الأمين العام للجامعة العامة التونسية للشغل الحبيب قيزة لــ «الشروق» :رفض التعددية النقابية مخالف للدستور واعتداء على حقوق الانسان
نورالدين بالطيب
التّخفيض في ميزانية الثّقافة... دعم للإرهاب !
صادق مجلس نواب الشعب نهاية الاسبوع على الميزانية الجديدة للدولة التي اقترحتها الحكومة، هذه الميزانية أثارت الكثير من الجدل في مستوى الاجراءات الجديدة في الجباية خاصة لكن لا احد...
المزيد >>
الأمين العام للجامعة العامة التونسية للشغل الحبيب قيزة لــ «الشروق» :رفض التعددية النقابية مخالف للدستور واعتداء على حقوق الانسان
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 أوت 2017

تونس (الشروق)
ساندت منظمة العمل الدولية في جينيف الجامعة العامة التونسية للشغل في حقها في ان تكون طرفا في المفاوضات الاجتماعية وحقها في التمويل العمومي والتفرغ النقابي بعد ان انصفتها المحكمة الادارية.
عقدت جمعية محمد علي الحامي للثقافة العمالية نهاية الاسبوع الماضي جامعتها الصيفية ، على هامش الجامعة التي احتضنها احد نزل الضاحية الشمالية التقت "الشروق" رئيس الجمعية والامين العام للجامعة العامة التونسية للشغل الحبيب قيزة الذي تحدث لـ" الشروق" عن مجموعة من القضايا التي تشغل الشارع التونسي والنقابي تحديدا .
بعد ربع قرن تقريبا من تأسيسها ماذا حققت الجامعة الصيفية ؟
جمعية محمد علي الحامي للثقافة العمالية انجزت اربع وعشرين دورة من الجامعة الصيفية وعشرات الندوات واللقاءات وانجزت عملا استراتيجيا بعنوان تونس 2040 وهذا ما يؤهلها لتكون مخبرا حقيقيا للتفكير في المسائل الاجتماعية والمجتمعية وهي في مرحلة الانتقال الديمقراطي بصدد المساهمة في بلورة مشروع مجتمعي جديد يتماشى مع المرحلة الجديدة المتمثّلة في «البراديغم» الجديد المتمثل في الانتقال من الوطنية الى المواطنة.
وقد فتحت الجامعة ورشات عمل حول الدولة في علاقة بمنوال تنمية جديد ذي ابعاد تشاركية ورقمية وبيئية وهو محور هذه الدورة .
وتأهيل المجتمع المدني والقطاع التضامني والتفكير في آليات جديدة لتفعيله والتفكير في سمات الانتقال الديمقراطي لتجاوز العوائق التي تعرقله وتعميق التفكير في مفهوم المواطنة ونشره. وكل هذا ستقع حوصلته في وثيقة ستكون ارضية فكرية لتحيين الدراسة الاستشرافية تونس 2040 .
اهتمت الجامعة الصيفية في الست سنوات الأخيرة بالانتقال الديمقراطي وباعادة بناء الدولة واعادة بناء الحركة النقابية كيف ترى المشهد الاجتماعي والنقابي اليوم في تونس ؟
كما تأسست الحركة النقابية في 1924 في مرحلة التحرر الوطني وترسخت في 1946 على اساس ثقافة المواطنة فالمطروح اليوم اعادة تأسيس الحركة النقابية في مرحلة الانتقال الديمقراطي على اساس ثقافة المواطنة. والمواطنة تعني اولا حرية التنظيم بما في ذلك حرية التنظيم النقابي اي بمعنى احترام التعددية النقابية ومعارضة التعددية النقابية هو معارضة للمواطنة ولحقوق الانسان وهذا انتهاك لمجلة الشغل ولدستور البلاد ومواثيق منظمة العمل الدولية وقراراتها وآخرها التقرير الصادر في 16 جويلية 2017 الذي يدعو الحكومة التونسية الى احترام التعددية النقابية ويعتبر مقياس عدد المنخرطين غير كاف وغير مقنع ويدعوها الى تشريك الجامعة العامة التونسية للشغل وبقية المنظمات النقابية القانونية في التفاوض وفي الامتيازات المطروحة مثل التفرغ النقابي والمنحة العمومية.
وقد كان هذا التقرير نتيجة القضية التي رفعتها الجامعة العامة التونسية للشغل ضد الحكومة لعدم احترامها التعددية النقابية وتفعيل الدستور في ما يتعلق بها.
فالنقطة الاولى في اعادة التأسيس هي احترام التعددية النقابية والثانية مراجعة العقد الاجتماعي الذي تجاوزته الاحداث وهو في حقيقة الامر اتفاق اجتماعي وليس عقدا وانجاز عقد اجتماعي جديد حقيقي يحترم مبدأ المواطنة ويقطع مع الاستراتيجية المطلبية السائدة التي ادت الى تفقير العمال (تدهور المقدرة الشرائية بـ45 % مقارنة مع 2010) وطرح استراتيجية نقابية مطلبية جديدة تساهم فيها كل المنظمات النقابية القانونية بدون استثناء.
وفي هذا الاطار لابد من التأكيد على ضرورة ان تكون تمثيلية المجلس الوطني للحوار تعددية على مستوى نقابات العمال ونقابات الاعراف حتى لا نعيد انتاج الهياكل التمثيلية لما قبل 14 جانفي البالية .
ماذا أعددتم لمؤتمر الجامعة العامة التونسية للشغل؟
ينعقد المؤتمر القادم للجامعة في 3-4-5 ديسمبر 2017 في تونس العاصمة وسوف تقترح المنظمة برامج مستقبلية واعدة.

حوار نورالدين بالطيب
وخزة
14 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
نعم أنت فاسد... وأنتِ وأنتم وأنتن... حين تغادر ادارتك أو وزارتك أو مكان العمل مديرا كنت أم حارسا وتترك الأضواء...
المزيد >>
سياسيّون يكتبون:من أجل تونس قوية ذات ديمقراطية ناجحة:آراء التونسيّين تعزّز مضمون وثيقة التقييم وتثبت...
14 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
في البارومتر السياسي لمؤسسة «سغما كونساي» المنشور البارحة، جاءت آراء التونسيين تكاد تكون متطابقة مع...
المزيد >>
الرد الفلسطيني المطلوب على السياسة الأمريكية
14 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
إلى ما قبل توقيع ترامب على قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل كانت القيادة الفلسطينية تراهن على عملية...
المزيد >>
مهاترات ترومب لا نهاية لها!
14 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
«منذ صدور التقرير الدوري الأخير، قامت القوات الأمريكية بالمشاركة في الحرب ضد داعش في سوريا، بتوجيه عدد...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الأمين العام للجامعة العامة التونسية للشغل الحبيب قيزة لــ «الشروق» :رفض التعددية النقابية مخالف للدستور واعتداء على حقوق الانسان
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 أوت 2017

تونس (الشروق)
ساندت منظمة العمل الدولية في جينيف الجامعة العامة التونسية للشغل في حقها في ان تكون طرفا في المفاوضات الاجتماعية وحقها في التمويل العمومي والتفرغ النقابي بعد ان انصفتها المحكمة الادارية.
عقدت جمعية محمد علي الحامي للثقافة العمالية نهاية الاسبوع الماضي جامعتها الصيفية ، على هامش الجامعة التي احتضنها احد نزل الضاحية الشمالية التقت "الشروق" رئيس الجمعية والامين العام للجامعة العامة التونسية للشغل الحبيب قيزة الذي تحدث لـ" الشروق" عن مجموعة من القضايا التي تشغل الشارع التونسي والنقابي تحديدا .
بعد ربع قرن تقريبا من تأسيسها ماذا حققت الجامعة الصيفية ؟
جمعية محمد علي الحامي للثقافة العمالية انجزت اربع وعشرين دورة من الجامعة الصيفية وعشرات الندوات واللقاءات وانجزت عملا استراتيجيا بعنوان تونس 2040 وهذا ما يؤهلها لتكون مخبرا حقيقيا للتفكير في المسائل الاجتماعية والمجتمعية وهي في مرحلة الانتقال الديمقراطي بصدد المساهمة في بلورة مشروع مجتمعي جديد يتماشى مع المرحلة الجديدة المتمثّلة في «البراديغم» الجديد المتمثل في الانتقال من الوطنية الى المواطنة.
وقد فتحت الجامعة ورشات عمل حول الدولة في علاقة بمنوال تنمية جديد ذي ابعاد تشاركية ورقمية وبيئية وهو محور هذه الدورة .
وتأهيل المجتمع المدني والقطاع التضامني والتفكير في آليات جديدة لتفعيله والتفكير في سمات الانتقال الديمقراطي لتجاوز العوائق التي تعرقله وتعميق التفكير في مفهوم المواطنة ونشره. وكل هذا ستقع حوصلته في وثيقة ستكون ارضية فكرية لتحيين الدراسة الاستشرافية تونس 2040 .
اهتمت الجامعة الصيفية في الست سنوات الأخيرة بالانتقال الديمقراطي وباعادة بناء الدولة واعادة بناء الحركة النقابية كيف ترى المشهد الاجتماعي والنقابي اليوم في تونس ؟
كما تأسست الحركة النقابية في 1924 في مرحلة التحرر الوطني وترسخت في 1946 على اساس ثقافة المواطنة فالمطروح اليوم اعادة تأسيس الحركة النقابية في مرحلة الانتقال الديمقراطي على اساس ثقافة المواطنة. والمواطنة تعني اولا حرية التنظيم بما في ذلك حرية التنظيم النقابي اي بمعنى احترام التعددية النقابية ومعارضة التعددية النقابية هو معارضة للمواطنة ولحقوق الانسان وهذا انتهاك لمجلة الشغل ولدستور البلاد ومواثيق منظمة العمل الدولية وقراراتها وآخرها التقرير الصادر في 16 جويلية 2017 الذي يدعو الحكومة التونسية الى احترام التعددية النقابية ويعتبر مقياس عدد المنخرطين غير كاف وغير مقنع ويدعوها الى تشريك الجامعة العامة التونسية للشغل وبقية المنظمات النقابية القانونية في التفاوض وفي الامتيازات المطروحة مثل التفرغ النقابي والمنحة العمومية.
وقد كان هذا التقرير نتيجة القضية التي رفعتها الجامعة العامة التونسية للشغل ضد الحكومة لعدم احترامها التعددية النقابية وتفعيل الدستور في ما يتعلق بها.
فالنقطة الاولى في اعادة التأسيس هي احترام التعددية النقابية والثانية مراجعة العقد الاجتماعي الذي تجاوزته الاحداث وهو في حقيقة الامر اتفاق اجتماعي وليس عقدا وانجاز عقد اجتماعي جديد حقيقي يحترم مبدأ المواطنة ويقطع مع الاستراتيجية المطلبية السائدة التي ادت الى تفقير العمال (تدهور المقدرة الشرائية بـ45 % مقارنة مع 2010) وطرح استراتيجية نقابية مطلبية جديدة تساهم فيها كل المنظمات النقابية القانونية بدون استثناء.
وفي هذا الاطار لابد من التأكيد على ضرورة ان تكون تمثيلية المجلس الوطني للحوار تعددية على مستوى نقابات العمال ونقابات الاعراف حتى لا نعيد انتاج الهياكل التمثيلية لما قبل 14 جانفي البالية .
ماذا أعددتم لمؤتمر الجامعة العامة التونسية للشغل؟
ينعقد المؤتمر القادم للجامعة في 3-4-5 ديسمبر 2017 في تونس العاصمة وسوف تقترح المنظمة برامج مستقبلية واعدة.

حوار نورالدين بالطيب
وخزة
14 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
نعم أنت فاسد... وأنتِ وأنتم وأنتن... حين تغادر ادارتك أو وزارتك أو مكان العمل مديرا كنت أم حارسا وتترك الأضواء...
المزيد >>
سياسيّون يكتبون:من أجل تونس قوية ذات ديمقراطية ناجحة:آراء التونسيّين تعزّز مضمون وثيقة التقييم وتثبت...
14 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
في البارومتر السياسي لمؤسسة «سغما كونساي» المنشور البارحة، جاءت آراء التونسيين تكاد تكون متطابقة مع...
المزيد >>
الرد الفلسطيني المطلوب على السياسة الأمريكية
14 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
إلى ما قبل توقيع ترامب على قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل كانت القيادة الفلسطينية تراهن على عملية...
المزيد >>
مهاترات ترومب لا نهاية لها!
14 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
«منذ صدور التقرير الدوري الأخير، قامت القوات الأمريكية بالمشاركة في الحرب ضد داعش في سوريا، بتوجيه عدد...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
نورالدين بالطيب
التّخفيض في ميزانية الثّقافة... دعم للإرهاب !
صادق مجلس نواب الشعب نهاية الاسبوع على الميزانية الجديدة للدولة التي اقترحتها الحكومة، هذه الميزانية أثارت الكثير من الجدل في مستوى الاجراءات الجديدة في الجباية خاصة لكن لا احد...
المزيد >>