أولا وأخيرا:شين وعار
عبد الحميد الرياحي
إعلان نصر... على الإرهاب
تحول الرئيس السوري بشّار الأسد الى روسيا ولقاؤه الرئيس بوتين في منتجع «سوتشي» أذهل كل المتابعين للأزمة السورية.. لجهة كونه مفاجأة من الوزن الثقيل تأتي مع نهاية صفحة الدواعش وقبيل...
المزيد >>
أولا وأخيرا:شين وعار
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 سبتمبر 2017

لست في حاجة إلى إثبات جنس الأحزاب عندنا فهي أنثى بدون منازع وكيف لا وهي التي ولدت ومازالت تلد أحزابا وأحزابا توائم مريضة بفقدان المناعة جرّاء الإفراط في ممارسة الجنس السياسي مع السياسة بدون واق في دور بغاء السلطة.

نعم كل أحزابنا إناث لا تمتلك من الذكورة ولو مثقال ذرّة اللّهمّ إلا إذا كانت من جنس الحلزون الذي هو الأنثى والذكر في نفس الوقت ونفس الجسم ونفس «الببّوشة».
وهذا الأقرب الى ظني مادامت هذه الأحزاب تتوالد من بعضها البعض كالحلازين وتملأ الساحة بفقاقيع بصاقها الذي تتخذ منه عطاءها وهي تتزحلق فيه مائعة خجولة وتتقوقع لمجرد الإحساس بالخطر حتى ولو كان طنين ذبابة فما بالك إذا تعلق الأمر بأزيز «الكرطوش الحي» لمقاومة أعداد الوطن وباعته ولا أنفي على هذه الأحزاب أن لها ما لإناث «النموس» الذي لا تلدغ ولا تمتص الدماء إلا إناثه... فهل رأيتم من الأحزاب غير اللدغ وامتصاص الدم.
ومع ذلك فإن لكل حزب شعاره هذا اتخذ لنفسه نخلة ولا ندري هل هي نخلة تمر أم «ذُكّار» وذاك طيرا ولا أحد يدري هل هو حمامة أم «غُرْد» والآخر كتابا أحمر بعدما كان أسود وهذا زيتونة لم نر منها زيتا وإنما «مرجينا» والآخر منجلا صدئا يبدو أنه من صناعة الشنوة للإستعمال المؤقت ولو لـ«توحيله في القلّة».
وهكذا دواليك لما بعد المائتين ونيف وللأمانة فإن كل هذه الشعارات صادقة وكلّها اسم على مسمّى مطابق للأصل.
أليس أول كلمة شعار «شين» وآخرها «عار»... أليس «الشين» عند العرب هو العيب عينه وهل يخلو حزب من الشين والعار دسائس وأطماعا وغنائم وانقلابات وانسلاخات وصراعات وبيعا وشراء إنها أحزاب كل الأمراض.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة:الرطل طيّح على الكيلو
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
في خطوة لاستبلاه المستهلك والتلاعب بأعصابه وبصره يعمد بعض الخضارة وبائعو الغلال الى وضع السعر على اللافتة...
المزيد >>
حدث وحديث:حتى أنتِ يا ميركل!...
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يبدو أن العجز الذي أصاب في المدة الأخيرة كبار سياسيي العالم متواصل، يضرب ذات اليمين وذات اليسار بلا تمييز...
المزيد >>
أولا وأخيرا:بيـــر القصعــة: لنـــا «البـــــير» ولهم «القصعـة»
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
معذرة يا سادتي القضاة قد أكون أجهل الناس في توصيف التهم والجرائم.
المزيد >>
مقدمــــات للمطـــر:عن صورة المرأة في بعض ندوات الثقافة !
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
صورة المرأة كما تقدمها اليوم بعض الندوات الثقافية وعديد البرامج الإذاعية ومقالات وبحوث تنشر هنا وهناك في...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:شين وعار
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 سبتمبر 2017

لست في حاجة إلى إثبات جنس الأحزاب عندنا فهي أنثى بدون منازع وكيف لا وهي التي ولدت ومازالت تلد أحزابا وأحزابا توائم مريضة بفقدان المناعة جرّاء الإفراط في ممارسة الجنس السياسي مع السياسة بدون واق في دور بغاء السلطة.

نعم كل أحزابنا إناث لا تمتلك من الذكورة ولو مثقال ذرّة اللّهمّ إلا إذا كانت من جنس الحلزون الذي هو الأنثى والذكر في نفس الوقت ونفس الجسم ونفس «الببّوشة».
وهذا الأقرب الى ظني مادامت هذه الأحزاب تتوالد من بعضها البعض كالحلازين وتملأ الساحة بفقاقيع بصاقها الذي تتخذ منه عطاءها وهي تتزحلق فيه مائعة خجولة وتتقوقع لمجرد الإحساس بالخطر حتى ولو كان طنين ذبابة فما بالك إذا تعلق الأمر بأزيز «الكرطوش الحي» لمقاومة أعداد الوطن وباعته ولا أنفي على هذه الأحزاب أن لها ما لإناث «النموس» الذي لا تلدغ ولا تمتص الدماء إلا إناثه... فهل رأيتم من الأحزاب غير اللدغ وامتصاص الدم.
ومع ذلك فإن لكل حزب شعاره هذا اتخذ لنفسه نخلة ولا ندري هل هي نخلة تمر أم «ذُكّار» وذاك طيرا ولا أحد يدري هل هو حمامة أم «غُرْد» والآخر كتابا أحمر بعدما كان أسود وهذا زيتونة لم نر منها زيتا وإنما «مرجينا» والآخر منجلا صدئا يبدو أنه من صناعة الشنوة للإستعمال المؤقت ولو لـ«توحيله في القلّة».
وهكذا دواليك لما بعد المائتين ونيف وللأمانة فإن كل هذه الشعارات صادقة وكلّها اسم على مسمّى مطابق للأصل.
أليس أول كلمة شعار «شين» وآخرها «عار»... أليس «الشين» عند العرب هو العيب عينه وهل يخلو حزب من الشين والعار دسائس وأطماعا وغنائم وانقلابات وانسلاخات وصراعات وبيعا وشراء إنها أحزاب كل الأمراض.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة:الرطل طيّح على الكيلو
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
في خطوة لاستبلاه المستهلك والتلاعب بأعصابه وبصره يعمد بعض الخضارة وبائعو الغلال الى وضع السعر على اللافتة...
المزيد >>
حدث وحديث:حتى أنتِ يا ميركل!...
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يبدو أن العجز الذي أصاب في المدة الأخيرة كبار سياسيي العالم متواصل، يضرب ذات اليمين وذات اليسار بلا تمييز...
المزيد >>
أولا وأخيرا:بيـــر القصعــة: لنـــا «البـــــير» ولهم «القصعـة»
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
معذرة يا سادتي القضاة قد أكون أجهل الناس في توصيف التهم والجرائم.
المزيد >>
مقدمــــات للمطـــر:عن صورة المرأة في بعض ندوات الثقافة !
22 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
صورة المرأة كما تقدمها اليوم بعض الندوات الثقافية وعديد البرامج الإذاعية ومقالات وبحوث تنشر هنا وهناك في...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
إعلان نصر... على الإرهاب
تحول الرئيس السوري بشّار الأسد الى روسيا ولقاؤه الرئيس بوتين في منتجع «سوتشي» أذهل كل المتابعين للأزمة السورية.. لجهة كونه مفاجأة من الوزن الثقيل تأتي مع نهاية صفحة الدواعش وقبيل...
المزيد >>