أولا وأخيرا:احتـــــرمْ... واعتصمْ وابتسمْ
نورالدين بالطيب
«الحرقة»... ثقافة العمل ... والتكوين المهني !
آلاف الشبان يلتهمهم البحر كل عام في قوارب الموت حالمين بـ«الجنة» الاوروبية ومن ينجو منهم من الموت غرقا تستقبله السجون والارصفة الاوروبية الباردة واغلبهم من العاجزين عن الاندماج...
المزيد >>
أولا وأخيرا:احتـــــرمْ... واعتصمْ وابتسمْ
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 أكتوبر 2017

لسنا في حاجة لا لـ«العزّامة» ولا لـ«الدقازات» و«الشوافات» ولا لقرّاء خط الرمل ولا لقارئات الفنجان. ولا لمراكز البحوث والدراسات ولا لمكاتب الاحصاء وسبر الآراء لنعرف أين نحن اليوم فأمرنا واضح ولا يستوجب التوضيح.

كل التونسيين نساء ورجالا. صغارا وكبارا، فقراء وأغنياء، أفرادا وجماعات، وحشودا وشعبا برمته متفقون ومجمعون اجماعا كليا مطلقا لا على الدستور ولا على الثورة ولا على نظام الحكم ولا على «اشكون قتل بلعيد» ولا على «وينو البترول» ولا على «الرخ لا» ولا على «ماناش مسامحين» ولا على «ماناش مسلمين» فتلك مسائل فيها خلاف ونظر وخطر ولكن إجماعهم المطلق على أن البلاد على قاب قوسين أو أدنى «قوس الافلاس وقوس الهاوية» من القبض على قوس قزح وتثبيته لا قوس النصر للثورة وإنما عجلة لـ«البرويطة».
ومجمعون أيما اجماع مطلق على أن من ناصروا هيبة الفساد على هيبة الدولة أصبحوا دولة قزحية الألوان في غيوم الدولة.
ومجمعون قطعا على أن البلد الذي يباع ويشترى في السر والعلن يمكن أن يصبح فيه القرد زعيما ومساندا رسميا لهيبة السرك المحلي باسم الدستور في انتظار أن تستقيم ذيول الكلاب و«تجي رجل البهيم زكرة».
فاحترمْ إنه الدستور واعتصم إنها الثورة وابتسم إنا تونس.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
19 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تطالعنا وسائل الإعلام يوميا بأخبار عن كشف مستودعات مخصّصة لإعداد «سموم» يتناولها التونسيون في بطونهم، لعلّ...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«الخليفة عليه»
18 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
هوّن عليك يا غريب الحال في موطنه حيث لا الناس هم الناس ولا الوجوه هي الوجوه ولا القلوب هي القلوب ولا النفوس...
المزيد >>
مقدمات للمطر:هل تحققت لتونس على امتداد سبعين سنة سياسات ثقافية ؟
18 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في كتابه الجديد الصادر منذ أيام عن دار سحر للنشر يطرح «د.علي بن العربي» سؤالا محوريا هاما يمكن إعادة طرحه...
المزيد >>
وخزة
18 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
زيت الحاكم... هذه المادة التي لا تغيب عن طعام أصبحت محل مضاربة واحتكار... بل أضحت تباع خلسة للأحباب والاصدقاء...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:احتـــــرمْ... واعتصمْ وابتسمْ
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 أكتوبر 2017

لسنا في حاجة لا لـ«العزّامة» ولا لـ«الدقازات» و«الشوافات» ولا لقرّاء خط الرمل ولا لقارئات الفنجان. ولا لمراكز البحوث والدراسات ولا لمكاتب الاحصاء وسبر الآراء لنعرف أين نحن اليوم فأمرنا واضح ولا يستوجب التوضيح.

كل التونسيين نساء ورجالا. صغارا وكبارا، فقراء وأغنياء، أفرادا وجماعات، وحشودا وشعبا برمته متفقون ومجمعون اجماعا كليا مطلقا لا على الدستور ولا على الثورة ولا على نظام الحكم ولا على «اشكون قتل بلعيد» ولا على «وينو البترول» ولا على «الرخ لا» ولا على «ماناش مسامحين» ولا على «ماناش مسلمين» فتلك مسائل فيها خلاف ونظر وخطر ولكن إجماعهم المطلق على أن البلاد على قاب قوسين أو أدنى «قوس الافلاس وقوس الهاوية» من القبض على قوس قزح وتثبيته لا قوس النصر للثورة وإنما عجلة لـ«البرويطة».
ومجمعون أيما اجماع مطلق على أن من ناصروا هيبة الفساد على هيبة الدولة أصبحوا دولة قزحية الألوان في غيوم الدولة.
ومجمعون قطعا على أن البلد الذي يباع ويشترى في السر والعلن يمكن أن يصبح فيه القرد زعيما ومساندا رسميا لهيبة السرك المحلي باسم الدستور في انتظار أن تستقيم ذيول الكلاب و«تجي رجل البهيم زكرة».
فاحترمْ إنه الدستور واعتصم إنها الثورة وابتسم إنا تونس.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
19 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تطالعنا وسائل الإعلام يوميا بأخبار عن كشف مستودعات مخصّصة لإعداد «سموم» يتناولها التونسيون في بطونهم، لعلّ...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«الخليفة عليه»
18 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
هوّن عليك يا غريب الحال في موطنه حيث لا الناس هم الناس ولا الوجوه هي الوجوه ولا القلوب هي القلوب ولا النفوس...
المزيد >>
مقدمات للمطر:هل تحققت لتونس على امتداد سبعين سنة سياسات ثقافية ؟
18 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في كتابه الجديد الصادر منذ أيام عن دار سحر للنشر يطرح «د.علي بن العربي» سؤالا محوريا هاما يمكن إعادة طرحه...
المزيد >>
وخزة
18 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
زيت الحاكم... هذه المادة التي لا تغيب عن طعام أصبحت محل مضاربة واحتكار... بل أضحت تباع خلسة للأحباب والاصدقاء...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
نورالدين بالطيب
«الحرقة»... ثقافة العمل ... والتكوين المهني !
آلاف الشبان يلتهمهم البحر كل عام في قوارب الموت حالمين بـ«الجنة» الاوروبية ومن ينجو منهم من الموت غرقا تستقبله السجون والارصفة الاوروبية الباردة واغلبهم من العاجزين عن الاندماج...
المزيد >>