المدرســــــــــــــة... والإصــــــــــــــــلاح
عبد الجليل المسعودي
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي بمثابة الحدث السياسي الذي يؤسّس لفترة جديدة، ويُنشئ نقاشا جادا يتيح فرصة...
المزيد >>
المدرســــــــــــــة... والإصــــــــــــــــلاح
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 16 سبتمبر 2017

عودة مدرسية جديدة في الوقت الذي تعطل فيه الإصلاح التربوي، لسنوات طويلة ونحن نسمع عن الإصلاح لكن دون ان يتحقق شيء، كل البرامج وكل المخططات كانت فقط للتسويق والحسابات السياسية الضيقة...
المدرسة التونسية تحتاج اليوم الى إصلاح حقيقي دون شعارات كاذبة وزائفة وتحتاج الى أفكار حقيقية تنهض بها...
البلدان التي نجحت في ارساء تعليما متقدما حققت ذلك بفصل افكار بسيطة وبفضل الكثير من الصدق والعزيمة والارادة ...
كل الوزراء الذين مروا بوزارة التربية فشلوا في الإصلاح والكثير منهم دخل الوزارة وهو يجهل واقع التعليم وواقع المدارس التونسية
اليوم نحتاج الى إصلاح حقيقي ينقذ المدرسة التونسية وينقذ آلاف التلاميذ من الفشل، لا يمكن القبول بمدرسة يطرد منها عشرات الآلاف من التلاميذ سنويا ...
ضحايا نظام التعليم في تونس يعدون بالالاف سنويا والحكومة لا تحرك ساكنا وكل الوزراء يتحدثون عن البرامج وعن الإصلاح...
بلدان كثيرة في هذا العالم سبقتنا لانها أرست تعليما ناجحا بسيطا في توجهاته ويضمن فرص النجاح للجميع.
واحد من اسرار نجاح وقوة ألمانيا نظامها التعليمي الذي يساوي بين كل التلاميذ وكل أبناء الشعب في تونس اليوم تعليم للاغنياء وتعليم للفقراء وتعليم للمناطق المهمشة وآخر للمناطق المحظوظة...
على وزير التربية الجديد القديم ان يدرك ان الإصلاح التربوي يحتاج فقط الى افكار بسيطة وغير معقدة يمكن تطبيقها وبفضلها سيتغير واقع التعليم التعيس والمؤلم اليوم في تونس...
لا يمكن اليوم ان نقبل بمدرسة تطرد سنويا آلاف التلاميذ وترمي بهم في الشارع ولا يمكن ان يبقى إصلاح التعليم محل تجاذبات وحسابات سياسية على كل الأطراف ان تتحمل مسؤوليتها وتدرك أن الإصلاح التربوي أصبح اليوم أولوية قصوى وان تأخر انجازه سيجعلنا نستمر في تخلفنا لعقود أخرى...
التعليم في تونس للأسف تحول الى معاناة حقيقية للعائلات والمدرسين وللتلاميذ الذين تحولوا الى ضحايا حقيقيين...
على الوزير الجديد القديم أن يدرك ذلك قبل فوات الأوان...

سفيان الأسود
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي...
المزيد >>
مسمار آخر في نعش وحدة العراق ؟
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
بعد استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق والذي جاء لتكريس «أمر واقع» منذ الغزو الأمريكي لبلد الرشيد،...
المزيد >>
مسؤوليّــــة جماعيّــــة
15 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ألقت حادثة غرق مركب الهجرة السريّة مؤخرا بظلال كثيفة على المشهد الوطني. وتحرّكت جهات عديدة في محاولة رخيصة...
المزيد >>
التنميـــة... والجريمـــــة
14 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ست سنوات مرت من حياة التونسيين عاشوا فيها الكثير من التعب والصعوبات وعانوا من ضعف الدولة وغياب هيبتها... ست...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
المدرســــــــــــــة... والإصــــــــــــــــلاح
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 16 سبتمبر 2017

عودة مدرسية جديدة في الوقت الذي تعطل فيه الإصلاح التربوي، لسنوات طويلة ونحن نسمع عن الإصلاح لكن دون ان يتحقق شيء، كل البرامج وكل المخططات كانت فقط للتسويق والحسابات السياسية الضيقة...
المدرسة التونسية تحتاج اليوم الى إصلاح حقيقي دون شعارات كاذبة وزائفة وتحتاج الى أفكار حقيقية تنهض بها...
البلدان التي نجحت في ارساء تعليما متقدما حققت ذلك بفصل افكار بسيطة وبفضل الكثير من الصدق والعزيمة والارادة ...
كل الوزراء الذين مروا بوزارة التربية فشلوا في الإصلاح والكثير منهم دخل الوزارة وهو يجهل واقع التعليم وواقع المدارس التونسية
اليوم نحتاج الى إصلاح حقيقي ينقذ المدرسة التونسية وينقذ آلاف التلاميذ من الفشل، لا يمكن القبول بمدرسة يطرد منها عشرات الآلاف من التلاميذ سنويا ...
ضحايا نظام التعليم في تونس يعدون بالالاف سنويا والحكومة لا تحرك ساكنا وكل الوزراء يتحدثون عن البرامج وعن الإصلاح...
بلدان كثيرة في هذا العالم سبقتنا لانها أرست تعليما ناجحا بسيطا في توجهاته ويضمن فرص النجاح للجميع.
واحد من اسرار نجاح وقوة ألمانيا نظامها التعليمي الذي يساوي بين كل التلاميذ وكل أبناء الشعب في تونس اليوم تعليم للاغنياء وتعليم للفقراء وتعليم للمناطق المهمشة وآخر للمناطق المحظوظة...
على وزير التربية الجديد القديم ان يدرك ان الإصلاح التربوي يحتاج فقط الى افكار بسيطة وغير معقدة يمكن تطبيقها وبفضلها سيتغير واقع التعليم التعيس والمؤلم اليوم في تونس...
لا يمكن اليوم ان نقبل بمدرسة تطرد سنويا آلاف التلاميذ وترمي بهم في الشارع ولا يمكن ان يبقى إصلاح التعليم محل تجاذبات وحسابات سياسية على كل الأطراف ان تتحمل مسؤوليتها وتدرك أن الإصلاح التربوي أصبح اليوم أولوية قصوى وان تأخر انجازه سيجعلنا نستمر في تخلفنا لعقود أخرى...
التعليم في تونس للأسف تحول الى معاناة حقيقية للعائلات والمدرسين وللتلاميذ الذين تحولوا الى ضحايا حقيقيين...
على الوزير الجديد القديم أن يدرك ذلك قبل فوات الأوان...

سفيان الأسود
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي...
المزيد >>
مسمار آخر في نعش وحدة العراق ؟
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
بعد استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق والذي جاء لتكريس «أمر واقع» منذ الغزو الأمريكي لبلد الرشيد،...
المزيد >>
مسؤوليّــــة جماعيّــــة
15 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ألقت حادثة غرق مركب الهجرة السريّة مؤخرا بظلال كثيفة على المشهد الوطني. وتحرّكت جهات عديدة في محاولة رخيصة...
المزيد >>
التنميـــة... والجريمـــــة
14 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ست سنوات مرت من حياة التونسيين عاشوا فيها الكثير من التعب والصعوبات وعانوا من ضعف الدولة وغياب هيبتها... ست...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي بمثابة الحدث السياسي الذي يؤسّس لفترة جديدة، ويُنشئ نقاشا جادا يتيح فرصة...
المزيد >>