لمين النهدي لـ«الشروق»:أغلب ما نشاهده اليوم لا علاقة له بالمسرح!
عبد الحميد الرياحي
لغز... أمريكا و«الدواعش»
اكتمل نصر سوريا ونصر كل الخيّرين في مدينة البوكمال.. وألحقت بتنظيم «داعش» الارهابي هزيمة نكراء سوف لن يقوم منها كتنظيم مهيكل ينتحل صفة دولة ويحتل أراض... وإن كان سيبقى كفكر يحمله من...
المزيد >>
لمين النهدي لـ«الشروق»:أغلب ما نشاهده اليوم لا علاقة له بالمسرح!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 سبتمبر 2017

الشروق ـ مكتب الساحل:
استعاد الفنان الكوميدي لمين النهدي حيويته المعهودة على المسارح بعد أزمة صحية عانى منها كثيرا وكانت إطلالته في مسرح الهواء الطلق بالمكنين بمناسبة تقديمه لمسرحية «شبعة ضحك» ضمن فعاليات الأيام الثقافية إطلالة بهية أكدت انه لا يزال يتمتع بشعبيته وبخفة الدم التي جعلت منه ملك الكوميديا في تونس بلا منازع.
«الشروق» التقت لمين في المكنين وأجرت معه حوارا هذا نصه.
بداية لمين ماذا تقول عن وضعك الصحي؟
الحمد لله لقد تحسنت صحتي كثيرا وعادت دقات القلب إلى طبيعتها.. لقد طمأنني الأطباء وقالوا لي أنني تجاوزت مرحلة الخطر وانه يمكنني العودة إلى نشاطي المعهود.. بعد الأزمة التي عرفتها بقيت عامين بعيدا عن أجواء العمل ثم عدت تدريجيا إلى أجواء التمثيل واليوم اشعر أنني في قمة العطاء وهذا فضل من الله سبحانه وتعالى.
عودتك بليلة على دليلة لم تكن موفقة؟
لا ليس بهذا المعنى ولكن المسرحية لم ترتق إلى مستوى الأعمال التي كنت قدمتها على غرار «المكي وزكية» و«في هاك السردوك نريشو» وهذا طبيعي خاصة أنني كنت أعاني حينها من مخلفات العملية الجراحية التي أجريتها على القلب
وشبعة ضحك التي تعرضها اليوم؟
هي بالفعل «شبعة ضحك» وهي رابع أعمالي في الوان مان شو...يشاركني التمثيل في الجزء الثاني منها كل من رياض النهدي ومحسن بولعراس وكلاهما غني عن التعريف ولقد لمست تفاعلا ايجابيا من الجمهور الذي وجدته يضحك من الأعماق.. هذه المسرحية تتطرق إلى نقد أداء الحكومة والى معالجة بعض الظواهر الاجتماعية بطريقة ساخرة..
ولكنها لم تخل من بعض الإيحاءات الجنسية؟
إيحاءات مقبولة وبلغة معقولة بعيدة عن الإثارة المجانية والحركات المرفوضة والتي يتعمد البعض القيام بها للتأثير على الشباب بالخصوص.
ماذا عن جديدك؟
مسرحية من نوع الوان مان شو ستجمعني بصديقي المنصف ذويب الذي تولى الكتابة والإخراج وتحمل عنوان «نموت عليك».. هذه المسرحية هي عصارة تجربتي في المسرح والسينما وهي تختلف عن كل العناوين التي سبقتها وتتضمن عديد المعاني والقيم.. وستكون مفاجأة سارة للجمهور الذي يبحث عن المسرح الهادف ولقد مضى على تدريبي عليها قرابة العام ونصف.
لم لم تعرضها اذن في المهرجانات الصيفية ما دامت جاهزة؟
لقد التقيت بالسيد وزير الثقافة ولقد قال لي بالحرف الواحد ان مهرجان قرطاح لا نكهة له بلا لمين وعليه تقدمت بطلب عرض هذه المسرحية في مهرجان قرطاج الدولي وكان ذلك في الآجال القانونية ولدي ما يثبت ذلك غير ان مدير المهرجان السيد مختار الرصاع كان له رأي آخر ورفض برمجتها متعللا بوصول المطلب متأخرا.. ..
لمين أنت السبب في انتشار المسرح الفردي؟
نعم أنا السبب ولا أنكر ذلك فنجاحي في المكي وزكية بالخصوص أسال لعاب عديد الممثلين الذين استسهلوا ألوان مان شو.
ولكن ما يقدمونه لا علاقة له بالمسرح إطلاقا؟
هذا صحيح ما نشاهده اليوم لا علاقة له بالمسرح واغلب الأعمال المقدمة والتي تدعي النجاح تفتقد الى الحرفية.. لا نص فيها ولا تمثيل ولا حضور..والأكيد ان الجمهور هو الفيصل ولقد لمست شخصيا غضبه في عديد الجهات
بمن تأثر لمين في بداياته؟
تأثرت بـ«الكبارات» ومنهم المرحوم حمادي الجزيري الذي كان أول من خاض تجربة المسرح الفردي في تونس... شاهدت له مقاطع من مسرحية كانت بالعربية الفصحى.. كان مبدعا باتم معنى الكلمة ولم ينخرط في موجة الإسفاف والرداءة.. لم يعتمد أبدا في نصوصه على الكلام البذيء او الإيحاءات الجنسية.. ومع ذلك كان ساخرا وجريئا الى ابعد الحدود
ماذا تقول في كلمة الختام؟
لن يصح إلا الصحيح و«ما يدوم في الوادي كان حجرو».. المسرح التونسي يحتاج إلى المبدعين الحقيقيين اما المتمعشون فهم إلى زوال.. والجمهور التونسي ومهما قيل عنه يبقى ذكيا وقادرا على التمييز بين الغث والسمين.

حاوره المهدي خليفة
جلال العويني المدير العام لشركة البذور الممتازة:منتجاتنا تساعد على ترسيخ الامن الغذائي
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر الامن الغذائي حجر الزاوية في المحافظة على الامن القومي لان عجز الدول عن توفير الغذاء لشعبها ينسف...
المزيد >>
لسعد الدريدي لـ «الشّروق»:لـم «أهرب» من بنزرت ولا يوجد مدرب تونسي قادر على رفض عرض صفاقس
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بطموح يُناطح السّماء اقتحم لسعد الدريدي عالم التدريب بما فيه من أفراح وأتراح، ونجاح ومشاكل و»طْرَايْحْ»...
المزيد >>
ماهر عطار رئيس الجامعة التونسية للرياضات الجوية والأنشطة التابعة:نواجه العراقيل بالعمل ووحدها الشجرة...
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
هو طيار يعشق الحرية والتحليق فوق السحب, زاده في ذلك عشقه لعمله و إرادته الفولاذية في مواجهة العراقيل وتخطّي...
المزيد >>
حمادي الوهايبي لـ«الشروق»:مسرحية «جويف» هي رد على مقولة «يهودي حشاك»!
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر نفسه معارضا للكائن والمتاح ليؤسس للجديد والمتحرك وفق رؤية استشرافية. يقتحم بأعماله عالم المسكوت عنه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
لمين النهدي لـ«الشروق»:أغلب ما نشاهده اليوم لا علاقة له بالمسرح!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 سبتمبر 2017

الشروق ـ مكتب الساحل:
استعاد الفنان الكوميدي لمين النهدي حيويته المعهودة على المسارح بعد أزمة صحية عانى منها كثيرا وكانت إطلالته في مسرح الهواء الطلق بالمكنين بمناسبة تقديمه لمسرحية «شبعة ضحك» ضمن فعاليات الأيام الثقافية إطلالة بهية أكدت انه لا يزال يتمتع بشعبيته وبخفة الدم التي جعلت منه ملك الكوميديا في تونس بلا منازع.
«الشروق» التقت لمين في المكنين وأجرت معه حوارا هذا نصه.
بداية لمين ماذا تقول عن وضعك الصحي؟
الحمد لله لقد تحسنت صحتي كثيرا وعادت دقات القلب إلى طبيعتها.. لقد طمأنني الأطباء وقالوا لي أنني تجاوزت مرحلة الخطر وانه يمكنني العودة إلى نشاطي المعهود.. بعد الأزمة التي عرفتها بقيت عامين بعيدا عن أجواء العمل ثم عدت تدريجيا إلى أجواء التمثيل واليوم اشعر أنني في قمة العطاء وهذا فضل من الله سبحانه وتعالى.
عودتك بليلة على دليلة لم تكن موفقة؟
لا ليس بهذا المعنى ولكن المسرحية لم ترتق إلى مستوى الأعمال التي كنت قدمتها على غرار «المكي وزكية» و«في هاك السردوك نريشو» وهذا طبيعي خاصة أنني كنت أعاني حينها من مخلفات العملية الجراحية التي أجريتها على القلب
وشبعة ضحك التي تعرضها اليوم؟
هي بالفعل «شبعة ضحك» وهي رابع أعمالي في الوان مان شو...يشاركني التمثيل في الجزء الثاني منها كل من رياض النهدي ومحسن بولعراس وكلاهما غني عن التعريف ولقد لمست تفاعلا ايجابيا من الجمهور الذي وجدته يضحك من الأعماق.. هذه المسرحية تتطرق إلى نقد أداء الحكومة والى معالجة بعض الظواهر الاجتماعية بطريقة ساخرة..
ولكنها لم تخل من بعض الإيحاءات الجنسية؟
إيحاءات مقبولة وبلغة معقولة بعيدة عن الإثارة المجانية والحركات المرفوضة والتي يتعمد البعض القيام بها للتأثير على الشباب بالخصوص.
ماذا عن جديدك؟
مسرحية من نوع الوان مان شو ستجمعني بصديقي المنصف ذويب الذي تولى الكتابة والإخراج وتحمل عنوان «نموت عليك».. هذه المسرحية هي عصارة تجربتي في المسرح والسينما وهي تختلف عن كل العناوين التي سبقتها وتتضمن عديد المعاني والقيم.. وستكون مفاجأة سارة للجمهور الذي يبحث عن المسرح الهادف ولقد مضى على تدريبي عليها قرابة العام ونصف.
لم لم تعرضها اذن في المهرجانات الصيفية ما دامت جاهزة؟
لقد التقيت بالسيد وزير الثقافة ولقد قال لي بالحرف الواحد ان مهرجان قرطاح لا نكهة له بلا لمين وعليه تقدمت بطلب عرض هذه المسرحية في مهرجان قرطاج الدولي وكان ذلك في الآجال القانونية ولدي ما يثبت ذلك غير ان مدير المهرجان السيد مختار الرصاع كان له رأي آخر ورفض برمجتها متعللا بوصول المطلب متأخرا.. ..
لمين أنت السبب في انتشار المسرح الفردي؟
نعم أنا السبب ولا أنكر ذلك فنجاحي في المكي وزكية بالخصوص أسال لعاب عديد الممثلين الذين استسهلوا ألوان مان شو.
ولكن ما يقدمونه لا علاقة له بالمسرح إطلاقا؟
هذا صحيح ما نشاهده اليوم لا علاقة له بالمسرح واغلب الأعمال المقدمة والتي تدعي النجاح تفتقد الى الحرفية.. لا نص فيها ولا تمثيل ولا حضور..والأكيد ان الجمهور هو الفيصل ولقد لمست شخصيا غضبه في عديد الجهات
بمن تأثر لمين في بداياته؟
تأثرت بـ«الكبارات» ومنهم المرحوم حمادي الجزيري الذي كان أول من خاض تجربة المسرح الفردي في تونس... شاهدت له مقاطع من مسرحية كانت بالعربية الفصحى.. كان مبدعا باتم معنى الكلمة ولم ينخرط في موجة الإسفاف والرداءة.. لم يعتمد أبدا في نصوصه على الكلام البذيء او الإيحاءات الجنسية.. ومع ذلك كان ساخرا وجريئا الى ابعد الحدود
ماذا تقول في كلمة الختام؟
لن يصح إلا الصحيح و«ما يدوم في الوادي كان حجرو».. المسرح التونسي يحتاج إلى المبدعين الحقيقيين اما المتمعشون فهم إلى زوال.. والجمهور التونسي ومهما قيل عنه يبقى ذكيا وقادرا على التمييز بين الغث والسمين.

حاوره المهدي خليفة
جلال العويني المدير العام لشركة البذور الممتازة:منتجاتنا تساعد على ترسيخ الامن الغذائي
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر الامن الغذائي حجر الزاوية في المحافظة على الامن القومي لان عجز الدول عن توفير الغذاء لشعبها ينسف...
المزيد >>
لسعد الدريدي لـ «الشّروق»:لـم «أهرب» من بنزرت ولا يوجد مدرب تونسي قادر على رفض عرض صفاقس
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بطموح يُناطح السّماء اقتحم لسعد الدريدي عالم التدريب بما فيه من أفراح وأتراح، ونجاح ومشاكل و»طْرَايْحْ»...
المزيد >>
ماهر عطار رئيس الجامعة التونسية للرياضات الجوية والأنشطة التابعة:نواجه العراقيل بالعمل ووحدها الشجرة...
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
هو طيار يعشق الحرية والتحليق فوق السحب, زاده في ذلك عشقه لعمله و إرادته الفولاذية في مواجهة العراقيل وتخطّي...
المزيد >>
حمادي الوهايبي لـ«الشروق»:مسرحية «جويف» هي رد على مقولة «يهودي حشاك»!
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر نفسه معارضا للكائن والمتاح ليؤسس للجديد والمتحرك وفق رؤية استشرافية. يقتحم بأعماله عالم المسكوت عنه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
لغز... أمريكا و«الدواعش»
اكتمل نصر سوريا ونصر كل الخيّرين في مدينة البوكمال.. وألحقت بتنظيم «داعش» الارهابي هزيمة نكراء سوف لن يقوم منها كتنظيم مهيكل ينتحل صفة دولة ويحتل أراض... وإن كان سيبقى كفكر يحمله من...
المزيد >>