أزمة نقص أدوية السرطان متواصلة:هيئة الصيادلة تحذّر.. ووزارة الصحة تطمئن ..
النوري الصل
فتّش عن المستفيد...في أزمة لبنان
يعيش لبنان هذه الأيام حالة من الصدمة لكنها بالتأكيد ليست تلك «الصدمة الايجابية» التي تحدث عنها رئيس الحكومة سعد الحريري لدى إعلان استقالته. بل هي «صدمة دراماتيكية» بكل المقاييس...
المزيد >>
أزمة نقص أدوية السرطان متواصلة:هيئة الصيادلة تحذّر.. ووزارة الصحة تطمئن ..
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 25 أوت 2017

ارتفع في الأسابيع الاخيرة ، نسق التشكيات في صفوف المرضى بسبب النقص المسجل في بعض الادوية التي لا يمكن تعويضها بأدوية جنيسة خاصة التي يستعملها المصابون بأمراض السرطان.

تونس ـ الشروق:
حالة استنفار قصوى يعيشها هذه الفترة مرضى السرطان بسبب عجزهم عن الحصول على بعض الادوية الحياتية المستوردة و التي لا وجود لادوية جنيسة لها في تونس الامر الذي دفعهم الى القلق والاحتجاج ليصل الامر حد اتهام بعض الصيدليات بتخزين هذه الادوية وبيعها بطرق موازية .
«الشروق» تحدثت الى نائبة الرئيس بالمجلس الوطني لهيئة الصيادلة السيدة احلام حجار التي اكدت ان الادوية المفقودة من السوق لا تقتصر على الأمراض السرطانية فحسب بل تتعداها لتشمل عدة امراض اخرى لكن نسبة هذه الادوية لا يمكن ان ترتقي الى مستوى التهويل حيث ان النقص المسجل في البعض منها ليس بالكارثي خاصة ان نسبة كبيرة منها بالإمكان تعويضها بأخرى جنيسة باستثناء القليل منها وفق تعبيرها .
واوضحت احلام حجار ان الصيدلية المركزية تمر اليوم بوضع مالي صعب ناتج عن ديون غير مستخلصة من قبل الصندوق الوطني للتأمين عن المرض ما جعلها تجد صعوبة في استيراد نوعية معينة من الادوية المفقودة سواء في القطاع العمومي للصحة او الخاص مشددة على ضرورة ايجاد حل مع الكنام واتخاذ قرارات عاجلة حتى تتمكن من تسديد ديونها و تلافي النقص الحاصل في بعض الأدوية واستئناف استيرادها من الخارج واستيراد المواد الأولية اللازمة لصنع الادوية المحلية .
وقالت احلام حجار ان نقص الادوية يفضح السياسة الصحية المعتمدة في تونس محملة المسؤولية في ذلك الى الدولة و اشارت الى ان المجلس الوطني لهيئة الصيادلة ليست لديه عصا سحرية لإيجاد الحلول الكفيلة بتجاوز الانخرام الحاصل في مسألة الادوية و هو ما يتطلب اجراءات عاجلة و مدروسة من مختلف الاطراف المتدخلة للنهوض بالقطاع الصحي على جميع المستويات .
الوزارة تطمئن
وباتصالنا بالدكتورة نادية فتينة مديرة ادارة الادوية بوزارة الصحة، صرحت أنّه لا وجود لنقص في الادوية باستثناء احد انواع الأمراض السرطانية الذي يقع استيراده عادة من قبل احد مخابر الادوية بالخارج الذي تعهد بتوفيره في غضون الايام القليلة القادمة مشيرة الى ان مشكل نقص بعض الأدوية في الصيدليات يحظى باهتمام كبير من قبل الوزارة من خلال بعث خلية متابعة مركّزة بالصيدلية المركزية لمراقبة الأنواع التي تشهد نقصا ، مضيفة أنّه تم تكوين مرصد بمقر الوزارة لمتابعة الأدوية والتلاقيح مع تخصيص رقم فاكس خاص للمرضى للتبليغ عن نقص الأدوية والوزارة تحاصر كل شبكات سرقة وتهريب الأدوية.
واضافت مديرة إدارة الادوية أن مشاكل التزود بالأدوية المفقودة ستنتهي في غضون الاسبوع المقبل على أقصى تقدير ليتم ضمان توفر الأدوية في المستشفيات والصيدليات بالصفة اللازمة بعد ان تعهد المزود الأجنبي بتوفير كمية منه خلال نهاية هذا الاسبوع و الجزء الاخر خلال الاسبوع المقبل.
وتوجهت نادية فتينة برسالة طمأنة الى مرضى السرطان ممن يشتكون من فقدان احد انواع هذه الادوية المصنعة في الخارج للاسبوع الثالث على التوالي مؤكدة ان هذا الاشكال سيقع حسمه نهاية هذا الاسبوع ليقع توفيره بمختلف الصيدليات موضحة ان الصناعة المحلية للادوية لا اشكال فيها حيث ان جميع انواع الادوية التي تصنع في تونس متوفرة بالكميات المطلوبة و ان كل انواع الادوية الاخرى المفقودة يقع تعويضها باخرى لها نفس الفاعلية.
ونفت نادية فتينة ان يكون تهريب الادوية او سرقتها وراء النقص المسجل مؤكدة ان الوزارة بصدد القيام بزيارات مكثفة لمختلف المستشفيات للتثبت من الكميات المتوفرة للادوية و مراقبة الادوية التي تشهد نقصا و تقييم العمل داخل الصيدليات و غيرها و الوقوف عند اي اخلال من شأنه عرقلة سير حق المريض في التمتع بأدويته قائلة :» ليس لدينا نقص اكثر من العادة و حتى و ان وجد فإنه بالإمكان تعويضه بغيره «.
مصداقية
وحول إمكانية ان يكون العجز المالي الذي تعانيه الصيدلية المركزية نتيجة عدم استخلاص ديونها من الكنام وراء النقص المسجل في بعض الادوية وإمكانية رفض بعض المزودين تمكينها من هذه الادوية المفقودة ، دحضت محدثتنا ذلك مشيرة الى ان المصداقية التي تتمتع بها الصيدلية المركزية مع حرفائها المزودين و الثقة التي اكتسبتها من قبل مختلف المتعاملين معها يجعلها قادرة على مواصلة التزود بكميات الادوية المطلوبة دون اي حرج خاصة انها لم تتخل قط عن واجبها في خلاص هؤلاء المزودين . وكانت وزيرة الصحة قد صرحت في وقت سابق أن النقص المسجل في بعض الأدوية يعود الى كمية الاستهلاك الضخمة الناتج في بعض منه عن الاستهلاك الشخصي الخارج عن إطار الاستشارات الطبية وإلى ظاهرة تهريب الأدوية مشيرة الى ان 38 بالمائة من مصاريف الصحة في تونس موجهة للادوية و ان تونس تعتبر من بين أكبر الدول المستهلكة للأدوية في العالم.
واضافت وزيرة الصحة ان الوزارة تعمل على استكمال منظومة معلوماتية لمراقبة سلسلة التوزيع بين الصيدلية المركزية والمستشفيات وباقي منظومات التوزيع من خلال تعزيز أساليب عمل كل من التفقدية الصيدلانية والتفقدية الطبية والتفقدية الادارية للتقليص من حجم التجاوزات الحاصلة في القطاع .

شافية براهمي
رسمي: التمديد في سن التقاعد بعامين اجباريا في القطاع العام بداية من 2020
17 نوفمبر 2017 السّاعة 14:41
اتفقت الحكومة مع الاتحاد العام التونسي للشغل على التمديد في سن التقاعد في القطاع العام بجعله اجباريا الى...
المزيد >>
متربّصو الالية 20 يحتجّون
17 نوفمبر 2017 السّاعة 12:35
نظّم متربصو اعوان الالية 20 تحركات احتجاجية جهوية للمطالبة بتسوية وضعيتهم ضمن اتفاق فيفري 2016 بين رئاسة...
المزيد >>
بعد انتخابه في الأردن:الطبوبي رئيسا للاتحاد العربي للنقابات
16 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بإجماع النقابات العربية تم انتخاب الامين العام نورالدين الطبوبي رئيساً للاتحاد العربي للنقابات تأكيدا...
المزيد >>
اتهموا الوزارة بالارتجال:الامتحانات تثير سخط المتفقدين
16 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
انتقدت النقابة العامة لمتفقدي التعليم الثانوي التعديل الذي أعلنته وزارة التربية لنظام المراقبة المستمرة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أزمة نقص أدوية السرطان متواصلة:هيئة الصيادلة تحذّر.. ووزارة الصحة تطمئن ..
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 25 أوت 2017

ارتفع في الأسابيع الاخيرة ، نسق التشكيات في صفوف المرضى بسبب النقص المسجل في بعض الادوية التي لا يمكن تعويضها بأدوية جنيسة خاصة التي يستعملها المصابون بأمراض السرطان.

تونس ـ الشروق:
حالة استنفار قصوى يعيشها هذه الفترة مرضى السرطان بسبب عجزهم عن الحصول على بعض الادوية الحياتية المستوردة و التي لا وجود لادوية جنيسة لها في تونس الامر الذي دفعهم الى القلق والاحتجاج ليصل الامر حد اتهام بعض الصيدليات بتخزين هذه الادوية وبيعها بطرق موازية .
«الشروق» تحدثت الى نائبة الرئيس بالمجلس الوطني لهيئة الصيادلة السيدة احلام حجار التي اكدت ان الادوية المفقودة من السوق لا تقتصر على الأمراض السرطانية فحسب بل تتعداها لتشمل عدة امراض اخرى لكن نسبة هذه الادوية لا يمكن ان ترتقي الى مستوى التهويل حيث ان النقص المسجل في البعض منها ليس بالكارثي خاصة ان نسبة كبيرة منها بالإمكان تعويضها بأخرى جنيسة باستثناء القليل منها وفق تعبيرها .
واوضحت احلام حجار ان الصيدلية المركزية تمر اليوم بوضع مالي صعب ناتج عن ديون غير مستخلصة من قبل الصندوق الوطني للتأمين عن المرض ما جعلها تجد صعوبة في استيراد نوعية معينة من الادوية المفقودة سواء في القطاع العمومي للصحة او الخاص مشددة على ضرورة ايجاد حل مع الكنام واتخاذ قرارات عاجلة حتى تتمكن من تسديد ديونها و تلافي النقص الحاصل في بعض الأدوية واستئناف استيرادها من الخارج واستيراد المواد الأولية اللازمة لصنع الادوية المحلية .
وقالت احلام حجار ان نقص الادوية يفضح السياسة الصحية المعتمدة في تونس محملة المسؤولية في ذلك الى الدولة و اشارت الى ان المجلس الوطني لهيئة الصيادلة ليست لديه عصا سحرية لإيجاد الحلول الكفيلة بتجاوز الانخرام الحاصل في مسألة الادوية و هو ما يتطلب اجراءات عاجلة و مدروسة من مختلف الاطراف المتدخلة للنهوض بالقطاع الصحي على جميع المستويات .
الوزارة تطمئن
وباتصالنا بالدكتورة نادية فتينة مديرة ادارة الادوية بوزارة الصحة، صرحت أنّه لا وجود لنقص في الادوية باستثناء احد انواع الأمراض السرطانية الذي يقع استيراده عادة من قبل احد مخابر الادوية بالخارج الذي تعهد بتوفيره في غضون الايام القليلة القادمة مشيرة الى ان مشكل نقص بعض الأدوية في الصيدليات يحظى باهتمام كبير من قبل الوزارة من خلال بعث خلية متابعة مركّزة بالصيدلية المركزية لمراقبة الأنواع التي تشهد نقصا ، مضيفة أنّه تم تكوين مرصد بمقر الوزارة لمتابعة الأدوية والتلاقيح مع تخصيص رقم فاكس خاص للمرضى للتبليغ عن نقص الأدوية والوزارة تحاصر كل شبكات سرقة وتهريب الأدوية.
واضافت مديرة إدارة الادوية أن مشاكل التزود بالأدوية المفقودة ستنتهي في غضون الاسبوع المقبل على أقصى تقدير ليتم ضمان توفر الأدوية في المستشفيات والصيدليات بالصفة اللازمة بعد ان تعهد المزود الأجنبي بتوفير كمية منه خلال نهاية هذا الاسبوع و الجزء الاخر خلال الاسبوع المقبل.
وتوجهت نادية فتينة برسالة طمأنة الى مرضى السرطان ممن يشتكون من فقدان احد انواع هذه الادوية المصنعة في الخارج للاسبوع الثالث على التوالي مؤكدة ان هذا الاشكال سيقع حسمه نهاية هذا الاسبوع ليقع توفيره بمختلف الصيدليات موضحة ان الصناعة المحلية للادوية لا اشكال فيها حيث ان جميع انواع الادوية التي تصنع في تونس متوفرة بالكميات المطلوبة و ان كل انواع الادوية الاخرى المفقودة يقع تعويضها باخرى لها نفس الفاعلية.
ونفت نادية فتينة ان يكون تهريب الادوية او سرقتها وراء النقص المسجل مؤكدة ان الوزارة بصدد القيام بزيارات مكثفة لمختلف المستشفيات للتثبت من الكميات المتوفرة للادوية و مراقبة الادوية التي تشهد نقصا و تقييم العمل داخل الصيدليات و غيرها و الوقوف عند اي اخلال من شأنه عرقلة سير حق المريض في التمتع بأدويته قائلة :» ليس لدينا نقص اكثر من العادة و حتى و ان وجد فإنه بالإمكان تعويضه بغيره «.
مصداقية
وحول إمكانية ان يكون العجز المالي الذي تعانيه الصيدلية المركزية نتيجة عدم استخلاص ديونها من الكنام وراء النقص المسجل في بعض الادوية وإمكانية رفض بعض المزودين تمكينها من هذه الادوية المفقودة ، دحضت محدثتنا ذلك مشيرة الى ان المصداقية التي تتمتع بها الصيدلية المركزية مع حرفائها المزودين و الثقة التي اكتسبتها من قبل مختلف المتعاملين معها يجعلها قادرة على مواصلة التزود بكميات الادوية المطلوبة دون اي حرج خاصة انها لم تتخل قط عن واجبها في خلاص هؤلاء المزودين . وكانت وزيرة الصحة قد صرحت في وقت سابق أن النقص المسجل في بعض الأدوية يعود الى كمية الاستهلاك الضخمة الناتج في بعض منه عن الاستهلاك الشخصي الخارج عن إطار الاستشارات الطبية وإلى ظاهرة تهريب الأدوية مشيرة الى ان 38 بالمائة من مصاريف الصحة في تونس موجهة للادوية و ان تونس تعتبر من بين أكبر الدول المستهلكة للأدوية في العالم.
واضافت وزيرة الصحة ان الوزارة تعمل على استكمال منظومة معلوماتية لمراقبة سلسلة التوزيع بين الصيدلية المركزية والمستشفيات وباقي منظومات التوزيع من خلال تعزيز أساليب عمل كل من التفقدية الصيدلانية والتفقدية الطبية والتفقدية الادارية للتقليص من حجم التجاوزات الحاصلة في القطاع .

شافية براهمي
رسمي: التمديد في سن التقاعد بعامين اجباريا في القطاع العام بداية من 2020
17 نوفمبر 2017 السّاعة 14:41
اتفقت الحكومة مع الاتحاد العام التونسي للشغل على التمديد في سن التقاعد في القطاع العام بجعله اجباريا الى...
المزيد >>
متربّصو الالية 20 يحتجّون
17 نوفمبر 2017 السّاعة 12:35
نظّم متربصو اعوان الالية 20 تحركات احتجاجية جهوية للمطالبة بتسوية وضعيتهم ضمن اتفاق فيفري 2016 بين رئاسة...
المزيد >>
بعد انتخابه في الأردن:الطبوبي رئيسا للاتحاد العربي للنقابات
16 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بإجماع النقابات العربية تم انتخاب الامين العام نورالدين الطبوبي رئيساً للاتحاد العربي للنقابات تأكيدا...
المزيد >>
اتهموا الوزارة بالارتجال:الامتحانات تثير سخط المتفقدين
16 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
انتقدت النقابة العامة لمتفقدي التعليم الثانوي التعديل الذي أعلنته وزارة التربية لنظام المراقبة المستمرة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصل
فتّش عن المستفيد...في أزمة لبنان
يعيش لبنان هذه الأيام حالة من الصدمة لكنها بالتأكيد ليست تلك «الصدمة الايجابية» التي تحدث عنها رئيس الحكومة سعد الحريري لدى إعلان استقالته. بل هي «صدمة دراماتيكية» بكل المقاييس...
المزيد >>