ريبورتاج الأسبوع .. على أبواب العودة المدرسية.. نصائح لعودة مدرسية ناجحة
خالد الحدّاد
هوس مرضي برئاسية 2019
لا تنفكّ مستجدّات الساحة الوطنيّة، من أحداث ومواقف وتصريحات، تكشفُ عن هوس يكاد يكون مرضيا لدى نُخبتنا بالانتخابات الرئاسيّة، إذ على الرغم من أنّ موعدها تفصلنا عنه قرابة العامين...
المزيد >>
ريبورتاج الأسبوع .. على أبواب العودة المدرسية.. نصائح لعودة مدرسية ناجحة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 سبتمبر 2017

ستكون العودة المدرسية هذه السنة استثنائية باعتبار طول العطلة الصيفية التي امتدت على أكثر من ثلاثة أشهر. هذه الفترة الطويلة نسبيا ستجعل التلميذ يواجه بعض الصعوبات. فكيف نخلص التلميذ من هذه الصعوبات؟

تونس (الشروق) ـ ناجية المالكي
امتدت العطلة الصيفية هذه السنة على اكثر من ثلاثة أشهر, هذه المدة الطويلة نسبيا جعلت التلاميذ ينسون التزاماتهم ونظامهم اليومي خلال ايام الدراسة. وستُشكل عودة التلاميذ إلى المدارس نقطة تحول في نمط حياتهم الذي اعتادوا عليه لبضعة أشهر، فبينما كانوا يمضون وقتهم باللعب والنوم، أصبح من المتوجب عليهم الاستيقاظ باكراً والانطلاق مسرعين إلى المدرسة للوصول قبل الساعة الثامنة صباحا.
ولمساعدتهم على تخطي هذه الصعوبات ارتأينا تقديم جملة من النصائح والارشادات بالاستعانة ببعض المختصين في علم النفس وعلوم التربية والمختصين في البيداغوجيا.
التشجيع والمرافقة
يجب ان نجعل من العودة المدرسية مناسبة مفرحة ونستعد لها بكل تفاؤل وأمل في مستقبل افضل هذه أول النصائح التي أكد عليها الدكتور عماد الرقيق المختص النفسي. وأضاف أنه على الأولياء عدم اظهار قلقهم وتوترهم أمام أبنائهم خاصة أمام عجزهم عن توفير ثمن شراء اللوازم المدرسية, وعلى الأولياء النقاش فيما بينهم بعيدا عن الأطفال حتى لا يقتلوا فرحتهم بالعودة المدرسية.
كما على الأولياء تشجيع أبنائهم وبث روح التفاؤل فيهم ومساعدتهم على تخطي رهبة اليوم الأول سواء كانوا سيلتحقون بالمدرسة لأول مرة أو سيعودون لمقاعد الدراسة بعد العطلة الصيفية لمواصلة دراستهم. وعليهم أن يرافقوا أبناءهم إلى المدرسة ومساعدتهم على اختيار أصدقائهم والتعود على اجواء الدراسة تدريجيا, وتعويدهم على النظافة والنظام.
المدرسة مكسب
ويشير الأستاذ بدر الهرماسي كاتب عام سابق لجامعة الارشاد والتأطير التربوي إلى ضرورة غرس مبدإ وفكرة المدرسة مكسب يجب أن نحافظ عليه في أذهان الناشئة. وعلى الوليّ تسريب فكرة قدسية المدرسة لابنه حتى يشب على تقديس المدرسة وتقديس التعليم. والتأكيد على ان مقومات المجتمع ترتكز على ركيزتين أساسيتين هما صحة جيدة وتعليم جيد. وإذا انهار مكسب التعليم ومكسب الصحة يصبح المجتمع جاهلا ومريضا وبالتالي سيكون مآله الاندثار والاستعمار. فالشعب هو الجسد ومناعته تتمثل في المدرسة والمستشفى واذا فقدت مناعته الجسدية والفكرية يصبح جسدا نخرا قابلا للاندثار فعلينا المحافظة على هذه المناعة الفكرية والجسدية حتى نحافظ على مجتمعنا.
وبالنسبة الى عودة مدرسية ناجحة نوصي جميع الأطراف بالقيام بواجباتهم. فالولي عليه أن يكون مرافقا لابنه ومشجعا له وعليه الاحاطة به ليس فقط عند العودة المدرسية ولكن طيلة السنة الدراسية. وهو ما يجب أن يقوم به المربي أيضا ونعني بذلك مرافقة التلميذ والاحاطة به حتى لا ينحرف ويهجر مقاعد الدراسة مبكرا.

اجعلوا اليوم الأول أسهل

ذكروا طفلتكم / طفلكم أن هنالك الكثير من التلاميذ غيرهم يستصعبون فكرة اليوم الأول في المدرسة. وقد يحدث ذلك في أي جيل كان. وأن المعلمات يعرفن أن التلاميذ متوترون وهن سيبذلن أقصى جهودهن كي يشعر الجميع بالطمأنينة والراحة.
عددوا الجوانب الإيجابية الكامنة في العودة للمدرسة. لقاء الأصدقاء القدامى والتعرف على أصدقاء جدد. حاولوا انعاش ذاكرتهم الإيجابية والممتعة حول السنوات السابقة، وبأنهم بالتأكيد سوف يعودون للبيت بعد اليوم الأول بمعنويات عالية بعد قضاء أوقات ممتعة.
جدوا طفلا اخر في الحي / الشارع بحيث يمكن لطفلكم السير معه باتجاه المدرسة أو ركوب الحافلة المدرسية.
في حال كانت المدرسة جديدة بالنسبة لطفلكم / تكم اغتنموا أيه فرصة لاصطحابهم في جولة في المدرسة الجديدة قبل بداية العام الدراسي.

5 نصائح لإعادة طفلكِ للحياة المدرسة

يشعر طفلكِ بالصعوبة عند الانتقال من العطلة إلى جو المدرسة بشكل سريع, خاصة بعد العطلة الطويلة فيشعر الطفل بتعب وإرهاق عند عودته إلى المدرسة وبالتالي عدم حبه وتقبله لعودة الدراسة والجو المدرسي.
بعض النصائح لإعادة طفلكِ لروتين المدرسة:
تنظيم الأيام:
تنظيم وقت الطفل من قبل دخول المدرسة بحيث يكون هناك جدول بعد العودة من المدرسة كوقت للأكل والدراسة واللعب وبالتأكيد وقت النوم المبكر حتى لا يشعر الطفل أن المدرسة تأخذ كل وقته وليس لديه مجال للاستمتاع.
ضبط وقت النوم:
قبل دخول وقت الدراسة بأسبوع احرصي على ضبط نوم طفلكِ حتى يعتاد على المدرسة ولا يشعر بالتعب وقلة النوم.
روتين صباحي هادئ:
ابذلي قصارى جهدكِ لجعل روتين الصباح لطفلكِ هادئ ومفعما بالنشاط والحيوية وأحرصي على تناول الإفطار مع طفلكِ في الصباح قبل الذهاب الى المدرسة.
روتين المساء:
عند عودة طفلكِ من المدرسة أحرصي على تناول وجبة العشاء مع جميع أفراد العائلة واسأليهم عن يومهم الدراسي والواجبات المدرسية.
نهاية الإسبوع: 
جعل نهاية الأسبوع هو المتنفس للأطفال من حيث النوم أو اللعب وما الى ذلك من أساليب الترفيه.

الجهيناوي يتحادث بالجزائر مع نظيره الفرنسي
22 جانفي 2018 السّاعة 17:45
أجرى خميس الجهيناوي، وزير الشؤون الخارجية، أمس الأحد بالجزائر العاصمة، محادثة مع نظيره الفرنسي، جان إيف...
المزيد >>
الشاهد يستقبل وزير البيئة والطاقة الفنلندي
22 جانفي 2018 السّاعة 16:51
استقبل رئيس الحكومة يوسف الشاهد اليوم بقصر...
المزيد >>
رئيس البرلمان يمضى القرار المتعلق بفتح باب الترشحات لتجديد ثلث تركيبة مجلس الهيئة العليا المستقلة...
22 جانفي 2018 السّاعة 16:36
أمضى رئيس مجلس نواب الشعب، محمد الناصر، اليوم...
المزيد >>
خطايا مالية ثقلية تهدد ملقي فواضل البناء وغيرها على ملك الدولة العمومي
22 جانفي 2018 السّاعة 14:38
سيواجه المواطنون، في غضون شهرين، خطايا ثقيلة في...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
ريبورتاج الأسبوع .. على أبواب العودة المدرسية.. نصائح لعودة مدرسية ناجحة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 سبتمبر 2017

ستكون العودة المدرسية هذه السنة استثنائية باعتبار طول العطلة الصيفية التي امتدت على أكثر من ثلاثة أشهر. هذه الفترة الطويلة نسبيا ستجعل التلميذ يواجه بعض الصعوبات. فكيف نخلص التلميذ من هذه الصعوبات؟

تونس (الشروق) ـ ناجية المالكي
امتدت العطلة الصيفية هذه السنة على اكثر من ثلاثة أشهر, هذه المدة الطويلة نسبيا جعلت التلاميذ ينسون التزاماتهم ونظامهم اليومي خلال ايام الدراسة. وستُشكل عودة التلاميذ إلى المدارس نقطة تحول في نمط حياتهم الذي اعتادوا عليه لبضعة أشهر، فبينما كانوا يمضون وقتهم باللعب والنوم، أصبح من المتوجب عليهم الاستيقاظ باكراً والانطلاق مسرعين إلى المدرسة للوصول قبل الساعة الثامنة صباحا.
ولمساعدتهم على تخطي هذه الصعوبات ارتأينا تقديم جملة من النصائح والارشادات بالاستعانة ببعض المختصين في علم النفس وعلوم التربية والمختصين في البيداغوجيا.
التشجيع والمرافقة
يجب ان نجعل من العودة المدرسية مناسبة مفرحة ونستعد لها بكل تفاؤل وأمل في مستقبل افضل هذه أول النصائح التي أكد عليها الدكتور عماد الرقيق المختص النفسي. وأضاف أنه على الأولياء عدم اظهار قلقهم وتوترهم أمام أبنائهم خاصة أمام عجزهم عن توفير ثمن شراء اللوازم المدرسية, وعلى الأولياء النقاش فيما بينهم بعيدا عن الأطفال حتى لا يقتلوا فرحتهم بالعودة المدرسية.
كما على الأولياء تشجيع أبنائهم وبث روح التفاؤل فيهم ومساعدتهم على تخطي رهبة اليوم الأول سواء كانوا سيلتحقون بالمدرسة لأول مرة أو سيعودون لمقاعد الدراسة بعد العطلة الصيفية لمواصلة دراستهم. وعليهم أن يرافقوا أبناءهم إلى المدرسة ومساعدتهم على اختيار أصدقائهم والتعود على اجواء الدراسة تدريجيا, وتعويدهم على النظافة والنظام.
المدرسة مكسب
ويشير الأستاذ بدر الهرماسي كاتب عام سابق لجامعة الارشاد والتأطير التربوي إلى ضرورة غرس مبدإ وفكرة المدرسة مكسب يجب أن نحافظ عليه في أذهان الناشئة. وعلى الوليّ تسريب فكرة قدسية المدرسة لابنه حتى يشب على تقديس المدرسة وتقديس التعليم. والتأكيد على ان مقومات المجتمع ترتكز على ركيزتين أساسيتين هما صحة جيدة وتعليم جيد. وإذا انهار مكسب التعليم ومكسب الصحة يصبح المجتمع جاهلا ومريضا وبالتالي سيكون مآله الاندثار والاستعمار. فالشعب هو الجسد ومناعته تتمثل في المدرسة والمستشفى واذا فقدت مناعته الجسدية والفكرية يصبح جسدا نخرا قابلا للاندثار فعلينا المحافظة على هذه المناعة الفكرية والجسدية حتى نحافظ على مجتمعنا.
وبالنسبة الى عودة مدرسية ناجحة نوصي جميع الأطراف بالقيام بواجباتهم. فالولي عليه أن يكون مرافقا لابنه ومشجعا له وعليه الاحاطة به ليس فقط عند العودة المدرسية ولكن طيلة السنة الدراسية. وهو ما يجب أن يقوم به المربي أيضا ونعني بذلك مرافقة التلميذ والاحاطة به حتى لا ينحرف ويهجر مقاعد الدراسة مبكرا.

اجعلوا اليوم الأول أسهل

ذكروا طفلتكم / طفلكم أن هنالك الكثير من التلاميذ غيرهم يستصعبون فكرة اليوم الأول في المدرسة. وقد يحدث ذلك في أي جيل كان. وأن المعلمات يعرفن أن التلاميذ متوترون وهن سيبذلن أقصى جهودهن كي يشعر الجميع بالطمأنينة والراحة.
عددوا الجوانب الإيجابية الكامنة في العودة للمدرسة. لقاء الأصدقاء القدامى والتعرف على أصدقاء جدد. حاولوا انعاش ذاكرتهم الإيجابية والممتعة حول السنوات السابقة، وبأنهم بالتأكيد سوف يعودون للبيت بعد اليوم الأول بمعنويات عالية بعد قضاء أوقات ممتعة.
جدوا طفلا اخر في الحي / الشارع بحيث يمكن لطفلكم السير معه باتجاه المدرسة أو ركوب الحافلة المدرسية.
في حال كانت المدرسة جديدة بالنسبة لطفلكم / تكم اغتنموا أيه فرصة لاصطحابهم في جولة في المدرسة الجديدة قبل بداية العام الدراسي.

5 نصائح لإعادة طفلكِ للحياة المدرسة

يشعر طفلكِ بالصعوبة عند الانتقال من العطلة إلى جو المدرسة بشكل سريع, خاصة بعد العطلة الطويلة فيشعر الطفل بتعب وإرهاق عند عودته إلى المدرسة وبالتالي عدم حبه وتقبله لعودة الدراسة والجو المدرسي.
بعض النصائح لإعادة طفلكِ لروتين المدرسة:
تنظيم الأيام:
تنظيم وقت الطفل من قبل دخول المدرسة بحيث يكون هناك جدول بعد العودة من المدرسة كوقت للأكل والدراسة واللعب وبالتأكيد وقت النوم المبكر حتى لا يشعر الطفل أن المدرسة تأخذ كل وقته وليس لديه مجال للاستمتاع.
ضبط وقت النوم:
قبل دخول وقت الدراسة بأسبوع احرصي على ضبط نوم طفلكِ حتى يعتاد على المدرسة ولا يشعر بالتعب وقلة النوم.
روتين صباحي هادئ:
ابذلي قصارى جهدكِ لجعل روتين الصباح لطفلكِ هادئ ومفعما بالنشاط والحيوية وأحرصي على تناول الإفطار مع طفلكِ في الصباح قبل الذهاب الى المدرسة.
روتين المساء:
عند عودة طفلكِ من المدرسة أحرصي على تناول وجبة العشاء مع جميع أفراد العائلة واسأليهم عن يومهم الدراسي والواجبات المدرسية.
نهاية الإسبوع: 
جعل نهاية الأسبوع هو المتنفس للأطفال من حيث النوم أو اللعب وما الى ذلك من أساليب الترفيه.

الجهيناوي يتحادث بالجزائر مع نظيره الفرنسي
22 جانفي 2018 السّاعة 17:45
أجرى خميس الجهيناوي، وزير الشؤون الخارجية، أمس الأحد بالجزائر العاصمة، محادثة مع نظيره الفرنسي، جان إيف...
المزيد >>
الشاهد يستقبل وزير البيئة والطاقة الفنلندي
22 جانفي 2018 السّاعة 16:51
استقبل رئيس الحكومة يوسف الشاهد اليوم بقصر...
المزيد >>
رئيس البرلمان يمضى القرار المتعلق بفتح باب الترشحات لتجديد ثلث تركيبة مجلس الهيئة العليا المستقلة...
22 جانفي 2018 السّاعة 16:36
أمضى رئيس مجلس نواب الشعب، محمد الناصر، اليوم...
المزيد >>
خطايا مالية ثقلية تهدد ملقي فواضل البناء وغيرها على ملك الدولة العمومي
22 جانفي 2018 السّاعة 14:38
سيواجه المواطنون، في غضون شهرين، خطايا ثقيلة في...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
هوس مرضي برئاسية 2019
لا تنفكّ مستجدّات الساحة الوطنيّة، من أحداث ومواقف وتصريحات، تكشفُ عن هوس يكاد يكون مرضيا لدى نُخبتنا بالانتخابات الرئاسيّة، إذ على الرغم من أنّ موعدها تفصلنا عنه قرابة العامين...
المزيد >>