محكّ حقيقي لحركة النهضة
نورالدين بالطيب
الأحزاب .... وغياب المشاركة السياسية !
أعلن أمس الأستاذ نجيب الشابي عن تأسيس حزب سياسي جديد هو الحزب رقم 208 تحت اسم « الحركة الديمقراطية « وهو حزب وسطي يستند الى الإرث الاصلاحي التونسي ويهدف الى المحافظة على مكاسب تونس...
المزيد >>
محكّ حقيقي لحركة النهضة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 أوت 2017

خطاب رئيس الدولة في عيد المرأة أحدث بمضامينه ضجّة كبرى وخلّف العديد من التساؤلات. وقد تعددت ردود أفعال التونسيين من سياسيين ونخب ومثقفين ومواطنين عاديين وتوزعت بين داعمين ورافضين لمضامينه ومعترضين على الأفكار الكبرى المطروحة خاصة في علاقة بالمساواة في الارث بين الذكر والأنثى وبزواج التونسية المسلمة بغير المسلم.
هذه الأسئلة الكبيرة تندرج في صميم المساواة بين الجنسين وتطرح مسائل مبدئية في علاقة بمضامين الدستور وبما يمكن أن تلقي به من ظلال في علاقة بالنص القرآني وبمضامينه وبالتأويلات والقراءات التي يمكن الاستناد إليها في هذه الضفّة أو تلك. وهي تعد مسألة وطنية بامتياز لأنها تمسّ جانبا حيويا ومهما في حياة التونسيات بالخصوص بما يجعلها ترتقي إلى درجة ميلاد ثان لمجلة الأحوال الشخصية أو منعرج جديد تدخله هذه المجلة لجهة اثراء وتثوير مضامينها لإعطائها بعدا شموليا يرتقي بحقوق المرأة فعليا إلى مرتبة التساوي مع حقوق الرجل.
هذه الأسئلة التي أشرنا إليها والتي تبقى برسم اللجنة الاستشارية المشكلة وبرسم استنتاجاتها ومخرجاتها، سوف تغذي الجدل على مستوى كل الشرائح الاجتماعية لتأخذ شكل حوار وطني تتلاقح فيه الرؤى والأفكار بما يشكل أرضية صلبة يمكن أن تستند إليها إصلاحات جديدة من قبيل تلك التي طرحها رئيس الدولة في خطابه.. لكن هذه الأسئلة تتجه بصفة أدق وأخص إلى حركة النهضة... وتعدّ على أكثر من صعيد محكّا حقيقيا لها...
هذه المسائل تطرح أسئلة على قيادات حركة النهضة وقواعدها تتعلق بمدنية الدولة وبما يمكن أن يفسّر على أنه تعارض بين مواد ومضامين وفصول في الدستور وبين المرجعية الدينية للحركة. وهو ما سوف يشكل امتحانا حقيقيا لهذه الحركة ولأتباعها ويجيب عن الكثير من التساؤلات في علاقة بطبيعة الحركة وبتوجهاتها.. هل تتونست فعلا؟ هل فصلت فعلا بين الدعوي والسياسي؟ هل انخرطت في مسار بناء دولة مدنية من قبيل القناعة والاختيار الواعي أم على سبيل المناورة والتعاطي مع المستجدات وطنيا واقليميا ودوليا؟ وهل ستمضي نحو تعديل نصوصها المرجعية لجعلها متأقلمة مع الأوضاع الجديدة أم أنها ستترك الحبل على الغارب في انتظار هبوب رياح أخرى أكثر ايجابية وأكثر ملاءمة لسفن الاسلام السياسي؟
هذه الأسئلة تلد أسئلة أخرى حول امكانيات عودة استقطاب جديد على خلفية هذه القضايا الواضحة التي لا تحتمل غموضا ولا انصاف مواقف.. وكذلك حول مستقبل العلاقة مع الشريك الكبير في الحكم نداء تونس الذي لن يملك إلا الاصطفاف خلف مواقف مؤسسة الرئيس الباجي قائد السبسي..
انه محكّ حقيقي لحركة النهضة وسوف يفضي ولا شك إلى أجوبة ملموسة في علاقة بتطوّر الحركة وبفصلها بين الدعوي والسياسي وبتعلقها وايمانها بمدنية الدولة وبالمساواة الحقيقية بين المرأة والرجل في الميراث أساسا كعنوان رئيسي للمساواة في كامل الحقوق والواجبات.

عبد الحميد الرياحي
الأحزاب .... وغياب المشاركة السياسية !
23 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أعلن أمس الأستاذ نجيب الشابي عن تأسيس حزب سياسي جديد هو الحزب رقم 208 تحت اسم « الحركة الديمقراطية « وهو حزب...
المزيد >>
إعلان نصر... على الإرهاب
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
تحول الرئيس السوري بشّار الأسد الى روسيا ولقاؤه الرئيس بوتين في منتجع «سوتشي» أذهل كل المتابعين للأزمة...
المزيد >>
لغز... أمريكا و«الدواعش»
21 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
اكتمل نصر سوريا ونصر كل الخيّرين في مدينة البوكمال.. وألحقت بتنظيم «داعش» الارهابي هزيمة نكراء سوف لن يقوم...
المزيد >>
لنترك حكومــة الشاهد تشتغـــل
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بإجرائه التحوير الجزئي الذي استكمل به تشكيل حكومته يكون يوسف الشاهد قد أغلق باب التكهّنات والمزايدات،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
محكّ حقيقي لحركة النهضة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 أوت 2017

خطاب رئيس الدولة في عيد المرأة أحدث بمضامينه ضجّة كبرى وخلّف العديد من التساؤلات. وقد تعددت ردود أفعال التونسيين من سياسيين ونخب ومثقفين ومواطنين عاديين وتوزعت بين داعمين ورافضين لمضامينه ومعترضين على الأفكار الكبرى المطروحة خاصة في علاقة بالمساواة في الارث بين الذكر والأنثى وبزواج التونسية المسلمة بغير المسلم.
هذه الأسئلة الكبيرة تندرج في صميم المساواة بين الجنسين وتطرح مسائل مبدئية في علاقة بمضامين الدستور وبما يمكن أن تلقي به من ظلال في علاقة بالنص القرآني وبمضامينه وبالتأويلات والقراءات التي يمكن الاستناد إليها في هذه الضفّة أو تلك. وهي تعد مسألة وطنية بامتياز لأنها تمسّ جانبا حيويا ومهما في حياة التونسيات بالخصوص بما يجعلها ترتقي إلى درجة ميلاد ثان لمجلة الأحوال الشخصية أو منعرج جديد تدخله هذه المجلة لجهة اثراء وتثوير مضامينها لإعطائها بعدا شموليا يرتقي بحقوق المرأة فعليا إلى مرتبة التساوي مع حقوق الرجل.
هذه الأسئلة التي أشرنا إليها والتي تبقى برسم اللجنة الاستشارية المشكلة وبرسم استنتاجاتها ومخرجاتها، سوف تغذي الجدل على مستوى كل الشرائح الاجتماعية لتأخذ شكل حوار وطني تتلاقح فيه الرؤى والأفكار بما يشكل أرضية صلبة يمكن أن تستند إليها إصلاحات جديدة من قبيل تلك التي طرحها رئيس الدولة في خطابه.. لكن هذه الأسئلة تتجه بصفة أدق وأخص إلى حركة النهضة... وتعدّ على أكثر من صعيد محكّا حقيقيا لها...
هذه المسائل تطرح أسئلة على قيادات حركة النهضة وقواعدها تتعلق بمدنية الدولة وبما يمكن أن يفسّر على أنه تعارض بين مواد ومضامين وفصول في الدستور وبين المرجعية الدينية للحركة. وهو ما سوف يشكل امتحانا حقيقيا لهذه الحركة ولأتباعها ويجيب عن الكثير من التساؤلات في علاقة بطبيعة الحركة وبتوجهاتها.. هل تتونست فعلا؟ هل فصلت فعلا بين الدعوي والسياسي؟ هل انخرطت في مسار بناء دولة مدنية من قبيل القناعة والاختيار الواعي أم على سبيل المناورة والتعاطي مع المستجدات وطنيا واقليميا ودوليا؟ وهل ستمضي نحو تعديل نصوصها المرجعية لجعلها متأقلمة مع الأوضاع الجديدة أم أنها ستترك الحبل على الغارب في انتظار هبوب رياح أخرى أكثر ايجابية وأكثر ملاءمة لسفن الاسلام السياسي؟
هذه الأسئلة تلد أسئلة أخرى حول امكانيات عودة استقطاب جديد على خلفية هذه القضايا الواضحة التي لا تحتمل غموضا ولا انصاف مواقف.. وكذلك حول مستقبل العلاقة مع الشريك الكبير في الحكم نداء تونس الذي لن يملك إلا الاصطفاف خلف مواقف مؤسسة الرئيس الباجي قائد السبسي..
انه محكّ حقيقي لحركة النهضة وسوف يفضي ولا شك إلى أجوبة ملموسة في علاقة بتطوّر الحركة وبفصلها بين الدعوي والسياسي وبتعلقها وايمانها بمدنية الدولة وبالمساواة الحقيقية بين المرأة والرجل في الميراث أساسا كعنوان رئيسي للمساواة في كامل الحقوق والواجبات.

عبد الحميد الرياحي
الأحزاب .... وغياب المشاركة السياسية !
23 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أعلن أمس الأستاذ نجيب الشابي عن تأسيس حزب سياسي جديد هو الحزب رقم 208 تحت اسم « الحركة الديمقراطية « وهو حزب...
المزيد >>
إعلان نصر... على الإرهاب
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
تحول الرئيس السوري بشّار الأسد الى روسيا ولقاؤه الرئيس بوتين في منتجع «سوتشي» أذهل كل المتابعين للأزمة...
المزيد >>
لغز... أمريكا و«الدواعش»
21 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
اكتمل نصر سوريا ونصر كل الخيّرين في مدينة البوكمال.. وألحقت بتنظيم «داعش» الارهابي هزيمة نكراء سوف لن يقوم...
المزيد >>
لنترك حكومــة الشاهد تشتغـــل
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بإجرائه التحوير الجزئي الذي استكمل به تشكيل حكومته يكون يوسف الشاهد قد أغلق باب التكهّنات والمزايدات،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
نورالدين بالطيب
الأحزاب .... وغياب المشاركة السياسية !
أعلن أمس الأستاذ نجيب الشابي عن تأسيس حزب سياسي جديد هو الحزب رقم 208 تحت اسم « الحركة الديمقراطية « وهو حزب وسطي يستند الى الإرث الاصلاحي التونسي ويهدف الى المحافظة على مكاسب تونس...
المزيد >>