تطاوين:انتشـــار ظاهـــرة تهريب الخرفـــــان
فاطمة بن عبدالله الكرّاي
بوتين... آخر القادة المحترمين
«فلادمير بوتين»، ومن خلال جولته المشرقيّة بين سوريا ومصر وتركيا، أعطى إشارات مؤكّدة، أنه رئيس دولة «عظمى» لها باع في السياسات الاقليمية والدولية... وهذا أمر معروف.
المزيد >>
تطاوين:انتشـــار ظاهـــرة تهريب الخرفـــــان
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 أوت 2017

انتشرت ظاهرة تهريب الخرفان في ولاية تطاوين واحتدت في الآونة الأخيرة خاصة مع تزامن هذه الفترة مع عيد الاضحى لتبعث المخاوف في صفوف الفلاحين.

"الشروق" رصدت هذه الظاهرة المسكوت عنها مع سبق الاهمال والتقصير وهي التي تتجاوز بخطورتها حد انتشار الأمراض والاوبئة التي تهدد قطيع الاغنام والمواشي في الجهة وتمتد الى ما يعد عبثا بصحة المواطنين.
ففي هذا السياق، ندد الاتحاد الجهوي للفلاحين بتطاوين على لسان رئيسه عمر الزردابي بتفاقم ظاهرة تهريب الخرفان الاسبانية والتركية والليبية والمغربية عبر الحدود البرية بين تونس وليبيا والتي تحمل امراضا متنوعة وغريبة، مشيرا الى ان هذه الظاهرة تهدد 14 الف راس غنم ملقحة ومرقمة معدة للبيع، خلال، عيد الاضحى. كما اكد ان فلاحي الجهة يجدون اشكالا في ترويج وبيع اغنامهم في اسواق الجهة بسبب هذه الظاهرة.
وتوجه الزردابي بنداء لوزيري الداخلية والدفاع والمالية والجيش والحرس الوطنيين الى التدخل العاجل للتصدي لظاهرة تهريب الماشية وادخالها يوميا الى التراب التونسي على متن ارطال من السيارات والشاحنات التي تترواح اعدادها بين 30 و40 وسيلة نقل، منبها الى تداعياتها على اقتصاد البلاد ومستغربا من كيفية دخولها عبر المنطقة العازلة.
من جهتهم، عبر فلاحو تطاوين عن انزعاجهم من ظاهرة تهريب الماشية التي اربكت اوضاعهم وعمقت ازمتهم التي يعانون منها حتى قبل انتشار هذه الظاهرة بسبب الجفاف ونقص الأعلاف وانحدار أسعار المواشي مقابل ارتفاع التكلفة.
وفي حديث لـ"الشروق"، اوضحوا ان هذه الظاهرة تهدد القطاع من كل النواحي وقد تجلب لقطيعهم الأمراض والأوبئة، حيث ان المواشي المهربة لا تخضع لرقابة بيطرية. كما أنها تساهم في تدني مستوى الأسعار في الأسواق الداخلية مما يكبّد الفلاح خسائر كبيرة، لاسيما أمام ارتفاع تكلفة الأعلاف وعدم توفرها.
وفي هذا الصدد، توجه هؤلاء الفلاحون إلى السلطات المحلية والجهوية والوطنية بنداء استغاثة والاسراع لوضع حد لهذه الظاهرة التي تزداد تفشيا خاصة على مستوى الخرفان التي تزايدت عمليات إدخالها خلسة عبر الحدود الصحراوية مع اقتراب عيد الأضحى.
ودعوا إلى مزيد مراقبة المعابر الحدودية وأماكن الانتصاب بالأسواق العمومية وإيجاد خطة لدعم تربية الخرفان بولاية تطاوين.

يثرب مشيري
رئيس المكتب الجهوي للمتقاعدين بجندوبة: توأمة تونسية جزائرية لتبادل الزيارات والخبرات
14 ديسمبر 2017 السّاعة 15:36
الشروق اون لاين- نزيهة بوسعيدي: تعتزم الجمعية التونسية للمتقاعدين عقد اتفاقية توأمة مع المجتمع المدني...
المزيد >>
توز : أعوان الادارة الجهوية للنقل يحتجّون
14 ديسمبر 2017 السّاعة 15:26
توزر –الشروق أون لاين –بوبكر حريزي: نفّذ اليوم الخميس أعوان الادارة الجهوية للنقل بتوزر وقفة احتجاجية أمام...
المزيد >>
الرديف: تفجير في مقاطع الفسفاط يتسبب في تحطم نوافذ مدرسة ابتدائية
14 ديسمبر 2017 السّاعة 15:23
مكتب قفصة-الشروق أون لاين- بوعلي كرامتي: تسبب تفجير بأحد مقاطع الفسفاط القريبة من منطقة "تابديت" بالرديف في...
المزيد >>
رمادة: تبادل اطلاق نار بين مهربين ودورية عسكرية
14 ديسمبر 2017 السّاعة 14:55
تطاوين – الشروق اون لاين - يثرب مشيري: عمد، ظهر اليوم الخميس، عدد من المهربين الى اطلاق النار على دورية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
تطاوين:انتشـــار ظاهـــرة تهريب الخرفـــــان
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 أوت 2017

انتشرت ظاهرة تهريب الخرفان في ولاية تطاوين واحتدت في الآونة الأخيرة خاصة مع تزامن هذه الفترة مع عيد الاضحى لتبعث المخاوف في صفوف الفلاحين.

"الشروق" رصدت هذه الظاهرة المسكوت عنها مع سبق الاهمال والتقصير وهي التي تتجاوز بخطورتها حد انتشار الأمراض والاوبئة التي تهدد قطيع الاغنام والمواشي في الجهة وتمتد الى ما يعد عبثا بصحة المواطنين.
ففي هذا السياق، ندد الاتحاد الجهوي للفلاحين بتطاوين على لسان رئيسه عمر الزردابي بتفاقم ظاهرة تهريب الخرفان الاسبانية والتركية والليبية والمغربية عبر الحدود البرية بين تونس وليبيا والتي تحمل امراضا متنوعة وغريبة، مشيرا الى ان هذه الظاهرة تهدد 14 الف راس غنم ملقحة ومرقمة معدة للبيع، خلال، عيد الاضحى. كما اكد ان فلاحي الجهة يجدون اشكالا في ترويج وبيع اغنامهم في اسواق الجهة بسبب هذه الظاهرة.
وتوجه الزردابي بنداء لوزيري الداخلية والدفاع والمالية والجيش والحرس الوطنيين الى التدخل العاجل للتصدي لظاهرة تهريب الماشية وادخالها يوميا الى التراب التونسي على متن ارطال من السيارات والشاحنات التي تترواح اعدادها بين 30 و40 وسيلة نقل، منبها الى تداعياتها على اقتصاد البلاد ومستغربا من كيفية دخولها عبر المنطقة العازلة.
من جهتهم، عبر فلاحو تطاوين عن انزعاجهم من ظاهرة تهريب الماشية التي اربكت اوضاعهم وعمقت ازمتهم التي يعانون منها حتى قبل انتشار هذه الظاهرة بسبب الجفاف ونقص الأعلاف وانحدار أسعار المواشي مقابل ارتفاع التكلفة.
وفي حديث لـ"الشروق"، اوضحوا ان هذه الظاهرة تهدد القطاع من كل النواحي وقد تجلب لقطيعهم الأمراض والأوبئة، حيث ان المواشي المهربة لا تخضع لرقابة بيطرية. كما أنها تساهم في تدني مستوى الأسعار في الأسواق الداخلية مما يكبّد الفلاح خسائر كبيرة، لاسيما أمام ارتفاع تكلفة الأعلاف وعدم توفرها.
وفي هذا الصدد، توجه هؤلاء الفلاحون إلى السلطات المحلية والجهوية والوطنية بنداء استغاثة والاسراع لوضع حد لهذه الظاهرة التي تزداد تفشيا خاصة على مستوى الخرفان التي تزايدت عمليات إدخالها خلسة عبر الحدود الصحراوية مع اقتراب عيد الأضحى.
ودعوا إلى مزيد مراقبة المعابر الحدودية وأماكن الانتصاب بالأسواق العمومية وإيجاد خطة لدعم تربية الخرفان بولاية تطاوين.

يثرب مشيري
رئيس المكتب الجهوي للمتقاعدين بجندوبة: توأمة تونسية جزائرية لتبادل الزيارات والخبرات
14 ديسمبر 2017 السّاعة 15:36
الشروق اون لاين- نزيهة بوسعيدي: تعتزم الجمعية التونسية للمتقاعدين عقد اتفاقية توأمة مع المجتمع المدني...
المزيد >>
توز : أعوان الادارة الجهوية للنقل يحتجّون
14 ديسمبر 2017 السّاعة 15:26
توزر –الشروق أون لاين –بوبكر حريزي: نفّذ اليوم الخميس أعوان الادارة الجهوية للنقل بتوزر وقفة احتجاجية أمام...
المزيد >>
الرديف: تفجير في مقاطع الفسفاط يتسبب في تحطم نوافذ مدرسة ابتدائية
14 ديسمبر 2017 السّاعة 15:23
مكتب قفصة-الشروق أون لاين- بوعلي كرامتي: تسبب تفجير بأحد مقاطع الفسفاط القريبة من منطقة "تابديت" بالرديف في...
المزيد >>
رمادة: تبادل اطلاق نار بين مهربين ودورية عسكرية
14 ديسمبر 2017 السّاعة 14:55
تطاوين – الشروق اون لاين - يثرب مشيري: عمد، ظهر اليوم الخميس، عدد من المهربين الى اطلاق النار على دورية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبدالله الكرّاي
بوتين... آخر القادة المحترمين
«فلادمير بوتين»، ومن خلال جولته المشرقيّة بين سوريا ومصر وتركيا، أعطى إشارات مؤكّدة، أنه رئيس دولة «عظمى» لها باع في السياسات الاقليمية والدولية... وهذا أمر معروف.
المزيد >>