أولا وأخيرا:بالنيابـــــــــة على جاكــــوب
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
كلام... في «العقل» السياسي العربي...
ليست المرّة الأولى التي تثبت فيها الاحداث، أن النظام الرسمي العربي، لا يتقن فنّ السياسة... ولا يفقه «البراغماتية» التي تمكّن الأنظمة السياسية من تخليص بلدانها من الأزمات...
المزيد >>
أولا وأخيرا:بالنيابـــــــــة على جاكــــوب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 أكتوبر 2017

 

ضع كتفك على كتفي لعلّنا نقف سويا ولا نسقط على وجهينا ولا تسلني من أين تؤكل الكتف فذاك زمان غير هذا الزمان رحل وانتهى أمره منذ أن اختلطت أكتاف الحمير بأكتاف البقر عند الجزّارين وباعة اللحوم وأكتاف غرنوق بسبخة السيجومي بأكتاف الديك الرومي وأكتاف قطط المنار في المطاعم الفاخرة ذات الخمس نجوم «شنْوة» من نجوم الفوشيك الاحتفالي بغنائم الانتقال الثوري المجيد.
إن أكتاف هذا الزمان لا تؤكل فهي عصيّة عن الأكل وإنما هي أكتاف تأكل هنيئا ولا تشبع وتشرب مريئا ولا تروى ولا تؤكل.
إنها أكتاف «تكتّف»من تريد و«تحل كتاف» من تريد وهي متكاتفة في ما بينها كتفا لكتف.
أما من له كتف من هذه الأكتاف خَلُص كتفاه من كل عبء حتى ولو كان مثقال ذرة أو وزن جبل.
إنه زمن التكاتف ومن ليس له أكتاف يعيش مكتوفا مكتوفا مكتوفا يا ولدي... في البناء الديمقراطي حيث ليست «الليقة» وإنما «الأكتاف تجيب» وكم كدست من أجلاف هذه الأكتاف بآلاف «شيفان شانطي» في ذاك البناء من حاملي شهادة: «عندو أكتاف» وبطاقة انخراط في حزب التكاتف الذي راهن على تسريح المجرمين وتكتيف الأمن وعلى الأكتاف الخارجية في السفارات الأجنبية حيث كل من «يشدْ الصفْ بلا شرفْ يولّي كتفْ» بالنيابة على جاكوب.

بقلم: مسعود الكوكي
أولا وأخيرا:المدينة الفاضلة والفواضل
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ما كنت يوما من اتباع جنون أفلاطون حتى أتوهم رؤية المدينة الفاضلة محمولة على ظهر تشي غيفارا الهمامي ولا على...
المزيد >>
وخزة
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
لا تنتظروا هدوء الاسعار لتتذوقوا طعم الفلفل او الطماطم او حتى «القرع» في موائدكم فالغلاء في تصاعد.
المزيد >>
وخزة
19 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تطالعنا وسائل الإعلام يوميا بأخبار عن كشف مستودعات مخصّصة لإعداد «سموم» يتناولها التونسيون في بطونهم، لعلّ...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«الخليفة عليه»
18 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
هوّن عليك يا غريب الحال في موطنه حيث لا الناس هم الناس ولا الوجوه هي الوجوه ولا القلوب هي القلوب ولا النفوس...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:بالنيابـــــــــة على جاكــــوب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 أكتوبر 2017

 

ضع كتفك على كتفي لعلّنا نقف سويا ولا نسقط على وجهينا ولا تسلني من أين تؤكل الكتف فذاك زمان غير هذا الزمان رحل وانتهى أمره منذ أن اختلطت أكتاف الحمير بأكتاف البقر عند الجزّارين وباعة اللحوم وأكتاف غرنوق بسبخة السيجومي بأكتاف الديك الرومي وأكتاف قطط المنار في المطاعم الفاخرة ذات الخمس نجوم «شنْوة» من نجوم الفوشيك الاحتفالي بغنائم الانتقال الثوري المجيد.
إن أكتاف هذا الزمان لا تؤكل فهي عصيّة عن الأكل وإنما هي أكتاف تأكل هنيئا ولا تشبع وتشرب مريئا ولا تروى ولا تؤكل.
إنها أكتاف «تكتّف»من تريد و«تحل كتاف» من تريد وهي متكاتفة في ما بينها كتفا لكتف.
أما من له كتف من هذه الأكتاف خَلُص كتفاه من كل عبء حتى ولو كان مثقال ذرة أو وزن جبل.
إنه زمن التكاتف ومن ليس له أكتاف يعيش مكتوفا مكتوفا مكتوفا يا ولدي... في البناء الديمقراطي حيث ليست «الليقة» وإنما «الأكتاف تجيب» وكم كدست من أجلاف هذه الأكتاف بآلاف «شيفان شانطي» في ذاك البناء من حاملي شهادة: «عندو أكتاف» وبطاقة انخراط في حزب التكاتف الذي راهن على تسريح المجرمين وتكتيف الأمن وعلى الأكتاف الخارجية في السفارات الأجنبية حيث كل من «يشدْ الصفْ بلا شرفْ يولّي كتفْ» بالنيابة على جاكوب.

بقلم: مسعود الكوكي
أولا وأخيرا:المدينة الفاضلة والفواضل
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ما كنت يوما من اتباع جنون أفلاطون حتى أتوهم رؤية المدينة الفاضلة محمولة على ظهر تشي غيفارا الهمامي ولا على...
المزيد >>
وخزة
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
لا تنتظروا هدوء الاسعار لتتذوقوا طعم الفلفل او الطماطم او حتى «القرع» في موائدكم فالغلاء في تصاعد.
المزيد >>
وخزة
19 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تطالعنا وسائل الإعلام يوميا بأخبار عن كشف مستودعات مخصّصة لإعداد «سموم» يتناولها التونسيون في بطونهم، لعلّ...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«الخليفة عليه»
18 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
هوّن عليك يا غريب الحال في موطنه حيث لا الناس هم الناس ولا الوجوه هي الوجوه ولا القلوب هي القلوب ولا النفوس...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
كلام... في «العقل» السياسي العربي...
ليست المرّة الأولى التي تثبت فيها الاحداث، أن النظام الرسمي العربي، لا يتقن فنّ السياسة... ولا يفقه «البراغماتية» التي تمكّن الأنظمة السياسية من تخليص بلدانها من الأزمات...
المزيد >>