الشاعرة ألفة العبيدي:«زيارة ونيارة»... رحلة في عالـم الروحانيات
النوري الصل
فتّش عن المستفيد...في أزمة لبنان
يعيش لبنان هذه الأيام حالة من الصدمة لكنها بالتأكيد ليست تلك «الصدمة الايجابية» التي تحدث عنها رئيس الحكومة سعد الحريري لدى إعلان استقالته. بل هي «صدمة دراماتيكية» بكل المقاييس...
المزيد >>
الشاعرة ألفة العبيدي:«زيارة ونيارة»... رحلة في عالـم الروحانيات
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 سبتمبر 2017

كسبت الرهان بجديتها وإيمانها العميق بنيل رسالتها الفنية التي وهبت لها كل مهجتها، هي المبدعة والشاعرة الهادئة ألفة العبيدي التي كان لها حضورا متوهجا في العديد من مهرجانات هذه الصائفة بعرضها الفني الصوفي «زيارة ونيارة».

قالت ألفة العبيدي عن «زيارة ونيارة» إنه عبارة عن كوميديا موسيقية ذات نفس صوفي من خلال رحلة في عالم الروحانيات حيث السكينة والهدوء النفسي.
ينطلق عرض «زيارة ونيارة» بلحظات ألم تعيشها المرأة.. لحظات البحث عن الحرية ألم تعيشها المرأة.. لحظات البحث عن الحرية لحظات البحث عن الوعي والتخلص من كل القيود.
وتضيف ألفة العبيدي: «ألم المرأة وأوجاعها ليست في إيجاد القوانين التي تحميها من الاستغلال المادي والمعنوي وتخليصها من العنف.. بل في توفير المحيط المقتنع والمحبّ والمنتصر لنضالاتها.
المرأة ليست في حاجة للقوانين... إنها في حاجة لمجتمع متفهم ومبارك وواع بهذا العطاء الذي تقدمه المرأة في الحياة.. ليصل العرض في مرحلة ثانية إلى آلام الوطن الذي يعاني من المحتكرين ويتخبط في المحسوبية والأنانية والحسابات الضيقة واللامبالاة والغطرسة.
مكونات... زيارة ونيارة
وعن مكونات «زيارة ونيارة» تقول المبدعة والشاعرة ألفة العبيدي: ينقسم العرض إلى قسمين اعتمادا على سيناريو مترابط حيث يبدأ بجولة امرأة متألمة بحثا عن السكينة والهدوء النفسي وتعبر عن هذا الضيم بأغنيات هي من تأليفي كـ«علمتني الأيام» و«يا الله المنوبية» و«كي نتكلم ونبوح بوجيعتي» لندخل بعد ذلك في المرحلة الثانية المتمثلة في مجموعة من الأغاني الصوفية المتداولة.
وقالت ألفة العيبدي: لقد تابع جمهور مهرجانات المهدية وقفصة (سيدي أحمد زروق) والكاف (الطويرف) وبرقو وبومهل وشواط وبنزرت (بازينا) هذا العرض الذي قدم لأول مرة صوتا نسائيا في الانشاد الصوفي الذي اعتاد على تقديمه الرجل.. وتراني أشعر بالاعتزاز وأنا أقدم صوتا نسائيا متمثلا في منية بن حامد التي تولّت تلحين أغاني الجزء الأول من العرض وقدمتها على أحسن حال في أول تعاون فني معها.
لا أرتزق من الفن
وأكّدت الشاعرة ألفة العبيدي أن اختيارها ركوب زورق الابداع الفني ليس لغاية الاسترزاق منه.. وليس للتجارة والمتاجرة فيه.. إنه عشق وسعي لتقديم أحاسيسي الابداعية الكامنة بداخلي.. هو هواية أعشقها إلى حدّ الذوبان فيها.. ما يهمني في أي عمل إبداعي هو الاضافة والتجديد والمساهمة المتواضعة في التأسيس لذائقة إبداعية تقطع مع الاثارة الرخيصة بحثا عن المال.
إن ساحتنا الابداعية تعاني من المرتزقة على حساب الذوق الرفيع الذي يرتقي بالمتلقي إلى الأرقى والأفضل والأجمل في الحياة.. كل أعمالي وأشعاري أهب لها كل مهجتي وأسعى أن تكون معبّرة بصدق عن أحاسيسي.
هذا موقفي من بعض الجمعيات
وشددت الشاعرة ألفة العبيدي على أن بعض الجمعيات ذات الطابع الثقافي والفني أساءت للساحة الابداعية على اعتبار أن همها الأول هو الربح المادي عل حساب الابتكار والابداع الجاد الذي يؤسس للحياة الكريمة وينتصر للابداع الصادق الذي يروم معانقة الشمس.
وختمت ألفة العبيدي بالتعبير عن اعتزازها بتجديد الثقة في الدكتور محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية بالقول: «أبارك هذا التجديد على اعتبار أن الدكتور محمد زين العابدين صاحب مشروع ثقافي ريادي وطموح.. فهو رجل النزاهة والأخلاق الرفيعة والعمل الجاد.. وسيواصل تنفيذ هذا المشروع بكل إرادة حرة لأجل ثقافة وطنية تونسية شامخة».

محسن بن أحمد
عروض اليوم
17 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
14:00 – 17:15 – 19:15 – عرض فيلم «الجايدة» لسلمى بكار.
المزيد >>
غياب البرامج الثقافية في القنوات التلفزية:خرق للقانون وخيانة للمشاهدين
17 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
اعتبرها البعض سياسة دولة بهدف تسطيح الوعي وتجهيل المشاهد والاستخفاف بعقله في حين وصفها البعض الآخر بثقافة...
المزيد >>
نـــــــــــــابل :إحياء ذكرى محمّد البشروش ومحمّد السويسي
17 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بمبادرة من بعض المثقفين، ودعم من جمعيّة أحبّاء المكتبة والكتاب ودار الشّباب بدار شعبان، تحيي مدينة دار...
المزيد >>
تحويل منزل ابن خلدون إلى متحف
17 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بمواصفات عالمية تشرع وزارة الشؤون الثقافية في تهيئة دار العلاّمة والمؤرخ عبدالرحمان ابن خلدون وتحويلها الى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الشاعرة ألفة العبيدي:«زيارة ونيارة»... رحلة في عالـم الروحانيات
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 سبتمبر 2017

كسبت الرهان بجديتها وإيمانها العميق بنيل رسالتها الفنية التي وهبت لها كل مهجتها، هي المبدعة والشاعرة الهادئة ألفة العبيدي التي كان لها حضورا متوهجا في العديد من مهرجانات هذه الصائفة بعرضها الفني الصوفي «زيارة ونيارة».

قالت ألفة العبيدي عن «زيارة ونيارة» إنه عبارة عن كوميديا موسيقية ذات نفس صوفي من خلال رحلة في عالم الروحانيات حيث السكينة والهدوء النفسي.
ينطلق عرض «زيارة ونيارة» بلحظات ألم تعيشها المرأة.. لحظات البحث عن الحرية ألم تعيشها المرأة.. لحظات البحث عن الحرية لحظات البحث عن الوعي والتخلص من كل القيود.
وتضيف ألفة العبيدي: «ألم المرأة وأوجاعها ليست في إيجاد القوانين التي تحميها من الاستغلال المادي والمعنوي وتخليصها من العنف.. بل في توفير المحيط المقتنع والمحبّ والمنتصر لنضالاتها.
المرأة ليست في حاجة للقوانين... إنها في حاجة لمجتمع متفهم ومبارك وواع بهذا العطاء الذي تقدمه المرأة في الحياة.. ليصل العرض في مرحلة ثانية إلى آلام الوطن الذي يعاني من المحتكرين ويتخبط في المحسوبية والأنانية والحسابات الضيقة واللامبالاة والغطرسة.
مكونات... زيارة ونيارة
وعن مكونات «زيارة ونيارة» تقول المبدعة والشاعرة ألفة العبيدي: ينقسم العرض إلى قسمين اعتمادا على سيناريو مترابط حيث يبدأ بجولة امرأة متألمة بحثا عن السكينة والهدوء النفسي وتعبر عن هذا الضيم بأغنيات هي من تأليفي كـ«علمتني الأيام» و«يا الله المنوبية» و«كي نتكلم ونبوح بوجيعتي» لندخل بعد ذلك في المرحلة الثانية المتمثلة في مجموعة من الأغاني الصوفية المتداولة.
وقالت ألفة العيبدي: لقد تابع جمهور مهرجانات المهدية وقفصة (سيدي أحمد زروق) والكاف (الطويرف) وبرقو وبومهل وشواط وبنزرت (بازينا) هذا العرض الذي قدم لأول مرة صوتا نسائيا في الانشاد الصوفي الذي اعتاد على تقديمه الرجل.. وتراني أشعر بالاعتزاز وأنا أقدم صوتا نسائيا متمثلا في منية بن حامد التي تولّت تلحين أغاني الجزء الأول من العرض وقدمتها على أحسن حال في أول تعاون فني معها.
لا أرتزق من الفن
وأكّدت الشاعرة ألفة العبيدي أن اختيارها ركوب زورق الابداع الفني ليس لغاية الاسترزاق منه.. وليس للتجارة والمتاجرة فيه.. إنه عشق وسعي لتقديم أحاسيسي الابداعية الكامنة بداخلي.. هو هواية أعشقها إلى حدّ الذوبان فيها.. ما يهمني في أي عمل إبداعي هو الاضافة والتجديد والمساهمة المتواضعة في التأسيس لذائقة إبداعية تقطع مع الاثارة الرخيصة بحثا عن المال.
إن ساحتنا الابداعية تعاني من المرتزقة على حساب الذوق الرفيع الذي يرتقي بالمتلقي إلى الأرقى والأفضل والأجمل في الحياة.. كل أعمالي وأشعاري أهب لها كل مهجتي وأسعى أن تكون معبّرة بصدق عن أحاسيسي.
هذا موقفي من بعض الجمعيات
وشددت الشاعرة ألفة العبيدي على أن بعض الجمعيات ذات الطابع الثقافي والفني أساءت للساحة الابداعية على اعتبار أن همها الأول هو الربح المادي عل حساب الابتكار والابداع الجاد الذي يؤسس للحياة الكريمة وينتصر للابداع الصادق الذي يروم معانقة الشمس.
وختمت ألفة العبيدي بالتعبير عن اعتزازها بتجديد الثقة في الدكتور محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية بالقول: «أبارك هذا التجديد على اعتبار أن الدكتور محمد زين العابدين صاحب مشروع ثقافي ريادي وطموح.. فهو رجل النزاهة والأخلاق الرفيعة والعمل الجاد.. وسيواصل تنفيذ هذا المشروع بكل إرادة حرة لأجل ثقافة وطنية تونسية شامخة».

محسن بن أحمد
عروض اليوم
17 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
14:00 – 17:15 – 19:15 – عرض فيلم «الجايدة» لسلمى بكار.
المزيد >>
غياب البرامج الثقافية في القنوات التلفزية:خرق للقانون وخيانة للمشاهدين
17 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
اعتبرها البعض سياسة دولة بهدف تسطيح الوعي وتجهيل المشاهد والاستخفاف بعقله في حين وصفها البعض الآخر بثقافة...
المزيد >>
نـــــــــــــابل :إحياء ذكرى محمّد البشروش ومحمّد السويسي
17 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بمبادرة من بعض المثقفين، ودعم من جمعيّة أحبّاء المكتبة والكتاب ودار الشّباب بدار شعبان، تحيي مدينة دار...
المزيد >>
تحويل منزل ابن خلدون إلى متحف
17 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بمواصفات عالمية تشرع وزارة الشؤون الثقافية في تهيئة دار العلاّمة والمؤرخ عبدالرحمان ابن خلدون وتحويلها الى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصل
فتّش عن المستفيد...في أزمة لبنان
يعيش لبنان هذه الأيام حالة من الصدمة لكنها بالتأكيد ليست تلك «الصدمة الايجابية» التي تحدث عنها رئيس الحكومة سعد الحريري لدى إعلان استقالته. بل هي «صدمة دراماتيكية» بكل المقاييس...
المزيد >>