أولا وأخيرا:«عبيثــــــة» البوعزيـــزي ولـــــــــدت»
عبد الجليل المسعودي
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي بمثابة الحدث السياسي الذي يؤسّس لفترة جديدة، ويُنشئ نقاشا جادا يتيح فرصة...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«عبيثــــــة» البوعزيـــزي ولـــــــــدت»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 أوت 2017

صدقوني لقد وجدت راحتي بعد ما نزعت عني كبر سني ولبست طفولتي وعدت الى حضن جدتي وأنا أرضع أصبعي مشدودا الى صدرها كما لو كنت ضلعا من أضلعه خوفا من «العبابيث» التي كانت تمطرني جدتي بها في أحاجيها عنها ولم أكن أدري انها تهيئني الى التعامل مع العبابيث البشرية عند الكبر.

عدت من كبري الى صغري بعدما امتلأت الساحة بذوات «عبابيث» تعبث بكل ما من حولها بما في ذلك الوطن برمته ولم أجد في الساحة حماية فكانت العودة الى حضن الجدة هو الحل. لقد كانت العبابيث في أحاجي جدتي تتلون بكل الألوان وتتشكل بكل الأشكال وتلعب بالنار وتقتل وتدمر وترهب وترعب كما هو الحال.
وكانت تسمي العبابيث بأسماء المقتولين في الشجار والتخاصم أو في حوادث أخرى كالانتحار والسقوط في الأودية والفجاج وغيرها وكانت تقول هذه عبيثة فلان وهذه عبيثة فلتان. وكان ثمة حتى من يقول إنه رآها تلاحقه في أماكن الموتى وهْما.
عدت من كبري الى زمن الرضاعة في حضن الجدة لعلني أجد في الحضن بعض الأمان ولأسألها عن النيران التي أتت على كل الجبال الشامخة في بلدي، والتي قيل انها بفعل فاعل هلا تكون بفعل عبيثة البوعزيزي وما انجبته من عبابيث في سنوات القهر السبع العجاف.. وهل ثمة شيخ يعرف ربّي «يحل عليها الكتاب» بعدما أصبح الشيخ هو الدولة والدولة هي الشيخ تهدأ له نار العبابيث بمجرد أن يريها «السطل» فارغا فتهدأ لقرعه العبابيث وتذوب كالملح في شاطئ السلامة الموعود.
عدت وما كان لي أن أعود لولا قناعتي وإيماني ويقيني في أن عبيثة البوعزيزي ولدت واطلقت جراءها في الجبال للحرق والدمار.
انتبه عبابيث!

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
«ربّي يدوّم زيارة المسؤولين» جملة أصبح يردّدها التونسيون مع كل زيارة لأحد رموز الدولة، لأن هذه الزيارة...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:خطابُ الضعف
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في البداية أود الاعتذار للقراء إذا ما لاحظوا عنفا متخفيا كان أو ظاهرا وراء الكلمات المستعملة. نعم فلست من...
المزيد >>
بطاقة الأسبوع:عصابات تهدد التلاميذ أي دور للولي في التصدي لها؟
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في إطار التصدي للعصابات التي تتمركز امام المؤسسات التربوية لسرقة التلاميذ وابتزازهم او لبيع الزطلة تحركت...
المزيد >>
وخزة
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
البطالة ثارت في «أدمغة» الشباب فهؤلاء يهددون باللجوء إلى بلد مجاور وآخرون يركبون الموج «سرا» الى بلاد...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:«عبيثــــــة» البوعزيـــزي ولـــــــــدت»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 أوت 2017

صدقوني لقد وجدت راحتي بعد ما نزعت عني كبر سني ولبست طفولتي وعدت الى حضن جدتي وأنا أرضع أصبعي مشدودا الى صدرها كما لو كنت ضلعا من أضلعه خوفا من «العبابيث» التي كانت تمطرني جدتي بها في أحاجيها عنها ولم أكن أدري انها تهيئني الى التعامل مع العبابيث البشرية عند الكبر.

عدت من كبري الى صغري بعدما امتلأت الساحة بذوات «عبابيث» تعبث بكل ما من حولها بما في ذلك الوطن برمته ولم أجد في الساحة حماية فكانت العودة الى حضن الجدة هو الحل. لقد كانت العبابيث في أحاجي جدتي تتلون بكل الألوان وتتشكل بكل الأشكال وتلعب بالنار وتقتل وتدمر وترهب وترعب كما هو الحال.
وكانت تسمي العبابيث بأسماء المقتولين في الشجار والتخاصم أو في حوادث أخرى كالانتحار والسقوط في الأودية والفجاج وغيرها وكانت تقول هذه عبيثة فلان وهذه عبيثة فلتان. وكان ثمة حتى من يقول إنه رآها تلاحقه في أماكن الموتى وهْما.
عدت من كبري الى زمن الرضاعة في حضن الجدة لعلني أجد في الحضن بعض الأمان ولأسألها عن النيران التي أتت على كل الجبال الشامخة في بلدي، والتي قيل انها بفعل فاعل هلا تكون بفعل عبيثة البوعزيزي وما انجبته من عبابيث في سنوات القهر السبع العجاف.. وهل ثمة شيخ يعرف ربّي «يحل عليها الكتاب» بعدما أصبح الشيخ هو الدولة والدولة هي الشيخ تهدأ له نار العبابيث بمجرد أن يريها «السطل» فارغا فتهدأ لقرعه العبابيث وتذوب كالملح في شاطئ السلامة الموعود.
عدت وما كان لي أن أعود لولا قناعتي وإيماني ويقيني في أن عبيثة البوعزيزي ولدت واطلقت جراءها في الجبال للحرق والدمار.
انتبه عبابيث!

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
«ربّي يدوّم زيارة المسؤولين» جملة أصبح يردّدها التونسيون مع كل زيارة لأحد رموز الدولة، لأن هذه الزيارة...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:خطابُ الضعف
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في البداية أود الاعتذار للقراء إذا ما لاحظوا عنفا متخفيا كان أو ظاهرا وراء الكلمات المستعملة. نعم فلست من...
المزيد >>
بطاقة الأسبوع:عصابات تهدد التلاميذ أي دور للولي في التصدي لها؟
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في إطار التصدي للعصابات التي تتمركز امام المؤسسات التربوية لسرقة التلاميذ وابتزازهم او لبيع الزطلة تحركت...
المزيد >>
وخزة
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
البطالة ثارت في «أدمغة» الشباب فهؤلاء يهددون باللجوء إلى بلد مجاور وآخرون يركبون الموج «سرا» الى بلاد...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي بمثابة الحدث السياسي الذي يؤسّس لفترة جديدة، ويُنشئ نقاشا جادا يتيح فرصة...
المزيد >>