قلعة سنان:تظاهرة ثقافية لترشيح مائدة يوغرطة على لائحة التراث العالمي
خالد الحدّاد
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال الديمقراطي وبالأخص تنفيذ مقتضيات دستور جانفي 2014 بتركيز اللبنات الأولى...
المزيد >>
قلعة سنان:تظاهرة ثقافية لترشيح مائدة يوغرطة على لائحة التراث العالمي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 سبتمبر 2017

الكاف ـ الشروق:
أقيمت يوم أول أمس السبت تظاهرة ثقافية فنية على مائدة بوغرطة بقلعة سنان من ولاية الكاف لترشيح هذا المعلم الأثري على لائحة التراث العالمي وحضرها كل من وزراء الثقافة والسياحة والصناعات التقليدية وشؤون الشباب والرياضة وسفير تونس لدى اليونسكو والسلط الجهوية والمحلية إلى جانب عدّة ضيوف قدموا للإطلاع على هذا المعلم.
منذ الساعة الثامنة صباحا بدأ الضيوف يصلون إلى مدينة قلعة سنان وتحديدا إلى منطقة عين سنان أين توجد مائدة يوغرطة التي تبعد حولي 5 كلم عن وسط المدينة. عند الوصول وأمام المدخل الوحيد للمائدة بقي الزوار الذين توافدوا على المكان لأول مرة مشدوهين أمام هذا الحصن المنيع والمعلق في السماء. وأمام دهشة الزوار وتأملهم في محيط هذا المعلم التاريخي والطبيعي الذي يبلغ ارتفاعه 1270 م ولم تقو عليه عوامل التعرية رغم مرور آلاف السنين تقدم الزائرون للصعود الى فوق المائدة وكان عليهم صعود 147 درجة التي بها حوافر للخيل لتسهيل عملية الصعود. عند الوصول إلى الأعلى وجدوا أنفسهم فوق سطح المائدة التي تمسح حوالي 80 هك.رغم هبوب رياح الشهيلي في هذا اليوم فإن ذلك لم يمنع الزوار من القيام بجولة عبر أرجاء هذا الحصن الذي اتخذه يوغرطة حصنا منيعا لجيشه وبدا لهم المنظر وكـأنهم معلقون بين الأرض والسماء. القلعة المعلقة مكسوة بأنواع عديدة من الأعشاب برزت بين الصخور المسطحة والعديد من الفوهات والمغارات والكهوف منتشرة في كامل الأرجاء، فالكهوف التي حفرها النوميديون أعدّت لتخزين المؤن والمغارات الفسيحة للسكن وبينها مواجل لجمع مياه الأمطار. وككل الأماكن التاريخية فقلعة يوغرطة تروى عنها العديد من الأساطير والحكايات الغريبة والطريفة والتي مازال الناس يتداولونها إلى يوم الناس هذا ومنها ما يحكى عن بيت العريس وبيت العروسة وتقول الأسطورة أن التقاليد القديمة كانت تقتضي بأن يبيت العريس والعروسة في تلك الغرفتين في إطار طقوس الزواج..
وقد بيّن والي الكاف أهمية هذه التظاهرة التي من شأنها أن تجلب للجهة عديد المشاريع التنموية التي تفتقدها وسكانها في حاجة أكيدة إليها ودعا الجميع إلى مساندة هذه البادرة لتتجسد على أرض الواقع. ومن جهته قال وزير الشؤون الثقافية إن هذه المبادرة إنصاف لتاريخ الكاف ككل التي بها عديد المعالم التاريخية العالمية ولم تأخذ حظها كمعالم سياحية كبيرة. وثمن أهمية هذا الموقع ومميزاته والهدف التنموي المنتظر منه إذ سيمكن الجهة من تحسين بنيتها التحتية وانتصاب عدّة مشاريع قادرة على توفير مواطن شغل ودعا إلى تصنيف بلدية قلعة سنان إلى بلدية سياحية. وبينت وزيرة السياحة والصناعات التقليدية أن اقتراح عديد المواقع الأثرية التونسية على لائحة التراث العالمي دليل على ثراء حضارتنا ودعت إلى التعامل مع التراث كعامل اقتصادي وسياحة ثقافية لتنمية الجهات الداخلية خاصة.أما وزيرة شؤون الشباب والرياضة فقالت إن هذا اليوم هو حلم تحقق سيفيد الجهة وستعمل على أن تكون مائدة يوغرطة مسلكا سياحيا ورياضيا.وفي كلمته أكّد غازي الغرايري سفير تونس لدى اليونسكو أنه سيعمل على إدراج هذا المعلم الأثري على لائحة التراث العالمي وسيكون رمزا عالميا.

مصدق الشارني-محمد النموشي
عروض اليوم
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
* قاعة سينما أميلكار بالمنار:
المزيد >>
من وزير الثقافة الى نقيب الفنانين :لماذا ينخرط المبدعون في الأحزاب السياسية؟
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
شهدت الساحة الثقافية والفنية في الآونة الأخيرة، انخراط عدد من الفنانين في العمل الحزبي والسياسي، ولئن لم...
المزيد >>
«عرس الطبوع» في عرض ثان بالمسرح البلدي
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
بعد عرض يوم 25 جانفي الماضي يتجدّد اللقاء مع الفرقة الوطنية للموسيقى بإدارة المايسترو محمد الأسود من خلال...
المزيد >>
عليا بلعيد تعود إلى قديمها
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
اختارت الفنانة علياء بلعيد أمام غياب انتاج جديد لها العودة إلى قديمها من خلال إعادة توزيعه في أسلوب فني...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
قلعة سنان:تظاهرة ثقافية لترشيح مائدة يوغرطة على لائحة التراث العالمي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 سبتمبر 2017

الكاف ـ الشروق:
أقيمت يوم أول أمس السبت تظاهرة ثقافية فنية على مائدة بوغرطة بقلعة سنان من ولاية الكاف لترشيح هذا المعلم الأثري على لائحة التراث العالمي وحضرها كل من وزراء الثقافة والسياحة والصناعات التقليدية وشؤون الشباب والرياضة وسفير تونس لدى اليونسكو والسلط الجهوية والمحلية إلى جانب عدّة ضيوف قدموا للإطلاع على هذا المعلم.
منذ الساعة الثامنة صباحا بدأ الضيوف يصلون إلى مدينة قلعة سنان وتحديدا إلى منطقة عين سنان أين توجد مائدة يوغرطة التي تبعد حولي 5 كلم عن وسط المدينة. عند الوصول وأمام المدخل الوحيد للمائدة بقي الزوار الذين توافدوا على المكان لأول مرة مشدوهين أمام هذا الحصن المنيع والمعلق في السماء. وأمام دهشة الزوار وتأملهم في محيط هذا المعلم التاريخي والطبيعي الذي يبلغ ارتفاعه 1270 م ولم تقو عليه عوامل التعرية رغم مرور آلاف السنين تقدم الزائرون للصعود الى فوق المائدة وكان عليهم صعود 147 درجة التي بها حوافر للخيل لتسهيل عملية الصعود. عند الوصول إلى الأعلى وجدوا أنفسهم فوق سطح المائدة التي تمسح حوالي 80 هك.رغم هبوب رياح الشهيلي في هذا اليوم فإن ذلك لم يمنع الزوار من القيام بجولة عبر أرجاء هذا الحصن الذي اتخذه يوغرطة حصنا منيعا لجيشه وبدا لهم المنظر وكـأنهم معلقون بين الأرض والسماء. القلعة المعلقة مكسوة بأنواع عديدة من الأعشاب برزت بين الصخور المسطحة والعديد من الفوهات والمغارات والكهوف منتشرة في كامل الأرجاء، فالكهوف التي حفرها النوميديون أعدّت لتخزين المؤن والمغارات الفسيحة للسكن وبينها مواجل لجمع مياه الأمطار. وككل الأماكن التاريخية فقلعة يوغرطة تروى عنها العديد من الأساطير والحكايات الغريبة والطريفة والتي مازال الناس يتداولونها إلى يوم الناس هذا ومنها ما يحكى عن بيت العريس وبيت العروسة وتقول الأسطورة أن التقاليد القديمة كانت تقتضي بأن يبيت العريس والعروسة في تلك الغرفتين في إطار طقوس الزواج..
وقد بيّن والي الكاف أهمية هذه التظاهرة التي من شأنها أن تجلب للجهة عديد المشاريع التنموية التي تفتقدها وسكانها في حاجة أكيدة إليها ودعا الجميع إلى مساندة هذه البادرة لتتجسد على أرض الواقع. ومن جهته قال وزير الشؤون الثقافية إن هذه المبادرة إنصاف لتاريخ الكاف ككل التي بها عديد المعالم التاريخية العالمية ولم تأخذ حظها كمعالم سياحية كبيرة. وثمن أهمية هذا الموقع ومميزاته والهدف التنموي المنتظر منه إذ سيمكن الجهة من تحسين بنيتها التحتية وانتصاب عدّة مشاريع قادرة على توفير مواطن شغل ودعا إلى تصنيف بلدية قلعة سنان إلى بلدية سياحية. وبينت وزيرة السياحة والصناعات التقليدية أن اقتراح عديد المواقع الأثرية التونسية على لائحة التراث العالمي دليل على ثراء حضارتنا ودعت إلى التعامل مع التراث كعامل اقتصادي وسياحة ثقافية لتنمية الجهات الداخلية خاصة.أما وزيرة شؤون الشباب والرياضة فقالت إن هذا اليوم هو حلم تحقق سيفيد الجهة وستعمل على أن تكون مائدة يوغرطة مسلكا سياحيا ورياضيا.وفي كلمته أكّد غازي الغرايري سفير تونس لدى اليونسكو أنه سيعمل على إدراج هذا المعلم الأثري على لائحة التراث العالمي وسيكون رمزا عالميا.

مصدق الشارني-محمد النموشي
عروض اليوم
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
* قاعة سينما أميلكار بالمنار:
المزيد >>
من وزير الثقافة الى نقيب الفنانين :لماذا ينخرط المبدعون في الأحزاب السياسية؟
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
شهدت الساحة الثقافية والفنية في الآونة الأخيرة، انخراط عدد من الفنانين في العمل الحزبي والسياسي، ولئن لم...
المزيد >>
«عرس الطبوع» في عرض ثان بالمسرح البلدي
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
بعد عرض يوم 25 جانفي الماضي يتجدّد اللقاء مع الفرقة الوطنية للموسيقى بإدارة المايسترو محمد الأسود من خلال...
المزيد >>
عليا بلعيد تعود إلى قديمها
18 فيفري 2018 السّاعة 21:00
اختارت الفنانة علياء بلعيد أمام غياب انتاج جديد لها العودة إلى قديمها من خلال إعادة توزيعه في أسلوب فني...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال الديمقراطي وبالأخص تنفيذ مقتضيات دستور جانفي 2014 بتركيز اللبنات الأولى...
المزيد >>