سابقة مؤسفة في قفصة :عقلة على الحساب البنكي لغرفة التجارة والصناعة وقطع التيار الكهربائي على مقرها
فاطمة بن عبدالله الكرّاي
بوتين... آخر القادة المحترمين
«فلادمير بوتين»، ومن خلال جولته المشرقيّة بين سوريا ومصر وتركيا، أعطى إشارات مؤكّدة، أنه رئيس دولة «عظمى» لها باع في السياسات الاقليمية والدولية... وهذا أمر معروف.
المزيد >>
سابقة مؤسفة في قفصة :عقلة على الحساب البنكي لغرفة التجارة والصناعة وقطع التيار الكهربائي على مقرها
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 أكتوبر 2017

تعيش غرفة التجارة والصناعة للجنوب الغربي بقفصة هذه الايام وضعا مؤسفا للغاية وذلك بعد العقلة التي استهدفت حسابها البنكي لفائدة القباضة المالية منذ حوالي أسبوعين على خلفية ديون للقباضة في حدود 88 ألف دينار. وقد ازداد الوضع سوءا بعد قطع التيار الكهربائي على مقرها منذ أيام بسبب عدم خلاص فواتير بمبلغ 800 دينار . وقد أكد شكري شرطاني المدير العام لغرفة التجارة والصناعة لـ»الشروق» أن الغرفة التي يغطي نشاطها 43 معتمدية بـ 4 ولايات (قفصة- القصرين – بوزيد- توزر) انتهت الى هذا الوضع على خلفية ضعف مواردها وغياب دعم الدولة لها وعدم تفعيل برنامج اعادة هيكلتها. وقد رفع صيحة فزع الى سلطات الاشراف وطنيا وجهويا للتدخل العاجل قصد انقاذ الغرفة من الاندثار. وهي التي بعثت لتساهم في النهوض بعديد القطاعات التنموية وتدعم القطاع الخاص وتدفع المبادرات الاستثمارية من أجل تعزيز التنمية الجهوية في الجنوب الغربي. وحسب شرطاني فإن تراكم ديون الغرفة وافتقارها الى وسائل العمل وعجزها عن سداد كراءات مقراتها وعدم قدرتها على توفير التغطية الاجتماعية لاعوانها ليس بالامر الجديد وانما يعكس أزمة متواصلة منذ سنوات باعتبار افتقارها الى الموارد الكافية لتسيير نشاطها على خلاف بقية الغرف في البلاد وهذا الامر مرتبط بإصلاحات ضرورية ذات طابع تشريعي ومؤسسي وفي مقدمتها «ادارة ملف شهادة المنشإ» الذي يوفر حوالي 90 بالمائة من موارد الغرف الكبيرة هذا بالاضافة الى ضرورة دعم الغرفة بامكانيات مادية بصفة مستعجلة لحل اشكالات التسيير اليومي ومن ذلك سداد معاليم الكراء وتجدر الاشارة حسب المدير العام لغرفة قفصة الى أن هذه المؤسسة لا تمتلك وسائل العمل الضرورية ومنها السيارة. وذكر محدثنا من جانب آخر بأن برنامجا متكاملا لاعادة الهيكلة خاصا بغرفة قفصة لم يتم تفعيله رغم اقراره من مختلف الاطراف ذات العلاقة. وفي ظل هذه الظروف المتشابكة أصبحت غرفة التجارة والصناعة للجنوب الغربي تعيش أزمة حقيقية خانقة تهدد وجودها أصلا وقد أكد السيد شرطاني بأن رئاسة الحكومة ووزارات التجارة والصناعة والطاقة واتحاد الشغل واتحاد الصناعة والتجارة وعديد مكونات المجتمع المدني على علم بالوضع المتردي الذي تعيشه غرفة الجنوب الغربي وكل الامل ان تجد اهتماما يكون منطلقا لعملية انقاذ ناجعة .

عادل عكرمي

الدورة الأولى من "التحدي الزراعي المستقبلي" برعاية البنك الوطني الفلاحي
13 ديسمبر 2017 السّاعة 22:37
برعاية البنك الوطني الفلاحي للدورة الأولى من "التحدي الزراعي المستقبلي" تم يوم 5 ديسمبر 2017 تنظيم مسابقة...
المزيد >>
عين على الاقتصاد .. قليل من الشجاعة في اتخاذ القرار !
13 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
ماذا تعني المؤشرات الاقتصادية على وجه الحقيقة ؟ قطعًا ليس نفس الشيء بين التونسيين العاديين ولصناع القرار....
المزيد >>
مسابقة وطنية للشبان من ديوان الصناعات التقليدية والفنية
13 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
أحدث الديوان الوطني للصناعات التقليدية جائزة وطنية للشبان
المزيد >>
«ليوني» تونس تحتفل بمائويتها بحفل ضخـم
13 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
أحييت شركة « ليوني» الألمانية لصنع الكابلات المشغل رقم 1
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سابقة مؤسفة في قفصة :عقلة على الحساب البنكي لغرفة التجارة والصناعة وقطع التيار الكهربائي على مقرها
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 أكتوبر 2017

تعيش غرفة التجارة والصناعة للجنوب الغربي بقفصة هذه الايام وضعا مؤسفا للغاية وذلك بعد العقلة التي استهدفت حسابها البنكي لفائدة القباضة المالية منذ حوالي أسبوعين على خلفية ديون للقباضة في حدود 88 ألف دينار. وقد ازداد الوضع سوءا بعد قطع التيار الكهربائي على مقرها منذ أيام بسبب عدم خلاص فواتير بمبلغ 800 دينار . وقد أكد شكري شرطاني المدير العام لغرفة التجارة والصناعة لـ»الشروق» أن الغرفة التي يغطي نشاطها 43 معتمدية بـ 4 ولايات (قفصة- القصرين – بوزيد- توزر) انتهت الى هذا الوضع على خلفية ضعف مواردها وغياب دعم الدولة لها وعدم تفعيل برنامج اعادة هيكلتها. وقد رفع صيحة فزع الى سلطات الاشراف وطنيا وجهويا للتدخل العاجل قصد انقاذ الغرفة من الاندثار. وهي التي بعثت لتساهم في النهوض بعديد القطاعات التنموية وتدعم القطاع الخاص وتدفع المبادرات الاستثمارية من أجل تعزيز التنمية الجهوية في الجنوب الغربي. وحسب شرطاني فإن تراكم ديون الغرفة وافتقارها الى وسائل العمل وعجزها عن سداد كراءات مقراتها وعدم قدرتها على توفير التغطية الاجتماعية لاعوانها ليس بالامر الجديد وانما يعكس أزمة متواصلة منذ سنوات باعتبار افتقارها الى الموارد الكافية لتسيير نشاطها على خلاف بقية الغرف في البلاد وهذا الامر مرتبط بإصلاحات ضرورية ذات طابع تشريعي ومؤسسي وفي مقدمتها «ادارة ملف شهادة المنشإ» الذي يوفر حوالي 90 بالمائة من موارد الغرف الكبيرة هذا بالاضافة الى ضرورة دعم الغرفة بامكانيات مادية بصفة مستعجلة لحل اشكالات التسيير اليومي ومن ذلك سداد معاليم الكراء وتجدر الاشارة حسب المدير العام لغرفة قفصة الى أن هذه المؤسسة لا تمتلك وسائل العمل الضرورية ومنها السيارة. وذكر محدثنا من جانب آخر بأن برنامجا متكاملا لاعادة الهيكلة خاصا بغرفة قفصة لم يتم تفعيله رغم اقراره من مختلف الاطراف ذات العلاقة. وفي ظل هذه الظروف المتشابكة أصبحت غرفة التجارة والصناعة للجنوب الغربي تعيش أزمة حقيقية خانقة تهدد وجودها أصلا وقد أكد السيد شرطاني بأن رئاسة الحكومة ووزارات التجارة والصناعة والطاقة واتحاد الشغل واتحاد الصناعة والتجارة وعديد مكونات المجتمع المدني على علم بالوضع المتردي الذي تعيشه غرفة الجنوب الغربي وكل الامل ان تجد اهتماما يكون منطلقا لعملية انقاذ ناجعة .

عادل عكرمي

الدورة الأولى من "التحدي الزراعي المستقبلي" برعاية البنك الوطني الفلاحي
13 ديسمبر 2017 السّاعة 22:37
برعاية البنك الوطني الفلاحي للدورة الأولى من "التحدي الزراعي المستقبلي" تم يوم 5 ديسمبر 2017 تنظيم مسابقة...
المزيد >>
عين على الاقتصاد .. قليل من الشجاعة في اتخاذ القرار !
13 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
ماذا تعني المؤشرات الاقتصادية على وجه الحقيقة ؟ قطعًا ليس نفس الشيء بين التونسيين العاديين ولصناع القرار....
المزيد >>
مسابقة وطنية للشبان من ديوان الصناعات التقليدية والفنية
13 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
أحدث الديوان الوطني للصناعات التقليدية جائزة وطنية للشبان
المزيد >>
«ليوني» تونس تحتفل بمائويتها بحفل ضخـم
13 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
أحييت شركة « ليوني» الألمانية لصنع الكابلات المشغل رقم 1
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبدالله الكرّاي
بوتين... آخر القادة المحترمين
«فلادمير بوتين»، ومن خلال جولته المشرقيّة بين سوريا ومصر وتركيا، أعطى إشارات مؤكّدة، أنه رئيس دولة «عظمى» لها باع في السياسات الاقليمية والدولية... وهذا أمر معروف.
المزيد >>