الإفراج عن عدد من التونسيين الموقوفين بليبيا: وزارة الخارجية توضح
عبد الحميد الرياحي
المسؤولية ليست «مآدب» لاقتسام الولائم والغنائم !
مرّة أخرى يؤكد الاتحاد العام التونسي للشغل أنه صوت الشعب وضمير الوطن.. تتداخل الأمور لدى الساسة ويختلط الحابل بالنابل وتطفو الحسابات الشخصية والمصالح الحزبية الضيّقة وتكبر...
المزيد >>
الإفراج عن عدد من التونسيين الموقوفين بليبيا: وزارة الخارجية توضح
12 أوت 2017 | 18:36

أكدت وزارة الشؤون الخارجية  اليوم السبت، أن إفراج السلطات القضائية الليبية أمس الجمعة عن 78 تونسيا تم إيقافهم بتهمة محاولة الهجرة غير الشرعية بسواحل مدينة الزاوية الليبية قد تم بعد الاتصالات التي جرت مع السلطات الليبية ومكتب النائب العام بالتنسيق مع القنصلية العامة الليبية بتونس.

وذكرت الوزارة في بلاغ أن التونسيين المفرج عنهم وصلوا إلى المعبر الحدودي برأس جدير في حدود الساعة العاشرة ليلا.

 من جهة أخرى، شددت الوزارة في بلاغها على أن النظر في هذه المسائل لا يتم إلا عبر الأطر والمؤسسات الرسمية في كلا البلدين، مؤكدة في ذات السياق " تواصل الاتصالات مع الجهات المختصة بخصوص وضعيات التونسيين المقيمين بليبيا ومنهم عدد من الموقوفين بالسجون لأسباب مختلفة"، حسب نص البلاغ .

 وعبرت الوزارة، في هذا المجال، عن ارتياحها للمستوى المتميز من التعاون والتنسيق بين البلدين والتجاوب الذي تبديه السلطات الرسمية الليبية مع نظيرتها التونسية في هذا المجال.

   وكان رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان، مصطفى عبد الكبير، قد صرح في وقت سابق اليوم السبت أن الافراج عن 80 تونسيا كانوا مودعين في سجون ليبية تم " بفضل جهود المرصد التونسي لحقوق الإنسان والهلال الأحمر الليبي ومنظمة النصر للإغاثة ونشطاء حقوقيين وشخصيات ليبية منها عمداء البلديات" حسب ما قاله، موضحا أن المفرج عنهم ينحدرون من ولايات مدنين وقابس وتطاوين والقيروان وتونس وأن أغلبهم تم إيداعهم بالسجون الليبية بسبب محاولة عملية هجرة غير شرعية، أما البقية لأسباب مختلفة بين نقص وثائق أو شجار لتتراوح مدة سجنهم بين أسبوع و 4 أشهر.

ولايزال أكثر من مائتي تونسي يقبعون في السجون الليبية تستوجب وضعياتهم التحرك العاجل بالنظر إلى الوضع الأمني. وقد دعا عبد الكبير السلطات التونسية إلى التحرك الجاد والدقيق وبحرفية.

   

وات
قبلي: تسجيل قبول 49 قائمة انتخابية
22 فيفري 2018 السّاعة 22:45
أقفلت في حدود الساعة السادسة من، مساء الخميس، الهيئة الفرعية المستقلة للانتخابات بقبلي أبوابها مع إنقضاء...
المزيد >>
قبول 180 قائمة بدائرتي نابل 1 و2
22 فيفري 2018 السّاعة 22:42
بلغ عدد القائمات المترشحة للانتخابات البلدية...
المزيد >>
زغوان: 10 نساء على رأس قائمات حزبية من جملة 62 قائمة مترشحة
22 فيفري 2018 السّاعة 22:38
ذكر رئيس الهيئة الفرعية للانتخابات بزغوان، عبد...
المزيد >>
سوسة: 115 قائمة مترشحة للانتخابات البلدية
22 فيفري 2018 السّاعة 21:41
مع بلوغ الدقائق الاخيرة وتزامنا مع غلق باب...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الإفراج عن عدد من التونسيين الموقوفين بليبيا: وزارة الخارجية توضح
12 أوت 2017 | 18:36

أكدت وزارة الشؤون الخارجية  اليوم السبت، أن إفراج السلطات القضائية الليبية أمس الجمعة عن 78 تونسيا تم إيقافهم بتهمة محاولة الهجرة غير الشرعية بسواحل مدينة الزاوية الليبية قد تم بعد الاتصالات التي جرت مع السلطات الليبية ومكتب النائب العام بالتنسيق مع القنصلية العامة الليبية بتونس.

وذكرت الوزارة في بلاغ أن التونسيين المفرج عنهم وصلوا إلى المعبر الحدودي برأس جدير في حدود الساعة العاشرة ليلا.

 من جهة أخرى، شددت الوزارة في بلاغها على أن النظر في هذه المسائل لا يتم إلا عبر الأطر والمؤسسات الرسمية في كلا البلدين، مؤكدة في ذات السياق " تواصل الاتصالات مع الجهات المختصة بخصوص وضعيات التونسيين المقيمين بليبيا ومنهم عدد من الموقوفين بالسجون لأسباب مختلفة"، حسب نص البلاغ .

 وعبرت الوزارة، في هذا المجال، عن ارتياحها للمستوى المتميز من التعاون والتنسيق بين البلدين والتجاوب الذي تبديه السلطات الرسمية الليبية مع نظيرتها التونسية في هذا المجال.

   وكان رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان، مصطفى عبد الكبير، قد صرح في وقت سابق اليوم السبت أن الافراج عن 80 تونسيا كانوا مودعين في سجون ليبية تم " بفضل جهود المرصد التونسي لحقوق الإنسان والهلال الأحمر الليبي ومنظمة النصر للإغاثة ونشطاء حقوقيين وشخصيات ليبية منها عمداء البلديات" حسب ما قاله، موضحا أن المفرج عنهم ينحدرون من ولايات مدنين وقابس وتطاوين والقيروان وتونس وأن أغلبهم تم إيداعهم بالسجون الليبية بسبب محاولة عملية هجرة غير شرعية، أما البقية لأسباب مختلفة بين نقص وثائق أو شجار لتتراوح مدة سجنهم بين أسبوع و 4 أشهر.

ولايزال أكثر من مائتي تونسي يقبعون في السجون الليبية تستوجب وضعياتهم التحرك العاجل بالنظر إلى الوضع الأمني. وقد دعا عبد الكبير السلطات التونسية إلى التحرك الجاد والدقيق وبحرفية.

   

وات
قبلي: تسجيل قبول 49 قائمة انتخابية
22 فيفري 2018 السّاعة 22:45
أقفلت في حدود الساعة السادسة من، مساء الخميس، الهيئة الفرعية المستقلة للانتخابات بقبلي أبوابها مع إنقضاء...
المزيد >>
قبول 180 قائمة بدائرتي نابل 1 و2
22 فيفري 2018 السّاعة 22:42
بلغ عدد القائمات المترشحة للانتخابات البلدية...
المزيد >>
زغوان: 10 نساء على رأس قائمات حزبية من جملة 62 قائمة مترشحة
22 فيفري 2018 السّاعة 22:38
ذكر رئيس الهيئة الفرعية للانتخابات بزغوان، عبد...
المزيد >>
سوسة: 115 قائمة مترشحة للانتخابات البلدية
22 فيفري 2018 السّاعة 21:41
مع بلوغ الدقائق الاخيرة وتزامنا مع غلق باب...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
المسؤولية ليست «مآدب» لاقتسام الولائم والغنائم !
مرّة أخرى يؤكد الاتحاد العام التونسي للشغل أنه صوت الشعب وضمير الوطن.. تتداخل الأمور لدى الساسة ويختلط الحابل بالنابل وتطفو الحسابات الشخصية والمصالح الحزبية الضيّقة وتكبر...
المزيد >>