ليبيا:القذافي «يجرّ» ساركوزي الى محكمة الجنايات الدولية
سفيان الأسود
الهروب... الكبيــــر
أكثر من أربعة آلاف تونسي من الشباب عبروا البحر للوصول إلى سواحل إيطاليا، الكثير منهم انتهت الرحلة بموته...
المزيد >>
ليبيا:القذافي «يجرّ» ساركوزي الى محكمة الجنايات الدولية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 أكتوبر 2017

رفعت مجموعة من المنظمات غير الحكومية الإفريقية، دعوى قضائية ضد الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، أمام الجنايات الدولية، بتهمة «ارتكاب جرائم ضد الإنسانية» خلال الحرب على ليبيا.

باريس (وكالات)
كما اتهمت الجبهة الدولية للمجتمع المدني الإفريقي (FISPA)، التي يقودها الفنان الإيفواري تيكن جاه فاكولي، ساركوزي بقتل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي والتسبب في الإرهاب في منطقة الساحل، وتعتبر الجزائر من أكبر المتضررين من هذه الحرب التي حوّلت كامل حدودها الشرقية إلى ما يشبه المنطقة العسكرية.
ويضم لفيف الهيئات الحقوقية التي تقف وراء هذه الدعوى، منظمات من بوركينافاسو، والسنغال، وغينيا، ومالي، وساحل العاج.
وقالت المنظمات خلال مؤتمر صحفي في العاصمة المالية باماكو، إن استفحال ظاهرة الإرهاب في مالي ومنطقة الساحل هو نتاج لسقوط معمر القذافي. ودعت المنظمات الحقوقية، محكمة الجنايات الدولية إلى محاكمة ساركوزي، محملة إياه مسؤولية الحرب في ليبيا والتي خلفت مقتل القذافي وآلاف الأشخاص. وقد أوكلت هذه المنظمات محاميا كنديا قام برفع الدعوى يوم 7 أكتوبر الجاري، أمام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.
واللافت في هذه الدعوى القضائية، أنها خلت من المنظمات الجزائرية والمغاربية عموما، على الرغم من تضرر دولها من الحرب على ليبيا. على الرغم من استبعاد مثول ساركوزي أمام محكمة الجنايات الدولية، إلا أن هذه المنظمات أرادت تسجيل موقف رمزي ضد الرئيس الفرنسي الذي تميزت فترته باضطراب كبير في منطقة الساحل، إثر التدخل العسكري في ليبيا ما أدى إلى انتشار غير مسبوق للسلاح في المنطقة، مما تسبب في انتعاش المنظمات الإرهابية في مالي والنيجر، وحتى الجزائر التي عرفت في جانفي 2013، إحدى أكبر الهجمات الإرهابية في تاريخها، بعد ضرب المصنع الغازي في تيقنتورين. ويدافع ساركوزي إلى اليوم، عن العملية العسكرية التي خاضتها قواته في ليبيا، على الرغم من آثارها اللاحقة المدمرة على ليبيا والدول المجاورة لها وحتى أوروبا التي باتت مقصدا للمهاجرين غير الشرعيين انطلاقا من السواحل الليبية.
وأدت الحرب في ليبيا إلى انتشار حوالي 20 مليون قطعة سلاح في ليبيا، حسب مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا سابقا مارتن كوبلر، وتحوّلت هذه الأسلحة، فضلا عن تغذية الصراع داخل ليبيا، إلى مهدد لأمن دول منطقة الساحل بعد انتعاش تجارة السلاح.

إمراة تقتل طليقها بالسم بالاتفاق مع زوجها المُحلل
22 أكتوبر 2017 السّاعة 00:15
شهدت محافظة الغربية في مصر حادثة غريبة يتداخل فيها الجهل والجريمة، حيث قامت زوجة مصرية بالتخلص من طليقها...
المزيد >>
ترامب يسمح بنشر وثائق متعلقة باغتيال كينيدي
21 أكتوبر 2017 السّاعة 23:21
سمح الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم السبت بنشر آلاف الوثائق السرية المتعلقة باغتيال الرئيس الأسبق جون...
المزيد >>
الاستخبارات الأمريكية: قدرة داعش على التجنيد لن تتراجع
21 أكتوبر 2017 السّاعة 22:52
قال رئيس المركز الوطني الأمريكي لمكافحة الإرهاب نيكولاس راسموسن إن خسائر تنظيم "داعش" في الشرق الأوسط لن...
المزيد >>
النيجر: إرهابيون يقتلون 13 جندياً
21 أكتوبر 2017 السّاعة 22:12
أعلنت وزارة الدفاع بالنيجر اليوم السبت أن 13 جندياً لقوا حتفهم وأصيب خمسة آخرون على أيدى إرهابيين مشتبه فيهم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
ليبيا:القذافي «يجرّ» ساركوزي الى محكمة الجنايات الدولية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 أكتوبر 2017

رفعت مجموعة من المنظمات غير الحكومية الإفريقية، دعوى قضائية ضد الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، أمام الجنايات الدولية، بتهمة «ارتكاب جرائم ضد الإنسانية» خلال الحرب على ليبيا.

باريس (وكالات)
كما اتهمت الجبهة الدولية للمجتمع المدني الإفريقي (FISPA)، التي يقودها الفنان الإيفواري تيكن جاه فاكولي، ساركوزي بقتل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي والتسبب في الإرهاب في منطقة الساحل، وتعتبر الجزائر من أكبر المتضررين من هذه الحرب التي حوّلت كامل حدودها الشرقية إلى ما يشبه المنطقة العسكرية.
ويضم لفيف الهيئات الحقوقية التي تقف وراء هذه الدعوى، منظمات من بوركينافاسو، والسنغال، وغينيا، ومالي، وساحل العاج.
وقالت المنظمات خلال مؤتمر صحفي في العاصمة المالية باماكو، إن استفحال ظاهرة الإرهاب في مالي ومنطقة الساحل هو نتاج لسقوط معمر القذافي. ودعت المنظمات الحقوقية، محكمة الجنايات الدولية إلى محاكمة ساركوزي، محملة إياه مسؤولية الحرب في ليبيا والتي خلفت مقتل القذافي وآلاف الأشخاص. وقد أوكلت هذه المنظمات محاميا كنديا قام برفع الدعوى يوم 7 أكتوبر الجاري، أمام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.
واللافت في هذه الدعوى القضائية، أنها خلت من المنظمات الجزائرية والمغاربية عموما، على الرغم من تضرر دولها من الحرب على ليبيا. على الرغم من استبعاد مثول ساركوزي أمام محكمة الجنايات الدولية، إلا أن هذه المنظمات أرادت تسجيل موقف رمزي ضد الرئيس الفرنسي الذي تميزت فترته باضطراب كبير في منطقة الساحل، إثر التدخل العسكري في ليبيا ما أدى إلى انتشار غير مسبوق للسلاح في المنطقة، مما تسبب في انتعاش المنظمات الإرهابية في مالي والنيجر، وحتى الجزائر التي عرفت في جانفي 2013، إحدى أكبر الهجمات الإرهابية في تاريخها، بعد ضرب المصنع الغازي في تيقنتورين. ويدافع ساركوزي إلى اليوم، عن العملية العسكرية التي خاضتها قواته في ليبيا، على الرغم من آثارها اللاحقة المدمرة على ليبيا والدول المجاورة لها وحتى أوروبا التي باتت مقصدا للمهاجرين غير الشرعيين انطلاقا من السواحل الليبية.
وأدت الحرب في ليبيا إلى انتشار حوالي 20 مليون قطعة سلاح في ليبيا، حسب مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا سابقا مارتن كوبلر، وتحوّلت هذه الأسلحة، فضلا عن تغذية الصراع داخل ليبيا، إلى مهدد لأمن دول منطقة الساحل بعد انتعاش تجارة السلاح.

إمراة تقتل طليقها بالسم بالاتفاق مع زوجها المُحلل
22 أكتوبر 2017 السّاعة 00:15
شهدت محافظة الغربية في مصر حادثة غريبة يتداخل فيها الجهل والجريمة، حيث قامت زوجة مصرية بالتخلص من طليقها...
المزيد >>
ترامب يسمح بنشر وثائق متعلقة باغتيال كينيدي
21 أكتوبر 2017 السّاعة 23:21
سمح الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم السبت بنشر آلاف الوثائق السرية المتعلقة باغتيال الرئيس الأسبق جون...
المزيد >>
الاستخبارات الأمريكية: قدرة داعش على التجنيد لن تتراجع
21 أكتوبر 2017 السّاعة 22:52
قال رئيس المركز الوطني الأمريكي لمكافحة الإرهاب نيكولاس راسموسن إن خسائر تنظيم "داعش" في الشرق الأوسط لن...
المزيد >>
النيجر: إرهابيون يقتلون 13 جندياً
21 أكتوبر 2017 السّاعة 22:12
أعلنت وزارة الدفاع بالنيجر اليوم السبت أن 13 جندياً لقوا حتفهم وأصيب خمسة آخرون على أيدى إرهابيين مشتبه فيهم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سفيان الأسود
الهروب... الكبيــــر
أكثر من أربعة آلاف تونسي من الشباب عبروا البحر للوصول إلى سواحل إيطاليا، الكثير منهم انتهت الرحلة بموته...
المزيد >>