بعد تأمينه الحدود الاردنية:الجيش السوري يعدّ لتطهير حدود العراق
عبد الحميد الرياحي
المسؤولية ليست «مآدب» لاقتسام الولائم والغنائم !
مرّة أخرى يؤكد الاتحاد العام التونسي للشغل أنه صوت الشعب وضمير الوطن.. تتداخل الأمور لدى الساسة ويختلط الحابل بالنابل وتطفو الحسابات الشخصية والمصالح الحزبية الضيّقة وتكبر...
المزيد >>
بعد تأمينه الحدود الاردنية:الجيش السوري يعدّ لتطهير حدود العراق
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 أوت 2017

بعد فرض السيطرة الكاملة على الحدود السورية الأردنية في ريف السويداء، اصبحت جهود الجيش العربي السورية مركزة من جميع الاتجاهات على المعركة ضد «داعش» في دير الزور.

دمشق ـ (وكالات)
ووسع الجيش السوري نطاق تحركاته على أكثر من جبهة بعد مكاسب ميدانية مهمة في ريف السويداء قرب الحدود مع الأردن.
وذكرت مصادر سورية أن قوات الجيش السوري بدأت في تركيز جهودها على دير الزور في مواجهة مقاتلي تنظيم «داعش» بعد أن تمكنت اول امس من السيطرة على طول الشريط الحدودي مع الأردن بما في ذلك نقاط التفتيش والمخافر في ريف السويداء الشرقي.
وتأتي التحركات العسكرية فيما يستمر الاعداد لهجوم بري واسع على الغوطة الشرقية آخر معاقل المعارضة في محيط العاصمة دمشق.
ويبدو أن الجيش السوري استفاد كثيرا من هدوء عدد من جبهات القتال خاصة في المناطق التي شملها وقف لإطلاق النار بناء على اتفاق استانا الذي ضمنته الدول الراعية للمحادثات (روسيا وايران وتركيا) والذي أنتج مناطق لخفض التصعيد.
وقال الاعلام الحربي السوري إن وحدات من الجيش سيطرت في الساعات الأولى من امس على المفرزة الأمنية على طريق السخنة - دير الزور.
وبالتوازي مع المسار العسكري تحاول الحكومة السورية تنشيط المصالحات المحلية لضمان سيطرتها على عدة مناطق دون مقاومة مكلفة.
وفي هذا السياق أكدت وسائل اعلام سورية أن محافظ دير السور محمد إبراهيم سمرة أصدر بيانا إلى جميع أبناء المحافظة القاطنين في مناطق سيطرة تنظيم «داعش» يعرض فيه على المسلحين المحليين القاء السلاح مقابل العفو عنهم.
وأشارت وسائل اعلام سورية إلى أن المبادرة تأتي بينما يستعد الجيش لهجوم واسع على معاقل التنظيم الارهابي بدير الزور.
واستفادت دمشق ميدانيا وعسكريا من المصالحات المحلية حيث ساعدتها على بسط سيطرتها على العديد من المناطق وفق اتفاقات مع فصائل مسلحة فضلت الانسحاب بشكل آمن بأسلحتها وعائلاتها على مواجهة خاسرة.
كما يواصل الجيش السوري العمل على تعزيز نجاحاته في ريف حمص، حيث صد اول امس هجوماً عنيفاً شنه تنظيم «داعش» على نقاط بمحيط مدينة السخنة بريف حمص الشرقي وتمكن من تدمير عربة مفخخة قبل وصولها إلى احدى نقاطه.
كما سيطر الجيش السوري في ريف حمص على قرية الصالحية في محور أبو العلايا شرق المخرم، فيما تستمر اشتباكات عنيفة مع «داعش» في محاور جب الجراح شرق المخرم.
من جهة اخرى قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن أمريكا تقف صامتة وربما تشجع بعض اللاعبين الخارجين الذين لا يزالون يدعمون تنظيم «جبهة النصرة» في سوريا.
واضاف، خلال مشاركته في منتدى شبابي منعقد في مقاطعة فلاديمير الروسية، أن هناك دلائل كثيرة على مساعي بعض اللاعبين الخارجين لحماية التنظيم الإرهابي، مضيفا أنه لا يتذكر أن التحالف الدولي بقيادة واشنطن الذي يوجه ضربات إلى مواقع «داعش»، أقدم على مثل هذه الخطوات النشطة أو نفذ عمليات عسكرية ملموسة ضد تنظيم «النصرة».
واوضح قائلا: «نشتبه بأنهم يحمون النصرة لكي يستخدموها بعد هزيمة داعش.. كجماعة ذات استعداد قتالي عال لمحاربة الحكومة السورية والتغيير المرجو للنظام».

رأي خبير

الخبير العسكري والاستراتيجي كمال الجفا :"بعد وصول قوات الجيش العربي السوري إلى مدينة السخنة وتطهير كل المرتفعات الاستراتيجية في محيطها يستطيع الجيش والحلفاء الآن ترتيب أولياتهم والبدء بشكل فوري في الإعداد للمرحلة القادمة والأصعب وهي معركة دير الزور.»

حركة "إيتا" الانفصالية تعلن التصويت على حل نفسها
22 فيفري 2018 السّاعة 23:13
أعلنت حركة "إيتا" التي تسعى للانفصال عن إسبانيا وإقامة دولة مستقلة في إقليم الباسك أن قادتها طلبوا من...
المزيد >>
«الشروق» تنقل مأساة الفلسطنيين :معبـــــر رفــــح... بوّابــــــــة المـــــــــوت !
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
جاهزون للسفر منذ الليل، فافترش آلاف الراغبين في السفر الساحات، بينما اصطف آخرون في طوابير أمام نوافذ تسليم...
المزيد >>
بدعم تونسي زتظاهرة لأطفال مرضى السرطان في غزة
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نظمت جمعية الاخوة الفلسطينية التونسية فعالية ترفيهية لمرضى السرطان، حملت عنوان «معا لحياة افضل» في غزة....
المزيد >>
مئات الهنود يقتصّون من مغتصب طفلة في مركــــــز شرطــــةمئات الهنود يقتصّون من مغتصب طفلة في مركــــــز...
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقي مشتبهون في قضية اغتصاب وقتل طفلة حتفهما، مساء امس الاول، بعد أن قام قرابة ألف شخص بضربهما حتى الموت داخل...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
بعد تأمينه الحدود الاردنية:الجيش السوري يعدّ لتطهير حدود العراق
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 أوت 2017

بعد فرض السيطرة الكاملة على الحدود السورية الأردنية في ريف السويداء، اصبحت جهود الجيش العربي السورية مركزة من جميع الاتجاهات على المعركة ضد «داعش» في دير الزور.

دمشق ـ (وكالات)
ووسع الجيش السوري نطاق تحركاته على أكثر من جبهة بعد مكاسب ميدانية مهمة في ريف السويداء قرب الحدود مع الأردن.
وذكرت مصادر سورية أن قوات الجيش السوري بدأت في تركيز جهودها على دير الزور في مواجهة مقاتلي تنظيم «داعش» بعد أن تمكنت اول امس من السيطرة على طول الشريط الحدودي مع الأردن بما في ذلك نقاط التفتيش والمخافر في ريف السويداء الشرقي.
وتأتي التحركات العسكرية فيما يستمر الاعداد لهجوم بري واسع على الغوطة الشرقية آخر معاقل المعارضة في محيط العاصمة دمشق.
ويبدو أن الجيش السوري استفاد كثيرا من هدوء عدد من جبهات القتال خاصة في المناطق التي شملها وقف لإطلاق النار بناء على اتفاق استانا الذي ضمنته الدول الراعية للمحادثات (روسيا وايران وتركيا) والذي أنتج مناطق لخفض التصعيد.
وقال الاعلام الحربي السوري إن وحدات من الجيش سيطرت في الساعات الأولى من امس على المفرزة الأمنية على طريق السخنة - دير الزور.
وبالتوازي مع المسار العسكري تحاول الحكومة السورية تنشيط المصالحات المحلية لضمان سيطرتها على عدة مناطق دون مقاومة مكلفة.
وفي هذا السياق أكدت وسائل اعلام سورية أن محافظ دير السور محمد إبراهيم سمرة أصدر بيانا إلى جميع أبناء المحافظة القاطنين في مناطق سيطرة تنظيم «داعش» يعرض فيه على المسلحين المحليين القاء السلاح مقابل العفو عنهم.
وأشارت وسائل اعلام سورية إلى أن المبادرة تأتي بينما يستعد الجيش لهجوم واسع على معاقل التنظيم الارهابي بدير الزور.
واستفادت دمشق ميدانيا وعسكريا من المصالحات المحلية حيث ساعدتها على بسط سيطرتها على العديد من المناطق وفق اتفاقات مع فصائل مسلحة فضلت الانسحاب بشكل آمن بأسلحتها وعائلاتها على مواجهة خاسرة.
كما يواصل الجيش السوري العمل على تعزيز نجاحاته في ريف حمص، حيث صد اول امس هجوماً عنيفاً شنه تنظيم «داعش» على نقاط بمحيط مدينة السخنة بريف حمص الشرقي وتمكن من تدمير عربة مفخخة قبل وصولها إلى احدى نقاطه.
كما سيطر الجيش السوري في ريف حمص على قرية الصالحية في محور أبو العلايا شرق المخرم، فيما تستمر اشتباكات عنيفة مع «داعش» في محاور جب الجراح شرق المخرم.
من جهة اخرى قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن أمريكا تقف صامتة وربما تشجع بعض اللاعبين الخارجين الذين لا يزالون يدعمون تنظيم «جبهة النصرة» في سوريا.
واضاف، خلال مشاركته في منتدى شبابي منعقد في مقاطعة فلاديمير الروسية، أن هناك دلائل كثيرة على مساعي بعض اللاعبين الخارجين لحماية التنظيم الإرهابي، مضيفا أنه لا يتذكر أن التحالف الدولي بقيادة واشنطن الذي يوجه ضربات إلى مواقع «داعش»، أقدم على مثل هذه الخطوات النشطة أو نفذ عمليات عسكرية ملموسة ضد تنظيم «النصرة».
واوضح قائلا: «نشتبه بأنهم يحمون النصرة لكي يستخدموها بعد هزيمة داعش.. كجماعة ذات استعداد قتالي عال لمحاربة الحكومة السورية والتغيير المرجو للنظام».

رأي خبير

الخبير العسكري والاستراتيجي كمال الجفا :"بعد وصول قوات الجيش العربي السوري إلى مدينة السخنة وتطهير كل المرتفعات الاستراتيجية في محيطها يستطيع الجيش والحلفاء الآن ترتيب أولياتهم والبدء بشكل فوري في الإعداد للمرحلة القادمة والأصعب وهي معركة دير الزور.»

حركة "إيتا" الانفصالية تعلن التصويت على حل نفسها
22 فيفري 2018 السّاعة 23:13
أعلنت حركة "إيتا" التي تسعى للانفصال عن إسبانيا وإقامة دولة مستقلة في إقليم الباسك أن قادتها طلبوا من...
المزيد >>
«الشروق» تنقل مأساة الفلسطنيين :معبـــــر رفــــح... بوّابــــــــة المـــــــــوت !
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
جاهزون للسفر منذ الليل، فافترش آلاف الراغبين في السفر الساحات، بينما اصطف آخرون في طوابير أمام نوافذ تسليم...
المزيد >>
بدعم تونسي زتظاهرة لأطفال مرضى السرطان في غزة
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نظمت جمعية الاخوة الفلسطينية التونسية فعالية ترفيهية لمرضى السرطان، حملت عنوان «معا لحياة افضل» في غزة....
المزيد >>
مئات الهنود يقتصّون من مغتصب طفلة في مركــــــز شرطــــةمئات الهنود يقتصّون من مغتصب طفلة في مركــــــز...
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقي مشتبهون في قضية اغتصاب وقتل طفلة حتفهما، مساء امس الاول، بعد أن قام قرابة ألف شخص بضربهما حتى الموت داخل...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
المسؤولية ليست «مآدب» لاقتسام الولائم والغنائم !
مرّة أخرى يؤكد الاتحاد العام التونسي للشغل أنه صوت الشعب وضمير الوطن.. تتداخل الأمور لدى الساسة ويختلط الحابل بالنابل وتطفو الحسابات الشخصية والمصالح الحزبية الضيّقة وتكبر...
المزيد >>