محامو قفصة ينتفضون
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
كلام... في «العقل» السياسي العربي...
ليست المرّة الأولى التي تثبت فيها الاحداث، أن النظام الرسمي العربي، لا يتقن فنّ السياسة... ولا يفقه «البراغماتية» التي تمكّن الأنظمة السياسية من تخليص بلدانها من الأزمات...
المزيد >>
محامو قفصة ينتفضون
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 أكتوبر 2017

مرت سنوات عدة والمحامون بدائرة استئناف قفصة ينتظرون حركة قضائية ترضيهم الى أن تم انتخاب المجلس الأعلى للقضاء الذي عهدت اليه هذه المهمة.
الكل استبشر خيرا بهذا المجلس المنتخب الا ان نتائج الحركة القضائية وخاصة المتعلقة بدائرة استئناف قفصة أظهرت انتهاجه لنفس المنهج وهو التفرقة الجهوية او ما يعبّر عنها بالفرنسية Disparité régionale.
فوسائل الاعلام وكل شخص تتحدث معه عن هذه التفرقة يجد لك تبريرا ويتهمك بتقسيم البلاد لكن هذا هو واقع المناطق الداخلية التي تعاني على كل المستويات بما في ذلك المرفق القضائي.
عندما تتفحص جيدا هذا المرفق مثلا بمدينة قفصة يمتلكك احساس كأن المتقاضي بهذه الجهة من درجة دنيا حيث يقع تعيين قضاة يحرضون يوم الجلسة ثم يغادرون في أقرب وقت فأقصى مدة يعمل بها القاضي بالجهة المذكورة يومين ويغادر مسرعا كأن شخصا يهرول وراءه. فكيف لهذا القاضي ان يحكم وأن يعطي حقوق المتقاضين؟ ولسائل ان يسأل هل ان القاضي موظف كجملة الموظفين الذين يجب عليهم التواجد بمقرات عملهم ولمدة 8 ساعات في اليوم ولمدة 5 أيام؟ طبعا القاضي في مدينة قفصة لا يعتبر نفسه موظفا ولا يمكن تصنيفه، يقضّي يوما او يومين ثم يغادر في حال سبيله والأدهى والأمرّ أنه يأخذ الملفات معه لمنزله أين يقطن ثم يضيعها ثم يجازى بتعيينه في خطة وكيل رئيس المحكمة الابتدائية بقفصة فكيف لمحاميي قفصة ان يتقبلو هذا.
رغم كل هذا فإن المتقاضي والمحامي لم يعودا يوليان شأنا لتواجد القاضي من عدمه وأصبحا يبحثان عن الأحكام غير الملخصة التي يمني كل منهما النفس بأنه طالما اصطحب القاضي معه الملفات فإنه سيقضي الأيام التي يغيبها في تلخيصها لكن ما كل ما يتمناه المرء يدركه، فالقضايا بقفصة يقع تلخيصها بعد سنة كاملة او اكثر هذا ان وجد أصلا لأن العديد من الملفات قد ضاعت إما في الحافلة أو سيارة الاجرة أو...
يرفع المتقاضي قضية استعجالية يقضي فيها بعد أشهر الا ان الحكم يلخص بعد ستة أو سبعة أشهر فأين الاستعجال فقد أًصبحت القضية الاستعجالية بالمحكمة الابتدائية بقفصة في مقام قضية مدنية أصلية اما الاعمال الولائية فحدث ولا حرج.
لن اعدد المشاكل التي يعاني منها المتقاضي لكن ان يقع تقديم مطالب للمجلس الأعلى للقضاء لتصحيح الوضع ثم يرفضها ويرميها عرض الحائط فهذا هو النكران بعينه.
في هذا الاطار اصدر الفرع الجهوي للمحامين بقفصة بيانا طالب فيه بضرورة تصحيح الوضع وذلك اثر اجتماع قرر فيه جميع المحامين الدخول في أشكال نضالية لعل المجلس او السيد وزير العدل يلتفت الى هذه الجهة التي طالما همشت وستظل هكذا وتذكرت رواية توفيق الحكيم «يوميات نائب في الأرياف» عندما تحدث عن القاضي السريع الذي لم يفته القطار لأنه يحضر مرة في الاسبوع ويمرّر جلسته ثم يغادر مسرعا وخاصة عندما تعرض لحركة التنقلات عندما قال: «وكيل نيابة الموسكي ينقل الى نيابة الأزبكية ووكيل شبرا الى نيابة الخليفة ووكيل السيدة الى كلية مصر مع مراعاة عدم خروجهم من الجنة «اي العاصمة» مع ذلك حضراتهم غير راضين لأن بعضهم يقول: «شبرا يا سلام شبرا بعيدة جدا جدا عن بيتي في الزمالك» والآخر يقول: «ازاي اروح نيابة السيدة؟ حي ديمقراطي قوي أما حضرتك وحضرتي فأنت إن شاء الله من هنا الى «الفشن» من غير كلام وأنا من طنطا الى طما ومنفلوط من غير كلام.
توفيق الحكيم تحدث عن الوضع القضائي بمصر منذ أكثر من خمسين سنة ولكن اليوم في تونس الوضع لا يختلف عن مصر في تلك الحقبة وهذا الوضع ينتاب جميع المتداخلين في الشأن القضائي.
ان الوضع القضائي بجهة قفصة كارثي بأتم معنى الكلمة وان لم تتدخل سلطة الاشراف والمجلس المنتخب فإن الأمر سيزداد سوءا وخير دليل على ذلك دخول زملائي المحامين في إضراب مفتوح يقع بموجبه مقاطعة جميع الجلسات وبالتالي فعلى الهياكل التي أتيت على ذكرها أن تتدخل في أسرع وقت لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

الأستاذ عمار سعد ـ المحامي
شمـــوع تحتـــرق
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في حوار جمعني في أحد النوادي الثقافية بأحد الأساتذة بتونس العاصمة بالأمس القريب وقد تحامل على المعلّمين...
المزيد >>
البناءات المدرسية والتصوّر الهندسي المعماري
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
يتناول هذا المقال أهمية البناءات المدرسية وعلاقتها بالنجاح المدرسي وبالمناخ الدراسي العام وبجودة التواصل...
المزيد >>
قراءة أولية في مشروع قانون الجماعات العمومية المحلية (1 ـ 3)
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تتطرق هذه الورقة لمؤسسة المجلس البلدي والمجلس الجهوي كما اقترحها مشروع القانون الحالي لجماعات المحلية...
المزيد >>
حسابات استباقية للمصالحة الفلسطينية
16 أكتوبر 2017 السّاعة 19:39
كتب الاستاذ بالجامعة التونسية ومنسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا تلقت الشروق ...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
محامو قفصة ينتفضون
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 أكتوبر 2017

مرت سنوات عدة والمحامون بدائرة استئناف قفصة ينتظرون حركة قضائية ترضيهم الى أن تم انتخاب المجلس الأعلى للقضاء الذي عهدت اليه هذه المهمة.
الكل استبشر خيرا بهذا المجلس المنتخب الا ان نتائج الحركة القضائية وخاصة المتعلقة بدائرة استئناف قفصة أظهرت انتهاجه لنفس المنهج وهو التفرقة الجهوية او ما يعبّر عنها بالفرنسية Disparité régionale.
فوسائل الاعلام وكل شخص تتحدث معه عن هذه التفرقة يجد لك تبريرا ويتهمك بتقسيم البلاد لكن هذا هو واقع المناطق الداخلية التي تعاني على كل المستويات بما في ذلك المرفق القضائي.
عندما تتفحص جيدا هذا المرفق مثلا بمدينة قفصة يمتلكك احساس كأن المتقاضي بهذه الجهة من درجة دنيا حيث يقع تعيين قضاة يحرضون يوم الجلسة ثم يغادرون في أقرب وقت فأقصى مدة يعمل بها القاضي بالجهة المذكورة يومين ويغادر مسرعا كأن شخصا يهرول وراءه. فكيف لهذا القاضي ان يحكم وأن يعطي حقوق المتقاضين؟ ولسائل ان يسأل هل ان القاضي موظف كجملة الموظفين الذين يجب عليهم التواجد بمقرات عملهم ولمدة 8 ساعات في اليوم ولمدة 5 أيام؟ طبعا القاضي في مدينة قفصة لا يعتبر نفسه موظفا ولا يمكن تصنيفه، يقضّي يوما او يومين ثم يغادر في حال سبيله والأدهى والأمرّ أنه يأخذ الملفات معه لمنزله أين يقطن ثم يضيعها ثم يجازى بتعيينه في خطة وكيل رئيس المحكمة الابتدائية بقفصة فكيف لمحاميي قفصة ان يتقبلو هذا.
رغم كل هذا فإن المتقاضي والمحامي لم يعودا يوليان شأنا لتواجد القاضي من عدمه وأصبحا يبحثان عن الأحكام غير الملخصة التي يمني كل منهما النفس بأنه طالما اصطحب القاضي معه الملفات فإنه سيقضي الأيام التي يغيبها في تلخيصها لكن ما كل ما يتمناه المرء يدركه، فالقضايا بقفصة يقع تلخيصها بعد سنة كاملة او اكثر هذا ان وجد أصلا لأن العديد من الملفات قد ضاعت إما في الحافلة أو سيارة الاجرة أو...
يرفع المتقاضي قضية استعجالية يقضي فيها بعد أشهر الا ان الحكم يلخص بعد ستة أو سبعة أشهر فأين الاستعجال فقد أًصبحت القضية الاستعجالية بالمحكمة الابتدائية بقفصة في مقام قضية مدنية أصلية اما الاعمال الولائية فحدث ولا حرج.
لن اعدد المشاكل التي يعاني منها المتقاضي لكن ان يقع تقديم مطالب للمجلس الأعلى للقضاء لتصحيح الوضع ثم يرفضها ويرميها عرض الحائط فهذا هو النكران بعينه.
في هذا الاطار اصدر الفرع الجهوي للمحامين بقفصة بيانا طالب فيه بضرورة تصحيح الوضع وذلك اثر اجتماع قرر فيه جميع المحامين الدخول في أشكال نضالية لعل المجلس او السيد وزير العدل يلتفت الى هذه الجهة التي طالما همشت وستظل هكذا وتذكرت رواية توفيق الحكيم «يوميات نائب في الأرياف» عندما تحدث عن القاضي السريع الذي لم يفته القطار لأنه يحضر مرة في الاسبوع ويمرّر جلسته ثم يغادر مسرعا وخاصة عندما تعرض لحركة التنقلات عندما قال: «وكيل نيابة الموسكي ينقل الى نيابة الأزبكية ووكيل شبرا الى نيابة الخليفة ووكيل السيدة الى كلية مصر مع مراعاة عدم خروجهم من الجنة «اي العاصمة» مع ذلك حضراتهم غير راضين لأن بعضهم يقول: «شبرا يا سلام شبرا بعيدة جدا جدا عن بيتي في الزمالك» والآخر يقول: «ازاي اروح نيابة السيدة؟ حي ديمقراطي قوي أما حضرتك وحضرتي فأنت إن شاء الله من هنا الى «الفشن» من غير كلام وأنا من طنطا الى طما ومنفلوط من غير كلام.
توفيق الحكيم تحدث عن الوضع القضائي بمصر منذ أكثر من خمسين سنة ولكن اليوم في تونس الوضع لا يختلف عن مصر في تلك الحقبة وهذا الوضع ينتاب جميع المتداخلين في الشأن القضائي.
ان الوضع القضائي بجهة قفصة كارثي بأتم معنى الكلمة وان لم تتدخل سلطة الاشراف والمجلس المنتخب فإن الأمر سيزداد سوءا وخير دليل على ذلك دخول زملائي المحامين في إضراب مفتوح يقع بموجبه مقاطعة جميع الجلسات وبالتالي فعلى الهياكل التي أتيت على ذكرها أن تتدخل في أسرع وقت لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

الأستاذ عمار سعد ـ المحامي
شمـــوع تحتـــرق
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في حوار جمعني في أحد النوادي الثقافية بأحد الأساتذة بتونس العاصمة بالأمس القريب وقد تحامل على المعلّمين...
المزيد >>
البناءات المدرسية والتصوّر الهندسي المعماري
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
يتناول هذا المقال أهمية البناءات المدرسية وعلاقتها بالنجاح المدرسي وبالمناخ الدراسي العام وبجودة التواصل...
المزيد >>
قراءة أولية في مشروع قانون الجماعات العمومية المحلية (1 ـ 3)
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تتطرق هذه الورقة لمؤسسة المجلس البلدي والمجلس الجهوي كما اقترحها مشروع القانون الحالي لجماعات المحلية...
المزيد >>
حسابات استباقية للمصالحة الفلسطينية
16 أكتوبر 2017 السّاعة 19:39
كتب الاستاذ بالجامعة التونسية ومنسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا تلقت الشروق ...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
كلام... في «العقل» السياسي العربي...
ليست المرّة الأولى التي تثبت فيها الاحداث، أن النظام الرسمي العربي، لا يتقن فنّ السياسة... ولا يفقه «البراغماتية» التي تمكّن الأنظمة السياسية من تخليص بلدانها من الأزمات...
المزيد >>