في مسرحية «إرهابي غير ربع»:رؤوف بن يغلان يهزم الإرهاب
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
كلام... في «العقل» السياسي العربي...
ليست المرّة الأولى التي تثبت فيها الاحداث، أن النظام الرسمي العربي، لا يتقن فنّ السياسة... ولا يفقه «البراغماتية» التي تمكّن الأنظمة السياسية من تخليص بلدانها من الأزمات...
المزيد >>
في مسرحية «إرهابي غير ربع»:رؤوف بن يغلان يهزم الإرهاب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 أوت 2017

هي السهرة المسرحية الثانية على ركح قرطاج في هذه الدورة الـ 53 من مهرجان قرطاج الدولي بعد لطفي العبدلي حيث اعتلى الممثل المسرحي رؤوف بن يغلان ركح قرطاج ليلة امس الأول لتقديم عرضه «ارهابي غير» ربع امام جمهور حضر بأعداد محترمة. 

تونس الشروق 
وإرهابي غير ربع هو عمل مونودرامي دام عرضه حوالي ساعتين امام جمهور مختلف استمع واستمتع وتأثر بما قدمه بن يغلان الذي يعود الى ركح قرطاج بعد غياب حاملا معه ذكرياته على هذا المسرح الذي كان سعيدا بلقاء جمهوره الذي لم يبخل بدوره على هذا الفن وكان في الموعد
الشخصية الرئيسية في «إرهابي غير ربع»، شاب مهمّش عاطل عن العمل يفكّر بجدية في الالتحاق بالجماعات الإرهابية بعد أن وفّرت له وفق أحداث المسرحية ما عجزت الدولة عن توفيره له من حياة فيه المال والمسكن والزوجة
وهذه الشخصية ذاتها تمثّل امتدادا لأعمال رؤوف بن يغلان السابقة وهي «مثلا» و"آش يقولولو"و"نعبر ولا ما نعبرشي" و"حارق يتمنى".
بن يغلان كان مبدعا على ركحه استطاع ان يتحكم في تحريك الشخوص خاصة وان هذه الشخصية تنكرت في زي امرأة في مسرحية "مثلا "لتعمل معينة منزلية وتواصلت الأحداث في مسرحية «آش يقولولو» عندما تعرضت نفس الشخصية الى ازمة نفسية حادة مما اجبرها على زيارة أخصائي نفسي لتعبر عما يخالجها من آلام في "نعبر والا ما نعبرشي " ثم تواصلت الرحلة مع «حارق يتمنى» الذي ركز فيها رؤوف بن يغلان على ظاهرة البطالة ... هذه الشخصية ظهرت مرة اخرى بعد الثورة اذ تهيأ لها ان الواقع تغير وانها ستحظى بالشغل وبالعدالة والكرامة فاصطدمت بماهو أسوأ فكانت طعما للجماعات الإرهابية وموضوع مسرحية "ارهابي غير ربع ".
تسلسل الأحداث وتطور الشخصية في اعمال بن يغلان كان محكما ومدروسا لتكون الخلاصة عملا فنيا بامتياز .
في هذا العمل يحمّل رؤوف بن يغلان الأطراف السياسية المسؤولية الكاملة لتفشي ظاهرة الإرهاب وهو ما يتجلّى في استعادة الشخصية لماضيها الأليم، وكأن الفنان من خلال هذه العودة السريعة للماضي يذكّر المسؤولين بأن العوامل التي ساعدت على استقطاب الشباب ليتحوّلوا إلى إرهابيين كان قد أشار إليها سابقا ولو تم التدخّل حينها لما ساءت الأوضاع بماهو الحال عليه اليوم .
بن يغلان تحدث ايضا عن البطالة كعامل يدفع بالشباب الى الانضمام الى العناصر الإرهابية الى جانب الفقر والتهميش والفساد داخل الدولة والمحسوبية كلها عوامل ساهمت بشكل او بآخر في تفشي ظاهرة الإرهاب حسب بن يغلان ولم يترك بن يغلان شخصية ارهابي غير ربع تواصل مسارها نحو الإرهاب وانما انتهت المسرحية بإقناع الشاب بالعدول عن التحاقه بالجماعات الإرهابية .
رؤوف بن يغلان اخرج هذا العمل بعد عدة زيارات ولقاءات أداها الى عدة مناطق داخلية ومدن وأرياف اين التقى عددا من الشبان بتلك الأحياء .
استطاع الممثل المسرحي رؤوف بن يغلان ليلة امس الأول ان يقدم عملا مسرحيا متكاملا فيه من النقد والسخرية ما جعله يقنع الجمهور فكان هناك نوع من التفاعل والتواصل بين الممثل وجمهوره خاصة وان موضوع المسرحية هو من المواضيع التي تهم وتشغل كل تونسي واستطاع الفنان ان يقدمه في قالب عمل فني جمع بين الجد والهزل ... لتنتهي احداث ارهابي غير ربع على ايقاع النشيد الوطني الذي اهتزت له أركان المسرح الأثري بقرطاج.

نجوى الحيدري
عروض اليوم
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
16:00 – 21:00 – عرض فيلم «تونس الليل» لإلياس بكار.
المزيد >>
الكـــــــــاف:«قم» جديد مركز الفنون الدرامية والركحية
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
عمل مسرحي جديد يضاف إلى مخزون مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف الثري بالإبداعات الثقافية والفنية وهو...
المزيد >>
قـــــــابس:دورة ناجحة لمهرجان الصحة البصرية
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
نظمت الغرفة النقابية الجهوية للنظاراتيين المبصرين بقابس بالتعاون مع الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة...
المزيد >>
عيد ميلاد
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
بمناسبة عيد الميلاد الاول للزهرتين ابنتي الزميلة الصحفية خولة الكعبي:
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
في مسرحية «إرهابي غير ربع»:رؤوف بن يغلان يهزم الإرهاب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 أوت 2017

هي السهرة المسرحية الثانية على ركح قرطاج في هذه الدورة الـ 53 من مهرجان قرطاج الدولي بعد لطفي العبدلي حيث اعتلى الممثل المسرحي رؤوف بن يغلان ركح قرطاج ليلة امس الأول لتقديم عرضه «ارهابي غير» ربع امام جمهور حضر بأعداد محترمة. 

تونس الشروق 
وإرهابي غير ربع هو عمل مونودرامي دام عرضه حوالي ساعتين امام جمهور مختلف استمع واستمتع وتأثر بما قدمه بن يغلان الذي يعود الى ركح قرطاج بعد غياب حاملا معه ذكرياته على هذا المسرح الذي كان سعيدا بلقاء جمهوره الذي لم يبخل بدوره على هذا الفن وكان في الموعد
الشخصية الرئيسية في «إرهابي غير ربع»، شاب مهمّش عاطل عن العمل يفكّر بجدية في الالتحاق بالجماعات الإرهابية بعد أن وفّرت له وفق أحداث المسرحية ما عجزت الدولة عن توفيره له من حياة فيه المال والمسكن والزوجة
وهذه الشخصية ذاتها تمثّل امتدادا لأعمال رؤوف بن يغلان السابقة وهي «مثلا» و"آش يقولولو"و"نعبر ولا ما نعبرشي" و"حارق يتمنى".
بن يغلان كان مبدعا على ركحه استطاع ان يتحكم في تحريك الشخوص خاصة وان هذه الشخصية تنكرت في زي امرأة في مسرحية "مثلا "لتعمل معينة منزلية وتواصلت الأحداث في مسرحية «آش يقولولو» عندما تعرضت نفس الشخصية الى ازمة نفسية حادة مما اجبرها على زيارة أخصائي نفسي لتعبر عما يخالجها من آلام في "نعبر والا ما نعبرشي " ثم تواصلت الرحلة مع «حارق يتمنى» الذي ركز فيها رؤوف بن يغلان على ظاهرة البطالة ... هذه الشخصية ظهرت مرة اخرى بعد الثورة اذ تهيأ لها ان الواقع تغير وانها ستحظى بالشغل وبالعدالة والكرامة فاصطدمت بماهو أسوأ فكانت طعما للجماعات الإرهابية وموضوع مسرحية "ارهابي غير ربع ".
تسلسل الأحداث وتطور الشخصية في اعمال بن يغلان كان محكما ومدروسا لتكون الخلاصة عملا فنيا بامتياز .
في هذا العمل يحمّل رؤوف بن يغلان الأطراف السياسية المسؤولية الكاملة لتفشي ظاهرة الإرهاب وهو ما يتجلّى في استعادة الشخصية لماضيها الأليم، وكأن الفنان من خلال هذه العودة السريعة للماضي يذكّر المسؤولين بأن العوامل التي ساعدت على استقطاب الشباب ليتحوّلوا إلى إرهابيين كان قد أشار إليها سابقا ولو تم التدخّل حينها لما ساءت الأوضاع بماهو الحال عليه اليوم .
بن يغلان تحدث ايضا عن البطالة كعامل يدفع بالشباب الى الانضمام الى العناصر الإرهابية الى جانب الفقر والتهميش والفساد داخل الدولة والمحسوبية كلها عوامل ساهمت بشكل او بآخر في تفشي ظاهرة الإرهاب حسب بن يغلان ولم يترك بن يغلان شخصية ارهابي غير ربع تواصل مسارها نحو الإرهاب وانما انتهت المسرحية بإقناع الشاب بالعدول عن التحاقه بالجماعات الإرهابية .
رؤوف بن يغلان اخرج هذا العمل بعد عدة زيارات ولقاءات أداها الى عدة مناطق داخلية ومدن وأرياف اين التقى عددا من الشبان بتلك الأحياء .
استطاع الممثل المسرحي رؤوف بن يغلان ليلة امس الأول ان يقدم عملا مسرحيا متكاملا فيه من النقد والسخرية ما جعله يقنع الجمهور فكان هناك نوع من التفاعل والتواصل بين الممثل وجمهوره خاصة وان موضوع المسرحية هو من المواضيع التي تهم وتشغل كل تونسي واستطاع الفنان ان يقدمه في قالب عمل فني جمع بين الجد والهزل ... لتنتهي احداث ارهابي غير ربع على ايقاع النشيد الوطني الذي اهتزت له أركان المسرح الأثري بقرطاج.

نجوى الحيدري
عروض اليوم
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
16:00 – 21:00 – عرض فيلم «تونس الليل» لإلياس بكار.
المزيد >>
الكـــــــــاف:«قم» جديد مركز الفنون الدرامية والركحية
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
عمل مسرحي جديد يضاف إلى مخزون مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف الثري بالإبداعات الثقافية والفنية وهو...
المزيد >>
قـــــــابس:دورة ناجحة لمهرجان الصحة البصرية
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
نظمت الغرفة النقابية الجهوية للنظاراتيين المبصرين بقابس بالتعاون مع الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة...
المزيد >>
عيد ميلاد
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
بمناسبة عيد الميلاد الاول للزهرتين ابنتي الزميلة الصحفية خولة الكعبي:
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
كلام... في «العقل» السياسي العربي...
ليست المرّة الأولى التي تثبت فيها الاحداث، أن النظام الرسمي العربي، لا يتقن فنّ السياسة... ولا يفقه «البراغماتية» التي تمكّن الأنظمة السياسية من تخليص بلدانها من الأزمات...
المزيد >>