في لقاء نظمته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات:أكثر من نصف مليون ناخب جديد
عبد الجليل المسعودي
الظاهر والمخفي في خطاب الطبوبي
إذا كانت السياسة هي «فن إدارة التناقضات» فإن شرط القيام بهذه المهمة يتوقف على توخّي منهج التعقّل والاتّزان وليس منهج التنطّع وردّة الفعل.
المزيد >>
في لقاء نظمته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات:أكثر من نصف مليون ناخب جديد
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 أوت 2017

أكد أنور بلحسن ( نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات) أن عدد المسجلين في الانتخابات البلدية بلغ حوالي 5 ملايين  و813 ألف مسجل وان عدد المسجلين الجدد بلغ حوالي 507415.

تونس ـ الشروق: 
واعتبر أنور بلحسن خلال ملتقى نظمته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أمس بالعاصمة بحضور بعض قادة الأحزاب مثل زهير المغزاوي ( الأمين العام لحركة الشعب) وزياد لخضر وجلال الهمامي (الجبهة الشعبية) حول فترة تسجيل الناخبين للانتخابات البلدية أن عدد البلديات بلغ 350 بلدية وتأتي عملية التسجيل خاصة في ظل كثرة عدد الدوائر من خلال اعتماد على وسائط من تعليق واذاعات وقنوات تلفزية وجرائد وموقع واب .
وكان الملتقى الذي نظمته هيئة الانتخابات أمس مناسبة ليقدم بعض قادة الأحزاب وجهات نظرهم ازاء عملية التسجيل وفي هذا الاطار أكد الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي أن عيب الهيئة أنها بقيت تلبس الجانب التقني في حين أن العملية الانتخابية هي بالأساس سياسية .
واستفسر المغزاوي حول كيفية الذهاب الى انتخابات بلدية دون مجلة الحكم المحلي والتي بدونها تبقى انتخابات شكلية وتساءل حول الضمانات التي تقدمها الهيئة حول حياد الإدارة وشركات سبر الآراء التي تحولت الى انتصاب فوضوي .
من جهتها أكدت وطفة بلعيد (قيادية في حركة مشروع تونس) أن الهيئة فضلت التمسك بتاريخ 17 ديسمبر ولكن ضعف عملية التسجيل يفسر فشلها في هذا الاختيار خاصة وأنه تزامن مع عطلة الصيف وارتفاع درجة الحرارة وشهر رمضان واعتبرت ممثلة حركة مشروع تونس أن سوء اختيار التواريخ يفسر عزوف المسجلين وضعف عددهم.
وأكد جلال الهمامي (قيادي في الجبهة الشعبية) أن الأحزاب السياسية تطالب من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات الحياد وأن تكون على نفس المسافة من جميع الأحزاب واعتبر الهمامي أن تمسك الهيئة بتاريخ 17 ديسمبر غير مفهوم خاصة وأن معظم الأحزاب عارضت هذا التاريخ وطالبت بالتأجيل .
واعتبر زياد لخضر ( قيادي في الجبهة الشعبية ) أهمية أن تعمل الهيئة على اتخاذ كل التدابير من أجل ضمان نسبة تصويت مقبولة في الانتخابات القادمة.وتساءل البعض الآخر من الحاضرين في الملتقى حول الأسباب التي بقيت الى حد الآن غير مفهومة.
وفي رده حول تساؤلات مختلف قادة الأحزاب أكد نبيل بوفون (عضو في هيئة الانتخابات) أن الاجتماع مع الأحزاب السياسية على درجة كبيرة من الأهمية لأنهم يعتبرون الفاعلين الأساسيين.وتطرق بوفون الى استقالة شفيق صرصار مؤكدا أنها مهما كانت الأسباب التي قدمها الرئيس السابق تبقى ليست في محلها وهي على كل لن تؤثر سلبا على استقلالية عمل الهيئة وحياديتها .أما أنور بلحسن فقد أكد أن اختيار 17 ديسمبر كان في اطار مسار كامل بدأ منذ الانتخابات الفارطة وذكر بأن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على أتم الاستعداد على مختلف المستويات لانجاز انتخابات نزيهة وشفافة .

رضا بركة
مرايــــــا:جلباب «الربيع العربي»... لـم يكن جلبابنا !
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مازال ما سمّي بـ«الربيع العربي» يثير الكثير من الجدل والنقاشات والتقييمات... البعض يعتبره بالفعل ربيعا. ومعه...
المزيد >>
سامية عبّو تتحدث عن بن غربية:كيف لوزير تعلقت به شبهات فساد أن يضمن حرية الإعلام ؟
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
استنكرت نائبة مجلس نواب الشعب عن التيار...
المزيد >>
اقالة واستقالة الشاذلي العياري :أسرار الصّفقــــة
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تعدّدت في تونس في السنوات الاخيرة إقالات...
المزيد >>
سيناريوهات تزعج هيئة الحقيقة والكرامة:مناورات بــــن سدرين
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أشهر قليلة متبقية في حياة هيئة الحقيقة والكرامة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
في لقاء نظمته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات:أكثر من نصف مليون ناخب جديد
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 أوت 2017

أكد أنور بلحسن ( نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات) أن عدد المسجلين في الانتخابات البلدية بلغ حوالي 5 ملايين  و813 ألف مسجل وان عدد المسجلين الجدد بلغ حوالي 507415.

تونس ـ الشروق: 
واعتبر أنور بلحسن خلال ملتقى نظمته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أمس بالعاصمة بحضور بعض قادة الأحزاب مثل زهير المغزاوي ( الأمين العام لحركة الشعب) وزياد لخضر وجلال الهمامي (الجبهة الشعبية) حول فترة تسجيل الناخبين للانتخابات البلدية أن عدد البلديات بلغ 350 بلدية وتأتي عملية التسجيل خاصة في ظل كثرة عدد الدوائر من خلال اعتماد على وسائط من تعليق واذاعات وقنوات تلفزية وجرائد وموقع واب .
وكان الملتقى الذي نظمته هيئة الانتخابات أمس مناسبة ليقدم بعض قادة الأحزاب وجهات نظرهم ازاء عملية التسجيل وفي هذا الاطار أكد الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي أن عيب الهيئة أنها بقيت تلبس الجانب التقني في حين أن العملية الانتخابية هي بالأساس سياسية .
واستفسر المغزاوي حول كيفية الذهاب الى انتخابات بلدية دون مجلة الحكم المحلي والتي بدونها تبقى انتخابات شكلية وتساءل حول الضمانات التي تقدمها الهيئة حول حياد الإدارة وشركات سبر الآراء التي تحولت الى انتصاب فوضوي .
من جهتها أكدت وطفة بلعيد (قيادية في حركة مشروع تونس) أن الهيئة فضلت التمسك بتاريخ 17 ديسمبر ولكن ضعف عملية التسجيل يفسر فشلها في هذا الاختيار خاصة وأنه تزامن مع عطلة الصيف وارتفاع درجة الحرارة وشهر رمضان واعتبرت ممثلة حركة مشروع تونس أن سوء اختيار التواريخ يفسر عزوف المسجلين وضعف عددهم.
وأكد جلال الهمامي (قيادي في الجبهة الشعبية) أن الأحزاب السياسية تطالب من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات الحياد وأن تكون على نفس المسافة من جميع الأحزاب واعتبر الهمامي أن تمسك الهيئة بتاريخ 17 ديسمبر غير مفهوم خاصة وأن معظم الأحزاب عارضت هذا التاريخ وطالبت بالتأجيل .
واعتبر زياد لخضر ( قيادي في الجبهة الشعبية ) أهمية أن تعمل الهيئة على اتخاذ كل التدابير من أجل ضمان نسبة تصويت مقبولة في الانتخابات القادمة.وتساءل البعض الآخر من الحاضرين في الملتقى حول الأسباب التي بقيت الى حد الآن غير مفهومة.
وفي رده حول تساؤلات مختلف قادة الأحزاب أكد نبيل بوفون (عضو في هيئة الانتخابات) أن الاجتماع مع الأحزاب السياسية على درجة كبيرة من الأهمية لأنهم يعتبرون الفاعلين الأساسيين.وتطرق بوفون الى استقالة شفيق صرصار مؤكدا أنها مهما كانت الأسباب التي قدمها الرئيس السابق تبقى ليست في محلها وهي على كل لن تؤثر سلبا على استقلالية عمل الهيئة وحياديتها .أما أنور بلحسن فقد أكد أن اختيار 17 ديسمبر كان في اطار مسار كامل بدأ منذ الانتخابات الفارطة وذكر بأن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على أتم الاستعداد على مختلف المستويات لانجاز انتخابات نزيهة وشفافة .

رضا بركة
مرايــــــا:جلباب «الربيع العربي»... لـم يكن جلبابنا !
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مازال ما سمّي بـ«الربيع العربي» يثير الكثير من الجدل والنقاشات والتقييمات... البعض يعتبره بالفعل ربيعا. ومعه...
المزيد >>
سامية عبّو تتحدث عن بن غربية:كيف لوزير تعلقت به شبهات فساد أن يضمن حرية الإعلام ؟
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
استنكرت نائبة مجلس نواب الشعب عن التيار...
المزيد >>
اقالة واستقالة الشاذلي العياري :أسرار الصّفقــــة
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
تعدّدت في تونس في السنوات الاخيرة إقالات...
المزيد >>
سيناريوهات تزعج هيئة الحقيقة والكرامة:مناورات بــــن سدرين
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أشهر قليلة متبقية في حياة هيئة الحقيقة والكرامة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
الظاهر والمخفي في خطاب الطبوبي
إذا كانت السياسة هي «فن إدارة التناقضات» فإن شرط القيام بهذه المهمة يتوقف على توخّي منهج التعقّل والاتّزان وليس منهج التنطّع وردّة الفعل.
المزيد >>