بسام الوكيل رئيس مجلس أعمال تونس افريقيا لـ«الشروق»:قانون الصرف الحالي يعيق استثماراتنا في افريقيا
سفيان الأسود
البلديــــــــــــــات... والانتخـــــــــــابـــــــــات
تأخير الانتخابات البلدية الى شهر مارس القادم سيكون فقط في مصلحة الأحزاب السياسية التي تأكد انها غير مستعدة لخوض الانتخابات، المواطن وحده هو الخاسر من هذا التأخير وسيظل لشهور اخرى...
المزيد >>
بسام الوكيل رئيس مجلس أعمال تونس افريقيا لـ«الشروق»:قانون الصرف الحالي يعيق استثماراتنا في افريقيا
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 21 أوت 2017

مجلس اعمال تونس افريقيا هيكل تأسس منذ سنتين يسعى الى توفير مجال حيوي للاقتصاد التونسي في القارة السمراء وأعدّ لذلك برنامجا واعدا نفذ نقاطا مهمة منه واخرى في الطريق اهمها المنتدى التونسي الافريقي للتمكين الذي ينطلق غدا .. حول هذا المنتدى وما سبقه من مبادرات وافاق الشراكة التونسية الافريقية كان لـ»الشروق» هذا الحوار مع بسام لوكيل. 

الطلبــة الافارقة في تونس في تناقص والمنتدى التونسي الافريقي للتمكين سيعيد استقطابهم

هدفنا الترفيع في سقف مبادلاتنا مع دول جنوب الصحراء من 3 بالمائة حاليا الى 10 بالمائة خلال السنوات الخمس القادمة

لن نستفيد من افريقيا اقتصاديّا الا اذا قطعنا مع «تجارة الشنطة» واقمنا استثمارات ثابتة هناك

تونس ـ الشروق:
مجلس اعمال تونس افريقيا تأسس قبل اقل من سنتين (16 .10. 2015) الا انه قام بعمل جبار خلال هذه الفترة فلو تضعنا في صورة مختلف الجهود التي قام بها المجلس؟
هذا المجلس هدفه تيسير نفاذ الاستثمارات التونسية الى دول جنوب الصحراء الافريقية وتنمية المبادلات التجارية بين تونس وهذه البلدان ولتحقيق هذه الغاية قمنا بتنظيم عديد البعثات الى عديد الدول الافريقية أولاها كانت الى مالي ثم الكامرون ثم بوركينافاسو ثم غينيا كما شاركنا بوفد هام في الزيارة التي أداها رئيس الحكومة في مفتتح شهر افريل الفارط الى النيجر ومالي وبوركينافاسو .. المجلس ايضا عقد عديد الاجتماعات مع السفراء الافارقة في تونس لمعرفة احتياجات بلدانهم من السوق التونسية سواء كمنتجات او استثمارات واستقبلنا ايضا عديد الوفود من دول جنوب الصحراء لتوسيع دائرة النقاش حول سبل توسيع الشراكات وفي منتصف سبتمبر القادم ان شاء الله سننظم بعثة اعمال الى دجيبوتي وقبل نهاية هذه السنة في برنامجنا بعثتان الاولى الى نيجيريا والثانية الى البينين كما شاركنا في عديد الانشطة مع"سيباكس" ومع التجاري بنك لتيسير التصدير وتمويل المستثمرين التونسيين في افريقيا .. أما أهم الانجازات فهي تنظيمنا للمنتدى الدولي «صفاقس قطب صحّي إفريقي» يومي 17 و 18 ماي الفارط بالشراكة مع الغرفة النقابية للمصحات الخاصة بعاصمة الجنوب ومشاركة نشيطة من وزارة الصحة حضره ضيوف من بوركينا فاسو وغينيا ودجيبوتي والنيجر وموريتانيا والكوت ديفوار والغابون ومالي والسينغال والكامرون وجمهورية إفريقيا الوسطى بالاضافة الى حضور قياسيّ من السفراء الأفارقة المعتمدين في تونس وهو ما جعل من هذه التظاهرة واحدة من أكبر النجاحات في مجال الصحة وشكلت فرصة هامة لعقد شراكات قوية كما عرفت بمؤسسات صفاقس الصحية وتطورها التكنولوجيّ وبمواردها البشرية وصناعتها الدوائية وهو ما اقنع ضيوف المنتدى بان صفاقس بامكانها ان تمثّل منصة صحية ذات قيمة بالنسبة إليهم لما تتمتّع به من بنية تحتيّة كافية لكنّها غير مستغلّة بالشكل المطلوب على غرار المطار الذي يعمل بنسق بطيء , وذلك المنتدى ليس سوى بداية لمسار كامل اذ نبذل كافة جهودنا للإعداد للنسخة الثانية منه لانه مكن تونس من استعادة تموقعها في سوق البلدان الواقعة جنوبي الصحراء وأن تشاركها خبراتها في المجالات الصحية .
وهل سيكون المنتدى الصحي الثاني ذا صبغة جهوية ام سيتوسع ليكون وطنيا؟
من المنتظر ان يكون بالتداول مرة على المستوى الجهوي واخرى على المستوى الوطني وسيمس الولايات التي فيها بنية صحية خاصة متميزة مثل سوسة وغيرها.
المبدأ الذي من اجله تاسس مجلسكم هو ان يكون الوسيلة الانجع لتعاون مثمر (جنوب – جنوب) فأي استراتيجية تم وضعها لتفيعل هذا المبدأ؟
تاسيس المجلس كان بغاية الترفيع في المعاملات مع افريقيا اذ لا تتجاوز صادراتنا اليها 3 بالمائة في حين وصلت المغرب الى 15 بالمائة ومصر 20 بالمائة كما ان معاملات هذين البلدين الافريقيين تضمن لهما سنويا 1 بالمائة نسبة نمو لاقتصاديهما واستراتيجيتنا لتحقيق غايتنا تقوم على اربعة عناصر الاول العمل على تقوية العلاقات الديبلوماسية من خلال تكثيف الزيارات المتبادلة وتكثيف الممثليات الديبلوماسية التونسية في افريقيا بالتنسيق مع وزارة الخارجية التي وجدنا منها كل التجاوب .. العنصر الثاني يقوم على تقوية النقل من خلال فتح خطوط جوية مباشرة عبر الخطوط التونسية وبالاتفاق مع الناقلة الوطنية ووزارة النقل سيتم من هنا الى سنة 2018 اضافة خمسة خطوط جديدة البداية كانت بكوناكري ثم البينين والخرطوم قريبا جدا ثم دوالا بالكامرون ونجامينا بالتشاد ولاغوس بنيجيريا ولبيروفيل بالكونغو. والاختيار كان مدروسا لان تلك البلدان اسواق واعدة وسترفع من اعداد الطلبة الراغين في الدراسة ببلادنا كما ستنعش السياحة الاستشفائية اضافة الى استعمال مطار قرطاج كمحطة عبور لمواطني تلك الدول نحو وجهات اخرى وفي المقابل فان مواقع تلك الدول جغرافيا تجعل منها منصة مهمة لتونس للوصول الى قرابة 11 دولة افريقية اخرى لا تربطنا بها خطوط نقل مباشرة .. العنصر الثالث ابرام عديد الاتفاقيات التي تخول للشركات التونسية النفاذ الى اسواق القارة السمراء باقل العراقيل وخاصة باقل التكاليف الممكنة لان الاتفاقيات المبرمة تفاضلية اما العنصر الرابع فيقوم على توفير استثمارات تونسية افريقية لانه لا يمكن اقامة علاقات من خلال تبادل المنتجات فقط بل لا بد من وضع آليات لتيسير تركيز استثمارات تونسية في دول جنوب الصحراء فسياستنا في هذا المجال تقوم على القطع مع «تجارة الشنطة» من خلال التصدير والتوريد فحسب بل باقامة استثمارات هناك تثبت اقدامنا وتفتح مجالا حيويا مهما لمنتجاتنا حتى يشعر اشقاؤنا الافارقة اننا لا نفكر في مصالحنا فقط بل نريد المنفعة ان تكون متبادلة بيننا وهذا ما يعمق الثقة فينا ويضمن تواجدنا هناك على المدى الطويل ويمكننا من ربح معركة المنافسة في الانتصاب في افريقيا التي تعتبر سوقا واعدة كما ان نسب نمو بلدانها في تزايد متواصل.
تحدثتم عن النقل الجوي فهل هناك سعي منكم الى بعث خطوط بحرية مباشرة ترفع من نسق صادراتنا بصورة اكبر من تلك التي يحققها النقل الجوي؟
هذا الامر هو ايضا من برامجنا لكنه يحتاج الى دراسة مستفيضة لضمان المردودية الكاملة لان تونس لها حاليا خط بحري مباشر مع داكار لكن لا فائدة منه لان السينغال محتكر تقريبا من المغرب ولبنان وتركيا ولا مجال لمنافسة هذه البلدان في الوقت الراهن لكن من المنتظر ان نبني على هذا الخط لتمديده ليصل الى بلدان اسواقها اكثر قابلية للمنتجات التونسية اولها ستكون الكوت ديفوار.
الحدث المنتظر هو المنتدى التونسي الافريقي للتمكين الذي سينطلق غدا والغاية منه كما قلتم سابقا استقطاب الطلبة الافارقة ليصل عددهم الى 20 الف في افق سنة 2020 , لكن وكما تعلمون فان عدد الطلبة الافارقة تراجع من قرابة 12 الفا سنة 2010 الى 4600 طالب حاليا في القطاع الخاص و 2000 في التعليم العالي العمومي فماذا اعددتم لاقناع الطلبة الافارقة بان مختلف الاسباب التي ادت الى تراجع عددهم قد زالت نهائيا؟
هذا المنتدى التونسي الإفريقي للتمكين يرمي إلى الترويج للوجهة التونسية في مجال التعليم العالي والتكوين المهني وقد اعددنا دراسة بالاشتراك مع جمعية الطلبة الافارقة بتونس لمعرفة المشاكل والحلول اذ كلفنا مكتبا استشاريا للاستماع الى الطلبة لمعرفة ارائهم حول تونس اضافة الى ما اعترضهم من مشاكل سببت تراجع عددهم بتلك الصورة المفزعة وسنعرض نتائج هذه الدراسة غدا ان شاء الله كما قمنا بتشكيل لجنة قامت بتقييم نتائج الدراسة تتكون من مجلس الاعمال التونسي الافريقي وجمعية الطلبة الافارقة ومندوبين عن وزارات التعليم العالي والخارجية والداخلية وما تم استخلاصه من نتائج تبنته وزارة حقوق الانسان كما قدمنا نتائج تلك الدراسة الى رئاسة الحكومة واثبتت الدراسة ان أسباب التراجع يمكن تلخيصها في التعقيدات الإدارية سواء في ما يتعلّق بإجراءات الدخول أو بإجراءات الحصول على شهادة الإقامة  والتمديد في صلوحيتها  وصعوبة الحصول على الوثائق المطلوبة لهذا الغرض والصعوبات الجمّة التي تعترض الكثير منهم بسببها ممّا قد ينجرّ عنه غرامات مالية قد  تحرم بعضهم من مواصلة الدراسة في بلادنا وتحويل وجهتهم إلى بلدان أخرى نذكر منها المغرب بالخصوص إذ استفادت كثيرا خلال السنوات الأخيرة  من وضع هؤلاء الأفارقة في تونس وقدّمت لهم الكثير من التسهيلات من أجل استقطاب أكبر عدد منهم اضافة الى  صعوبة تحويل الأموال من قبل عائلاتهم وقلّة المرونة في التعامل مع الحالات الاستثنائية التي تطرأ على بعضهم وتستوجب سفرا عاجلا إلى بلدانهم قد لا يتم بسبب الغرامات  وعودة قد لا تتم  أيضا بسبب انتهاء مدة الإقامة وعدم التجديد لهم نظرا إلى طول الإجراءات وبطئها  وكثرة الوثائق التي تتم مطالبتهم بها  بالإضافة إلى أن القانون المنظم لهذه المسألة يعود إلى سنة 1992 ولم يعد يتماشى مع الوضع الراهن محليا ودوليّا. وسيتم الاعلان في المنتدى عن اجراءات فعلية وعملية لتيسير ظروف اقامة الطلبة الافارقة في تونس منها إعطاء الإذن بتسهيل كافة إجراءات  الدخول إلى بلادنا وسرعة منحهم التأشيرات المعمول بها وتسهيل إجراءات الحصول على بطاقة الإقامة في أسرع الآجال المعقولة  والتمديد في  صلوحيتها كلّما تقدّم أحدهم بطلب في هذا الغرض وإحداث شبّاك موحّد بمطار تونس قرطاج الدولي قد تكون له فروع في المطارات الأخرى لتسهيل القيام بكافة الإجراءات الضرورية وإحداث شباك موحّد صلب وزارة الداخلية لمساعدتهم على فضّ أي إشكال يمكن أن يعترضهم وتسهيل إجراءات فتح الاعتمادات والحسابات المصرفية  من أجل تحويلات أسهل وأسرع بالنسبة إلى هؤلاء الطلبة والمتربصين وإعفاء كل من تخّلدت بذمته ديون جرّاء الغرامات  التي يرون أنه لا ذنب لهم فيها وذلك من أجل السماح لهم بمواصلة دراستهم في بلادنا في ظروف طيبة .
وما هي عائدات هذا المنتدى على تونس؟
ما يجب التاكيد عليه ان الطلبة الافارقة الدارسين بتونس حاليا ورغم عددهم الذي هو دون المامول يوفّرون للدولة التونسية سنويا ما لا يقل عن 82 مليون دينار واذا زاد عددهم ستزيد مداخيل بلادنا وينتعش قطاع التعليم العالي الخاص وهو قطاع واعد وله طاقة تشغيلية مهمة اضافة طبعا الى تدويل الخبرات التونسية في مجال التعليم العالي والتكوين المهني وتدعيم ثقة شعوب بلدان جنوبي الصحراء في بلادنا ويقوي علاقاتنا والاكيد ان كثافة الوفود التي تحضر المنتدى وقيمتها اذ ستكون من 16 بلدا إفريقيّا ستكون ممثلة بوزراء  وكتّاب دولة ومسؤولين سامين سيحقق الغرض من المنتدى وهو اساسا  الترويج للوجهة التونسية في مجال التعليم العالي والتكوين المهني ومضاعفة عدد الطلبة والمتربصين الأفارقة 3 مرات مع موفى سنة 2020 .
كلمة الختام؟
ان التركيز على قيمة الكفاءات التونسية خاصة في التعليم والصحة والهندسة هي مفاتيح الدخول الى القارة السمراء وهو ما سيمكن من تطوير المبادلات التجارية ويوفر مجالا حيويا لمنتجاتنا التي لا تقدر السوق التونسية على استيعابها لصغرها ونحن عازمون على توفير كل اسباب النجاح لمجلسنا للترفيع في سقف مبادلاتنا مع دول جنوب الصحراء من 3 بالمائة حاليا الى 10 بالمائة خلال السنوات الخمس القادمة خاصة اذا كسبنا الورقة التي تنقصنا حاليا وهي مشكل التمويل من خلال اعادة النظر في قانون الصرف التونسي لتتمكن بنوكنا من الانتصاب في افريقيا.

حاوره : عادل الطياري
الممثلة لطيفة القفصي لـ «لشروق»:أعمل في المسرح منذ 37 سنة ولـم أنتدب الى اليوم !
22 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
45 سنة من التمثيل لم تمنح الممثلة المسرحية «المناضلة» لطيفة القفصي الوضعية المريحة التي تتمناها، شغفها...
المزيد >>
عبدالمجيد الزار لـ:«الشروق»:احتجاجات الفلاحين ...مسيّسة
21 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
غليان في اتحاد الفلاحين ...احتجاجات في بعض الجهات ... اتهامات بخروقات وتجاوزات في مؤتمرات النقابات القطاعية...
المزيد >>
القيادي في نداء تونس سفيان بالناصر لــ «الشروق»:بدأنا الإعداد لـ«الجمهورية الثالثة» في 2019
20 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
قال القيادي في نداء تونس والخبير الدولي والناشط السياسي سفيان بالناصر أنه سيقدّم للحزب رؤية سياسية –...
المزيد >>
رم ع صندوق التقاعد لـ«الشروق»:لا خــــوف علــــى الجــــرايــــات
19 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
أكد عماد التركي الرئيس المدير العام للصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية أن العجز الهيكلي للصندوق بلغ...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
بسام الوكيل رئيس مجلس أعمال تونس افريقيا لـ«الشروق»:قانون الصرف الحالي يعيق استثماراتنا في افريقيا
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 21 أوت 2017

مجلس اعمال تونس افريقيا هيكل تأسس منذ سنتين يسعى الى توفير مجال حيوي للاقتصاد التونسي في القارة السمراء وأعدّ لذلك برنامجا واعدا نفذ نقاطا مهمة منه واخرى في الطريق اهمها المنتدى التونسي الافريقي للتمكين الذي ينطلق غدا .. حول هذا المنتدى وما سبقه من مبادرات وافاق الشراكة التونسية الافريقية كان لـ»الشروق» هذا الحوار مع بسام لوكيل. 

الطلبــة الافارقة في تونس في تناقص والمنتدى التونسي الافريقي للتمكين سيعيد استقطابهم

هدفنا الترفيع في سقف مبادلاتنا مع دول جنوب الصحراء من 3 بالمائة حاليا الى 10 بالمائة خلال السنوات الخمس القادمة

لن نستفيد من افريقيا اقتصاديّا الا اذا قطعنا مع «تجارة الشنطة» واقمنا استثمارات ثابتة هناك

تونس ـ الشروق:
مجلس اعمال تونس افريقيا تأسس قبل اقل من سنتين (16 .10. 2015) الا انه قام بعمل جبار خلال هذه الفترة فلو تضعنا في صورة مختلف الجهود التي قام بها المجلس؟
هذا المجلس هدفه تيسير نفاذ الاستثمارات التونسية الى دول جنوب الصحراء الافريقية وتنمية المبادلات التجارية بين تونس وهذه البلدان ولتحقيق هذه الغاية قمنا بتنظيم عديد البعثات الى عديد الدول الافريقية أولاها كانت الى مالي ثم الكامرون ثم بوركينافاسو ثم غينيا كما شاركنا بوفد هام في الزيارة التي أداها رئيس الحكومة في مفتتح شهر افريل الفارط الى النيجر ومالي وبوركينافاسو .. المجلس ايضا عقد عديد الاجتماعات مع السفراء الافارقة في تونس لمعرفة احتياجات بلدانهم من السوق التونسية سواء كمنتجات او استثمارات واستقبلنا ايضا عديد الوفود من دول جنوب الصحراء لتوسيع دائرة النقاش حول سبل توسيع الشراكات وفي منتصف سبتمبر القادم ان شاء الله سننظم بعثة اعمال الى دجيبوتي وقبل نهاية هذه السنة في برنامجنا بعثتان الاولى الى نيجيريا والثانية الى البينين كما شاركنا في عديد الانشطة مع"سيباكس" ومع التجاري بنك لتيسير التصدير وتمويل المستثمرين التونسيين في افريقيا .. أما أهم الانجازات فهي تنظيمنا للمنتدى الدولي «صفاقس قطب صحّي إفريقي» يومي 17 و 18 ماي الفارط بالشراكة مع الغرفة النقابية للمصحات الخاصة بعاصمة الجنوب ومشاركة نشيطة من وزارة الصحة حضره ضيوف من بوركينا فاسو وغينيا ودجيبوتي والنيجر وموريتانيا والكوت ديفوار والغابون ومالي والسينغال والكامرون وجمهورية إفريقيا الوسطى بالاضافة الى حضور قياسيّ من السفراء الأفارقة المعتمدين في تونس وهو ما جعل من هذه التظاهرة واحدة من أكبر النجاحات في مجال الصحة وشكلت فرصة هامة لعقد شراكات قوية كما عرفت بمؤسسات صفاقس الصحية وتطورها التكنولوجيّ وبمواردها البشرية وصناعتها الدوائية وهو ما اقنع ضيوف المنتدى بان صفاقس بامكانها ان تمثّل منصة صحية ذات قيمة بالنسبة إليهم لما تتمتّع به من بنية تحتيّة كافية لكنّها غير مستغلّة بالشكل المطلوب على غرار المطار الذي يعمل بنسق بطيء , وذلك المنتدى ليس سوى بداية لمسار كامل اذ نبذل كافة جهودنا للإعداد للنسخة الثانية منه لانه مكن تونس من استعادة تموقعها في سوق البلدان الواقعة جنوبي الصحراء وأن تشاركها خبراتها في المجالات الصحية .
وهل سيكون المنتدى الصحي الثاني ذا صبغة جهوية ام سيتوسع ليكون وطنيا؟
من المنتظر ان يكون بالتداول مرة على المستوى الجهوي واخرى على المستوى الوطني وسيمس الولايات التي فيها بنية صحية خاصة متميزة مثل سوسة وغيرها.
المبدأ الذي من اجله تاسس مجلسكم هو ان يكون الوسيلة الانجع لتعاون مثمر (جنوب – جنوب) فأي استراتيجية تم وضعها لتفيعل هذا المبدأ؟
تاسيس المجلس كان بغاية الترفيع في المعاملات مع افريقيا اذ لا تتجاوز صادراتنا اليها 3 بالمائة في حين وصلت المغرب الى 15 بالمائة ومصر 20 بالمائة كما ان معاملات هذين البلدين الافريقيين تضمن لهما سنويا 1 بالمائة نسبة نمو لاقتصاديهما واستراتيجيتنا لتحقيق غايتنا تقوم على اربعة عناصر الاول العمل على تقوية العلاقات الديبلوماسية من خلال تكثيف الزيارات المتبادلة وتكثيف الممثليات الديبلوماسية التونسية في افريقيا بالتنسيق مع وزارة الخارجية التي وجدنا منها كل التجاوب .. العنصر الثاني يقوم على تقوية النقل من خلال فتح خطوط جوية مباشرة عبر الخطوط التونسية وبالاتفاق مع الناقلة الوطنية ووزارة النقل سيتم من هنا الى سنة 2018 اضافة خمسة خطوط جديدة البداية كانت بكوناكري ثم البينين والخرطوم قريبا جدا ثم دوالا بالكامرون ونجامينا بالتشاد ولاغوس بنيجيريا ولبيروفيل بالكونغو. والاختيار كان مدروسا لان تلك البلدان اسواق واعدة وسترفع من اعداد الطلبة الراغين في الدراسة ببلادنا كما ستنعش السياحة الاستشفائية اضافة الى استعمال مطار قرطاج كمحطة عبور لمواطني تلك الدول نحو وجهات اخرى وفي المقابل فان مواقع تلك الدول جغرافيا تجعل منها منصة مهمة لتونس للوصول الى قرابة 11 دولة افريقية اخرى لا تربطنا بها خطوط نقل مباشرة .. العنصر الثالث ابرام عديد الاتفاقيات التي تخول للشركات التونسية النفاذ الى اسواق القارة السمراء باقل العراقيل وخاصة باقل التكاليف الممكنة لان الاتفاقيات المبرمة تفاضلية اما العنصر الرابع فيقوم على توفير استثمارات تونسية افريقية لانه لا يمكن اقامة علاقات من خلال تبادل المنتجات فقط بل لا بد من وضع آليات لتيسير تركيز استثمارات تونسية في دول جنوب الصحراء فسياستنا في هذا المجال تقوم على القطع مع «تجارة الشنطة» من خلال التصدير والتوريد فحسب بل باقامة استثمارات هناك تثبت اقدامنا وتفتح مجالا حيويا مهما لمنتجاتنا حتى يشعر اشقاؤنا الافارقة اننا لا نفكر في مصالحنا فقط بل نريد المنفعة ان تكون متبادلة بيننا وهذا ما يعمق الثقة فينا ويضمن تواجدنا هناك على المدى الطويل ويمكننا من ربح معركة المنافسة في الانتصاب في افريقيا التي تعتبر سوقا واعدة كما ان نسب نمو بلدانها في تزايد متواصل.
تحدثتم عن النقل الجوي فهل هناك سعي منكم الى بعث خطوط بحرية مباشرة ترفع من نسق صادراتنا بصورة اكبر من تلك التي يحققها النقل الجوي؟
هذا الامر هو ايضا من برامجنا لكنه يحتاج الى دراسة مستفيضة لضمان المردودية الكاملة لان تونس لها حاليا خط بحري مباشر مع داكار لكن لا فائدة منه لان السينغال محتكر تقريبا من المغرب ولبنان وتركيا ولا مجال لمنافسة هذه البلدان في الوقت الراهن لكن من المنتظر ان نبني على هذا الخط لتمديده ليصل الى بلدان اسواقها اكثر قابلية للمنتجات التونسية اولها ستكون الكوت ديفوار.
الحدث المنتظر هو المنتدى التونسي الافريقي للتمكين الذي سينطلق غدا والغاية منه كما قلتم سابقا استقطاب الطلبة الافارقة ليصل عددهم الى 20 الف في افق سنة 2020 , لكن وكما تعلمون فان عدد الطلبة الافارقة تراجع من قرابة 12 الفا سنة 2010 الى 4600 طالب حاليا في القطاع الخاص و 2000 في التعليم العالي العمومي فماذا اعددتم لاقناع الطلبة الافارقة بان مختلف الاسباب التي ادت الى تراجع عددهم قد زالت نهائيا؟
هذا المنتدى التونسي الإفريقي للتمكين يرمي إلى الترويج للوجهة التونسية في مجال التعليم العالي والتكوين المهني وقد اعددنا دراسة بالاشتراك مع جمعية الطلبة الافارقة بتونس لمعرفة المشاكل والحلول اذ كلفنا مكتبا استشاريا للاستماع الى الطلبة لمعرفة ارائهم حول تونس اضافة الى ما اعترضهم من مشاكل سببت تراجع عددهم بتلك الصورة المفزعة وسنعرض نتائج هذه الدراسة غدا ان شاء الله كما قمنا بتشكيل لجنة قامت بتقييم نتائج الدراسة تتكون من مجلس الاعمال التونسي الافريقي وجمعية الطلبة الافارقة ومندوبين عن وزارات التعليم العالي والخارجية والداخلية وما تم استخلاصه من نتائج تبنته وزارة حقوق الانسان كما قدمنا نتائج تلك الدراسة الى رئاسة الحكومة واثبتت الدراسة ان أسباب التراجع يمكن تلخيصها في التعقيدات الإدارية سواء في ما يتعلّق بإجراءات الدخول أو بإجراءات الحصول على شهادة الإقامة  والتمديد في صلوحيتها  وصعوبة الحصول على الوثائق المطلوبة لهذا الغرض والصعوبات الجمّة التي تعترض الكثير منهم بسببها ممّا قد ينجرّ عنه غرامات مالية قد  تحرم بعضهم من مواصلة الدراسة في بلادنا وتحويل وجهتهم إلى بلدان أخرى نذكر منها المغرب بالخصوص إذ استفادت كثيرا خلال السنوات الأخيرة  من وضع هؤلاء الأفارقة في تونس وقدّمت لهم الكثير من التسهيلات من أجل استقطاب أكبر عدد منهم اضافة الى  صعوبة تحويل الأموال من قبل عائلاتهم وقلّة المرونة في التعامل مع الحالات الاستثنائية التي تطرأ على بعضهم وتستوجب سفرا عاجلا إلى بلدانهم قد لا يتم بسبب الغرامات  وعودة قد لا تتم  أيضا بسبب انتهاء مدة الإقامة وعدم التجديد لهم نظرا إلى طول الإجراءات وبطئها  وكثرة الوثائق التي تتم مطالبتهم بها  بالإضافة إلى أن القانون المنظم لهذه المسألة يعود إلى سنة 1992 ولم يعد يتماشى مع الوضع الراهن محليا ودوليّا. وسيتم الاعلان في المنتدى عن اجراءات فعلية وعملية لتيسير ظروف اقامة الطلبة الافارقة في تونس منها إعطاء الإذن بتسهيل كافة إجراءات  الدخول إلى بلادنا وسرعة منحهم التأشيرات المعمول بها وتسهيل إجراءات الحصول على بطاقة الإقامة في أسرع الآجال المعقولة  والتمديد في  صلوحيتها كلّما تقدّم أحدهم بطلب في هذا الغرض وإحداث شبّاك موحّد بمطار تونس قرطاج الدولي قد تكون له فروع في المطارات الأخرى لتسهيل القيام بكافة الإجراءات الضرورية وإحداث شباك موحّد صلب وزارة الداخلية لمساعدتهم على فضّ أي إشكال يمكن أن يعترضهم وتسهيل إجراءات فتح الاعتمادات والحسابات المصرفية  من أجل تحويلات أسهل وأسرع بالنسبة إلى هؤلاء الطلبة والمتربصين وإعفاء كل من تخّلدت بذمته ديون جرّاء الغرامات  التي يرون أنه لا ذنب لهم فيها وذلك من أجل السماح لهم بمواصلة دراستهم في بلادنا في ظروف طيبة .
وما هي عائدات هذا المنتدى على تونس؟
ما يجب التاكيد عليه ان الطلبة الافارقة الدارسين بتونس حاليا ورغم عددهم الذي هو دون المامول يوفّرون للدولة التونسية سنويا ما لا يقل عن 82 مليون دينار واذا زاد عددهم ستزيد مداخيل بلادنا وينتعش قطاع التعليم العالي الخاص وهو قطاع واعد وله طاقة تشغيلية مهمة اضافة طبعا الى تدويل الخبرات التونسية في مجال التعليم العالي والتكوين المهني وتدعيم ثقة شعوب بلدان جنوبي الصحراء في بلادنا ويقوي علاقاتنا والاكيد ان كثافة الوفود التي تحضر المنتدى وقيمتها اذ ستكون من 16 بلدا إفريقيّا ستكون ممثلة بوزراء  وكتّاب دولة ومسؤولين سامين سيحقق الغرض من المنتدى وهو اساسا  الترويج للوجهة التونسية في مجال التعليم العالي والتكوين المهني ومضاعفة عدد الطلبة والمتربصين الأفارقة 3 مرات مع موفى سنة 2020 .
كلمة الختام؟
ان التركيز على قيمة الكفاءات التونسية خاصة في التعليم والصحة والهندسة هي مفاتيح الدخول الى القارة السمراء وهو ما سيمكن من تطوير المبادلات التجارية ويوفر مجالا حيويا لمنتجاتنا التي لا تقدر السوق التونسية على استيعابها لصغرها ونحن عازمون على توفير كل اسباب النجاح لمجلسنا للترفيع في سقف مبادلاتنا مع دول جنوب الصحراء من 3 بالمائة حاليا الى 10 بالمائة خلال السنوات الخمس القادمة خاصة اذا كسبنا الورقة التي تنقصنا حاليا وهي مشكل التمويل من خلال اعادة النظر في قانون الصرف التونسي لتتمكن بنوكنا من الانتصاب في افريقيا.

حاوره : عادل الطياري
الممثلة لطيفة القفصي لـ «لشروق»:أعمل في المسرح منذ 37 سنة ولـم أنتدب الى اليوم !
22 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
45 سنة من التمثيل لم تمنح الممثلة المسرحية «المناضلة» لطيفة القفصي الوضعية المريحة التي تتمناها، شغفها...
المزيد >>
عبدالمجيد الزار لـ:«الشروق»:احتجاجات الفلاحين ...مسيّسة
21 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
غليان في اتحاد الفلاحين ...احتجاجات في بعض الجهات ... اتهامات بخروقات وتجاوزات في مؤتمرات النقابات القطاعية...
المزيد >>
القيادي في نداء تونس سفيان بالناصر لــ «الشروق»:بدأنا الإعداد لـ«الجمهورية الثالثة» في 2019
20 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
قال القيادي في نداء تونس والخبير الدولي والناشط السياسي سفيان بالناصر أنه سيقدّم للحزب رؤية سياسية –...
المزيد >>
رم ع صندوق التقاعد لـ«الشروق»:لا خــــوف علــــى الجــــرايــــات
19 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
أكد عماد التركي الرئيس المدير العام للصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية أن العجز الهيكلي للصندوق بلغ...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سفيان الأسود
البلديــــــــــــــات... والانتخـــــــــــابـــــــــات
تأخير الانتخابات البلدية الى شهر مارس القادم سيكون فقط في مصلحة الأحزاب السياسية التي تأكد انها غير مستعدة لخوض الانتخابات، المواطن وحده هو الخاسر من هذا التأخير وسيظل لشهور اخرى...
المزيد >>