أولا وأخيرا:بالنيابـــــــــة على جاكــــوب
عبد الجليل المسعودي
الحكومة والمرحلة الجديدة
صادق مجلس النواب أول أمس على قانون المالية. ولم يبق الآن لحكومة يوسف الشاهد إلا التوجّه إلى الكد والعمل والخروج بالبلاد من دائرة التردد والشك- التي ما انفكت تتسع تحت ضغط تردي...
المزيد >>
أولا وأخيرا:بالنيابـــــــــة على جاكــــوب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 أكتوبر 2017

 

ضع كتفك على كتفي لعلّنا نقف سويا ولا نسقط على وجهينا ولا تسلني من أين تؤكل الكتف فذاك زمان غير هذا الزمان رحل وانتهى أمره منذ أن اختلطت أكتاف الحمير بأكتاف البقر عند الجزّارين وباعة اللحوم وأكتاف غرنوق بسبخة السيجومي بأكتاف الديك الرومي وأكتاف قطط المنار في المطاعم الفاخرة ذات الخمس نجوم «شنْوة» من نجوم الفوشيك الاحتفالي بغنائم الانتقال الثوري المجيد.
إن أكتاف هذا الزمان لا تؤكل فهي عصيّة عن الأكل وإنما هي أكتاف تأكل هنيئا ولا تشبع وتشرب مريئا ولا تروى ولا تؤكل.
إنها أكتاف «تكتّف»من تريد و«تحل كتاف» من تريد وهي متكاتفة في ما بينها كتفا لكتف.
أما من له كتف من هذه الأكتاف خَلُص كتفاه من كل عبء حتى ولو كان مثقال ذرة أو وزن جبل.
إنه زمن التكاتف ومن ليس له أكتاف يعيش مكتوفا مكتوفا مكتوفا يا ولدي... في البناء الديمقراطي حيث ليست «الليقة» وإنما «الأكتاف تجيب» وكم كدست من أجلاف هذه الأكتاف بآلاف «شيفان شانطي» في ذاك البناء من حاملي شهادة: «عندو أكتاف» وبطاقة انخراط في حزب التكاتف الذي راهن على تسريح المجرمين وتكتيف الأمن وعلى الأكتاف الخارجية في السفارات الأجنبية حيث كل من «يشدْ الصفْ بلا شرفْ يولّي كتفْ» بالنيابة على جاكوب.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
11 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
إذا كان الرئيس الأمريكي «ترومب» يعطي ما لا يملك لمن لا يستحق فإن ما أخذ بالقوة لا يستردّ الاّ بالقوة. ولن...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«اسمع وفلّتْ»
11 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
أحسست بضعف قدرتي على التوازن في المشي وبالأرض تدور بي أو أنا أدور حولها وأجبرتني مخاوفي على عيادة الطبيب...
المزيد >>
وخزة
10 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
لن يكون قرارنا من رأسنا إلا إذا كانت لقمتنا من فأسنا. أما وحالنا غير ذلك فقط فرطتنا في الأرض والعرض والعزة...
المزيد >>
حدث وحديث:شكرا مستر ترومب !
10 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
في نهاية المطاف، كان علينا، عوض الاحتجاج على الرئيس الأمريكي، وعوض التنديد والشجب أن نشكره ونبدي له...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:بالنيابـــــــــة على جاكــــوب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 أكتوبر 2017

 

ضع كتفك على كتفي لعلّنا نقف سويا ولا نسقط على وجهينا ولا تسلني من أين تؤكل الكتف فذاك زمان غير هذا الزمان رحل وانتهى أمره منذ أن اختلطت أكتاف الحمير بأكتاف البقر عند الجزّارين وباعة اللحوم وأكتاف غرنوق بسبخة السيجومي بأكتاف الديك الرومي وأكتاف قطط المنار في المطاعم الفاخرة ذات الخمس نجوم «شنْوة» من نجوم الفوشيك الاحتفالي بغنائم الانتقال الثوري المجيد.
إن أكتاف هذا الزمان لا تؤكل فهي عصيّة عن الأكل وإنما هي أكتاف تأكل هنيئا ولا تشبع وتشرب مريئا ولا تروى ولا تؤكل.
إنها أكتاف «تكتّف»من تريد و«تحل كتاف» من تريد وهي متكاتفة في ما بينها كتفا لكتف.
أما من له كتف من هذه الأكتاف خَلُص كتفاه من كل عبء حتى ولو كان مثقال ذرة أو وزن جبل.
إنه زمن التكاتف ومن ليس له أكتاف يعيش مكتوفا مكتوفا مكتوفا يا ولدي... في البناء الديمقراطي حيث ليست «الليقة» وإنما «الأكتاف تجيب» وكم كدست من أجلاف هذه الأكتاف بآلاف «شيفان شانطي» في ذاك البناء من حاملي شهادة: «عندو أكتاف» وبطاقة انخراط في حزب التكاتف الذي راهن على تسريح المجرمين وتكتيف الأمن وعلى الأكتاف الخارجية في السفارات الأجنبية حيث كل من «يشدْ الصفْ بلا شرفْ يولّي كتفْ» بالنيابة على جاكوب.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
11 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
إذا كان الرئيس الأمريكي «ترومب» يعطي ما لا يملك لمن لا يستحق فإن ما أخذ بالقوة لا يستردّ الاّ بالقوة. ولن...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«اسمع وفلّتْ»
11 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
أحسست بضعف قدرتي على التوازن في المشي وبالأرض تدور بي أو أنا أدور حولها وأجبرتني مخاوفي على عيادة الطبيب...
المزيد >>
وخزة
10 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
لن يكون قرارنا من رأسنا إلا إذا كانت لقمتنا من فأسنا. أما وحالنا غير ذلك فقط فرطتنا في الأرض والعرض والعزة...
المزيد >>
حدث وحديث:شكرا مستر ترومب !
10 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
في نهاية المطاف، كان علينا، عوض الاحتجاج على الرئيس الأمريكي، وعوض التنديد والشجب أن نشكره ونبدي له...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
الحكومة والمرحلة الجديدة
صادق مجلس النواب أول أمس على قانون المالية. ولم يبق الآن لحكومة يوسف الشاهد إلا التوجّه إلى الكد والعمل والخروج بالبلاد من دائرة التردد والشك- التي ما انفكت تتسع تحت ضغط تردي...
المزيد >>