«إذا رأيت نيوب الليث بارزة» !
خالد الحدّاد
هوس مرضي برئاسية 2019
لا تنفكّ مستجدّات الساحة الوطنيّة، من أحداث ومواقف وتصريحات، تكشفُ عن هوس يكاد يكون مرضيا لدى نُخبتنا بالانتخابات الرئاسيّة، إذ على الرغم من أنّ موعدها تفصلنا عنه قرابة العامين...
المزيد >>
«إذا رأيت نيوب الليث بارزة» !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 أكتوبر 2017

بالتأكيد أن القوى الوطنية الفلسطينية قادرة اليوم ورغم التقلبات ومحاولات طمس القضية الفلسطينية، قادرة على لمّ الشمل...
إذ بالرغم من الاعاصير السياسية والتقلبات الجغرافية ـ السياسية، التي رمت بظلالها على المنطقة فإن القوى الوطنية الفلسطينية تمكّنت من تأمين الحدّ الأدنى من الوفاق الوطني، بحيث لم ينقطع وصال الحبل الوطني بين «غزة» و«رام الله» رغم عمل القوى الصهيونية والامبريالية العالمية وكل القوى الاقليمية التي يؤرق النضال الوطني الفلسطيني «كراسيها» في الحكم على قطعه وعلى جعل القضية الفلسطينية قضية صراع فلسطيني ـ فلسطيني..
لقد حاول كل هؤلاء المناوئين للحق الوطني الفلسطيني في التحرر على التراجع بالقضية الفلسطينية الى منحدرات خطيرة لعل أهمها خلع كساء التحرر الوطني عن فلسطين، وجعل العرب والقوى الانسانية التحررية في العالم تفْرنْقع عن الشعب الفلسطيني الأسير والمحتلّ من قبل الحركات الصهيونية والامبريالية العالمية..
إن تجديد الجانبين الفلسطينيين، حماس، وفتح اللقاءات والحوارات الرسمية من أجل الوصول الى نبذ الشقاق، يعدّ الخطوة الأولى على درب طويل وقاس عنوانه: المعاناة الوطنية الفلسطينية..
لقد فشلت القوى الامبريالية والصهيونية العالمية في تغيير وجه النضال الفلسطيني وفشلت أساسا في تغيير وجه الصراع فأخفقت هذه القوى مجتمعة في جعل العدوّ صديقا والشقيق عدوّا...
في الحقيقة أضحينا نفهم كيف ان معاول الاستعمار والصهيونية اشتغلت عبر كل هذه الانهيارات لمؤسسة الدولة في الوطن العربي من أجل طمس القضية الفلسطينية ومن أجل ردْم الحقوق الوطنية الفلسطينية، فتجد هؤلاء المنظّرين الذين تبثّ سمومهم ومخططاتهم الشبيهة باتفاقيات «سايكس ـ بيكو» أنظمة هجينة وقوى إقليمية منافقة «يزيّنون» الاقليمية ليفصلوا فلسطين عن محيطها العربي التقدمي المناضل وليجعلوها قضية معزولة منسيّة يتنكّر لها العرب عبر سياسة «وطني أولا» ويخيب فيها ظن الرأي العام الغربي الذي ما فتئت قواه التقدمية تساند القضية الفلسطينية، على أساس أنها قضية عدالة إنسانية... لكن شيئا من هذا لم يحصل لأن الشعب الفلسطيني حافظت قياداته على الحدّ الأدنى في فيصل الصراع ونعني الوطنية، ذلك أنه اذا ما تجاوز الفلسطينيون هذا الفيصل فإن القضية برمّتها ستدخل في أتون حرب لا آخر لها... حرب، يريدها الأعداء وأشباه الأصدقاء، ممن يشجعون في الظاهر اليوم المصالحة الوطنية يريدونها حرب بسوس فلسطينية ـ فلسطينية..
فحذار من نيوب الليث، أيها الأشقاء في فلسطين القضية، فبقدر ما تكون بارزة، فإنها نيوب قاتلة.. وماكرة.

فاطمة بن عبد الله الكرّاي
هوس مرضي برئاسية 2019
21 جانفي 2018 السّاعة 21:00
لا تنفكّ مستجدّات الساحة الوطنيّة، من أحداث ومواقف وتصريحات، تكشفُ عن هوس يكاد يكون مرضيا لدى نُخبتنا...
المزيد >>
حرب ...البيروقراطية
20 جانفي 2018 السّاعة 21:00
الحرب على البيروقراطية لا تحتاج الى حسن النوايا والى الإجراءات التي يعلن عنها في المناسبات بل تحتاج الى...
المزيد >>
من أجل ميثاق حوار اجتماعي مسؤول
19 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قد يكون الأمر حدث على سبيل المصادفة، لكنها مصادفة حسنة أن ينتظم مؤتمر الأعراف ولم يتمّ تنظيف الشوارع بعدُ من...
المزيد >>
الاستثمار .... والإشكاليات العقّارية !
18 جانفي 2018 السّاعة 21:00
أعلن رئيس الحكومة يوسف الشّاهد لدى اشرافه صباح أمس الأربعاء على مؤتمر اتّحاد الأعراف عن مجموعة من الاجراءات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
«إذا رأيت نيوب الليث بارزة» !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 أكتوبر 2017

بالتأكيد أن القوى الوطنية الفلسطينية قادرة اليوم ورغم التقلبات ومحاولات طمس القضية الفلسطينية، قادرة على لمّ الشمل...
إذ بالرغم من الاعاصير السياسية والتقلبات الجغرافية ـ السياسية، التي رمت بظلالها على المنطقة فإن القوى الوطنية الفلسطينية تمكّنت من تأمين الحدّ الأدنى من الوفاق الوطني، بحيث لم ينقطع وصال الحبل الوطني بين «غزة» و«رام الله» رغم عمل القوى الصهيونية والامبريالية العالمية وكل القوى الاقليمية التي يؤرق النضال الوطني الفلسطيني «كراسيها» في الحكم على قطعه وعلى جعل القضية الفلسطينية قضية صراع فلسطيني ـ فلسطيني..
لقد حاول كل هؤلاء المناوئين للحق الوطني الفلسطيني في التحرر على التراجع بالقضية الفلسطينية الى منحدرات خطيرة لعل أهمها خلع كساء التحرر الوطني عن فلسطين، وجعل العرب والقوى الانسانية التحررية في العالم تفْرنْقع عن الشعب الفلسطيني الأسير والمحتلّ من قبل الحركات الصهيونية والامبريالية العالمية..
إن تجديد الجانبين الفلسطينيين، حماس، وفتح اللقاءات والحوارات الرسمية من أجل الوصول الى نبذ الشقاق، يعدّ الخطوة الأولى على درب طويل وقاس عنوانه: المعاناة الوطنية الفلسطينية..
لقد فشلت القوى الامبريالية والصهيونية العالمية في تغيير وجه النضال الفلسطيني وفشلت أساسا في تغيير وجه الصراع فأخفقت هذه القوى مجتمعة في جعل العدوّ صديقا والشقيق عدوّا...
في الحقيقة أضحينا نفهم كيف ان معاول الاستعمار والصهيونية اشتغلت عبر كل هذه الانهيارات لمؤسسة الدولة في الوطن العربي من أجل طمس القضية الفلسطينية ومن أجل ردْم الحقوق الوطنية الفلسطينية، فتجد هؤلاء المنظّرين الذين تبثّ سمومهم ومخططاتهم الشبيهة باتفاقيات «سايكس ـ بيكو» أنظمة هجينة وقوى إقليمية منافقة «يزيّنون» الاقليمية ليفصلوا فلسطين عن محيطها العربي التقدمي المناضل وليجعلوها قضية معزولة منسيّة يتنكّر لها العرب عبر سياسة «وطني أولا» ويخيب فيها ظن الرأي العام الغربي الذي ما فتئت قواه التقدمية تساند القضية الفلسطينية، على أساس أنها قضية عدالة إنسانية... لكن شيئا من هذا لم يحصل لأن الشعب الفلسطيني حافظت قياداته على الحدّ الأدنى في فيصل الصراع ونعني الوطنية، ذلك أنه اذا ما تجاوز الفلسطينيون هذا الفيصل فإن القضية برمّتها ستدخل في أتون حرب لا آخر لها... حرب، يريدها الأعداء وأشباه الأصدقاء، ممن يشجعون في الظاهر اليوم المصالحة الوطنية يريدونها حرب بسوس فلسطينية ـ فلسطينية..
فحذار من نيوب الليث، أيها الأشقاء في فلسطين القضية، فبقدر ما تكون بارزة، فإنها نيوب قاتلة.. وماكرة.

فاطمة بن عبد الله الكرّاي
هوس مرضي برئاسية 2019
21 جانفي 2018 السّاعة 21:00
لا تنفكّ مستجدّات الساحة الوطنيّة، من أحداث ومواقف وتصريحات، تكشفُ عن هوس يكاد يكون مرضيا لدى نُخبتنا...
المزيد >>
حرب ...البيروقراطية
20 جانفي 2018 السّاعة 21:00
الحرب على البيروقراطية لا تحتاج الى حسن النوايا والى الإجراءات التي يعلن عنها في المناسبات بل تحتاج الى...
المزيد >>
من أجل ميثاق حوار اجتماعي مسؤول
19 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قد يكون الأمر حدث على سبيل المصادفة، لكنها مصادفة حسنة أن ينتظم مؤتمر الأعراف ولم يتمّ تنظيف الشوارع بعدُ من...
المزيد >>
الاستثمار .... والإشكاليات العقّارية !
18 جانفي 2018 السّاعة 21:00
أعلن رئيس الحكومة يوسف الشّاهد لدى اشرافه صباح أمس الأربعاء على مؤتمر اتّحاد الأعراف عن مجموعة من الاجراءات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
هوس مرضي برئاسية 2019
لا تنفكّ مستجدّات الساحة الوطنيّة، من أحداث ومواقف وتصريحات، تكشفُ عن هوس يكاد يكون مرضيا لدى نُخبتنا بالانتخابات الرئاسيّة، إذ على الرغم من أنّ موعدها تفصلنا عنه قرابة العامين...
المزيد >>