ما تطلبه تونس : كثير من الجرأة... والوطنية
نورالدين بالطيب
الأحزاب .... وغياب المشاركة السياسية !
أعلن أمس الأستاذ نجيب الشابي عن تأسيس حزب سياسي جديد هو الحزب رقم 208 تحت اسم « الحركة الديمقراطية « وهو حزب وسطي يستند الى الإرث الاصلاحي التونسي ويهدف الى المحافظة على مكاسب تونس...
المزيد >>
ما تطلبه تونس : كثير من الجرأة... والوطنية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 23 أوت 2017

حسب كاتب الدولة للإنتاج الفلاحي، فإن بلادنا تستورد بنسبة تسعين بالمائة (90 ٪) من بذور الخضروات.. وحسب الأرقام الرسمية المتداولة، فإن الميزان التجاري التبادلي مختل لغير صالح تونس في كل العمليات التجارية التي ترتكز على التصدير والاستيراد...
هنا مربط الفرس فلقد ظلت تونس تعاني مناويل التنمية فيها من معضلتيْ التبعية والبحث عن حلول لمشاكل الدول الأخرى التي تتعامل معها تونس تجاريا وتبادلا...
من هذا المنطلق، يمكن أن نضع سؤالا معروفة الاجابة عنه: كيف يمكن لبلادنا أن يكون لها اقتصادا نشيطا ومعافى والاختلال حاصل ونلمسه منذ الانطلاق؟
صحيح أن أيّ عملية رصد أو تشخيص للاقتصاد في تونس، تنبئ منذ الوهلة الأولى بأن هناك اختلالا في أحد طرفيْ المعادلة... المعادلة التجارية. كما أن رصدا بسيطا للسلع التي نستورد تكشف أن بلادنا التي كانت من أولى البلدان المستعمرة التي أرفقت النضال الوطني وسبُل التحرر من الاستعمار أرفقته بمنوال تنمية وبرنامج اقتصادي واجتماعي، بداية خمسينات القرن الماضي حين قدّم الاتحاد العام التونسي للشغل ذاك البرنامج الذي نهض بتونس المستقلة حديثا... ولكن ما بدا لافتا هو أن هذا التقهقر باتجاه الاعتماد على الاستيراد دون انتاج ودون تصدير، جعل تونس في مراتب الدول المأزومة اقتصاديا وجعل ترقيمها السيادي يتراجع وجعل ـ خاصة ـ المستفيدين من أسواقنا الداخلية كُثّر.
تسعون في المائة من بذور مزروعاتنا من الخضر مستوردة وهذه معضلة على الحكومة تداركها وعلى أهل الحلّ والعقد البحث فيها لأن تونس هي بلاد البذور وبلاد الزراعة ومطمورة الطامعين من المستعمرين عبر التاريخ...
ما الذي حدث للعقل السياسي في بلادنا أن تتراجع تونس القهقرى في مجال الانتاج وتأمين الاكتفاء الذاتي...
إن الاعتقاد بات جازما أن الذين أوصلتهم الانتخابات بعد الثورة الى دفعة الحكم فهموا الديمقراطية شكلا ولم يستوعبوها منطقا...
ذلك أن منوال التنمية والتوجه الاقتصادي هما عماد وأساس شكل الحكم ونمط النظام السياسي فلا يمكن ابدا أن يكون نظام بلادك نظاما ديمقراطيا ولا يؤمن الامن الغذائي والقرار السيادي الاقتصادي ومفقودة لديه كنظام منوال التنمية الذي لا يتنقص القرارات بشأنه جزءا من القرار الوطني الذي تدعو اليه الجماهير ببلادك.
تونس اليوم تعاني من معضلة المفاهيم.. فالجميع وعندما يكون في المعارضة ينقد ويعارض ولا يرضى على المقترحات التي يقدّمها أهل السلطة ولكن بمجرد وصول ذات المعارض الى السلطة، فإنه يتلهى باكراهاتها وينسي أن في الأمر معضلة سترافق الجميع ما لم يُتخذ بشأنها قرار جريء يتمثل في حوار اقتصادي عميق وتأكيد ما يجب علينا ان ننتجه..
فتونس أولى من كل البلدان التي تصدّر لنا بضاعتها من أجل ان نحلّ لها أزماتها فنغرق نحن في أتون اللاّحل..
فقط كثير من الجرأة... والوطنية.

فاطمة بن عبد الله الكرّاي
الأحزاب .... وغياب المشاركة السياسية !
23 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أعلن أمس الأستاذ نجيب الشابي عن تأسيس حزب سياسي جديد هو الحزب رقم 208 تحت اسم « الحركة الديمقراطية « وهو حزب...
المزيد >>
إعلان نصر... على الإرهاب
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
تحول الرئيس السوري بشّار الأسد الى روسيا ولقاؤه الرئيس بوتين في منتجع «سوتشي» أذهل كل المتابعين للأزمة...
المزيد >>
لغز... أمريكا و«الدواعش»
21 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
اكتمل نصر سوريا ونصر كل الخيّرين في مدينة البوكمال.. وألحقت بتنظيم «داعش» الارهابي هزيمة نكراء سوف لن يقوم...
المزيد >>
لنترك حكومــة الشاهد تشتغـــل
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بإجرائه التحوير الجزئي الذي استكمل به تشكيل حكومته يكون يوسف الشاهد قد أغلق باب التكهّنات والمزايدات،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
ما تطلبه تونس : كثير من الجرأة... والوطنية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 23 أوت 2017

حسب كاتب الدولة للإنتاج الفلاحي، فإن بلادنا تستورد بنسبة تسعين بالمائة (90 ٪) من بذور الخضروات.. وحسب الأرقام الرسمية المتداولة، فإن الميزان التجاري التبادلي مختل لغير صالح تونس في كل العمليات التجارية التي ترتكز على التصدير والاستيراد...
هنا مربط الفرس فلقد ظلت تونس تعاني مناويل التنمية فيها من معضلتيْ التبعية والبحث عن حلول لمشاكل الدول الأخرى التي تتعامل معها تونس تجاريا وتبادلا...
من هذا المنطلق، يمكن أن نضع سؤالا معروفة الاجابة عنه: كيف يمكن لبلادنا أن يكون لها اقتصادا نشيطا ومعافى والاختلال حاصل ونلمسه منذ الانطلاق؟
صحيح أن أيّ عملية رصد أو تشخيص للاقتصاد في تونس، تنبئ منذ الوهلة الأولى بأن هناك اختلالا في أحد طرفيْ المعادلة... المعادلة التجارية. كما أن رصدا بسيطا للسلع التي نستورد تكشف أن بلادنا التي كانت من أولى البلدان المستعمرة التي أرفقت النضال الوطني وسبُل التحرر من الاستعمار أرفقته بمنوال تنمية وبرنامج اقتصادي واجتماعي، بداية خمسينات القرن الماضي حين قدّم الاتحاد العام التونسي للشغل ذاك البرنامج الذي نهض بتونس المستقلة حديثا... ولكن ما بدا لافتا هو أن هذا التقهقر باتجاه الاعتماد على الاستيراد دون انتاج ودون تصدير، جعل تونس في مراتب الدول المأزومة اقتصاديا وجعل ترقيمها السيادي يتراجع وجعل ـ خاصة ـ المستفيدين من أسواقنا الداخلية كُثّر.
تسعون في المائة من بذور مزروعاتنا من الخضر مستوردة وهذه معضلة على الحكومة تداركها وعلى أهل الحلّ والعقد البحث فيها لأن تونس هي بلاد البذور وبلاد الزراعة ومطمورة الطامعين من المستعمرين عبر التاريخ...
ما الذي حدث للعقل السياسي في بلادنا أن تتراجع تونس القهقرى في مجال الانتاج وتأمين الاكتفاء الذاتي...
إن الاعتقاد بات جازما أن الذين أوصلتهم الانتخابات بعد الثورة الى دفعة الحكم فهموا الديمقراطية شكلا ولم يستوعبوها منطقا...
ذلك أن منوال التنمية والتوجه الاقتصادي هما عماد وأساس شكل الحكم ونمط النظام السياسي فلا يمكن ابدا أن يكون نظام بلادك نظاما ديمقراطيا ولا يؤمن الامن الغذائي والقرار السيادي الاقتصادي ومفقودة لديه كنظام منوال التنمية الذي لا يتنقص القرارات بشأنه جزءا من القرار الوطني الذي تدعو اليه الجماهير ببلادك.
تونس اليوم تعاني من معضلة المفاهيم.. فالجميع وعندما يكون في المعارضة ينقد ويعارض ولا يرضى على المقترحات التي يقدّمها أهل السلطة ولكن بمجرد وصول ذات المعارض الى السلطة، فإنه يتلهى باكراهاتها وينسي أن في الأمر معضلة سترافق الجميع ما لم يُتخذ بشأنها قرار جريء يتمثل في حوار اقتصادي عميق وتأكيد ما يجب علينا ان ننتجه..
فتونس أولى من كل البلدان التي تصدّر لنا بضاعتها من أجل ان نحلّ لها أزماتها فنغرق نحن في أتون اللاّحل..
فقط كثير من الجرأة... والوطنية.

فاطمة بن عبد الله الكرّاي
الأحزاب .... وغياب المشاركة السياسية !
23 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أعلن أمس الأستاذ نجيب الشابي عن تأسيس حزب سياسي جديد هو الحزب رقم 208 تحت اسم « الحركة الديمقراطية « وهو حزب...
المزيد >>
إعلان نصر... على الإرهاب
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
تحول الرئيس السوري بشّار الأسد الى روسيا ولقاؤه الرئيس بوتين في منتجع «سوتشي» أذهل كل المتابعين للأزمة...
المزيد >>
لغز... أمريكا و«الدواعش»
21 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
اكتمل نصر سوريا ونصر كل الخيّرين في مدينة البوكمال.. وألحقت بتنظيم «داعش» الارهابي هزيمة نكراء سوف لن يقوم...
المزيد >>
لنترك حكومــة الشاهد تشتغـــل
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بإجرائه التحوير الجزئي الذي استكمل به تشكيل حكومته يكون يوسف الشاهد قد أغلق باب التكهّنات والمزايدات،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
نورالدين بالطيب
الأحزاب .... وغياب المشاركة السياسية !
أعلن أمس الأستاذ نجيب الشابي عن تأسيس حزب سياسي جديد هو الحزب رقم 208 تحت اسم « الحركة الديمقراطية « وهو حزب وسطي يستند الى الإرث الاصلاحي التونسي ويهدف الى المحافظة على مكاسب تونس...
المزيد >>