

في الواقع، وفي غياب نشر الخرائط والتقارير المفصلة التي تستدعي اعلاما حربيا ووثائقيات مدققة، لا شك انه من غير الوارد المخاطرة بانفوغرافات نهائية وصحيحة عن المناطق التي تخضع حتى الساعة للتهديدات ولا عن قياس درجة المخاطر ولا عن أعداد وعتاد هذه الجماعات الارهابية وعن خطوط تحركاتها وامدادها ولا حتى عن المساحات التي تم تحريرها والاعداد التي تمت تصفيتها وارتباطاتها والسقف الزمني الذي سيعلن فيه عن كنس الارهاب والارهابيين النهائي من كل شبر من الأراضي التونسية. ومن ثم احاطة التونسيين بحقيقة ما جرى وكيف جرى وكيف تمت المواجهة. وبالتالي إنهاء هذه المرحلة التي طالت لسنوات واختل فيها الأمن وضحى فيها التونسيون بالشهداء الأطهار وعايشوا كل أنواع المخاوف والابتزاز والانهيار المعنوي والاقتصادي، فضلا عن الاحتقان الأهلي والتجاذب السياسي واسع النطاق.

في الأيام القليلة الماضية، عانى التونسيون مجددا من شبح سؤال القضاء على الإرهاب، في الأقل خارج المدن والأحياء، لما اكتووا بنيران الهواجس المتعلقة بالحرائق التي نحرت عدة مناطق غابية وتلظوا بين أسئلة من قبيل علاقة ذلك بالأعمال التخريبية ذات المصلحة الارهابية اذا لم تكن ذات اليد الارهابية. ومتى ينتهي سؤال: هل تم كنس المجرمين من تلك المناطق وتم تنظيفها أم ان هذه الهواجس سوف تبقى مفتوحة إلى أجل غير مسمى رغم كل التقدم الذي تم احرازه؟ يضاف إلى ذلك أيضا سؤال المعابر والممرات وخرائط الإعادة والتوجيه والتوزيع لهذه العصابات الارهابية من بؤر الارهاب ومعسكرات العدوان الارهابي ومدى صحة وخطورة كل السيناريوهات المحتملة دون المغامرة، عن غير علم دقيق بقلاقل هنا أو هناك.

وهنا نسأل مرة أخرى: هل يعقل أن نتابع بالدقة والتفصيل سير المعارك بجل الحقائق والوقائع والخرائط والمراحل والنهايات في عدة مناطق في سوريا وفي لبنان وفي العراق وفي ليبيا وفي مصر وفي الجزائر وفي اليمن وفي مناطق أخرى حدودية مع ليبيا والجزائر في مالي وتشاد، ويبقى همنا التونسي على ما هو عليه!؟ ثم ماهي القيمة المعنوية والوطنية لكل نصر ولكل دحر لمرتزقة العصر دون روح ودون علم ودون اعلان ودون وعي بقيمة وبحقيقة ما وصلنا إليه؟

هنا أيضا نؤكد مرة أخرى وختاما على تأمل التحذير الذي ورد منذ أسبوعين من طرف معهد كارنيغي والذي كان تلخيصا كما يلي:

حذر من تهميش الحكومة التونسية للمدن والبلدات الحدودية مما أسهم في تحويلها الى “بؤر للتحريض والاحتجاجات الاجتماعية.” وحمل مسؤولية الأوضاع الى النخب التونسية  لخشيتها وعدم استيعابها لاستياء التجمعات الحدودية المريرة، وما يسفر عنها من صعوبات.

شمـــوع تحتـــرق
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في حوار جمعني في أحد النوادي الثقافية بأحد الأساتذة بتونس العاصمة بالأمس القريب وقد تحامل على المعلّمين...
المزيد >>
البناءات المدرسية والتصوّر الهندسي المعماري
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
يتناول هذا المقال أهمية البناءات المدرسية وعلاقتها بالنجاح المدرسي وبالمناخ الدراسي العام وبجودة التواصل...
المزيد >>
قراءة أولية في مشروع قانون الجماعات العمومية المحلية (1 ـ 3)
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تتطرق هذه الورقة لمؤسسة المجلس البلدي والمجلس الجهوي كما اقترحها مشروع القانون الحالي لجماعات المحلية...
المزيد >>
حسابات استباقية للمصالحة الفلسطينية
16 أكتوبر 2017 السّاعة 19:39
كتب الاستاذ بالجامعة التونسية ومنسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا تلقت الشروق ...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
مسمار آخر في نعش وحدة العراق ؟
بعد استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق والذي جاء لتكريس «أمر واقع» منذ الغزو الأمريكي لبلد الرشيد، بدأ الحديث يتصاعد عن «إقليم سنّي».. وعن تخطيط سنّة العراق لإنشاء كيان خاص...
المزيد >>