علاج جيني جديد قد يقضي على العمى
نورالدين بالطيب
«الحرقة»... ثقافة العمل ... والتكوين المهني !
آلاف الشبان يلتهمهم البحر كل عام في قوارب الموت حالمين بـ«الجنة» الاوروبية ومن ينجو منهم من الموت غرقا تستقبله السجون والارصفة الاوروبية الباردة واغلبهم من العاجزين عن الاندماج...
المزيد >>
علاج جيني جديد قد يقضي على العمى
03 أكتوبر 2017 | 18:53

استخدم العلماء علاجا جينيا قادرا على القضاء على أكثر الأسباب شيوعا للإصابة بالعمى.

ويقوم العلاج على حقن جينات في الجزء الخلفي من العين، وهو ما يمكن من تحسين الإبصار لدى المرضى المهددين بالعمى ويعيد إليهم الرؤية.

ويتم حقن جينات تم تعديلها وراثيا لحمل النسخة الصحيحة من الجينات المعيبة، في الجزء الخلفي من العين، لوقف موت المزيد من الخلايا ومساعدتها على التجدد والعودة إلى العمل مرة أخرى.

وقام الباحثون بتجارب على الفئران، ونجح العلاج في شفاء الحيوانات المصابة بالعمى بحيث استجابت للضوء وتمكنت من رؤية أشياء وضعت في قفصها، والأمر الأكثر أهمية أن العلاج سجل تحسنا ملحوظا في العينين على المدى الطوين إذ مكن من إعادة البصر للمرضى في غضون 15 شهرا بعد الحقن الأولي.

ويقول الباحثون من جامعة أوكسفورد إن العلاج الجيني قد يكون أداة النجاة لهؤلاء المصابين بالتهاب الشبكة الصباغي الذي يؤثر على أكثر من 20 ألف شخص في بريطانيا.

ومن المنتظر أن يكون العلاج الجديد متاحا للمرضى خلال 5 إلى 10 سنوات، وقالت سامانثا دي سيلفا، المؤلف الرئيس للدراسة، من مختبر نيوفيلد لطب العيون في جامعة أكسفورد: "هناك العديد من المرضى المكفوفين في عياداتنا والقدرة على إعطائهم حاسة البصر مرة أخرى مع إجراء وراثي بسيط نسبيا أمر مثير للغاية، خطوتنا التالية ستكون بدء تجربة سريرية لتقييم أثر هذا العلاج على المرضى".

إذ تسمح لنا العصيات بالرؤية الطرفية والرؤية في الظلام، فهي خلايا مستقبلة للضوء في شبكة العين، وتعمل هذه الخلايا في ظروف الإضاءة المنخفضة.

أما الخلايا المخروطية فتعمل بشكل أفضل في الضوء الساطع وتساعدنا على القراءة والتعرف على الألوان، وعند الإصابة بالتهاب الشبكية الصباغي فإنه يتم فقدان كلاهما، وهذا المرض الموروث هو السبب الأكثر شيوعا للإصابة بالعمى لدى الشباب.

وتحوي شبكة العين نوعا آخر من الخلايا، ليست حساسة للضوء، ويمكن تعديلها للقيام بوظيفة الخلايا الصباغية والمخروطية، بحيث تساعد على إنتاج بروتين حساس للضوء يسمى "ميلانوبسين".

وهو ما قام العلماء بتجريبه في الفئران التي تحمل خللا وراثيا طبيعيا مماثلا لذلك الذي يسبب التهاب الشبكية الصباغي في البشر. وقاموا بحقن فيروس مصمم ليكون غير ضار في عيون الحيوانات، وخلال ثلاثة أسابيع فقط، بدأت الفئران تستجيب للمؤثرات المحيطة بها في القفص، وسجلت ردود فعل عند تعرض عيونها للضوء، فضلا عن أن التغيرات في سلوكها تجعل من الواضح أنها ترى للمرة الأولى.

وعلى الرغم من نجاح التجارب على الفئران، إلا أنه من الضروري أن يتم تجريبها على البشر لضمان نتائج ناجعة، ويأمل العلماء في المضي قدما في البحوث خلال السنوات القادمة لإتاحة هذا العلاج للبشر في غضون 5 إلى 10 سنوات.

وكالات
خبيرالشروق ...نباتات تقاوم الكآبة والحزن
19 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في مجتمعاتنا المعاصرة يتعرض الإنسان في كل لحظة لضغوطات ناتجة عن مصاعب الحياة وعن تدهور العلاقات بين البعض...
المزيد >>
أعشاب طبيعية للحفاظ على صحة الكلى
19 أكتوبر 2017 السّاعة 18:24
يعاني واحد من كل عشرة حول العالم من أمراض الكلى المزمنة، إلا أن الكثير لا يدركون حتى أن لديهم مشاكل بالكلى! ...
المزيد >>
تعرف على أفضل 8 أعشاب لصحة الرئتين
19 أكتوبر 2017 السّاعة 12:13
يعرف الجميع أهمية الرئتين بسبب وظيفتهما الحيوية لتوفير الأكسجين للجسم وطرد ثاني أكسيد الكربون. وبصرف النظر...
المزيد >>
خبيرالشروق ... حبوب الرمــــــــــــان مضادة للأكسدة والشيخوخة
18 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
الرمان غني بفيتامين ج C وكذلك فيتامين E و B6 بل هو أيضا مصدر جيد من البوتاسيوم وحمض الفوليك. وبلادنا تزخر بهذه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
علاج جيني جديد قد يقضي على العمى
03 أكتوبر 2017 | 18:53

استخدم العلماء علاجا جينيا قادرا على القضاء على أكثر الأسباب شيوعا للإصابة بالعمى.

ويقوم العلاج على حقن جينات في الجزء الخلفي من العين، وهو ما يمكن من تحسين الإبصار لدى المرضى المهددين بالعمى ويعيد إليهم الرؤية.

ويتم حقن جينات تم تعديلها وراثيا لحمل النسخة الصحيحة من الجينات المعيبة، في الجزء الخلفي من العين، لوقف موت المزيد من الخلايا ومساعدتها على التجدد والعودة إلى العمل مرة أخرى.

وقام الباحثون بتجارب على الفئران، ونجح العلاج في شفاء الحيوانات المصابة بالعمى بحيث استجابت للضوء وتمكنت من رؤية أشياء وضعت في قفصها، والأمر الأكثر أهمية أن العلاج سجل تحسنا ملحوظا في العينين على المدى الطوين إذ مكن من إعادة البصر للمرضى في غضون 15 شهرا بعد الحقن الأولي.

ويقول الباحثون من جامعة أوكسفورد إن العلاج الجيني قد يكون أداة النجاة لهؤلاء المصابين بالتهاب الشبكة الصباغي الذي يؤثر على أكثر من 20 ألف شخص في بريطانيا.

ومن المنتظر أن يكون العلاج الجديد متاحا للمرضى خلال 5 إلى 10 سنوات، وقالت سامانثا دي سيلفا، المؤلف الرئيس للدراسة، من مختبر نيوفيلد لطب العيون في جامعة أكسفورد: "هناك العديد من المرضى المكفوفين في عياداتنا والقدرة على إعطائهم حاسة البصر مرة أخرى مع إجراء وراثي بسيط نسبيا أمر مثير للغاية، خطوتنا التالية ستكون بدء تجربة سريرية لتقييم أثر هذا العلاج على المرضى".

إذ تسمح لنا العصيات بالرؤية الطرفية والرؤية في الظلام، فهي خلايا مستقبلة للضوء في شبكة العين، وتعمل هذه الخلايا في ظروف الإضاءة المنخفضة.

أما الخلايا المخروطية فتعمل بشكل أفضل في الضوء الساطع وتساعدنا على القراءة والتعرف على الألوان، وعند الإصابة بالتهاب الشبكية الصباغي فإنه يتم فقدان كلاهما، وهذا المرض الموروث هو السبب الأكثر شيوعا للإصابة بالعمى لدى الشباب.

وتحوي شبكة العين نوعا آخر من الخلايا، ليست حساسة للضوء، ويمكن تعديلها للقيام بوظيفة الخلايا الصباغية والمخروطية، بحيث تساعد على إنتاج بروتين حساس للضوء يسمى "ميلانوبسين".

وهو ما قام العلماء بتجريبه في الفئران التي تحمل خللا وراثيا طبيعيا مماثلا لذلك الذي يسبب التهاب الشبكية الصباغي في البشر. وقاموا بحقن فيروس مصمم ليكون غير ضار في عيون الحيوانات، وخلال ثلاثة أسابيع فقط، بدأت الفئران تستجيب للمؤثرات المحيطة بها في القفص، وسجلت ردود فعل عند تعرض عيونها للضوء، فضلا عن أن التغيرات في سلوكها تجعل من الواضح أنها ترى للمرة الأولى.

وعلى الرغم من نجاح التجارب على الفئران، إلا أنه من الضروري أن يتم تجريبها على البشر لضمان نتائج ناجعة، ويأمل العلماء في المضي قدما في البحوث خلال السنوات القادمة لإتاحة هذا العلاج للبشر في غضون 5 إلى 10 سنوات.

وكالات
خبيرالشروق ...نباتات تقاوم الكآبة والحزن
19 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في مجتمعاتنا المعاصرة يتعرض الإنسان في كل لحظة لضغوطات ناتجة عن مصاعب الحياة وعن تدهور العلاقات بين البعض...
المزيد >>
أعشاب طبيعية للحفاظ على صحة الكلى
19 أكتوبر 2017 السّاعة 18:24
يعاني واحد من كل عشرة حول العالم من أمراض الكلى المزمنة، إلا أن الكثير لا يدركون حتى أن لديهم مشاكل بالكلى! ...
المزيد >>
تعرف على أفضل 8 أعشاب لصحة الرئتين
19 أكتوبر 2017 السّاعة 12:13
يعرف الجميع أهمية الرئتين بسبب وظيفتهما الحيوية لتوفير الأكسجين للجسم وطرد ثاني أكسيد الكربون. وبصرف النظر...
المزيد >>
خبيرالشروق ... حبوب الرمــــــــــــان مضادة للأكسدة والشيخوخة
18 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
الرمان غني بفيتامين ج C وكذلك فيتامين E و B6 بل هو أيضا مصدر جيد من البوتاسيوم وحمض الفوليك. وبلادنا تزخر بهذه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
نورالدين بالطيب
«الحرقة»... ثقافة العمل ... والتكوين المهني !
آلاف الشبان يلتهمهم البحر كل عام في قوارب الموت حالمين بـ«الجنة» الاوروبية ومن ينجو منهم من الموت غرقا تستقبله السجون والارصفة الاوروبية الباردة واغلبهم من العاجزين عن الاندماج...
المزيد >>