ما لا يتداول عن تحرير الحدود اللبنانية السورية: تحرير الثروة
عبد الجليل المسعودي
معركة يجب كسبها
مرّة أخرى تبرز واضحة جلية للعيان صعوبة الوضع الذي تردت فيه بلادنا بسبب مستوى نخبتها السياسية التي لم تعد تنظر إلى الأحداث الوطنية والتطورات الاقتصادية والاجتماعية إلا عبر شبكة...
المزيد >>
ما لا يتداول عن تحرير الحدود اللبنانية السورية: تحرير الثروة
29 أوت 2017 | 18:57

كتب الاستاذ بالجامعة التونسية ومنسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا تلقت الشروق  اون لاين نسخة منه تحدث فيه عن البعد الاستراتيجي من تحرير الحدود اللبنانية السورية من الارهاب والارهابيين وقد جاء النص كالتالي:

"يتعلق الأمر بتحرير الحدود اللبنانية-السورية: ثروة قارة. هو موضوع تداولناه قبل سنة في ندوة حملت عنوان: "النموذج السوري في مقاومة الارهاب"، في معرض بحث أسباب الهجوم على سوري. وهنا عودة على ذلك البعد بعد التحرير الذي أعلن يوم أمس.

يعتبر تحرير جرود قارة على وجه الخصوص ومن أعلى نقطة في مرتفع حليمة قارة الحدودية حتى منطقة قارة، تحريرا استراتيجيا بأتم معنى الكلمة بمقاييس تحرير الأرض أو الجغرافيا وتأمين البشر وتحصين الطاقة،  وبالتالي التحرير الجيوسياسي. ودون توسيع مروحة التحليل إلى باقي الجغرافيا الحدودية لبنانيا وسوريا واكتفاء بعملية "إن عدتم عدنا" من فجر الجرود، ودون نظر في الشؤون الداخلية اللبنانية والثناءية السورية اللبنانية ومدياتها الإقليمية والدولية، وهي شؤون متازمة، ولكن واضحة مداراتها في العموم، نود الإنارة على أهمية هذا التحرير في موضوع ثروة قارة، لا لشيء إلا لأنه يكاد لا يشار إلى هذا البعد الهام جدا، لا سيما وأنه مرتبط جوهريا بالهدف العميق للعدوان الارهابي الشامل على الجمهورية العربية السورية وأيضا على لبنان وما كان يخطط له.

يستعمل الباحث في قضايا الطاقة وليام انغدال عبارة "الدراما الجيوسياسية" لوصف الحالات الجيوسياسية المعقدة التي تبدو فيها العلاقات ذات عقدة تحكي عن الضرورة والمصلحة والاكراهات التي قد تحكم علاقة بين دولتين بمقتضى أحكام الجغرافيا السياسية والاقتصادية والعسكرية. ويضرب على ذلك مثل حقل ساوث بارز مباشرة على الحدود بين إيران وقطر. لكل منهما حصته ولكن لكل منهما استراتيجيته العسكرية والأمنية المتعلقة بامنه القومي. معروف هنا ان لإيران وجهة سيادية ثابتة ومقدرات دفاعية ناجعة خاصة بها، ومعروف جنوحها للسلام وادارة الأزمات وتخفيض التصعيد بل واحتواء الجيران والتعاون معهم على قاعدة الحوار والتكامل والتشارك. وبمثل تلك الدراما الجيوسياسية يمكن أن نصف العلاقة بين سوريا ولبنان في ظل محورين اقليميين ينعكسان في تجاذبات محلية لا تحجب أبدا الحق والواقع ولا تبطل حتما الفرق الساطع بين المصلحة وضدها. ترتبط قطر هناك كما هو معروف بالتواجد العسكري الأميركي وبحلف النيتو. فعلى أراضيها القيادة المركزية للقوات المسلحة الأميركية التابعة للبنتاغون ومقر القيادة العليا للقوات الجوية الأميركية والمجموعة الجوية رقم 83 التابعة للقوات الجوية البريطانية والجناح الجوي رقم 379 للقوات الجوية الأميركية. وهي طبعا قوات معادية لمحور المقاومة والحليف الروسي والصيني ما في ذلك شك. بل كم عملت وخابت على تحطيم مشرع خط الأنابيب الإسلامي كما تسميه طهران وهو مدار اتفاق منجز سنة 2011 وما بعدها بين إيران سوريا ثم العراق (2013)، ولا يكون ذلك ضرورة دون حقيق إتفاق ما تاليا، مع لبنان بطبيعة الأحوال.

سعت قطر وتركيا ومن معهما الى إسقاط هذا المشروع لأنه بديل عن نابوكو ولأنه مستقل بالكامل عن خطوط الترانزيت القطرية والتركية نحو أوروبا. ومن البديهي هنا، على سبيل التذكير، ان هذا المحور عمل كل ما بوسعه لتسليح العصابات الإرهابية في سوريا ولبنان سعوديين وباكستانيين وليبيين ولبنانيين وتونسيين ( والعديد منهم من المقتولين في منطقة القلمون الغربي بعامة سنة 2013)...وجنسيات أخرى. المعلومات متوفرة في هذا الصدد على موقع الجمل الإلكتروني بتاريخ 26 تموز 2013 حول "جيوبوليتيك الغاز والأزمة السورية"،  وعلى وكالة روسيا اليوم بتاريخ 14 تشرين الأول 2013 في برنامج روسيا وآسيا وأوروبا حسب ما أفاد به سيرغي ماركيدونوف.

حري بنا أيضأ التذكير ب"اكتشاف شركات التنقيب الجيولوجية السورية في سنة 2011 لحقل غاز جديد ضخم في منطقة قارة الاستراتيجية في سوريا بالقرب من الحدود اللبنانية، على مقربة من ميناء طرطوس المتوسطي الذي تستاجره روسيا على البحر المتوسط، واكتشاف حقل غاز كبير بالقرب من حمص. وبالتالي، فإن أي عملية تصدير للغاز السوري أو الإيراني إلى الاتحاد الأوروبي ستكون من ميناء طرطوس القريب من القاعدة العسكرية الروسية." نقرأ ذلك في الصفحة 71 من كتاب "سوريا بين الاحتواء والخنق الإستراتيجي. امتداد الأمن القومي الروسي" من بحث الكاتبة اللبنانية ياسمين قعيق المنشور في مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية سنة 2014. ونقرأ في الفقرة الموالية: " وتبعا لتقديرات أولية، يجب أن تزيد هذه الاكتشافات من احتياطيات الغاز في البلاد، التي بلغت سابقا 284 مليار متر مكعب..."، وفي الفقرة ما بعد الاحقة أيضا: " في موازاة ذلك، كشفت تقارير عدة عن معلومات تفيد بوجود خطة وافقت عليها الحكومة الأميركية لبناء خط أنابيب جديد لنقل الغاز من قطر إلى أوروبا عبر تركيا وإسرائيل (...). من المفترض أن ينطلق هذا الخط الجديد من قطر ليعبر الأراضي السعودية ويمر على الأراضي الأردنية محايدا الأراضي العراقية ليصل إلى سوريا. ويتفرع هذا الخط بالقرب من حمص في ثلاثة اتجاهات: إلى اللاذقية وطرابلس في شمال لبنان وتركيا. وتشكل حمص حيث توجد احتياطيات هيدروكربونية "مفترق الطرق الرئيسي للمشروع". فليس من المدهش إذا ان المعارك الأكثر شراسة حصلت بالقرب من هذه المدينة ومفتاحها بلدة القصير الاستراتيجية".

 

هذا دون أن نفرع التحليل إلى الشمال ومحيط دمشق على مسار الخط الذي سوف تمر منه الأنابيب وفق الخطة. بالمحصلة، انهارت الخطة بكل أطرافها بما فيها الكيان الإسرائيلي وعينه على اقتناص الفرصة لتصدير الغاز المسروق إلى أوروبا برا بكلفة منخفضة إن كان أو بحرا بلا مشاكل إذا توفرت له الظروف في تغيير دراماتيكي جيوسياسي كبير يمر حتما بإسقاط القيادة السورية وعزلها عن إيران والعراق وتهميش روسيا وتقسيم سوريا والسيطرة على لبنان واخضاعه والتحكم في سواحله ونهب مقدراته الغازية والنفطية.

لذلك أيضا هم يعملون الآن ومنذ يوم التحرير الثاني على تكثيف محاولات الإنتقام في منطقة حوض الفرات بكل محاورها ويراهنون على خوض معركة دير الزور الحاسمة بالاعتماد على ما تجمع من دواعش هناك وبالقصف الجوي الأمريكي الذي يحاول إعاقة الجيش العربي السوري والقوات الرديفة والحليفة.

حتى تكون الثقافة في صدارة اهتمام شركة الفسفاط
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
كانت الثقافة بالحوض المنجمي ولاتزال ذات جذور ثابتة في مدن هذا الحرض وخاصة بعاصمته المتلوي ذلك انها انطلقت...
المزيد >>
لالة وظاهرة الانتحار حرقا
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مقدمة: تقع لالة في الجنوب الغربي بولاية قفصة. وتوجد في الجنوب الشرقي لمدينة قفصة تحديدا على بعد أربعة أو خمسة...
المزيد >>
سباق التموقع في الشرق الأوسط
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نشهد اليوم ارتفاع الضغط في منطقة الشرق الاوسط مع تداخل الاوراق وخلطها مما يدفع أكثر من طرف الى إعادة النظر...
المزيد >>
عصابة الجواسيس ومافيات البلد تتجانس وتتكاتف لتدمير الوطن!؟
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقت أشارت صحيفة بريطانية بمداد الشؤم القاتم الى أن تونس الخضراء ماتت وشنقت بجبل من مسد من طرف عصابات دولية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
ما لا يتداول عن تحرير الحدود اللبنانية السورية: تحرير الثروة
29 أوت 2017 | 18:57

كتب الاستاذ بالجامعة التونسية ومنسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا تلقت الشروق  اون لاين نسخة منه تحدث فيه عن البعد الاستراتيجي من تحرير الحدود اللبنانية السورية من الارهاب والارهابيين وقد جاء النص كالتالي:

"يتعلق الأمر بتحرير الحدود اللبنانية-السورية: ثروة قارة. هو موضوع تداولناه قبل سنة في ندوة حملت عنوان: "النموذج السوري في مقاومة الارهاب"، في معرض بحث أسباب الهجوم على سوري. وهنا عودة على ذلك البعد بعد التحرير الذي أعلن يوم أمس.

يعتبر تحرير جرود قارة على وجه الخصوص ومن أعلى نقطة في مرتفع حليمة قارة الحدودية حتى منطقة قارة، تحريرا استراتيجيا بأتم معنى الكلمة بمقاييس تحرير الأرض أو الجغرافيا وتأمين البشر وتحصين الطاقة،  وبالتالي التحرير الجيوسياسي. ودون توسيع مروحة التحليل إلى باقي الجغرافيا الحدودية لبنانيا وسوريا واكتفاء بعملية "إن عدتم عدنا" من فجر الجرود، ودون نظر في الشؤون الداخلية اللبنانية والثناءية السورية اللبنانية ومدياتها الإقليمية والدولية، وهي شؤون متازمة، ولكن واضحة مداراتها في العموم، نود الإنارة على أهمية هذا التحرير في موضوع ثروة قارة، لا لشيء إلا لأنه يكاد لا يشار إلى هذا البعد الهام جدا، لا سيما وأنه مرتبط جوهريا بالهدف العميق للعدوان الارهابي الشامل على الجمهورية العربية السورية وأيضا على لبنان وما كان يخطط له.

يستعمل الباحث في قضايا الطاقة وليام انغدال عبارة "الدراما الجيوسياسية" لوصف الحالات الجيوسياسية المعقدة التي تبدو فيها العلاقات ذات عقدة تحكي عن الضرورة والمصلحة والاكراهات التي قد تحكم علاقة بين دولتين بمقتضى أحكام الجغرافيا السياسية والاقتصادية والعسكرية. ويضرب على ذلك مثل حقل ساوث بارز مباشرة على الحدود بين إيران وقطر. لكل منهما حصته ولكن لكل منهما استراتيجيته العسكرية والأمنية المتعلقة بامنه القومي. معروف هنا ان لإيران وجهة سيادية ثابتة ومقدرات دفاعية ناجعة خاصة بها، ومعروف جنوحها للسلام وادارة الأزمات وتخفيض التصعيد بل واحتواء الجيران والتعاون معهم على قاعدة الحوار والتكامل والتشارك. وبمثل تلك الدراما الجيوسياسية يمكن أن نصف العلاقة بين سوريا ولبنان في ظل محورين اقليميين ينعكسان في تجاذبات محلية لا تحجب أبدا الحق والواقع ولا تبطل حتما الفرق الساطع بين المصلحة وضدها. ترتبط قطر هناك كما هو معروف بالتواجد العسكري الأميركي وبحلف النيتو. فعلى أراضيها القيادة المركزية للقوات المسلحة الأميركية التابعة للبنتاغون ومقر القيادة العليا للقوات الجوية الأميركية والمجموعة الجوية رقم 83 التابعة للقوات الجوية البريطانية والجناح الجوي رقم 379 للقوات الجوية الأميركية. وهي طبعا قوات معادية لمحور المقاومة والحليف الروسي والصيني ما في ذلك شك. بل كم عملت وخابت على تحطيم مشرع خط الأنابيب الإسلامي كما تسميه طهران وهو مدار اتفاق منجز سنة 2011 وما بعدها بين إيران سوريا ثم العراق (2013)، ولا يكون ذلك ضرورة دون حقيق إتفاق ما تاليا، مع لبنان بطبيعة الأحوال.

سعت قطر وتركيا ومن معهما الى إسقاط هذا المشروع لأنه بديل عن نابوكو ولأنه مستقل بالكامل عن خطوط الترانزيت القطرية والتركية نحو أوروبا. ومن البديهي هنا، على سبيل التذكير، ان هذا المحور عمل كل ما بوسعه لتسليح العصابات الإرهابية في سوريا ولبنان سعوديين وباكستانيين وليبيين ولبنانيين وتونسيين ( والعديد منهم من المقتولين في منطقة القلمون الغربي بعامة سنة 2013)...وجنسيات أخرى. المعلومات متوفرة في هذا الصدد على موقع الجمل الإلكتروني بتاريخ 26 تموز 2013 حول "جيوبوليتيك الغاز والأزمة السورية"،  وعلى وكالة روسيا اليوم بتاريخ 14 تشرين الأول 2013 في برنامج روسيا وآسيا وأوروبا حسب ما أفاد به سيرغي ماركيدونوف.

حري بنا أيضأ التذكير ب"اكتشاف شركات التنقيب الجيولوجية السورية في سنة 2011 لحقل غاز جديد ضخم في منطقة قارة الاستراتيجية في سوريا بالقرب من الحدود اللبنانية، على مقربة من ميناء طرطوس المتوسطي الذي تستاجره روسيا على البحر المتوسط، واكتشاف حقل غاز كبير بالقرب من حمص. وبالتالي، فإن أي عملية تصدير للغاز السوري أو الإيراني إلى الاتحاد الأوروبي ستكون من ميناء طرطوس القريب من القاعدة العسكرية الروسية." نقرأ ذلك في الصفحة 71 من كتاب "سوريا بين الاحتواء والخنق الإستراتيجي. امتداد الأمن القومي الروسي" من بحث الكاتبة اللبنانية ياسمين قعيق المنشور في مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية سنة 2014. ونقرأ في الفقرة الموالية: " وتبعا لتقديرات أولية، يجب أن تزيد هذه الاكتشافات من احتياطيات الغاز في البلاد، التي بلغت سابقا 284 مليار متر مكعب..."، وفي الفقرة ما بعد الاحقة أيضا: " في موازاة ذلك، كشفت تقارير عدة عن معلومات تفيد بوجود خطة وافقت عليها الحكومة الأميركية لبناء خط أنابيب جديد لنقل الغاز من قطر إلى أوروبا عبر تركيا وإسرائيل (...). من المفترض أن ينطلق هذا الخط الجديد من قطر ليعبر الأراضي السعودية ويمر على الأراضي الأردنية محايدا الأراضي العراقية ليصل إلى سوريا. ويتفرع هذا الخط بالقرب من حمص في ثلاثة اتجاهات: إلى اللاذقية وطرابلس في شمال لبنان وتركيا. وتشكل حمص حيث توجد احتياطيات هيدروكربونية "مفترق الطرق الرئيسي للمشروع". فليس من المدهش إذا ان المعارك الأكثر شراسة حصلت بالقرب من هذه المدينة ومفتاحها بلدة القصير الاستراتيجية".

 

هذا دون أن نفرع التحليل إلى الشمال ومحيط دمشق على مسار الخط الذي سوف تمر منه الأنابيب وفق الخطة. بالمحصلة، انهارت الخطة بكل أطرافها بما فيها الكيان الإسرائيلي وعينه على اقتناص الفرصة لتصدير الغاز المسروق إلى أوروبا برا بكلفة منخفضة إن كان أو بحرا بلا مشاكل إذا توفرت له الظروف في تغيير دراماتيكي جيوسياسي كبير يمر حتما بإسقاط القيادة السورية وعزلها عن إيران والعراق وتهميش روسيا وتقسيم سوريا والسيطرة على لبنان واخضاعه والتحكم في سواحله ونهب مقدراته الغازية والنفطية.

لذلك أيضا هم يعملون الآن ومنذ يوم التحرير الثاني على تكثيف محاولات الإنتقام في منطقة حوض الفرات بكل محاورها ويراهنون على خوض معركة دير الزور الحاسمة بالاعتماد على ما تجمع من دواعش هناك وبالقصف الجوي الأمريكي الذي يحاول إعاقة الجيش العربي السوري والقوات الرديفة والحليفة.

حتى تكون الثقافة في صدارة اهتمام شركة الفسفاط
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
كانت الثقافة بالحوض المنجمي ولاتزال ذات جذور ثابتة في مدن هذا الحرض وخاصة بعاصمته المتلوي ذلك انها انطلقت...
المزيد >>
لالة وظاهرة الانتحار حرقا
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مقدمة: تقع لالة في الجنوب الغربي بولاية قفصة. وتوجد في الجنوب الشرقي لمدينة قفصة تحديدا على بعد أربعة أو خمسة...
المزيد >>
سباق التموقع في الشرق الأوسط
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نشهد اليوم ارتفاع الضغط في منطقة الشرق الاوسط مع تداخل الاوراق وخلطها مما يدفع أكثر من طرف الى إعادة النظر...
المزيد >>
عصابة الجواسيس ومافيات البلد تتجانس وتتكاتف لتدمير الوطن!؟
19 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقت أشارت صحيفة بريطانية بمداد الشؤم القاتم الى أن تونس الخضراء ماتت وشنقت بجبل من مسد من طرف عصابات دولية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
معركة يجب كسبها
مرّة أخرى تبرز واضحة جلية للعيان صعوبة الوضع الذي تردت فيه بلادنا بسبب مستوى نخبتها السياسية التي لم تعد تنظر إلى الأحداث الوطنية والتطورات الاقتصادية والاجتماعية إلا عبر شبكة...
المزيد >>