أولا وأخيرا:احتـــــرمْ... واعتصمْ وابتسمْ
عبد الحميد الرياحي
المسؤولية ليست «مآدب» لاقتسام الولائم والغنائم !
مرّة أخرى يؤكد الاتحاد العام التونسي للشغل أنه صوت الشعب وضمير الوطن.. تتداخل الأمور لدى الساسة ويختلط الحابل بالنابل وتطفو الحسابات الشخصية والمصالح الحزبية الضيّقة وتكبر...
المزيد >>
أولا وأخيرا:احتـــــرمْ... واعتصمْ وابتسمْ
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 أكتوبر 2017

لسنا في حاجة لا لـ«العزّامة» ولا لـ«الدقازات» و«الشوافات» ولا لقرّاء خط الرمل ولا لقارئات الفنجان. ولا لمراكز البحوث والدراسات ولا لمكاتب الاحصاء وسبر الآراء لنعرف أين نحن اليوم فأمرنا واضح ولا يستوجب التوضيح.

كل التونسيين نساء ورجالا. صغارا وكبارا، فقراء وأغنياء، أفرادا وجماعات، وحشودا وشعبا برمته متفقون ومجمعون اجماعا كليا مطلقا لا على الدستور ولا على الثورة ولا على نظام الحكم ولا على «اشكون قتل بلعيد» ولا على «وينو البترول» ولا على «الرخ لا» ولا على «ماناش مسامحين» ولا على «ماناش مسلمين» فتلك مسائل فيها خلاف ونظر وخطر ولكن إجماعهم المطلق على أن البلاد على قاب قوسين أو أدنى «قوس الافلاس وقوس الهاوية» من القبض على قوس قزح وتثبيته لا قوس النصر للثورة وإنما عجلة لـ«البرويطة».
ومجمعون أيما اجماع مطلق على أن من ناصروا هيبة الفساد على هيبة الدولة أصبحوا دولة قزحية الألوان في غيوم الدولة.
ومجمعون قطعا على أن البلد الذي يباع ويشترى في السر والعلن يمكن أن يصبح فيه القرد زعيما ومساندا رسميا لهيبة السرك المحلي باسم الدستور في انتظار أن تستقيم ذيول الكلاب و«تجي رجل البهيم زكرة».
فاحترمْ إنه الدستور واعتصم إنها الثورة وابتسم إنا تونس.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة:جبر الضرر
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
صحيح أن الفسفاط ذهب أسود وثروة وطنية ومصدر لتشغيل آلاف العائلات وركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد الوطني...
المزيد >>
حدث وحديث:من يريد فقدان الذاكرة؟
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
قامت الدنيا ولم تقعد بعد الإعلان عن ترشّح أحد المواطنين التونسيين من المنتسبين إلى الديانة اليهودية على...
المزيد >>
وخزة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في تونس مازلنا نرى العجائب... تتبعها الغرائب... 11 ألف عون في شركات البستنة يتقاضون أجورا وهم نائمون ولا...
المزيد >>
أولا وأخيرا:الفسفـــــاط والسفسطــــــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أكيد اننا سنقترض من الخارج كالعادة لخلاص أجور ومنح وامتيازات وابتزازات الاطارات والأعوان العاملين في...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:احتـــــرمْ... واعتصمْ وابتسمْ
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 أكتوبر 2017

لسنا في حاجة لا لـ«العزّامة» ولا لـ«الدقازات» و«الشوافات» ولا لقرّاء خط الرمل ولا لقارئات الفنجان. ولا لمراكز البحوث والدراسات ولا لمكاتب الاحصاء وسبر الآراء لنعرف أين نحن اليوم فأمرنا واضح ولا يستوجب التوضيح.

كل التونسيين نساء ورجالا. صغارا وكبارا، فقراء وأغنياء، أفرادا وجماعات، وحشودا وشعبا برمته متفقون ومجمعون اجماعا كليا مطلقا لا على الدستور ولا على الثورة ولا على نظام الحكم ولا على «اشكون قتل بلعيد» ولا على «وينو البترول» ولا على «الرخ لا» ولا على «ماناش مسامحين» ولا على «ماناش مسلمين» فتلك مسائل فيها خلاف ونظر وخطر ولكن إجماعهم المطلق على أن البلاد على قاب قوسين أو أدنى «قوس الافلاس وقوس الهاوية» من القبض على قوس قزح وتثبيته لا قوس النصر للثورة وإنما عجلة لـ«البرويطة».
ومجمعون أيما اجماع مطلق على أن من ناصروا هيبة الفساد على هيبة الدولة أصبحوا دولة قزحية الألوان في غيوم الدولة.
ومجمعون قطعا على أن البلد الذي يباع ويشترى في السر والعلن يمكن أن يصبح فيه القرد زعيما ومساندا رسميا لهيبة السرك المحلي باسم الدستور في انتظار أن تستقيم ذيول الكلاب و«تجي رجل البهيم زكرة».
فاحترمْ إنه الدستور واعتصم إنها الثورة وابتسم إنا تونس.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة:جبر الضرر
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
صحيح أن الفسفاط ذهب أسود وثروة وطنية ومصدر لتشغيل آلاف العائلات وركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد الوطني...
المزيد >>
حدث وحديث:من يريد فقدان الذاكرة؟
22 فيفري 2018 السّاعة 21:00
قامت الدنيا ولم تقعد بعد الإعلان عن ترشّح أحد المواطنين التونسيين من المنتسبين إلى الديانة اليهودية على...
المزيد >>
وخزة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في تونس مازلنا نرى العجائب... تتبعها الغرائب... 11 ألف عون في شركات البستنة يتقاضون أجورا وهم نائمون ولا...
المزيد >>
أولا وأخيرا:الفسفـــــاط والسفسطــــــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أكيد اننا سنقترض من الخارج كالعادة لخلاص أجور ومنح وامتيازات وابتزازات الاطارات والأعوان العاملين في...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
المسؤولية ليست «مآدب» لاقتسام الولائم والغنائم !
مرّة أخرى يؤكد الاتحاد العام التونسي للشغل أنه صوت الشعب وضمير الوطن.. تتداخل الأمور لدى الساسة ويختلط الحابل بالنابل وتطفو الحسابات الشخصية والمصالح الحزبية الضيّقة وتكبر...
المزيد >>