بعد عودته من دمشق:منعم عميرة عضو المركزية النقابية لـ«الشروق»:هذا ما قاله الرئيس بشار الأسد
خالد الحدّاد
في الحاجة إلى تحوّل جذري ونوعي
تدور الحياة الوطنيّة في أشبه ما يكون بالحلقة المفرغة دون تطوّر وفي اتجاه تأبيد روتين سياسي عاجز عن التفاعل مع المستجدات وابتكار حلول لإخراج البلاد من أزماتها المتتالية والتي...
المزيد >>
بعد عودته من دمشق:منعم عميرة عضو المركزية النقابية لـ«الشروق»:هذا ما قاله الرئيس بشار الأسد
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 06 أوت 2017

تونس (الشروق)
لاتزال تفاعلات زيارة الوفد النقابي لدمشق متواصلة ولاتزال الزيارة تثير الكثير من الجدل وقد اعتبرها البعض بداية لمرحلة جديدة في تاريخ العلاقة بين الشعبين السوري والتونسي.
«الشروق» حاورت عضو المركزية النقابية منعم عميرة حول ابعاد الزيارة الى دمشق.
هل تحقق الهدف من زيارة الوفد النقابي إلى سوريا؟
انطلاقا من ثوابت الاتحاد في دعم قضايا التحرر الوطني ومناهضة الاستعمار وعلى رأسها القضية الفلسطينة ومناصرة الشعوب العربية في نضالها ضد الاستعمار والصهيونية وضد محاولات تفكيك وحدتها وتفتيت أقطارها ووطنها وانطلاقا من قرارات ولوائح مؤتمر الاتحاد الأخير ومختلف هياكله والتي أوصت بضرورة الوقوف إلى جانب الشعب السوري ودعمه بكل الوسائل باعتباره المعقل الأخير ضد تدخلات القوى الاستعمارية و أذيالها في المنطقة الداعمة لمختلف المنظمات الإرهابية.
في هذا الإطار تندرج هذه الزيارة، ومن الأهداف التي رسمناها لها نذكر:
أولا: إعادة العلاقات الطبيعية مع اتحاد عمال سوريا بعد فترة من الجفاء وقد كانت الزيارة بالتنسيق مع اتحاد عمال سوريا.
ثانيا: الاطمئنان على أحوال الجالية التونسية المقيمة في سوريا.
ثالثا: المساهمة من موقعنا كمنظمة نقابية وطنية في تمتين العلاقات مع مختلف منظمات المجتمع المدني السوري وبالتالي تمتين العلاقة مع مختلف فئات الشعب العربي السوري.
رابعا: المساهمة من موقعنا في تهيئة الأرضية من أجل إعادة العلاقات الطبيعية والديبلوماسية مع سوريا.
على ضوء هذه الأهداف وعلى إثر المحادثات واللقاءات التي أجراها وفد الاتحاد يمكن القول بأن الزيارة كانت ناجحة بكل المقاييس وقد حققنا من خلالها نتائج إيجابية سيكون لها وقعها على علاقة الشعبين العربيين التونسي والسوري.
ماهي انطباعات الرئيس السوري بشار الأسد حول مبادرة الاتحاد وحول موقف الشعب التونسي من القضية السورية؟
لقد كان اللقاء وديّا ووجدنا لدى الرئيس بشار الأسد وكل مستقبلينا حفاوة كبيرة، كما لمسنا لدى الرئيس معنويات مرتفعة وهو ملم بكل معطيات الوضع الدولي والمحلي والإقليمي ومنشغل بهموم المواطن العربي وأوضح من خلال حديثه معنا أن المستهدف من خلال الحرب الصهيونية الامبريالية على سوريا هو الوطن العربي برمّته وأن صمود سوريا كان الضامن لعدم سقوط بقية دوله.
هذا وعبر لنا الرئيس بشارالأسد عن تقديره للدور القومي والوطني للاتحاد العام التونسي للشغل الذي يتجاوز الدور الكلاسيكي للنقابات ذات الطابع المطلبي البحت، داعيا مختلف النقابات في الدول العربية للنسج على منواله في تبني قضاياها الوطنية والدفاع عنها.
ولا يفوتني أن أشير إلى إشادة الرئيس السوري بموقف الشعب التونسي ومنظماته الشعبية وهي مواقف مغايرة لمواقف الدوائر الرسمية معتبرا أنه ستكون لها تأثيرات إيجابية في تصحيح العلاقة بين الشعبين والدولتين تونس وسوريا.كما بين بشار الأسد أن الإرهابيين لا يمثلون الشعب التونسي وقد تم التغرير بهم مثلهم مثل بعض السوريين الذين سقطوا في شباك الإرهابين.
كما بين الرئيس السوري بأن العمال في سوريا يمثلون الخط الثاني بعد الجيش في إحباط مؤامرات القوى الاستعمارية والمنظمات الإرهابية.
التقيتم خلال زيارتكم بالجالية التونسية في رأيكم من المسؤول عن معاناتها في دمشق؟
تعاني جاليتنا في دمشق من عديد المشاكل نظرا لصعوبة أو استحالة التمتع بأبسط الخدمات مثل استخراج بعض الوثائق الخاصة بالحالة المدنية.
ومن قطع العلاقة الديبلوماسية لم ينتبه إلى المشاكل التي انعكست سلبا على جاليتنا.وهو موقف اعتباطي ويتنافى مع ثوابت الديبلوماسية التونسية فحتى في أحلك الفترات في علاقات تونس بدولة ليبيا الشقيقة على إثر الخلاف حول الجرف القاري لم يتم اللجوء إلى قطع العلاقات الديبلوماسية.
هذا وقد لاحظنا بأن الجالية التونسية حسب أقوالهم لم تتعرض مطلقا لردات فعل سلبية أو معاملة مشينة من طرف السلط أو الشعب السوري الشقيق الذي يحتضنها.
هل تبنيتم مبادرات جديدة لدعم الشعب السوري والوقوف إلى جانبه؟
نحن كوفد ممثل للاتحاد العام التونسي للشغل سنقوم بإعداد تقرير يعرض على المكتب التنفيذي والهياكل المسيرة للاتحاد كما سنتوجه بعديد التوصيات من أجل إعادة العلاقات بين الشعبين التونسي والسوري إلى الحالة الطبيعية ومن المؤكد أن منظمتنا ستتخذ مبادرات أخرى على كل الأصعدة منها ما يهدف إلى مساعدة الشعب السوري ورفع معنوياته ومنها ما سيساعد الديبلوماسية التونسية في اتخاذ الموقف الصحيح.
ما حقيقة الوضع الأمني داخل دمشق؟
لقد أدى الوفد النقابي زيارات لبعض مواقع الإنتاج لمسنا من خلالها تفاني العمال السوريين في تطوير اقتصادهم وتأمين قدراته على مجابهة تبعات الحرب والمؤامرة الدولية الصهيونية التي تستهدفه. كما قمنا بجولات في دمشق وقفنا خلالها على ظروف عيش المواطن الدمشقي التي يمكن وصفها بالحياة العادية فالوضع هادئ والأمن متوفررغم حالة الحرب التي تستهدف بعض المناطق السورية.
فتحية وفاء وتقدير للشعب السوري وجيشه البطل لصموده أمام أعداء الأمة من صهيونية وامبريالية عالمية.

حاوره : سفيان الأسود
رئيس الغرفة الوطنية النقابيّة للباعثين العقاريين لــ «الشروق»:زيادة متوقعة في أسعار العقارات في 2018
22 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تستعد الغرفة الوطنية النقابيّة للباعثين العقاريين لاطلاق حملة تحسيسية ترويجية لفائدة مشروع المسكن الاول...
المزيد >>
صفاقس:د.جمال القشورى خبير أنظمة الضمان الاجتماعي:هذه حقيقة إفلاس الصناديق الاجتماعية
22 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تعيش أنظمة الضمان الاجتماعي وضعا صعبا للغاية ويزداد صعوبة من سنة الى اخرى في غياب خطة استراتيجية للإصلاح......
المزيد >>
ضو المنصوري عضو بهيئة صياغة الدستور الليبي لـ «الشروق» :التدخلات الدوليــة دمّرت ليبييا
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
كشف، ضو المنصوري، عضو بهيئة صياغة الدستور الليبي ورئيس لجنة السلطة القضائية والمحكمة الدستورية في لقاء مع...
المزيد >>
القيادي في حزب «البديل» محمد أمين النحالي لـ«الشروق»:هذا موقفنا من النهضة والنداء واتحاد الشغل
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
استعرض عضو المكتب السياسي لحزب «البديل التونسي» في هذا الحوار الذي تنشره «الشروق» مواقف الحزب من أهم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
بعد عودته من دمشق:منعم عميرة عضو المركزية النقابية لـ«الشروق»:هذا ما قاله الرئيس بشار الأسد
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 06 أوت 2017

تونس (الشروق)
لاتزال تفاعلات زيارة الوفد النقابي لدمشق متواصلة ولاتزال الزيارة تثير الكثير من الجدل وقد اعتبرها البعض بداية لمرحلة جديدة في تاريخ العلاقة بين الشعبين السوري والتونسي.
«الشروق» حاورت عضو المركزية النقابية منعم عميرة حول ابعاد الزيارة الى دمشق.
هل تحقق الهدف من زيارة الوفد النقابي إلى سوريا؟
انطلاقا من ثوابت الاتحاد في دعم قضايا التحرر الوطني ومناهضة الاستعمار وعلى رأسها القضية الفلسطينة ومناصرة الشعوب العربية في نضالها ضد الاستعمار والصهيونية وضد محاولات تفكيك وحدتها وتفتيت أقطارها ووطنها وانطلاقا من قرارات ولوائح مؤتمر الاتحاد الأخير ومختلف هياكله والتي أوصت بضرورة الوقوف إلى جانب الشعب السوري ودعمه بكل الوسائل باعتباره المعقل الأخير ضد تدخلات القوى الاستعمارية و أذيالها في المنطقة الداعمة لمختلف المنظمات الإرهابية.
في هذا الإطار تندرج هذه الزيارة، ومن الأهداف التي رسمناها لها نذكر:
أولا: إعادة العلاقات الطبيعية مع اتحاد عمال سوريا بعد فترة من الجفاء وقد كانت الزيارة بالتنسيق مع اتحاد عمال سوريا.
ثانيا: الاطمئنان على أحوال الجالية التونسية المقيمة في سوريا.
ثالثا: المساهمة من موقعنا كمنظمة نقابية وطنية في تمتين العلاقات مع مختلف منظمات المجتمع المدني السوري وبالتالي تمتين العلاقة مع مختلف فئات الشعب العربي السوري.
رابعا: المساهمة من موقعنا في تهيئة الأرضية من أجل إعادة العلاقات الطبيعية والديبلوماسية مع سوريا.
على ضوء هذه الأهداف وعلى إثر المحادثات واللقاءات التي أجراها وفد الاتحاد يمكن القول بأن الزيارة كانت ناجحة بكل المقاييس وقد حققنا من خلالها نتائج إيجابية سيكون لها وقعها على علاقة الشعبين العربيين التونسي والسوري.
ماهي انطباعات الرئيس السوري بشار الأسد حول مبادرة الاتحاد وحول موقف الشعب التونسي من القضية السورية؟
لقد كان اللقاء وديّا ووجدنا لدى الرئيس بشار الأسد وكل مستقبلينا حفاوة كبيرة، كما لمسنا لدى الرئيس معنويات مرتفعة وهو ملم بكل معطيات الوضع الدولي والمحلي والإقليمي ومنشغل بهموم المواطن العربي وأوضح من خلال حديثه معنا أن المستهدف من خلال الحرب الصهيونية الامبريالية على سوريا هو الوطن العربي برمّته وأن صمود سوريا كان الضامن لعدم سقوط بقية دوله.
هذا وعبر لنا الرئيس بشارالأسد عن تقديره للدور القومي والوطني للاتحاد العام التونسي للشغل الذي يتجاوز الدور الكلاسيكي للنقابات ذات الطابع المطلبي البحت، داعيا مختلف النقابات في الدول العربية للنسج على منواله في تبني قضاياها الوطنية والدفاع عنها.
ولا يفوتني أن أشير إلى إشادة الرئيس السوري بموقف الشعب التونسي ومنظماته الشعبية وهي مواقف مغايرة لمواقف الدوائر الرسمية معتبرا أنه ستكون لها تأثيرات إيجابية في تصحيح العلاقة بين الشعبين والدولتين تونس وسوريا.كما بين بشار الأسد أن الإرهابيين لا يمثلون الشعب التونسي وقد تم التغرير بهم مثلهم مثل بعض السوريين الذين سقطوا في شباك الإرهابين.
كما بين الرئيس السوري بأن العمال في سوريا يمثلون الخط الثاني بعد الجيش في إحباط مؤامرات القوى الاستعمارية والمنظمات الإرهابية.
التقيتم خلال زيارتكم بالجالية التونسية في رأيكم من المسؤول عن معاناتها في دمشق؟
تعاني جاليتنا في دمشق من عديد المشاكل نظرا لصعوبة أو استحالة التمتع بأبسط الخدمات مثل استخراج بعض الوثائق الخاصة بالحالة المدنية.
ومن قطع العلاقة الديبلوماسية لم ينتبه إلى المشاكل التي انعكست سلبا على جاليتنا.وهو موقف اعتباطي ويتنافى مع ثوابت الديبلوماسية التونسية فحتى في أحلك الفترات في علاقات تونس بدولة ليبيا الشقيقة على إثر الخلاف حول الجرف القاري لم يتم اللجوء إلى قطع العلاقات الديبلوماسية.
هذا وقد لاحظنا بأن الجالية التونسية حسب أقوالهم لم تتعرض مطلقا لردات فعل سلبية أو معاملة مشينة من طرف السلط أو الشعب السوري الشقيق الذي يحتضنها.
هل تبنيتم مبادرات جديدة لدعم الشعب السوري والوقوف إلى جانبه؟
نحن كوفد ممثل للاتحاد العام التونسي للشغل سنقوم بإعداد تقرير يعرض على المكتب التنفيذي والهياكل المسيرة للاتحاد كما سنتوجه بعديد التوصيات من أجل إعادة العلاقات بين الشعبين التونسي والسوري إلى الحالة الطبيعية ومن المؤكد أن منظمتنا ستتخذ مبادرات أخرى على كل الأصعدة منها ما يهدف إلى مساعدة الشعب السوري ورفع معنوياته ومنها ما سيساعد الديبلوماسية التونسية في اتخاذ الموقف الصحيح.
ما حقيقة الوضع الأمني داخل دمشق؟
لقد أدى الوفد النقابي زيارات لبعض مواقع الإنتاج لمسنا من خلالها تفاني العمال السوريين في تطوير اقتصادهم وتأمين قدراته على مجابهة تبعات الحرب والمؤامرة الدولية الصهيونية التي تستهدفه. كما قمنا بجولات في دمشق وقفنا خلالها على ظروف عيش المواطن الدمشقي التي يمكن وصفها بالحياة العادية فالوضع هادئ والأمن متوفررغم حالة الحرب التي تستهدف بعض المناطق السورية.
فتحية وفاء وتقدير للشعب السوري وجيشه البطل لصموده أمام أعداء الأمة من صهيونية وامبريالية عالمية.

حاوره : سفيان الأسود
رئيس الغرفة الوطنية النقابيّة للباعثين العقاريين لــ «الشروق»:زيادة متوقعة في أسعار العقارات في 2018
22 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تستعد الغرفة الوطنية النقابيّة للباعثين العقاريين لاطلاق حملة تحسيسية ترويجية لفائدة مشروع المسكن الاول...
المزيد >>
صفاقس:د.جمال القشورى خبير أنظمة الضمان الاجتماعي:هذه حقيقة إفلاس الصناديق الاجتماعية
22 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تعيش أنظمة الضمان الاجتماعي وضعا صعبا للغاية ويزداد صعوبة من سنة الى اخرى في غياب خطة استراتيجية للإصلاح......
المزيد >>
ضو المنصوري عضو بهيئة صياغة الدستور الليبي لـ «الشروق» :التدخلات الدوليــة دمّرت ليبييا
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
كشف، ضو المنصوري، عضو بهيئة صياغة الدستور الليبي ورئيس لجنة السلطة القضائية والمحكمة الدستورية في لقاء مع...
المزيد >>
القيادي في حزب «البديل» محمد أمين النحالي لـ«الشروق»:هذا موقفنا من النهضة والنداء واتحاد الشغل
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
استعرض عضو المكتب السياسي لحزب «البديل التونسي» في هذا الحوار الذي تنشره «الشروق» مواقف الحزب من أهم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
في الحاجة إلى تحوّل جذري ونوعي
تدور الحياة الوطنيّة في أشبه ما يكون بالحلقة المفرغة دون تطوّر وفي اتجاه تأبيد روتين سياسي عاجز عن التفاعل مع المستجدات وابتكار حلول لإخراج البلاد من أزماتها المتتالية والتي...
المزيد >>