زوبعة بسبب «التكوين والتأهيل الشرعي» .. «الأخونة» تزحف على التعليم الجامعي
خالد الحدّاد
فلسطين واتحاد الشغل
كشفت المسيرة الاحتجاجية التي انتظمت بعد ظهر أوّل أمس الجمعة أنّه لا توجد قضية تُوحّد الشعب التونسي صفا واحدا مثل القدس وفلسطين. كما أنّه لا يُوجد فضاء أو إطار واحد يجمّع كلّ...
المزيد >>
زوبعة بسبب «التكوين والتأهيل الشرعي» .. «الأخونة» تزحف على التعليم الجامعي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 30 سبتمبر 2017

أثار إعلان فرع تونس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن فتح باب التسجيل للدورة الخامسة للتكوين التأهيل الشرعي موجة من الانتقادات في الأوساط الجامعية والدينية التي اعتبرته ضربا لوحدة المنظومة الجامعية وأخونة لبرامج التكوين.

تونس ـ الشروق:
يستعدّ فرع تونس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وكما جرت عليه العادة كل سنة "لتكوين وتأهيل" التلاميذ والطلبة في ما يسميه "العلوم الشرعية"بداية من تاريخ 17 أكتوبر القادم وتدوم مدّة التكوين ثلاث سنوات كمرحلة أساسية بالنسبة لحاملي شهادة الباكالوريا في جميع الاختصاصات أما بالنسبة للتلاميذ (الغير حاملي شهادة الباكالوريا) فإن تسجيلهم يكون لفترة تمهيدية في العلوم الشرعية ثم بعد النجاح فيها بإمكانهم الالتحاق بالمرحلة الاساسية.
هذه الخطوة أثارت انتقادات واسعة في صفوف الشارع التونسي من مثقفين وجامعيين ورجال دين عبر جميعهم عن سخطهم من هذا الاجراء الذي من شأنه ضرب وحدة المنظومة التعليمية والجامعية كمكسب أساسي للدولة الوطنية التونسية ومحاولة لفتح التراب الوطني أمام الدعاة وفقهاء التطرف والوهابية ومختلف النزاعات التكفيرية والارهابية وهو ما عبرت عنه الجامعة العامة للتعليم العالي مؤكدة رفضها المطلق لكل ما هو عودة بشكل أو بآخر الى التفريط في وحدة المنظومة التربوية والجامعية.
كما عبرت جامعة التعليم العالي عن رفضها لكل المحاولات الهادفة إلى ضرب الفكر العلمي من داخل المؤسسة المخول لها السهر على تنميته وتطويره تدريسا وبحثا ( الجامعة التونسية ) ولسياسة الصمت أو التخلي عن معاقبة كل من ينخرط ضمن هذا التوجه (أبرز مثال على ذلك "أطروحة تسطح الارض") مطالبة بضرورة إعادة طرح وجاهة بعض الاختصاصات التي وقع إحداثها في الجامعة التونسية بصفة فجئية وغير مدروسة وفي ارتباط بالظرفية السياسية السائدة آنذاك بالبلاد مثل الصيرفة الاسلامية .
وطالبت الجامعة العامة للتعليم العالي من مختلف الاطراف ذات العلاقة بالتدخل العاجل لوضع حد لما عبرت عنه بالمهزلة خاصة ان جامعة الزيتونة هي المتخصصة في الاشراف على مثل هذا التكوين ضمن الجامعة التونسية وتحت إشراف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
أخونة النظام التعليمي
الدكتور رمزي بالضيافي (مختص في التاريخ الاسلامي ) أكّد بدوره أنه ولئن سعى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين منذ سنة 2011 الى لعب دور "المناولة" في تسفير شبابنا الى جميع بؤر التوتر باسم مقولة الجهاد فإنه يطل علينا اليوم بوجه جديد ناعم يتمثل في بعث "مؤسسة تعليمية جامعية خاصة" لتعليم ما عبر عنه "بالعلوم الشرعية"بما تمثله هذه الخطوة من ضرب لوحدة منظومتنا التعليمية التي عرفت منذ تأسيس الجامعة التونسية بصرامتها الأكاديمية وكانت مثالا للصرامة العلمية.
وقال رمزي بالضيافي انه لا شك ان نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وزعيم حركة النهضة راشد الغنوشي وراء هذه الخطوة الهادفة لخلق مؤسسات تعليمية "شرعية" موازية تسعى الى أخونة النظام التعليمي في تونس تمهيدا لأخونة شبابنا وتهيئته ليكون ذراعا لحركة الاخوان المسلمين.
وأضاف بالضيافي ان جامعتنا التونسية كانت رائدة في دراسة موروثنا الاسلامي من خلال خلق شُعب مثل الأديان المقارنة والإسلاميات التطبيقية بكلية الآداب بمنوبة وهو ما يؤكد أن " العلوم الشرعية" التي يحاول الاتحاد ترسيخها في أذهان الطلبة التونسيين ليست الا بدعة الغاية منها دمغجة شبابنا ودفعه نحو التطرف ، داعيا الى ضرورة توفير الكوادر والمناهج العلمية بجامعة الزيتونة لتكون منارة لتدريس التاريخ الاسلامي وضرورة تجند الجامعيين والمثقفين والمجتمع المدني الى التصدي لتلك المحاولات الهادفة لضرب منظومتنا التعليمية ووحدتها.
النهضة متورطة
من جانبه أكّد رئيس المركز الدولي لحوار الحضارات والأديان والتعايش السلمي والباحث في الحركات الاسلامية الشيخ الزيتوني لطفي الشندرلي ان من يترأس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين هو نفسه من دعى الى الجهاد في إشارة الى يوسف القرضاوي الذي سبق وان تم استقباله في تونس من قبل رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي الذي يشغل منصب نائب الرئيس بالاتحاد فرع تونس.
وأضاف الشيخ الشندرلي أن جملة المواقف الصادرة عن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومداخلاته بخصوص مختلف الاحداث الحاصلة في كافة دول العالم ، تشجع على الذهاب الى بؤر التوتر وهوما يؤكد حجم الشوائب التي تحوم حول هذا الاتحاد المسقط علينا الذي لا يمت بصلة الى مختلف المؤسسات للتونسية المخول لها قانونا فتح مثل هذه الجامعات على غرار المركز الدولي لحوار الحضارات والأديان ووزارة وزارة الشؤون الدينية وجامعة الزيتونة ووزارة التعليم العالي.
وقال الشيخ لطفي الشندرلي ان أغلب المنتمين الى الاتحاد يحملون أفكارا ليست وسطية أو معتدلة كشفتها مواقفهم وسلوكاتهم في المواقف الحاسمة مشيرا الى ان راشد الغنوشي نائب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومن ورائه حركة النهضة هي من نسقت لاتخاذ هذه الخطوة التي تعد تحديا لتونس ولعلمائها من خلال محاولة استقطاب شبابنا وتأطيرهم داخل مشروع الدولة الدينية وفق تعبيره.
وقال الشندرلي :" راشد الغنوشي وحركة النهضة اليوم حزب سياسي ،فلتتمسك بسياستها وتترك الدين لأهل الدين "مضيفا:" ادعو الشباب التونسي الاقبال على مؤسساتنا ومراكزنا النيرة والمستنيرة بعيدا عن هؤلاء ممن يسعون التربع على عرش الاسلام".
الوزارة تنفي
أكّد مستشار وزير التعليم العالي ادريس السايح في تصريح للشروق ان الوزارة لم تمنح ترخيصا لاتحاد علماء المسلمين لبعث ما اعتبره "مؤسسة تعليمية خاصة في العلوم الشرعية" نافيا ان تكون للوزارة أية علاقة لا من بعيد ولا من قريب بهذا الاتحاد.
وأضاف ادريس السايح ان وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لم تمنح أي ترخيص لأي مؤسسة تعليم عال خاص في مجال العلوم الدينية والاسلامية كما انه لا وجود لاي جامعة خاصة في مجال الشريعة في تونس.
وللتذكير فان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين كان قد هاجم مؤخرا وبشدة رئاسة الجمهورية التونسية معتبرا ان تدعيمها المساواة بين المرأة والرجل هو خروج للسلطة عن صريح الشرع مع ما يعنيه ذلك من إمكانيات التكفير.

شافية براهمي
اتحاد الشغل يوقف 12 مسؤولا نقابيا في قطاع المالية عن النشاط النقابي
11 ديسمبر 2017 السّاعة 17:15
اتخذ الاتحاد العام التونسي للشغل، صباح اليوم الاثنين، قرارا رسميا بايقاف 12 مسؤولا نقابيا في قطاع المالية عن...
المزيد >>
الطبوبي معلقا على إضراب أعوان المالية: كل من تجاوز قوانين الاتحاد لا مكان له بيننا
11 ديسمبر 2017 السّاعة 14:57
أفاد الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي تعقيبا على اضراب أعوان المالية، ان الاتحاد...
المزيد >>
بداية من الغد.. إضراب جديد لأعوان المالية والاستخلاص
10 ديسمبر 2017 السّاعة 10:51
قررت النقابات الأساسية لقطاع المالية الدحول في اضراب مجددا لمدة 5 أيام بداية من يوم الغد الاثنين 11 ديسمبر 2017...
المزيد >>
الطبوبي: نحن بصدد التحضير لتنظيم مؤتمر دولي لدعم القضية الفلسطينية ‎
09 ديسمبر 2017 السّاعة 15:15
مكتب نابل – الشروق اون لاين – فاطمة بن عثمان: اكد الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
زوبعة بسبب «التكوين والتأهيل الشرعي» .. «الأخونة» تزحف على التعليم الجامعي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 30 سبتمبر 2017

أثار إعلان فرع تونس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن فتح باب التسجيل للدورة الخامسة للتكوين التأهيل الشرعي موجة من الانتقادات في الأوساط الجامعية والدينية التي اعتبرته ضربا لوحدة المنظومة الجامعية وأخونة لبرامج التكوين.

تونس ـ الشروق:
يستعدّ فرع تونس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وكما جرت عليه العادة كل سنة "لتكوين وتأهيل" التلاميذ والطلبة في ما يسميه "العلوم الشرعية"بداية من تاريخ 17 أكتوبر القادم وتدوم مدّة التكوين ثلاث سنوات كمرحلة أساسية بالنسبة لحاملي شهادة الباكالوريا في جميع الاختصاصات أما بالنسبة للتلاميذ (الغير حاملي شهادة الباكالوريا) فإن تسجيلهم يكون لفترة تمهيدية في العلوم الشرعية ثم بعد النجاح فيها بإمكانهم الالتحاق بالمرحلة الاساسية.
هذه الخطوة أثارت انتقادات واسعة في صفوف الشارع التونسي من مثقفين وجامعيين ورجال دين عبر جميعهم عن سخطهم من هذا الاجراء الذي من شأنه ضرب وحدة المنظومة التعليمية والجامعية كمكسب أساسي للدولة الوطنية التونسية ومحاولة لفتح التراب الوطني أمام الدعاة وفقهاء التطرف والوهابية ومختلف النزاعات التكفيرية والارهابية وهو ما عبرت عنه الجامعة العامة للتعليم العالي مؤكدة رفضها المطلق لكل ما هو عودة بشكل أو بآخر الى التفريط في وحدة المنظومة التربوية والجامعية.
كما عبرت جامعة التعليم العالي عن رفضها لكل المحاولات الهادفة إلى ضرب الفكر العلمي من داخل المؤسسة المخول لها السهر على تنميته وتطويره تدريسا وبحثا ( الجامعة التونسية ) ولسياسة الصمت أو التخلي عن معاقبة كل من ينخرط ضمن هذا التوجه (أبرز مثال على ذلك "أطروحة تسطح الارض") مطالبة بضرورة إعادة طرح وجاهة بعض الاختصاصات التي وقع إحداثها في الجامعة التونسية بصفة فجئية وغير مدروسة وفي ارتباط بالظرفية السياسية السائدة آنذاك بالبلاد مثل الصيرفة الاسلامية .
وطالبت الجامعة العامة للتعليم العالي من مختلف الاطراف ذات العلاقة بالتدخل العاجل لوضع حد لما عبرت عنه بالمهزلة خاصة ان جامعة الزيتونة هي المتخصصة في الاشراف على مثل هذا التكوين ضمن الجامعة التونسية وتحت إشراف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
أخونة النظام التعليمي
الدكتور رمزي بالضيافي (مختص في التاريخ الاسلامي ) أكّد بدوره أنه ولئن سعى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين منذ سنة 2011 الى لعب دور "المناولة" في تسفير شبابنا الى جميع بؤر التوتر باسم مقولة الجهاد فإنه يطل علينا اليوم بوجه جديد ناعم يتمثل في بعث "مؤسسة تعليمية جامعية خاصة" لتعليم ما عبر عنه "بالعلوم الشرعية"بما تمثله هذه الخطوة من ضرب لوحدة منظومتنا التعليمية التي عرفت منذ تأسيس الجامعة التونسية بصرامتها الأكاديمية وكانت مثالا للصرامة العلمية.
وقال رمزي بالضيافي انه لا شك ان نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وزعيم حركة النهضة راشد الغنوشي وراء هذه الخطوة الهادفة لخلق مؤسسات تعليمية "شرعية" موازية تسعى الى أخونة النظام التعليمي في تونس تمهيدا لأخونة شبابنا وتهيئته ليكون ذراعا لحركة الاخوان المسلمين.
وأضاف بالضيافي ان جامعتنا التونسية كانت رائدة في دراسة موروثنا الاسلامي من خلال خلق شُعب مثل الأديان المقارنة والإسلاميات التطبيقية بكلية الآداب بمنوبة وهو ما يؤكد أن " العلوم الشرعية" التي يحاول الاتحاد ترسيخها في أذهان الطلبة التونسيين ليست الا بدعة الغاية منها دمغجة شبابنا ودفعه نحو التطرف ، داعيا الى ضرورة توفير الكوادر والمناهج العلمية بجامعة الزيتونة لتكون منارة لتدريس التاريخ الاسلامي وضرورة تجند الجامعيين والمثقفين والمجتمع المدني الى التصدي لتلك المحاولات الهادفة لضرب منظومتنا التعليمية ووحدتها.
النهضة متورطة
من جانبه أكّد رئيس المركز الدولي لحوار الحضارات والأديان والتعايش السلمي والباحث في الحركات الاسلامية الشيخ الزيتوني لطفي الشندرلي ان من يترأس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين هو نفسه من دعى الى الجهاد في إشارة الى يوسف القرضاوي الذي سبق وان تم استقباله في تونس من قبل رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي الذي يشغل منصب نائب الرئيس بالاتحاد فرع تونس.
وأضاف الشيخ الشندرلي أن جملة المواقف الصادرة عن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومداخلاته بخصوص مختلف الاحداث الحاصلة في كافة دول العالم ، تشجع على الذهاب الى بؤر التوتر وهوما يؤكد حجم الشوائب التي تحوم حول هذا الاتحاد المسقط علينا الذي لا يمت بصلة الى مختلف المؤسسات للتونسية المخول لها قانونا فتح مثل هذه الجامعات على غرار المركز الدولي لحوار الحضارات والأديان ووزارة وزارة الشؤون الدينية وجامعة الزيتونة ووزارة التعليم العالي.
وقال الشيخ لطفي الشندرلي ان أغلب المنتمين الى الاتحاد يحملون أفكارا ليست وسطية أو معتدلة كشفتها مواقفهم وسلوكاتهم في المواقف الحاسمة مشيرا الى ان راشد الغنوشي نائب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومن ورائه حركة النهضة هي من نسقت لاتخاذ هذه الخطوة التي تعد تحديا لتونس ولعلمائها من خلال محاولة استقطاب شبابنا وتأطيرهم داخل مشروع الدولة الدينية وفق تعبيره.
وقال الشندرلي :" راشد الغنوشي وحركة النهضة اليوم حزب سياسي ،فلتتمسك بسياستها وتترك الدين لأهل الدين "مضيفا:" ادعو الشباب التونسي الاقبال على مؤسساتنا ومراكزنا النيرة والمستنيرة بعيدا عن هؤلاء ممن يسعون التربع على عرش الاسلام".
الوزارة تنفي
أكّد مستشار وزير التعليم العالي ادريس السايح في تصريح للشروق ان الوزارة لم تمنح ترخيصا لاتحاد علماء المسلمين لبعث ما اعتبره "مؤسسة تعليمية خاصة في العلوم الشرعية" نافيا ان تكون للوزارة أية علاقة لا من بعيد ولا من قريب بهذا الاتحاد.
وأضاف ادريس السايح ان وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لم تمنح أي ترخيص لأي مؤسسة تعليم عال خاص في مجال العلوم الدينية والاسلامية كما انه لا وجود لاي جامعة خاصة في مجال الشريعة في تونس.
وللتذكير فان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين كان قد هاجم مؤخرا وبشدة رئاسة الجمهورية التونسية معتبرا ان تدعيمها المساواة بين المرأة والرجل هو خروج للسلطة عن صريح الشرع مع ما يعنيه ذلك من إمكانيات التكفير.

شافية براهمي
اتحاد الشغل يوقف 12 مسؤولا نقابيا في قطاع المالية عن النشاط النقابي
11 ديسمبر 2017 السّاعة 17:15
اتخذ الاتحاد العام التونسي للشغل، صباح اليوم الاثنين، قرارا رسميا بايقاف 12 مسؤولا نقابيا في قطاع المالية عن...
المزيد >>
الطبوبي معلقا على إضراب أعوان المالية: كل من تجاوز قوانين الاتحاد لا مكان له بيننا
11 ديسمبر 2017 السّاعة 14:57
أفاد الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي تعقيبا على اضراب أعوان المالية، ان الاتحاد...
المزيد >>
بداية من الغد.. إضراب جديد لأعوان المالية والاستخلاص
10 ديسمبر 2017 السّاعة 10:51
قررت النقابات الأساسية لقطاع المالية الدحول في اضراب مجددا لمدة 5 أيام بداية من يوم الغد الاثنين 11 ديسمبر 2017...
المزيد >>
الطبوبي: نحن بصدد التحضير لتنظيم مؤتمر دولي لدعم القضية الفلسطينية ‎
09 ديسمبر 2017 السّاعة 15:15
مكتب نابل – الشروق اون لاين – فاطمة بن عثمان: اكد الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
فلسطين واتحاد الشغل
كشفت المسيرة الاحتجاجية التي انتظمت بعد ظهر أوّل أمس الجمعة أنّه لا توجد قضية تُوحّد الشعب التونسي صفا واحدا مثل القدس وفلسطين. كما أنّه لا يُوجد فضاء أو إطار واحد يجمّع كلّ...
المزيد >>