القيادي في حزب «البديل» محمد أمين النحالي لـ«الشروق»:هذا موقفنا من النهضة والنداء واتحاد الشغل
سفيان الأسود
اعترافات الوزير
مرة اخرى يعترف وزير التربية بتدني مستوى التعليم في تونس، اعتراف يأتي ليؤكد حقيقة مفزعة عشناها منذ سنوات.
المزيد >>
القيادي في حزب «البديل» محمد أمين النحالي لـ«الشروق»:هذا موقفنا من النهضة والنداء واتحاد الشغل
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 16 أكتوبر 2017

تونس –الشروق:
استعرض عضو المكتب السياسي لحزب «البديل التونسي» في هذا الحوار الذي تنشره «الشروق» مواقف الحزب من أهم القضايا الوطنية وأيضا تصوراته للمستقبل…و تحدث في هذا الصدد عن موقفه من بعض القضايا و الملفات المهمة و في ما يلي نص الحوار.
في أي اطار يندرج التحاق عبد الستار المسعودي ولزهر العكرمي بحزب «البديل التونسي»؟
ان المشاورات الأخيرة التي يقوم بها حزب البديل التونسي مع عدد من الأحزاب والشخصيات الوطنية التي لها إشعاع على الصعيد الجهوي وكذلك القطاعي تندرج في اطار البحث عن انفتاح مختلف هياكل الحزب أمام الشخصيات الوطنية التي يشهد لها بالكفاءة والخبرة وكذلك أمام مختلف الفرقاء السياسيين للانضمام الى البديل التونسي، علما أن حزبنا عند تأسيسه كان يطمح إلى لم شمل العائلة الوطنية بمختلف حساسياتها الحزبية، لتقديم طرح جديد للشعب التونسي يتمثل في بديل عن الطبقة السياسية الحالية وخاصة الأغلبية الحاكمة التي نحملها فشل المرحلة.
ونحيط الرأي العام علما أن قيادة البديل التونسي تخوض حاليا نقاشات مع عديد الشخصيات والأحزاب السياسية، وتعتبر مختلف المشاورات في مرحلة متقدمة. وسنعلن في الابان عن التحاقهم بالبديل التونسي. كما ندعو كل تونسية وتونسي يرى في نفسه الكفاءة والخبرة والعزيمة لخدمة تونس أن يلتحق بنا. فالبديل يريد لعب دور الحزب الجامع بعيدا عن الاقصاء الايديولوجي الذي عانت منه تونس خلال السنوات الاخيرة. ونريد تجاوز الانقسامات ولم الشمل قصد تقديم طرح جديد للشعب يجعل من مشاغله اليومية اولويات معركتنا السياسية. فمرحبا بكل ابناء الشعب الذين يؤمنون مبدأ «تغليب المصلحة العامة على المصلحة الشخصية».
تقدمون أنفسكم كحزب مختلف وهو ما يعتبره البعض مجرد ادعاء تسويقي اين يكمن اختلافكم؟
نحن نحترم كل التجارب الحزبية ولكن نعتبر حزب «البديل التونسي» مختلفا لأننا لا نريد أن نكرر أخطاء الآخرين حتى لا نحصل على نفس النتائج .ونحن لا نفكر فقط في الوصول الى السلطة. بل في احداث تعيير مجتمعي شامل. و هذا ما نسعى الى ابرازه حاليا من خلال ما قمنا به من خلال إنشاء منظمة شبابية و ايضا أكاديمية للتكوين السياسي حتى نستطيع تشكيل ملامح جيل جديد يتولى مهمة القيادة . ونحن نعتبر أنه من المهم أن تكون هناك مقاربة جديدة للقيادة و للتعليم و لتأطير المجتمع...و من غير المستبعد أن نوجد تنظيما للاطباء و آخر للمحامين حتى يساهموا في فك العزلة عن شرائح هامة من المواطنين من خلال تقديم الخدمات الطبية و القانونية بصفة مجانية.ونريد المساهمة في التغيير اليومي لحياة المواطنين وهو ما يحتاج الى وقت و الى جهد أكبر لأنه عملية بناء على أسس سليمة.
ولكن في ذات الوقت الذي تبدون اهتماما بالحياة اليومية للمواطن طالبتم بتأجيل الانتخابات البلدية ألا يبدو في الأمر تناقضا؟
الانتخابات البلدية موعد على غاية من الأهمية لأنها تهم كل التونسيين ولها صلة بحياتهم اليومية لهذا اعتبرنا أنه من الضروري أن يكون هناك إعداد جيد لهذا الاستحقاق عبر استيفاء جملة من الشروط المتصلة أساسا بسد الشغور في هيئة الانتخابات وإعداد مجلة الجماعات المحلية و تحييد الادارة واعداد ميزانية تأخذ بعين الاعتبار التوجه نحو الديمقراطية المحلية وما يبدو متأكدا أن الادارة غير جاهزة ولسنا نحن وفي كل الحالات فإن تحركنا قد أبرز أننا عقلانيون من ناحية ولا نطرح الا ما هو قابل للإنجاز و اننا منفتحون على الحوار مع الأحزاب الأخرى وهو ما سنواصل انتهاجه مستقبلا.
لكن لديكم انتقادات حادة للنهضة و النداء و العلاقات مقطوعة تقريبا بين «البديل التونسي» و الحزبين الحاكمين؟
نحن نحمل هذين الحزبين مسؤولية الفشل الذي تعاني منه تونس منذ ثلاث سنوات بسبب تعنتهما و تمسكهما بالمواصلة في نفس الأخطاء و لهذا لا نرى جدوى من الحوار معهما و كما يقول المثل التونسي» حديثك مع اللي ما يفهمكش ينقص من الاعمار»
ولكن علاقتكم مع الاتحاد العام التونسي للشغل ليست في أفضل حالاتها؟
-- لا ليس الأمر كما وصفت. و لا بد من أن نتفق أولا على أن اتحاد الشغل يمثل منظمة لا يمكن تخطيها بوصفها أكبرمنظمة تمثل الشغالين في البلاد وبالتالي فإن الحوار معها ضروري و حتى إن اختلفنا معه فإننا لا نضع ذلك في سياق عداوة بل في سياق الاختلاف في النظر الى مصلحة البلاد. و قد التقى مؤخرا رئيس حزب «البديل التونسي» مهدي جمعة مؤخرا الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي. و نقاط اختلافنا مع المركزية النقابية معروفة وتتمحور حول المطلبية المجحفة والشفافية وحوكمة المؤسسة التونسية.

حوار اشرف الرياحي
استراحة السبت:الوجه الآخر:الفنان المسرحي حمادي المزّي:عدت إلى «مونبيليي» بعد 42 سنة لأعيش الحنين والذكريات
18 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
فعلا... كانت زيارة ذات منحى عائلي، حيث صاحبت ابني وزوجته بعد أن اختار الاستقرار بمدينة فالانس لالتزاماتهما...
المزيد >>
لقاء مع... توفيق ومان رئيس الرابطة الوطنية للأدب الشعبي في الجزائر لـ«الشروق»:نعيش الخـراب العربــي .......
16 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
اعتبر الشاعر والباحث في الأدب الشعبي الجزائري توفيق ومان أن مستوى التعاون الثقافي التونسي الجزائري مازال...
المزيد >>
وزير الخارجية خميس الجهيناوي في حديث شامل لـ«الشروق»:نعم، بعض القوى تصرّ على الخيار العسكري في ليبيا
15 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
هادئ، رصين وشجاع، ذكي ويتقن السماع... هكذا بدا وزير الخارجية خميس الجهيناوي خلال استضافته لـ«الشروق» في...
المزيد >>
المرشّح لجزئية المانيا الياس بوعشبة لـ«الشروق»:مصارحتي لحافظ السبسي وراء إقصائي
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر نفسه الاكثر قربا من الفوز بمقعد المانيا في الانتخابات التشريعية الجزئية ,وانه يمتلك «ماكينة « اقوى من...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
القيادي في حزب «البديل» محمد أمين النحالي لـ«الشروق»:هذا موقفنا من النهضة والنداء واتحاد الشغل
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 16 أكتوبر 2017

تونس –الشروق:
استعرض عضو المكتب السياسي لحزب «البديل التونسي» في هذا الحوار الذي تنشره «الشروق» مواقف الحزب من أهم القضايا الوطنية وأيضا تصوراته للمستقبل…و تحدث في هذا الصدد عن موقفه من بعض القضايا و الملفات المهمة و في ما يلي نص الحوار.
في أي اطار يندرج التحاق عبد الستار المسعودي ولزهر العكرمي بحزب «البديل التونسي»؟
ان المشاورات الأخيرة التي يقوم بها حزب البديل التونسي مع عدد من الأحزاب والشخصيات الوطنية التي لها إشعاع على الصعيد الجهوي وكذلك القطاعي تندرج في اطار البحث عن انفتاح مختلف هياكل الحزب أمام الشخصيات الوطنية التي يشهد لها بالكفاءة والخبرة وكذلك أمام مختلف الفرقاء السياسيين للانضمام الى البديل التونسي، علما أن حزبنا عند تأسيسه كان يطمح إلى لم شمل العائلة الوطنية بمختلف حساسياتها الحزبية، لتقديم طرح جديد للشعب التونسي يتمثل في بديل عن الطبقة السياسية الحالية وخاصة الأغلبية الحاكمة التي نحملها فشل المرحلة.
ونحيط الرأي العام علما أن قيادة البديل التونسي تخوض حاليا نقاشات مع عديد الشخصيات والأحزاب السياسية، وتعتبر مختلف المشاورات في مرحلة متقدمة. وسنعلن في الابان عن التحاقهم بالبديل التونسي. كما ندعو كل تونسية وتونسي يرى في نفسه الكفاءة والخبرة والعزيمة لخدمة تونس أن يلتحق بنا. فالبديل يريد لعب دور الحزب الجامع بعيدا عن الاقصاء الايديولوجي الذي عانت منه تونس خلال السنوات الاخيرة. ونريد تجاوز الانقسامات ولم الشمل قصد تقديم طرح جديد للشعب يجعل من مشاغله اليومية اولويات معركتنا السياسية. فمرحبا بكل ابناء الشعب الذين يؤمنون مبدأ «تغليب المصلحة العامة على المصلحة الشخصية».
تقدمون أنفسكم كحزب مختلف وهو ما يعتبره البعض مجرد ادعاء تسويقي اين يكمن اختلافكم؟
نحن نحترم كل التجارب الحزبية ولكن نعتبر حزب «البديل التونسي» مختلفا لأننا لا نريد أن نكرر أخطاء الآخرين حتى لا نحصل على نفس النتائج .ونحن لا نفكر فقط في الوصول الى السلطة. بل في احداث تعيير مجتمعي شامل. و هذا ما نسعى الى ابرازه حاليا من خلال ما قمنا به من خلال إنشاء منظمة شبابية و ايضا أكاديمية للتكوين السياسي حتى نستطيع تشكيل ملامح جيل جديد يتولى مهمة القيادة . ونحن نعتبر أنه من المهم أن تكون هناك مقاربة جديدة للقيادة و للتعليم و لتأطير المجتمع...و من غير المستبعد أن نوجد تنظيما للاطباء و آخر للمحامين حتى يساهموا في فك العزلة عن شرائح هامة من المواطنين من خلال تقديم الخدمات الطبية و القانونية بصفة مجانية.ونريد المساهمة في التغيير اليومي لحياة المواطنين وهو ما يحتاج الى وقت و الى جهد أكبر لأنه عملية بناء على أسس سليمة.
ولكن في ذات الوقت الذي تبدون اهتماما بالحياة اليومية للمواطن طالبتم بتأجيل الانتخابات البلدية ألا يبدو في الأمر تناقضا؟
الانتخابات البلدية موعد على غاية من الأهمية لأنها تهم كل التونسيين ولها صلة بحياتهم اليومية لهذا اعتبرنا أنه من الضروري أن يكون هناك إعداد جيد لهذا الاستحقاق عبر استيفاء جملة من الشروط المتصلة أساسا بسد الشغور في هيئة الانتخابات وإعداد مجلة الجماعات المحلية و تحييد الادارة واعداد ميزانية تأخذ بعين الاعتبار التوجه نحو الديمقراطية المحلية وما يبدو متأكدا أن الادارة غير جاهزة ولسنا نحن وفي كل الحالات فإن تحركنا قد أبرز أننا عقلانيون من ناحية ولا نطرح الا ما هو قابل للإنجاز و اننا منفتحون على الحوار مع الأحزاب الأخرى وهو ما سنواصل انتهاجه مستقبلا.
لكن لديكم انتقادات حادة للنهضة و النداء و العلاقات مقطوعة تقريبا بين «البديل التونسي» و الحزبين الحاكمين؟
نحن نحمل هذين الحزبين مسؤولية الفشل الذي تعاني منه تونس منذ ثلاث سنوات بسبب تعنتهما و تمسكهما بالمواصلة في نفس الأخطاء و لهذا لا نرى جدوى من الحوار معهما و كما يقول المثل التونسي» حديثك مع اللي ما يفهمكش ينقص من الاعمار»
ولكن علاقتكم مع الاتحاد العام التونسي للشغل ليست في أفضل حالاتها؟
-- لا ليس الأمر كما وصفت. و لا بد من أن نتفق أولا على أن اتحاد الشغل يمثل منظمة لا يمكن تخطيها بوصفها أكبرمنظمة تمثل الشغالين في البلاد وبالتالي فإن الحوار معها ضروري و حتى إن اختلفنا معه فإننا لا نضع ذلك في سياق عداوة بل في سياق الاختلاف في النظر الى مصلحة البلاد. و قد التقى مؤخرا رئيس حزب «البديل التونسي» مهدي جمعة مؤخرا الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي. و نقاط اختلافنا مع المركزية النقابية معروفة وتتمحور حول المطلبية المجحفة والشفافية وحوكمة المؤسسة التونسية.

حوار اشرف الرياحي
استراحة السبت:الوجه الآخر:الفنان المسرحي حمادي المزّي:عدت إلى «مونبيليي» بعد 42 سنة لأعيش الحنين والذكريات
18 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
فعلا... كانت زيارة ذات منحى عائلي، حيث صاحبت ابني وزوجته بعد أن اختار الاستقرار بمدينة فالانس لالتزاماتهما...
المزيد >>
لقاء مع... توفيق ومان رئيس الرابطة الوطنية للأدب الشعبي في الجزائر لـ«الشروق»:نعيش الخـراب العربــي .......
16 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
اعتبر الشاعر والباحث في الأدب الشعبي الجزائري توفيق ومان أن مستوى التعاون الثقافي التونسي الجزائري مازال...
المزيد >>
وزير الخارجية خميس الجهيناوي في حديث شامل لـ«الشروق»:نعم، بعض القوى تصرّ على الخيار العسكري في ليبيا
15 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
هادئ، رصين وشجاع، ذكي ويتقن السماع... هكذا بدا وزير الخارجية خميس الجهيناوي خلال استضافته لـ«الشروق» في...
المزيد >>
المرشّح لجزئية المانيا الياس بوعشبة لـ«الشروق»:مصارحتي لحافظ السبسي وراء إقصائي
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر نفسه الاكثر قربا من الفوز بمقعد المانيا في الانتخابات التشريعية الجزئية ,وانه يمتلك «ماكينة « اقوى من...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سفيان الأسود
اعترافات الوزير
مرة اخرى يعترف وزير التربية بتدني مستوى التعليم في تونس، اعتراف يأتي ليؤكد حقيقة مفزعة عشناها منذ سنوات.
المزيد >>