رد من شركة صنع المشروبات بتونس
خالد الحدّاد
هوس مرضي برئاسية 2019
لا تنفكّ مستجدّات الساحة الوطنيّة، من أحداث ومواقف وتصريحات، تكشفُ عن هوس يكاد يكون مرضيا لدى نُخبتنا بالانتخابات الرئاسيّة، إذ على الرغم من أنّ موعدها تفصلنا عنه قرابة العامين...
المزيد >>
رد من شركة صنع المشروبات بتونس
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 سبتمبر 2017

صدر بجريدة «الشروق» يوم الاربعاء 6 سبتمبر 2017 في مقال تحت عنوان شركة الحليب ومشتقاته تتغول على بلديماد تحت عنوان: «تلاعب بالقانون وبالعملة وضرب لمناخ الاستثمار».
إن هذا المقال يعد تهجما صارخا على شركة صنع المشروبات بتونس إذ أن المعلومات التي أدلى بها الصحفي ليس لها من الصحة وان الهجوم على أول رسملة بالسوق المالية التونسية ومساهميها الأجانب تضر حقا بالاستثمار في تونس في ظرف تحتاج فيه بلادنا الى استثمارات وطنية كانت أو أجنبية.أما فيما يخص العملة الأجنبية فإن المجمع قد تمكن رغم صعوبة تصدير المواد الغازية والجعة أن يصدر ما قيمته 34 مليون دينار إلى موفى أوت 2017 وذلك بمعونة الشركاء الأجانب. والجدير بالذكر أن مجمع شركة صنع المشروبات بتونس هو الذي مكن بلديماد من الوجود. إذ أنه مول شراء المصنع بعملية مقايلة أسهم (portage) عن طريق شركة اللف بالألومنيوم والمشروبات الغازية وكان مالكا لأغلبية أسهم الشركة. وطبقا للاتفاق المبرم تخلى عن أسهمه لفائدة الشريك الآخر الذي اكتفى بشراء ما يعطيه الأغلبية. وبقي المجمع رغم أنفه شريكا يمثل الأقلية نظرا الى عدم تطبق الاتفاق. وبهدف رفع الغطاء على التضليل الذي اعتمده صحافيكم في هذا المقال، نرى من الواجب توضيح ما يلي:
ـ لقد تم فسخ عقد التسويغ الممضى بين شركة الحليب ومشتقاته وبلديماد بتاريخ 31 أوت 2014 باحترام كل التراتيب القانونية والاجرائية.
ـ لقد أبرمت اتفاقية منذ شهر أوت 2004 بين العمال وتفقدية الشغل بمنوبة والاتحاد التونسي للشغل وإدارتي شركة الحليب ومشتقاته وبلديماد تنص صراحة في الفقرة الرابعة منها على أنه في صورة فسخ العقد في أي طور من الأطوار ولأي سببب كان فإن جميع العملة يلتحقون بالشركة المالكة للمصنع.
ـ مع تعمد شركة بلديماد عدم الحضور بالمصنع للاستلام والتسلم عند مغادرة شركة الحليب ومشتقاته، عمت الفوضى داخل المصنع لغياب الإدارة الأمر الذي أدى إلى تقدم عمال المصنع ومزودي الحليب بشكوى للمحكمة الابتدائية بمنوبة التي قضت استعجاليا بتعيين مؤتمن عدلي لتشغيل المصنع تحت اشراف قاض مراقب والذي أصبح مسؤولا مباشرا عن المصنع.
ـ أما في ما يتعلق بالديون التي ذكرها صحافيكم والراجعة الى شركة بلديماد، فإنها كانت استجابة لطلب المؤتمن العدلي والقاضي المراقب قصد تمكينه من شراء المستلزمات التشغيلية للمصنع علما أن المساهم الأكبر قد رفض طلب المؤتمن العدلي في الغرض.
عن مجمع شركة صنع المشروبات بتونس جلال البدوي
تعقيبا
لئن نشكر لشركة صنع المشروبات بتونس اهتمامها بما يصدر في «الشروق» فإننا نذكر السيد جلال البدوي بأن ما كتبناه مبني على معطيات صحيحة وان ما يهمنا ليس «الخصومة» بين شركتين بل كشف الحقيقة وإنارة الرأي العام. كما نؤكد اننا نرحب بالمستثمر الأجنبي في تونس ونشجع على استقطابه لكن وفق قاعدة الربح المشترك والمتوازن (gagnant-gagnant).

عادل الطياري
صندوق النقد الدولي: من الخطأ التراجع عن عمليات الاصلاح في تونس
22 جانفي 2018 السّاعة 19:00
قال مدير الشرق الاوسط واسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي، جهاد ازعور، "انه من الخطأ التراجع عن العملية...
المزيد >>
قفصة: إفتتاح فضاء تجاري جديد لاتصالات تونس
22 جانفي 2018 السّاعة 13:39
اشرف السيد محمد الفاضل كريم الرئيس المدير العام لمجمع اتصالات تونس صباح اليوم الاثنين على حفل افتتاح الفضاء...
المزيد >>
بالتعاون بين كونكت ووزارة المرأة والاسرة والطفولة وجامعة تورينو بايطاليا:إدراج منهجية لتكوين المتفقدين...
21 جانفي 2018 السّاعة 21:00
في إطار المساعي الكثيفة لدعم الاستراتيجية الوطنية للنهوض بقطاع الطفولة وحرصا على تطوير ظروف الكفالة...
المزيد >>
الغرفة الوطنية للجليز تدعو الحكومة الى التعجيل بتوريد الاسمنت الابيض
21 جانفي 2018 السّاعة 13:43
دعا رئيس الغرفة الوطنية للجليز، مراد الشايب، الاحد، الحكومة لتعجيل السماح بتوريد مادة الاسمنت الابيض بعد...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
رد من شركة صنع المشروبات بتونس
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 سبتمبر 2017

صدر بجريدة «الشروق» يوم الاربعاء 6 سبتمبر 2017 في مقال تحت عنوان شركة الحليب ومشتقاته تتغول على بلديماد تحت عنوان: «تلاعب بالقانون وبالعملة وضرب لمناخ الاستثمار».
إن هذا المقال يعد تهجما صارخا على شركة صنع المشروبات بتونس إذ أن المعلومات التي أدلى بها الصحفي ليس لها من الصحة وان الهجوم على أول رسملة بالسوق المالية التونسية ومساهميها الأجانب تضر حقا بالاستثمار في تونس في ظرف تحتاج فيه بلادنا الى استثمارات وطنية كانت أو أجنبية.أما فيما يخص العملة الأجنبية فإن المجمع قد تمكن رغم صعوبة تصدير المواد الغازية والجعة أن يصدر ما قيمته 34 مليون دينار إلى موفى أوت 2017 وذلك بمعونة الشركاء الأجانب. والجدير بالذكر أن مجمع شركة صنع المشروبات بتونس هو الذي مكن بلديماد من الوجود. إذ أنه مول شراء المصنع بعملية مقايلة أسهم (portage) عن طريق شركة اللف بالألومنيوم والمشروبات الغازية وكان مالكا لأغلبية أسهم الشركة. وطبقا للاتفاق المبرم تخلى عن أسهمه لفائدة الشريك الآخر الذي اكتفى بشراء ما يعطيه الأغلبية. وبقي المجمع رغم أنفه شريكا يمثل الأقلية نظرا الى عدم تطبق الاتفاق. وبهدف رفع الغطاء على التضليل الذي اعتمده صحافيكم في هذا المقال، نرى من الواجب توضيح ما يلي:
ـ لقد تم فسخ عقد التسويغ الممضى بين شركة الحليب ومشتقاته وبلديماد بتاريخ 31 أوت 2014 باحترام كل التراتيب القانونية والاجرائية.
ـ لقد أبرمت اتفاقية منذ شهر أوت 2004 بين العمال وتفقدية الشغل بمنوبة والاتحاد التونسي للشغل وإدارتي شركة الحليب ومشتقاته وبلديماد تنص صراحة في الفقرة الرابعة منها على أنه في صورة فسخ العقد في أي طور من الأطوار ولأي سببب كان فإن جميع العملة يلتحقون بالشركة المالكة للمصنع.
ـ مع تعمد شركة بلديماد عدم الحضور بالمصنع للاستلام والتسلم عند مغادرة شركة الحليب ومشتقاته، عمت الفوضى داخل المصنع لغياب الإدارة الأمر الذي أدى إلى تقدم عمال المصنع ومزودي الحليب بشكوى للمحكمة الابتدائية بمنوبة التي قضت استعجاليا بتعيين مؤتمن عدلي لتشغيل المصنع تحت اشراف قاض مراقب والذي أصبح مسؤولا مباشرا عن المصنع.
ـ أما في ما يتعلق بالديون التي ذكرها صحافيكم والراجعة الى شركة بلديماد، فإنها كانت استجابة لطلب المؤتمن العدلي والقاضي المراقب قصد تمكينه من شراء المستلزمات التشغيلية للمصنع علما أن المساهم الأكبر قد رفض طلب المؤتمن العدلي في الغرض.
عن مجمع شركة صنع المشروبات بتونس جلال البدوي
تعقيبا
لئن نشكر لشركة صنع المشروبات بتونس اهتمامها بما يصدر في «الشروق» فإننا نذكر السيد جلال البدوي بأن ما كتبناه مبني على معطيات صحيحة وان ما يهمنا ليس «الخصومة» بين شركتين بل كشف الحقيقة وإنارة الرأي العام. كما نؤكد اننا نرحب بالمستثمر الأجنبي في تونس ونشجع على استقطابه لكن وفق قاعدة الربح المشترك والمتوازن (gagnant-gagnant).

عادل الطياري
صندوق النقد الدولي: من الخطأ التراجع عن عمليات الاصلاح في تونس
22 جانفي 2018 السّاعة 19:00
قال مدير الشرق الاوسط واسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي، جهاد ازعور، "انه من الخطأ التراجع عن العملية...
المزيد >>
قفصة: إفتتاح فضاء تجاري جديد لاتصالات تونس
22 جانفي 2018 السّاعة 13:39
اشرف السيد محمد الفاضل كريم الرئيس المدير العام لمجمع اتصالات تونس صباح اليوم الاثنين على حفل افتتاح الفضاء...
المزيد >>
بالتعاون بين كونكت ووزارة المرأة والاسرة والطفولة وجامعة تورينو بايطاليا:إدراج منهجية لتكوين المتفقدين...
21 جانفي 2018 السّاعة 21:00
في إطار المساعي الكثيفة لدعم الاستراتيجية الوطنية للنهوض بقطاع الطفولة وحرصا على تطوير ظروف الكفالة...
المزيد >>
الغرفة الوطنية للجليز تدعو الحكومة الى التعجيل بتوريد الاسمنت الابيض
21 جانفي 2018 السّاعة 13:43
دعا رئيس الغرفة الوطنية للجليز، مراد الشايب، الاحد، الحكومة لتعجيل السماح بتوريد مادة الاسمنت الابيض بعد...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
هوس مرضي برئاسية 2019
لا تنفكّ مستجدّات الساحة الوطنيّة، من أحداث ومواقف وتصريحات، تكشفُ عن هوس يكاد يكون مرضيا لدى نُخبتنا بالانتخابات الرئاسيّة، إذ على الرغم من أنّ موعدها تفصلنا عنه قرابة العامين...
المزيد >>