أولا وأخيرا:بتوقيت الادارة وما جاورها
سفيان الأسود
تعليمنا .... والإصلاح
أعلن وزير التعليم العالي عن اصلاح جديد لنظام التعليم الجامعي بعد اقرار بفشل النظام الحالي والذي كان نتيجة لإصلاح سابق أكدوا حينها انه سيحقق اقلاعا حقيقيا للجامعات التونسية لكن...
المزيد >>
أولا وأخيرا:بتوقيت الادارة وما جاورها
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 أوت 2017

ارم بساعتك عرض الحائط وانس التوقيت والمواقيت وادفن الساعات والدقائق والثواني واخرج من سباق الزمن الذي ألغته جل إداراتنا التونسية التي تحوّلت الى معابد 

الكل «يعطي في حق ربي» في غياب اعطاء حق عباد ربي وكأن حقوق الخلق ليست من حق خالقها على خادمهم.
هشّم الساعة وانتظر قيام الساعة. ولا تسأل هل تجوز الطهارة في مراحيض الادارات ولا عن الصلاة في مكاتب مغلقة على مصالح خلق الله الموؤودة فيها حية.
ولا عمن تخلى على واجبه المهني وأجل مصالح الناس الى أجل غير مسمى وأقام الصلاة هل له أجران أجر من عند خالقه وأجر ومنح وامتيازات من عند مشغله من بيت مال المسلمين أم في المسألة خطر وقد عميت البصائر والأبصار عن النفاق المقدس بالتوقيت المحلي للإدارة وما جاورها.
ذاك النفاق المقدس الذي طوّر المألوف من العادات والتقاليد الادارية خدمة للتراث والموروث حتى إذا دفعتك الحاجة دفعا الى أن تقال مسؤولا أو نصف مسؤول أو نائب ربع مسؤول لم يعد الجواب «في اجتماع» وإنما «مشى يعطي في حق ربّي» بالتوقيت المحلي المقدس للادارة وما جاورها.
وإذا سألت عن عودته قيل لك بعد صلاة الظهر نفس التوقيت أما إذا سألت عن الوقت الذي تغلق فيه الادارة أبوابها قيل لك قبل صلاة المغرب في الأيام العادية وقبل صلاة الظهر في التوقيت الصيفي حسب التوقيت الاداري وما جاوره.
وإذا كنت محظوظا وصادف ان التقيت بمن تريد عائدا لمكتبه والسجاد تحت إبطه وقلت له تقبّل الله وأجابك منا ومنكم العمل الصالح وطلبت منه عملا صالحا قال لك ارجع متى شئت في سائر الأيام ولكن بعد صلاة الصبح وقبل صلاة العصر بالتوقيت المحلي المقدس للادارة وما جاورها، فاركع إنها الادارة.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
16 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
لم يكن مخترع الـ«سيلفي» يعتقد أن هذه التقنية ستتحوّل عند بعض المجتمعات الى حالة مرضية تعود بالوبال على...
المزيد >>
أفكار للخروج من الفوضى وفشل التجارب
16 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
السطحيون فقط هم من يعتقدون أن قوة جزئية تستطيع تحرير فلسطين وكسر الارادة الاستعمارية التي تمسك بالكيان...
المزيد >>
القدس زهرة المدائن وباب السّماء:جدل الحلم والعلم
16 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
أمران استغرب لهما إبراهيم: بناء البيت الحرام ﴿بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ﴾ وأن ﴿أَذِّنْ فِي النَّاسِ...
المزيد >>
وخزة:قبل فوات الأوان ؟
15 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
لم تجد وزارة الصحة حلاّ للحد من انتشار تعاطي المخدّرات داخل الوسط المدرسي غير اطلاق صيحة فزع من الوزير الذي...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:بتوقيت الادارة وما جاورها
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 أوت 2017

ارم بساعتك عرض الحائط وانس التوقيت والمواقيت وادفن الساعات والدقائق والثواني واخرج من سباق الزمن الذي ألغته جل إداراتنا التونسية التي تحوّلت الى معابد 

الكل «يعطي في حق ربي» في غياب اعطاء حق عباد ربي وكأن حقوق الخلق ليست من حق خالقها على خادمهم.
هشّم الساعة وانتظر قيام الساعة. ولا تسأل هل تجوز الطهارة في مراحيض الادارات ولا عن الصلاة في مكاتب مغلقة على مصالح خلق الله الموؤودة فيها حية.
ولا عمن تخلى على واجبه المهني وأجل مصالح الناس الى أجل غير مسمى وأقام الصلاة هل له أجران أجر من عند خالقه وأجر ومنح وامتيازات من عند مشغله من بيت مال المسلمين أم في المسألة خطر وقد عميت البصائر والأبصار عن النفاق المقدس بالتوقيت المحلي للإدارة وما جاورها.
ذاك النفاق المقدس الذي طوّر المألوف من العادات والتقاليد الادارية خدمة للتراث والموروث حتى إذا دفعتك الحاجة دفعا الى أن تقال مسؤولا أو نصف مسؤول أو نائب ربع مسؤول لم يعد الجواب «في اجتماع» وإنما «مشى يعطي في حق ربّي» بالتوقيت المحلي المقدس للادارة وما جاورها.
وإذا سألت عن عودته قيل لك بعد صلاة الظهر نفس التوقيت أما إذا سألت عن الوقت الذي تغلق فيه الادارة أبوابها قيل لك قبل صلاة المغرب في الأيام العادية وقبل صلاة الظهر في التوقيت الصيفي حسب التوقيت الاداري وما جاوره.
وإذا كنت محظوظا وصادف ان التقيت بمن تريد عائدا لمكتبه والسجاد تحت إبطه وقلت له تقبّل الله وأجابك منا ومنكم العمل الصالح وطلبت منه عملا صالحا قال لك ارجع متى شئت في سائر الأيام ولكن بعد صلاة الصبح وقبل صلاة العصر بالتوقيت المحلي المقدس للادارة وما جاورها، فاركع إنها الادارة.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
16 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
لم يكن مخترع الـ«سيلفي» يعتقد أن هذه التقنية ستتحوّل عند بعض المجتمعات الى حالة مرضية تعود بالوبال على...
المزيد >>
أفكار للخروج من الفوضى وفشل التجارب
16 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
السطحيون فقط هم من يعتقدون أن قوة جزئية تستطيع تحرير فلسطين وكسر الارادة الاستعمارية التي تمسك بالكيان...
المزيد >>
القدس زهرة المدائن وباب السّماء:جدل الحلم والعلم
16 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
أمران استغرب لهما إبراهيم: بناء البيت الحرام ﴿بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ﴾ وأن ﴿أَذِّنْ فِي النَّاسِ...
المزيد >>
وخزة:قبل فوات الأوان ؟
15 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
لم تجد وزارة الصحة حلاّ للحد من انتشار تعاطي المخدّرات داخل الوسط المدرسي غير اطلاق صيحة فزع من الوزير الذي...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سفيان الأسود
تعليمنا .... والإصلاح
أعلن وزير التعليم العالي عن اصلاح جديد لنظام التعليم الجامعي بعد اقرار بفشل النظام الحالي والذي كان نتيجة لإصلاح سابق أكدوا حينها انه سيحقق اقلاعا حقيقيا للجامعات التونسية لكن...
المزيد >>