تطاوين:انتشـــار ظاهـــرة تهريب الخرفـــــان
عبد الحميد الرياحي
قبل حدوث الطامة الكبرى
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن البنك المركزي أن مدخراتنا من العملة الصعبة لا تكفي لتغطية سوى 90 يوما من...
المزيد >>
تطاوين:انتشـــار ظاهـــرة تهريب الخرفـــــان
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 أوت 2017

انتشرت ظاهرة تهريب الخرفان في ولاية تطاوين واحتدت في الآونة الأخيرة خاصة مع تزامن هذه الفترة مع عيد الاضحى لتبعث المخاوف في صفوف الفلاحين.

"الشروق" رصدت هذه الظاهرة المسكوت عنها مع سبق الاهمال والتقصير وهي التي تتجاوز بخطورتها حد انتشار الأمراض والاوبئة التي تهدد قطيع الاغنام والمواشي في الجهة وتمتد الى ما يعد عبثا بصحة المواطنين.
ففي هذا السياق، ندد الاتحاد الجهوي للفلاحين بتطاوين على لسان رئيسه عمر الزردابي بتفاقم ظاهرة تهريب الخرفان الاسبانية والتركية والليبية والمغربية عبر الحدود البرية بين تونس وليبيا والتي تحمل امراضا متنوعة وغريبة، مشيرا الى ان هذه الظاهرة تهدد 14 الف راس غنم ملقحة ومرقمة معدة للبيع، خلال، عيد الاضحى. كما اكد ان فلاحي الجهة يجدون اشكالا في ترويج وبيع اغنامهم في اسواق الجهة بسبب هذه الظاهرة.
وتوجه الزردابي بنداء لوزيري الداخلية والدفاع والمالية والجيش والحرس الوطنيين الى التدخل العاجل للتصدي لظاهرة تهريب الماشية وادخالها يوميا الى التراب التونسي على متن ارطال من السيارات والشاحنات التي تترواح اعدادها بين 30 و40 وسيلة نقل، منبها الى تداعياتها على اقتصاد البلاد ومستغربا من كيفية دخولها عبر المنطقة العازلة.
من جهتهم، عبر فلاحو تطاوين عن انزعاجهم من ظاهرة تهريب الماشية التي اربكت اوضاعهم وعمقت ازمتهم التي يعانون منها حتى قبل انتشار هذه الظاهرة بسبب الجفاف ونقص الأعلاف وانحدار أسعار المواشي مقابل ارتفاع التكلفة.
وفي حديث لـ"الشروق"، اوضحوا ان هذه الظاهرة تهدد القطاع من كل النواحي وقد تجلب لقطيعهم الأمراض والأوبئة، حيث ان المواشي المهربة لا تخضع لرقابة بيطرية. كما أنها تساهم في تدني مستوى الأسعار في الأسواق الداخلية مما يكبّد الفلاح خسائر كبيرة، لاسيما أمام ارتفاع تكلفة الأعلاف وعدم توفرها.
وفي هذا الصدد، توجه هؤلاء الفلاحون إلى السلطات المحلية والجهوية والوطنية بنداء استغاثة والاسراع لوضع حد لهذه الظاهرة التي تزداد تفشيا خاصة على مستوى الخرفان التي تزايدت عمليات إدخالها خلسة عبر الحدود الصحراوية مع اقتراب عيد الأضحى.
ودعوا إلى مزيد مراقبة المعابر الحدودية وأماكن الانتصاب بالأسواق العمومية وإيجاد خطة لدعم تربية الخرفان بولاية تطاوين.

يثرب مشيري
قفصة: بسبب تأخير تنزيل جراياتهم... الاساتذة غاضبون ويهدّدون بتحرك احتجاجي
21 أوت 2017 السّاعة 12:43
بعد الاستياء الكبير الذي عبر عنه اساتذة التعليم الثانوي بقفصة على اثر تأخير تنزيل جراياتهم بحوالي 10 ايام...
المزيد >>
القصر: غلق الطريق بمفترق لالة
21 أوت 2017 السّاعة 12:17
عمد منذ قليل عدد من اهالي مدينة لالة الى غلق الطريق على مستوى مفترق لالة وذلك احتجاجا على توقف اشغال تعبيد...
المزيد >>
سيدي علي بن عون: معتصمو ضاع العمر في مسيرة احتجاجية
21 أوت 2017 السّاعة 10:59
سيدي علي بن عون- الشروق اون لاين - زهير المليكي خرج منذ قليل من امام مقر الاتحاد المحلي للشغل بسيدي علي بن عون...
المزيد >>
سيدي علي بن عون: تذمر واستياء نتيجة الانقطاعات المتكررة للماء الصالح للشراب
20 أوت 2017 السّاعة 22:17
عبر العديد من سكان بلدة سيدي علي بن عون في اتصالهم بـ "الشروق اون لاين" عن حالة من التذمر والاستياء نتيجة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
تطاوين:انتشـــار ظاهـــرة تهريب الخرفـــــان
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 أوت 2017

انتشرت ظاهرة تهريب الخرفان في ولاية تطاوين واحتدت في الآونة الأخيرة خاصة مع تزامن هذه الفترة مع عيد الاضحى لتبعث المخاوف في صفوف الفلاحين.

"الشروق" رصدت هذه الظاهرة المسكوت عنها مع سبق الاهمال والتقصير وهي التي تتجاوز بخطورتها حد انتشار الأمراض والاوبئة التي تهدد قطيع الاغنام والمواشي في الجهة وتمتد الى ما يعد عبثا بصحة المواطنين.
ففي هذا السياق، ندد الاتحاد الجهوي للفلاحين بتطاوين على لسان رئيسه عمر الزردابي بتفاقم ظاهرة تهريب الخرفان الاسبانية والتركية والليبية والمغربية عبر الحدود البرية بين تونس وليبيا والتي تحمل امراضا متنوعة وغريبة، مشيرا الى ان هذه الظاهرة تهدد 14 الف راس غنم ملقحة ومرقمة معدة للبيع، خلال، عيد الاضحى. كما اكد ان فلاحي الجهة يجدون اشكالا في ترويج وبيع اغنامهم في اسواق الجهة بسبب هذه الظاهرة.
وتوجه الزردابي بنداء لوزيري الداخلية والدفاع والمالية والجيش والحرس الوطنيين الى التدخل العاجل للتصدي لظاهرة تهريب الماشية وادخالها يوميا الى التراب التونسي على متن ارطال من السيارات والشاحنات التي تترواح اعدادها بين 30 و40 وسيلة نقل، منبها الى تداعياتها على اقتصاد البلاد ومستغربا من كيفية دخولها عبر المنطقة العازلة.
من جهتهم، عبر فلاحو تطاوين عن انزعاجهم من ظاهرة تهريب الماشية التي اربكت اوضاعهم وعمقت ازمتهم التي يعانون منها حتى قبل انتشار هذه الظاهرة بسبب الجفاف ونقص الأعلاف وانحدار أسعار المواشي مقابل ارتفاع التكلفة.
وفي حديث لـ"الشروق"، اوضحوا ان هذه الظاهرة تهدد القطاع من كل النواحي وقد تجلب لقطيعهم الأمراض والأوبئة، حيث ان المواشي المهربة لا تخضع لرقابة بيطرية. كما أنها تساهم في تدني مستوى الأسعار في الأسواق الداخلية مما يكبّد الفلاح خسائر كبيرة، لاسيما أمام ارتفاع تكلفة الأعلاف وعدم توفرها.
وفي هذا الصدد، توجه هؤلاء الفلاحون إلى السلطات المحلية والجهوية والوطنية بنداء استغاثة والاسراع لوضع حد لهذه الظاهرة التي تزداد تفشيا خاصة على مستوى الخرفان التي تزايدت عمليات إدخالها خلسة عبر الحدود الصحراوية مع اقتراب عيد الأضحى.
ودعوا إلى مزيد مراقبة المعابر الحدودية وأماكن الانتصاب بالأسواق العمومية وإيجاد خطة لدعم تربية الخرفان بولاية تطاوين.

يثرب مشيري
قفصة: بسبب تأخير تنزيل جراياتهم... الاساتذة غاضبون ويهدّدون بتحرك احتجاجي
21 أوت 2017 السّاعة 12:43
بعد الاستياء الكبير الذي عبر عنه اساتذة التعليم الثانوي بقفصة على اثر تأخير تنزيل جراياتهم بحوالي 10 ايام...
المزيد >>
القصر: غلق الطريق بمفترق لالة
21 أوت 2017 السّاعة 12:17
عمد منذ قليل عدد من اهالي مدينة لالة الى غلق الطريق على مستوى مفترق لالة وذلك احتجاجا على توقف اشغال تعبيد...
المزيد >>
سيدي علي بن عون: معتصمو ضاع العمر في مسيرة احتجاجية
21 أوت 2017 السّاعة 10:59
سيدي علي بن عون- الشروق اون لاين - زهير المليكي خرج منذ قليل من امام مقر الاتحاد المحلي للشغل بسيدي علي بن عون...
المزيد >>
سيدي علي بن عون: تذمر واستياء نتيجة الانقطاعات المتكررة للماء الصالح للشراب
20 أوت 2017 السّاعة 22:17
عبر العديد من سكان بلدة سيدي علي بن عون في اتصالهم بـ "الشروق اون لاين" عن حالة من التذمر والاستياء نتيجة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
قبل حدوث الطامة الكبرى
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن البنك المركزي أن مدخراتنا من العملة الصعبة لا تكفي لتغطية سوى 90 يوما من...
المزيد >>