نشر تعزيزات ضخمة :الجيش الجزائري يستنفر على حدود تونس
النوري الصل
خطوة في الاتجاه الصحيح
رغم أنه جاء متأخّرا إلا أن قانون المصالحة الإدارية الذي من المنتظر أن يصادق عليه رئيس الدولة خلال الساعات القليلة القادمة يشكّل بكل المقاييس، من حيث توقيته، كما من حيث دلالاته،...
المزيد >>
نشر تعزيزات ضخمة :الجيش الجزائري يستنفر على حدود تونس
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 أوت 2017

الجزائر- الشروق: 
أعلنت قيادة أركان الجيش الجزائري عن تعزيز برنامج التدريبات القتالية لعناصر القوات المسلحة بغرض «كسب الرهان لمواجهة الأخطار المتأتية من وراء الحدود»، والتصدي لأي عمليات إرهابية أو تحركات مشبوهة لمجموعات إجرامية تنشط عبر القارات وهي كيانات تستفيد في الغالب من فوضى الوضع الأمني بالجارة ليبيا بعدما أضحت ملاذًا لعودة مقاتلي تنظيم «داعش» الإرهابي من سوريا والعراق.
شددت قيادة أركان الجيش الوطني الشعبي - في بيان نشرته المجلة العسكرية في عددها لشهر أوت الجاري - أن رهان القوات المسلحة وأركان المؤسسة العسكرية، هو»تمتين دعائم القدرة العسكرية، من خلال التدريب والتحضير القتالي في المناورات العسكرية التي يقوم بها بصفة دورية»، بغرض تحسين مستوى التأطير والتدريب لمواجهة التحديات المتأتية من وراء الحدود.
وتُجري القوات المسلحة الجزائرية منذ أسابيع تمرينات قتالية بالذخيرة الحية في مناطق متعددة من البلاد وبحضور نائب وزير الدفاع الوطني وقائد أركان الجيش الوطني الشعبي، للوقوف على مدى جاهزية وحدات مكافحة الإرهاب المرابطة على حدود الجزائر مع تونس وليبيا ومالي والنيجر والتشاد.
وتكشف التمرينات القتالية المضاعفة للجيش الجزائري توجسًا لدى القيادة العسكرية والسياسية من استمرار التهديدات الإرهابية سواء في الداخل أو الخارج وخاصة بسبب حالة الاضطراب الأمني والاقتتال الداخلي الذي تعيشه ليبيا منذ سنوات إذ تسيطر الميليشيات المسلحة على الحياة العامة بهذا البلد الجار للجزائر والذي أضحى يشكل بؤرة توتر لكامل دول المنطقة المغاربية وشمال أفريقيا.
وسجلت قيادة الجيش الجزائري أن «الإنجازات الراقية المحققة في مجال التدريب والتحضير القتالي جاءت لتمتين دعائم قدراتنا العسكري، ومن ثم استنهاض أداتها الرادعة، وهي خطوات مديدة وعملاقة قطعها الجيش الوطني الشعبي في سبيل اكتساب القوة». ويعتقد مراقبون جزائريون أن المناورات المتكررة للجيش الجزائري لها أهداف أكبر من مجرد التدريب الذي يشكل معيارا مهما لجاهزية الجيوش في العالم، وهي مرتبطة بالتهديدات المضاعفة التي تواجهها الجزائر من جرّاء تمدد تنظيم داعش الإرهابي في ليبيا ومحاولات تسلل الدمويين منها إلى الحدود الشرقية الممتدة بين الجزائر وتونس.
ورصدت مجلة الجيش التي تُعدّ لسان حال القيادة العسكرية بالجزائر أن «المناورات والتمارين التكتيكية المنفذة طيلة السنة التدريبية، تجسّد برنامج التحضير القتالي ميدانيًا وبنجاح، من حيث تقييم العمل المتواصل والدؤوب الذي تقوم به الوحدات المختلفة».
وأبرزت المجلة العسكرية نقلاً لتوجيهات نائب وزير الدفاع الوطني وقائد أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح، أن الجيش «يؤدي مهامه النبيلة في الحفاظ على سلامة ترابنا وضمان الأمن والاستقرار ضمن مسعى يؤكد حرص القيادة العليا مدعومة بتوجيهات رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني، على بناء قوات مسلحة قوية».

من مراسلنا طاهر ابراهيم
محمد بن راشد يعلن عن تغييرات كبرى في الإمارات
19 أكتوبر 2017 السّاعة 16:03
أعلن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عبر تغريدة على حسابه الرسمي في...
المزيد >>
حكومة كردستان تعلن ترحيبها بدعوة العبادي لإجراء الحوار
19 أكتوبر 2017 السّاعة 14:54
أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق، اليوم الخميس عن ترحيبها بدعوة الحوار مع الحكومة المركزية ببغداد والتي...
المزيد >>
محكمة عراقية تصدر أمرا باعتقال نائب رئيس إقليم كردستان
19 أكتوبر 2017 السّاعة 12:22
أصدرت محكمة تحقيق الرصافة في العراق، اليوم الخميس، أمرا باعتقال النائب الأول للأمين العام للاتحاد الوطني...
المزيد >>
إسبانيا تعلن فرض الحكم المباشر على كتالونيا
19 أكتوبر 2017 السّاعة 11:52
أعلنت الحكومة الإسبانية قرارها إلغاء الحكم الذاتي في إقليم كتالونيا الساعي للاستقلال عنها، وفرض الحكم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
نشر تعزيزات ضخمة :الجيش الجزائري يستنفر على حدود تونس
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 أوت 2017

الجزائر- الشروق: 
أعلنت قيادة أركان الجيش الجزائري عن تعزيز برنامج التدريبات القتالية لعناصر القوات المسلحة بغرض «كسب الرهان لمواجهة الأخطار المتأتية من وراء الحدود»، والتصدي لأي عمليات إرهابية أو تحركات مشبوهة لمجموعات إجرامية تنشط عبر القارات وهي كيانات تستفيد في الغالب من فوضى الوضع الأمني بالجارة ليبيا بعدما أضحت ملاذًا لعودة مقاتلي تنظيم «داعش» الإرهابي من سوريا والعراق.
شددت قيادة أركان الجيش الوطني الشعبي - في بيان نشرته المجلة العسكرية في عددها لشهر أوت الجاري - أن رهان القوات المسلحة وأركان المؤسسة العسكرية، هو»تمتين دعائم القدرة العسكرية، من خلال التدريب والتحضير القتالي في المناورات العسكرية التي يقوم بها بصفة دورية»، بغرض تحسين مستوى التأطير والتدريب لمواجهة التحديات المتأتية من وراء الحدود.
وتُجري القوات المسلحة الجزائرية منذ أسابيع تمرينات قتالية بالذخيرة الحية في مناطق متعددة من البلاد وبحضور نائب وزير الدفاع الوطني وقائد أركان الجيش الوطني الشعبي، للوقوف على مدى جاهزية وحدات مكافحة الإرهاب المرابطة على حدود الجزائر مع تونس وليبيا ومالي والنيجر والتشاد.
وتكشف التمرينات القتالية المضاعفة للجيش الجزائري توجسًا لدى القيادة العسكرية والسياسية من استمرار التهديدات الإرهابية سواء في الداخل أو الخارج وخاصة بسبب حالة الاضطراب الأمني والاقتتال الداخلي الذي تعيشه ليبيا منذ سنوات إذ تسيطر الميليشيات المسلحة على الحياة العامة بهذا البلد الجار للجزائر والذي أضحى يشكل بؤرة توتر لكامل دول المنطقة المغاربية وشمال أفريقيا.
وسجلت قيادة الجيش الجزائري أن «الإنجازات الراقية المحققة في مجال التدريب والتحضير القتالي جاءت لتمتين دعائم قدراتنا العسكري، ومن ثم استنهاض أداتها الرادعة، وهي خطوات مديدة وعملاقة قطعها الجيش الوطني الشعبي في سبيل اكتساب القوة». ويعتقد مراقبون جزائريون أن المناورات المتكررة للجيش الجزائري لها أهداف أكبر من مجرد التدريب الذي يشكل معيارا مهما لجاهزية الجيوش في العالم، وهي مرتبطة بالتهديدات المضاعفة التي تواجهها الجزائر من جرّاء تمدد تنظيم داعش الإرهابي في ليبيا ومحاولات تسلل الدمويين منها إلى الحدود الشرقية الممتدة بين الجزائر وتونس.
ورصدت مجلة الجيش التي تُعدّ لسان حال القيادة العسكرية بالجزائر أن «المناورات والتمارين التكتيكية المنفذة طيلة السنة التدريبية، تجسّد برنامج التحضير القتالي ميدانيًا وبنجاح، من حيث تقييم العمل المتواصل والدؤوب الذي تقوم به الوحدات المختلفة».
وأبرزت المجلة العسكرية نقلاً لتوجيهات نائب وزير الدفاع الوطني وقائد أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح، أن الجيش «يؤدي مهامه النبيلة في الحفاظ على سلامة ترابنا وضمان الأمن والاستقرار ضمن مسعى يؤكد حرص القيادة العليا مدعومة بتوجيهات رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني، على بناء قوات مسلحة قوية».

من مراسلنا طاهر ابراهيم
محمد بن راشد يعلن عن تغييرات كبرى في الإمارات
19 أكتوبر 2017 السّاعة 16:03
أعلن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عبر تغريدة على حسابه الرسمي في...
المزيد >>
حكومة كردستان تعلن ترحيبها بدعوة العبادي لإجراء الحوار
19 أكتوبر 2017 السّاعة 14:54
أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق، اليوم الخميس عن ترحيبها بدعوة الحوار مع الحكومة المركزية ببغداد والتي...
المزيد >>
محكمة عراقية تصدر أمرا باعتقال نائب رئيس إقليم كردستان
19 أكتوبر 2017 السّاعة 12:22
أصدرت محكمة تحقيق الرصافة في العراق، اليوم الخميس، أمرا باعتقال النائب الأول للأمين العام للاتحاد الوطني...
المزيد >>
إسبانيا تعلن فرض الحكم المباشر على كتالونيا
19 أكتوبر 2017 السّاعة 11:52
أعلنت الحكومة الإسبانية قرارها إلغاء الحكم الذاتي في إقليم كتالونيا الساعي للاستقلال عنها، وفرض الحكم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصل
خطوة في الاتجاه الصحيح
رغم أنه جاء متأخّرا إلا أن قانون المصالحة الإدارية الذي من المنتظر أن يصادق عليه رئيس الدولة خلال الساعات القليلة القادمة يشكّل بكل المقاييس، من حيث توقيته، كما من حيث دلالاته،...
المزيد >>