عبد الرؤوف الخماسي لـ«الشروق»:نعم، حافظ السبسي مرشّحنا المحتمل للبرلمان!
عبد الحميد الرياحي
لغز... أمريكا و«الدواعش»
اكتمل نصر سوريا ونصر كل الخيّرين في مدينة البوكمال.. وألحقت بتنظيم «داعش» الارهابي هزيمة نكراء سوف لن يقوم منها كتنظيم مهيكل ينتحل صفة دولة ويحتل أراض... وإن كان سيبقى كفكر يحمله من...
المزيد >>
عبد الرؤوف الخماسي لـ«الشروق»:نعم، حافظ السبسي مرشّحنا المحتمل للبرلمان!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 سبتمبر 2017

«لن أردّ على لزهر العكرمي لأنه بيني وبينه «ماء وملح»

«خطاب الباجي... دعوة إلى مزيد التوافق»

أعاد التحوير الوزاري الذي اعلن عنه رئيس الحكومة يوسف الشاهد منذ يومين اسم القيادي في حركة «نداء تونس» عبد الرؤوف الخماسي الى الواجهة بعد ان ذهب البعض الى اعتباره قد لعب دورا هاما في «الكواليس» من اجل «فرض « شخصيات محسوبة عليه في الحكومة الجديدة.

فيما ذهب البعض الاخر الى ان للرجل حسابات شخصية من وراء هذه التعيينات .
عبد الرؤوف الخماسي الذي ظل بعيدا لمدة طويلة نسبيا عن الاعلام اختار «الشروق» للحديث عن التحوير الحكومي وعن الوضع في البلاد وداخل حركة «نداء تونس» والتوافق مع النهضة و»طموحاته السياسية»
-ما هي قراءة عبد الرؤوف الخماسي للتحوير الحكومي؟
--اود ان اشكر جريدة «الشروق» على دورها الاعلامي المتميز وعلى اتاحة المجال للتطرق الى جملة من المسائل لعل من اهمها التحوير الحكومي . وبهذه المناسبة اتقدم بالتهنئة لرئيس الحكومة يوسف الشاهد ولكل اعضاء الحكومة وبشكل خاص لممثلي التونسيين بالخارج في الحكومة . وارجو التوفيق للجميع لان المهمة صعبة والوضع على غاية الدقة ولا شك ان كل واحد منهم يعرف ما هو مطلوب منه وهذا دافع مهم للنجاح واود ان اهنئ من منطلق اطلاعي على بعض المعطيات يوسف الشاهد وحافظ قائد السبسي اللذين ناقشا مسالة التحوير الحكومي في مناخ من التناغم وحسن التعامل واعلقوا الباب امام «زيد في الماء زيد في الدقيق»
أما بالنسبة للحكومة الجديدة ففيها كفاءات اثبتت قدرتها وعلى هذا الاساس ونظرا لوضعنا الدقيق الذي لا يخفى على احد فانه لا يحق لنا الا التفاؤل والعمل لان الفرص المتاحة امامنا قد تقلصت وما نحتاج اليه هو نخبة تؤمن بالنجاح وتقدر على تحقيقه لان الخروج من وضعنا الحالي ليس من مهام الحكومة وحدها بل يتطلب انخراط الجميع وهنا اود ان اسال اين الاحزاب وان اشير الى ان للنقابات دورا محوريا واساسيا وما الذي يمنع من التفكير في هذنة اجتماعية تتواصل الى الانتخابات التشريعية القادمة ولا بد لاتحاد الاعراف ان يلعب دورا اكبر وان يعي الجميع اننا لا ننتج حاليا وحين لا ننتج لا نتقدم وفي ظل غياب انخراط جماعي فانه من الصعب ان تنجح الحكومة مهما كانت كفاءة اعضائها
-هناك انطباع سائد ان التوافق بين النداء والنهضة ليس في افضل حالاته فما هو رأيك؟
-- لقد شعرت في الاسابيع الاخيرة بشيء من التخوف والاستغراب لاني لاحظت غياب التامل في الانجازات التي حققها التوافق وتناسيا لدور عدد هام من الاحزاب الاخرى والمنظمات الوطنية في ارساء التوافق لان العنوان الابرز للمسار الديمقراطي هو التشاور والتناغم والتوافق ويكفي ان نستحضر وثيقة قرطاج التي تمثل افرازا لتوافق وطني واسع ولا شك ان حركة «النهضة» وحركة «نداء تونس» قد لعبا دورا هاما ورياديا في ارساء ثقافة التوافق لانهما يدركان انه لا امن ولا امان دون توافق ولقد اكدنا منذ 2011 ان سقف تونس يسع الجميع وهو ما جعلنا ننجز استثناء ديمقراطيا في محيطنا العربي يتعين علينا ان نحافظ عليه وشخصيا اؤمن انه لا يوجد اليوم بديل للتوافق الذي يكرس احترام المؤسسات ويعكس نتائج الانتخابات ويحافظ على الاحزاب الصغرى وعلى دورها . وهذا ما تؤمن به الكتلة الدستورية التي لا ادعي اني اتكلم باسم كل مكوناتها ولكني اعبر عن راي جانب مهم منها واذا كنت لا انكر الدور الذي قامت به حركة النهضة لانجاح مسار التوافق ولا اشك في حرصها على الاستمرار في هذا المسار وفي انجاحه فاني اعتقد ان حركة النهضة مدعوة لتقديم استراتيجيتها لتكريس التوافق الذي لا يمكن ان يكون ظرفيا وانا ادعو ان تبادر النهضة لتقديم استراتيجيتها ليس من باب الاحراج او التشكيك بل لانها حاليا في موقع قوة والقوي هو المدعو دائما لتقديم استراتيجيته
- ولكن تصريحات رئيس الجمهورية الاخيرة اعتبرها البعض استعدادا للتخلي عن سياسة التوافق وهو ما يجعلها مختلفة عن تفاؤلك فهل هناك اختلاف داخل «نداء تونس» حول التوافق؟
- مع كل احترامي لكل القراءات فاني اعتبر انه من المفيد التخلي عن القراءات المتسرعة التي توقعنا احيانا في الاخطاء والاستنتاجات السطحية لاننا حين نسعى لفهم تصريحات الرئيس الباجي قائد السبسي يجب ان تضع نصب اعيننا ان ما يحركه هو مصلحة تونس التي يضعها فوق المصلحة الشخصية او الحزبية وان تجربته السياسية تجعله في طليعة رجال السياسة وان ندرك اساسا ان الباجي قائد السبسي قد ساهم بقوة في مسار التوافق ولولا هذه المساهمة لما نحج هذا المسار وان رئيس الجمهورية لا يتصرف بطريقة اعتباطية او انفعالية علاوة على ان ما تشيرون اليه من مواقف عبر عنها رئيس الدولة هذا الاسبوع لا يتضمن توجها بالتخلي عن سياسة التوافق بل هو تقييم يشير الى ضرورة ان تقطع حركة النهضة خطوات اكبر لتعميق التوافق وفي تقديري لا يمكن فهم كل الاشارات التي ارسلها الباجي قائد السبسي في الحوار الذي ادلى به لجريدة «الصحافة» دون الاحالة الى الحوار الذي ادلى به مؤخرا رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي لقناة «نسمة» واكتفي بالقول هنا اني لو كنت من بين مستشاري الغنوشي لنصحته ان لا يجري هذا الحوار ...و لكن رغم بعض التعثرات البسيطة فاني اعتقد ان مسار التوافق يسير على الطريق القويم
- لقد اعتبر البعض ان عبد الرؤوف الخماسي كان المستفيد الابرز من التحوير الحكومي لانه عين «رجالاته» في وزارة(رضوان عيارة) وكتابتي دولة(حاتم الفرجاني وعادل الجربوعي) فما هو تعليقك؟
-- لقد استمعت باستغراب لحديث البعض عن «وزراء الخماسي» وهم وزراء يمثلون حركة نداء تونس التي استطاعت بفضل ما تزخر به من كفاءات وما ابداه مديرها التنفيذي حافظ قائد السبسي من اصرار وحنكة في مشاورات التحوير الحكومي ان ترفع في عدد وزرائها في الحكومة وما يعنيني ان الاختيار خضع لمبدا الكفاءة وهو ما يتوفر في الاسماء التي ذكرتها والتي اعتز بالعمل معها وادرك خصالها وصراحة اشعر بالاشمئزاز حين يتحدث البعض عن رجالات فلان او علان لانه من المعيب التفكير بهذه الطريقة التي تنفي عن البشر ما يتمتعون به من حرية وكرامة وتعيدنا والعياذ بالله الى عصور العبودية
- من بين ردود الفعل حول التحوير ما ذهب اليه القيادي السابق في النداء من انك تخطط للحلول محل حاتم الفرجاني في مجلس نواب الشعب وتعويض محمد الناصر في رئاسة المجلس فما هو ردك؟
- لن انزل في الرد على تصريحات لزهر العكرمي الى مستوى لا اقبله لنفسي خاصة وان بيني وبينه «ماء وملح» اراعيه ولكن اعتقد انه من السابق لاوانه الحديث عن سد الشغور الحاصل في الدائرة الانتخابية لالمانيا بعد تولي النائب حاتم الفرجاني كتابة الدولة للديبلوماسية الاقتصادية. واختيار الشخصية التي سيتم ترشيحها مسالة تهم حركة «نداء تونس» وكل هياكلها وقيادتها بالدرجة الاولى وسيكون لي ضمن هذا الاطار راي سابديه بوصفي قياديا ومسؤولا عن هياكل «نداء تونس» بالخارج
وما يجب ان يعلمه الجميع ان الاختيار يخضع لعدة معاييرلاختيار الشخصية القادرة على الفوز لاننا نحترم بقية الاحزاب التي ستخوض معنا الانتخابات ونحترم الناخبين والذين يتسرعون في التقييم والتوقع كالازهرالعكرمي غير جديين بالمرة وهم في المستوى الابتدائي في الممارسة السياسية لان السياسيين المحترفين يبحثون اولا عن خصوصيات المانيا وعن خصوصيات الجالية التونسية في المانيا ومتطلباتها حتى نختار الشخصية التي تتماشى مع هذه الخصوصيات
- البعض لم يستبعد امكانية ترشيح حافظ قائد السبسي في الانتخابات الجزئية المنتظرة في الدائرة الانتخابية بالمانيا فما هو تعليقك؟
- يصعب ابداء موقف طالما لم يصرح حافظ قائد السبسي شخصيا بانه معني بالترشح ولكن شخصيا اعتقد ان حافظ قائد السبسي قد يكون مرشحا جيدا لانه سيخدم الحركة لو التحق بمجلس نواب الشعب بطريقة افضل لان تواجد المدير التنفيذي في كواليس البرلمان يزيد في فاعلية الكتلة وفي تماسكها وفي حسن تفاعلها مع المستجدات وما لا يعلمه الكثيرون ان حافظ قائد السبسي عاش سنتين في المانيا وانه على صلة بهذا البلد ومع جاليتنا به منذ ثلاثين عاما ولم تنقطع هذه الصلة وقد ساهم في الحملة الانتخابية التي قمنا بها في ألمانيا في الانتخابات التشريعية الاخيرة وهذا ما يجعل من هذا المقترح الذي اجزم ان لا صلة للباجي قائد السبسي به فكرة جيدة جديرة بالنقاش وان كنت اعتبر من الضروري التريث قليلا وشخصيا لا اقبل ان ياتي مرشخ اخر من تونس باستثناء حافظ قائد السبسي.

حوار: أشرف الرياحي
جلال العويني المدير العام لشركة البذور الممتازة:منتجاتنا تساعد على ترسيخ الامن الغذائي
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر الامن الغذائي حجر الزاوية في المحافظة على الامن القومي لان عجز الدول عن توفير الغذاء لشعبها ينسف...
المزيد >>
لسعد الدريدي لـ «الشّروق»:لـم «أهرب» من بنزرت ولا يوجد مدرب تونسي قادر على رفض عرض صفاقس
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بطموح يُناطح السّماء اقتحم لسعد الدريدي عالم التدريب بما فيه من أفراح وأتراح، ونجاح ومشاكل و»طْرَايْحْ»...
المزيد >>
ماهر عطار رئيس الجامعة التونسية للرياضات الجوية والأنشطة التابعة:نواجه العراقيل بالعمل ووحدها الشجرة...
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
هو طيار يعشق الحرية والتحليق فوق السحب, زاده في ذلك عشقه لعمله و إرادته الفولاذية في مواجهة العراقيل وتخطّي...
المزيد >>
حمادي الوهايبي لـ«الشروق»:مسرحية «جويف» هي رد على مقولة «يهودي حشاك»!
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر نفسه معارضا للكائن والمتاح ليؤسس للجديد والمتحرك وفق رؤية استشرافية. يقتحم بأعماله عالم المسكوت عنه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الرؤوف الخماسي لـ«الشروق»:نعم، حافظ السبسي مرشّحنا المحتمل للبرلمان!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 سبتمبر 2017

«لن أردّ على لزهر العكرمي لأنه بيني وبينه «ماء وملح»

«خطاب الباجي... دعوة إلى مزيد التوافق»

أعاد التحوير الوزاري الذي اعلن عنه رئيس الحكومة يوسف الشاهد منذ يومين اسم القيادي في حركة «نداء تونس» عبد الرؤوف الخماسي الى الواجهة بعد ان ذهب البعض الى اعتباره قد لعب دورا هاما في «الكواليس» من اجل «فرض « شخصيات محسوبة عليه في الحكومة الجديدة.

فيما ذهب البعض الاخر الى ان للرجل حسابات شخصية من وراء هذه التعيينات .
عبد الرؤوف الخماسي الذي ظل بعيدا لمدة طويلة نسبيا عن الاعلام اختار «الشروق» للحديث عن التحوير الحكومي وعن الوضع في البلاد وداخل حركة «نداء تونس» والتوافق مع النهضة و»طموحاته السياسية»
-ما هي قراءة عبد الرؤوف الخماسي للتحوير الحكومي؟
--اود ان اشكر جريدة «الشروق» على دورها الاعلامي المتميز وعلى اتاحة المجال للتطرق الى جملة من المسائل لعل من اهمها التحوير الحكومي . وبهذه المناسبة اتقدم بالتهنئة لرئيس الحكومة يوسف الشاهد ولكل اعضاء الحكومة وبشكل خاص لممثلي التونسيين بالخارج في الحكومة . وارجو التوفيق للجميع لان المهمة صعبة والوضع على غاية الدقة ولا شك ان كل واحد منهم يعرف ما هو مطلوب منه وهذا دافع مهم للنجاح واود ان اهنئ من منطلق اطلاعي على بعض المعطيات يوسف الشاهد وحافظ قائد السبسي اللذين ناقشا مسالة التحوير الحكومي في مناخ من التناغم وحسن التعامل واعلقوا الباب امام «زيد في الماء زيد في الدقيق»
أما بالنسبة للحكومة الجديدة ففيها كفاءات اثبتت قدرتها وعلى هذا الاساس ونظرا لوضعنا الدقيق الذي لا يخفى على احد فانه لا يحق لنا الا التفاؤل والعمل لان الفرص المتاحة امامنا قد تقلصت وما نحتاج اليه هو نخبة تؤمن بالنجاح وتقدر على تحقيقه لان الخروج من وضعنا الحالي ليس من مهام الحكومة وحدها بل يتطلب انخراط الجميع وهنا اود ان اسال اين الاحزاب وان اشير الى ان للنقابات دورا محوريا واساسيا وما الذي يمنع من التفكير في هذنة اجتماعية تتواصل الى الانتخابات التشريعية القادمة ولا بد لاتحاد الاعراف ان يلعب دورا اكبر وان يعي الجميع اننا لا ننتج حاليا وحين لا ننتج لا نتقدم وفي ظل غياب انخراط جماعي فانه من الصعب ان تنجح الحكومة مهما كانت كفاءة اعضائها
-هناك انطباع سائد ان التوافق بين النداء والنهضة ليس في افضل حالاته فما هو رأيك؟
-- لقد شعرت في الاسابيع الاخيرة بشيء من التخوف والاستغراب لاني لاحظت غياب التامل في الانجازات التي حققها التوافق وتناسيا لدور عدد هام من الاحزاب الاخرى والمنظمات الوطنية في ارساء التوافق لان العنوان الابرز للمسار الديمقراطي هو التشاور والتناغم والتوافق ويكفي ان نستحضر وثيقة قرطاج التي تمثل افرازا لتوافق وطني واسع ولا شك ان حركة «النهضة» وحركة «نداء تونس» قد لعبا دورا هاما ورياديا في ارساء ثقافة التوافق لانهما يدركان انه لا امن ولا امان دون توافق ولقد اكدنا منذ 2011 ان سقف تونس يسع الجميع وهو ما جعلنا ننجز استثناء ديمقراطيا في محيطنا العربي يتعين علينا ان نحافظ عليه وشخصيا اؤمن انه لا يوجد اليوم بديل للتوافق الذي يكرس احترام المؤسسات ويعكس نتائج الانتخابات ويحافظ على الاحزاب الصغرى وعلى دورها . وهذا ما تؤمن به الكتلة الدستورية التي لا ادعي اني اتكلم باسم كل مكوناتها ولكني اعبر عن راي جانب مهم منها واذا كنت لا انكر الدور الذي قامت به حركة النهضة لانجاح مسار التوافق ولا اشك في حرصها على الاستمرار في هذا المسار وفي انجاحه فاني اعتقد ان حركة النهضة مدعوة لتقديم استراتيجيتها لتكريس التوافق الذي لا يمكن ان يكون ظرفيا وانا ادعو ان تبادر النهضة لتقديم استراتيجيتها ليس من باب الاحراج او التشكيك بل لانها حاليا في موقع قوة والقوي هو المدعو دائما لتقديم استراتيجيته
- ولكن تصريحات رئيس الجمهورية الاخيرة اعتبرها البعض استعدادا للتخلي عن سياسة التوافق وهو ما يجعلها مختلفة عن تفاؤلك فهل هناك اختلاف داخل «نداء تونس» حول التوافق؟
- مع كل احترامي لكل القراءات فاني اعتبر انه من المفيد التخلي عن القراءات المتسرعة التي توقعنا احيانا في الاخطاء والاستنتاجات السطحية لاننا حين نسعى لفهم تصريحات الرئيس الباجي قائد السبسي يجب ان تضع نصب اعيننا ان ما يحركه هو مصلحة تونس التي يضعها فوق المصلحة الشخصية او الحزبية وان تجربته السياسية تجعله في طليعة رجال السياسة وان ندرك اساسا ان الباجي قائد السبسي قد ساهم بقوة في مسار التوافق ولولا هذه المساهمة لما نحج هذا المسار وان رئيس الجمهورية لا يتصرف بطريقة اعتباطية او انفعالية علاوة على ان ما تشيرون اليه من مواقف عبر عنها رئيس الدولة هذا الاسبوع لا يتضمن توجها بالتخلي عن سياسة التوافق بل هو تقييم يشير الى ضرورة ان تقطع حركة النهضة خطوات اكبر لتعميق التوافق وفي تقديري لا يمكن فهم كل الاشارات التي ارسلها الباجي قائد السبسي في الحوار الذي ادلى به لجريدة «الصحافة» دون الاحالة الى الحوار الذي ادلى به مؤخرا رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي لقناة «نسمة» واكتفي بالقول هنا اني لو كنت من بين مستشاري الغنوشي لنصحته ان لا يجري هذا الحوار ...و لكن رغم بعض التعثرات البسيطة فاني اعتقد ان مسار التوافق يسير على الطريق القويم
- لقد اعتبر البعض ان عبد الرؤوف الخماسي كان المستفيد الابرز من التحوير الحكومي لانه عين «رجالاته» في وزارة(رضوان عيارة) وكتابتي دولة(حاتم الفرجاني وعادل الجربوعي) فما هو تعليقك؟
-- لقد استمعت باستغراب لحديث البعض عن «وزراء الخماسي» وهم وزراء يمثلون حركة نداء تونس التي استطاعت بفضل ما تزخر به من كفاءات وما ابداه مديرها التنفيذي حافظ قائد السبسي من اصرار وحنكة في مشاورات التحوير الحكومي ان ترفع في عدد وزرائها في الحكومة وما يعنيني ان الاختيار خضع لمبدا الكفاءة وهو ما يتوفر في الاسماء التي ذكرتها والتي اعتز بالعمل معها وادرك خصالها وصراحة اشعر بالاشمئزاز حين يتحدث البعض عن رجالات فلان او علان لانه من المعيب التفكير بهذه الطريقة التي تنفي عن البشر ما يتمتعون به من حرية وكرامة وتعيدنا والعياذ بالله الى عصور العبودية
- من بين ردود الفعل حول التحوير ما ذهب اليه القيادي السابق في النداء من انك تخطط للحلول محل حاتم الفرجاني في مجلس نواب الشعب وتعويض محمد الناصر في رئاسة المجلس فما هو ردك؟
- لن انزل في الرد على تصريحات لزهر العكرمي الى مستوى لا اقبله لنفسي خاصة وان بيني وبينه «ماء وملح» اراعيه ولكن اعتقد انه من السابق لاوانه الحديث عن سد الشغور الحاصل في الدائرة الانتخابية لالمانيا بعد تولي النائب حاتم الفرجاني كتابة الدولة للديبلوماسية الاقتصادية. واختيار الشخصية التي سيتم ترشيحها مسالة تهم حركة «نداء تونس» وكل هياكلها وقيادتها بالدرجة الاولى وسيكون لي ضمن هذا الاطار راي سابديه بوصفي قياديا ومسؤولا عن هياكل «نداء تونس» بالخارج
وما يجب ان يعلمه الجميع ان الاختيار يخضع لعدة معاييرلاختيار الشخصية القادرة على الفوز لاننا نحترم بقية الاحزاب التي ستخوض معنا الانتخابات ونحترم الناخبين والذين يتسرعون في التقييم والتوقع كالازهرالعكرمي غير جديين بالمرة وهم في المستوى الابتدائي في الممارسة السياسية لان السياسيين المحترفين يبحثون اولا عن خصوصيات المانيا وعن خصوصيات الجالية التونسية في المانيا ومتطلباتها حتى نختار الشخصية التي تتماشى مع هذه الخصوصيات
- البعض لم يستبعد امكانية ترشيح حافظ قائد السبسي في الانتخابات الجزئية المنتظرة في الدائرة الانتخابية بالمانيا فما هو تعليقك؟
- يصعب ابداء موقف طالما لم يصرح حافظ قائد السبسي شخصيا بانه معني بالترشح ولكن شخصيا اعتقد ان حافظ قائد السبسي قد يكون مرشحا جيدا لانه سيخدم الحركة لو التحق بمجلس نواب الشعب بطريقة افضل لان تواجد المدير التنفيذي في كواليس البرلمان يزيد في فاعلية الكتلة وفي تماسكها وفي حسن تفاعلها مع المستجدات وما لا يعلمه الكثيرون ان حافظ قائد السبسي عاش سنتين في المانيا وانه على صلة بهذا البلد ومع جاليتنا به منذ ثلاثين عاما ولم تنقطع هذه الصلة وقد ساهم في الحملة الانتخابية التي قمنا بها في ألمانيا في الانتخابات التشريعية الاخيرة وهذا ما يجعل من هذا المقترح الذي اجزم ان لا صلة للباجي قائد السبسي به فكرة جيدة جديرة بالنقاش وان كنت اعتبر من الضروري التريث قليلا وشخصيا لا اقبل ان ياتي مرشخ اخر من تونس باستثناء حافظ قائد السبسي.

حوار: أشرف الرياحي
جلال العويني المدير العام لشركة البذور الممتازة:منتجاتنا تساعد على ترسيخ الامن الغذائي
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر الامن الغذائي حجر الزاوية في المحافظة على الامن القومي لان عجز الدول عن توفير الغذاء لشعبها ينسف...
المزيد >>
لسعد الدريدي لـ «الشّروق»:لـم «أهرب» من بنزرت ولا يوجد مدرب تونسي قادر على رفض عرض صفاقس
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بطموح يُناطح السّماء اقتحم لسعد الدريدي عالم التدريب بما فيه من أفراح وأتراح، ونجاح ومشاكل و»طْرَايْحْ»...
المزيد >>
ماهر عطار رئيس الجامعة التونسية للرياضات الجوية والأنشطة التابعة:نواجه العراقيل بالعمل ووحدها الشجرة...
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
هو طيار يعشق الحرية والتحليق فوق السحب, زاده في ذلك عشقه لعمله و إرادته الفولاذية في مواجهة العراقيل وتخطّي...
المزيد >>
حمادي الوهايبي لـ«الشروق»:مسرحية «جويف» هي رد على مقولة «يهودي حشاك»!
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر نفسه معارضا للكائن والمتاح ليؤسس للجديد والمتحرك وفق رؤية استشرافية. يقتحم بأعماله عالم المسكوت عنه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
لغز... أمريكا و«الدواعش»
اكتمل نصر سوريا ونصر كل الخيّرين في مدينة البوكمال.. وألحقت بتنظيم «داعش» الارهابي هزيمة نكراء سوف لن يقوم منها كتنظيم مهيكل ينتحل صفة دولة ويحتل أراض... وإن كان سيبقى كفكر يحمله من...
المزيد >>