المحافظة على النفس ضرورة دينية
عبد الجليل المسعودي
شبابنا ثورتنا... وثروتنا
بتحوّله أمس الى حي التضامن لتدشين المركّب الشبابي الجديد، يكون الرئيس قايد السبسي قد وضع الاصبع على أمّ المشكلات في بلادنا: الشباب.
المزيد >>
المحافظة على النفس ضرورة دينية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 27 أكتوبر 2017

جاء الإسلام بشريعة سمحة هدفها الرفع من قيمة الإنسان وتحقيق السعادة له في الدنيا والآخرة ذلك أن هذا الدين قد قدّس حياة الإنسان وأمر بالمحافظة عليها من جميع ما يلحق بها من الضرر فجعل أمر حمايتها والمحافظة عليها في المرتبة الثانية بعد المحافظة على الدين والسبب في هذا التعظيم أنه لا بقاء لمجتمع إذا فقد أفراده الأمن على حياتهم خاصة وأن نصوص الشريعة الإسلامية قد حمت حق الإنسان في الحياة وحقه في العيش في أمن واطمئنان واعتبرت أن قتل نفس واحدة يعدّ قَتلا للبشرية كلّها وإحياءها إحياء للبشرية كلها قال تعالى: ﴿مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا﴾ [المائدة:32]. إن الله جلّ جلاله خلق الإنسان ونفخ فيه من روحه وأسجد لـه ملائكته وسخر له ما في الكون جميعا لإسعاده : ﴿وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلا﴾ [الإسراء:70]. فالله تعالى حين وهب الإنسان هذه النعم أمره بالمحافظة على هذا الجسد إذ هو وديعة عنده يجب أن يرعاه ويصونه ويحفظه من كل ضرر: ﴿وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا *وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا﴾. فهذه الآيات فيها نهي لكل إنسان أن يعتدي على نفسه بالقضاء عليها وإزهاقها إذ هي ليست ملكا له . إن اعتداء الإنسان على نفسه بقتلها جريمة كبرى يترتب عليها العقاب الأليم والوعيد الشديد الذي جاءت به النصوص الشرعية التي بينت أنه من المحرمات ومن أعظم الكبائر. روى أبو هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يتوجأ بِها في بطنه في نار جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا ومن تحسَّى سُمًا فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحسَّاه في نار جهنم خالدا مخلدًا فيها أبدا ومن تردى من جبل فقتل نفسه فهو يتردى في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا» البخاري. فحق الحياة حينئذ حق خالص لله تعالى ومن هنا حرم على الفرد أن يعرض نفسه للتهلكة ولا يجوز له أن يتصرف في بدنه إلا فيما أذن له فيه وأما الإضرار بنفسه كتعمده قتلها أو إهمالها وعدم الحفاظ عليها فهو جريمة كبرى لأنها مخالفة لتعاليم الدين حيث قال الحق تعالى: ﴿ولا تُلْقُوا بأيْدِيكُم إلى التهْلُكة﴾ (البقرة:195). نقول هذا الكلام لأبنائنا وبناتنا الذين يمتطون زوارق الموت وهي تشق بهم عباب البحر لتحملهم إلى مصيرهم المحتوم فيعرّضون أنفسهم للهلاك والموت في أعماق البحار ويصبحون طعاما سائغا للحيتان إنه أبشع أنواع الانتحار الجماعي يقدم عليه بعض من شبابنا الذين ضاقت بهم السبل في وطنهم قد خسروا حياتهم ومآلهم وفقدوا أهلهم . إنها حقا مأساة إنسانية خطيرة يجب أن تتضافر كل الجهود لوقف هذه الهجرات العشوائية.

الشيخ: أحمد الغربي
ملف الأسبوع .. كيف حقّق الإسلام التوازن النفسي؟
12 جانفي 2018 السّاعة 21:00
كثيراً ما تسيطر على الإنسان الهواجس والأفكار السلبية التي قد تقوده إلى الإصابة بالتوتر والقلق، وإذا أهمل...
المزيد >>
التوازن النفسي روح العقيدة الإسلاميــــة
12 جانفي 2018 السّاعة 21:00
راعى الإسلام الإنسان في أبعاده الثلاثة، الجسد والروح والعقل، فلم يهمل أياً منها ولم يهتم بجانب على حساب...
المزيد >>
الإسلام عالج كل أنواع القلق النفسي
12 جانفي 2018 السّاعة 21:00
لاشك أن حياة الإنسان في هذا العصر قد اتسمت بالتوتر فرغم التقدم العلمي وتوفر كل مستلزمات حياة الرفاهة وأدوات...
المزيد >>
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور .. الإسلام دين العلم (2)
12 جانفي 2018 السّاعة 21:00
أصبحت الدعوة الاسلامية متجهة الى تصحيح المعارف البشرية وتمحيصها. وهذا التصحيح والتمحيص انما يرجع الى فحص...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
المحافظة على النفس ضرورة دينية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 27 أكتوبر 2017

جاء الإسلام بشريعة سمحة هدفها الرفع من قيمة الإنسان وتحقيق السعادة له في الدنيا والآخرة ذلك أن هذا الدين قد قدّس حياة الإنسان وأمر بالمحافظة عليها من جميع ما يلحق بها من الضرر فجعل أمر حمايتها والمحافظة عليها في المرتبة الثانية بعد المحافظة على الدين والسبب في هذا التعظيم أنه لا بقاء لمجتمع إذا فقد أفراده الأمن على حياتهم خاصة وأن نصوص الشريعة الإسلامية قد حمت حق الإنسان في الحياة وحقه في العيش في أمن واطمئنان واعتبرت أن قتل نفس واحدة يعدّ قَتلا للبشرية كلّها وإحياءها إحياء للبشرية كلها قال تعالى: ﴿مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا﴾ [المائدة:32]. إن الله جلّ جلاله خلق الإنسان ونفخ فيه من روحه وأسجد لـه ملائكته وسخر له ما في الكون جميعا لإسعاده : ﴿وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلا﴾ [الإسراء:70]. فالله تعالى حين وهب الإنسان هذه النعم أمره بالمحافظة على هذا الجسد إذ هو وديعة عنده يجب أن يرعاه ويصونه ويحفظه من كل ضرر: ﴿وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا *وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا﴾. فهذه الآيات فيها نهي لكل إنسان أن يعتدي على نفسه بالقضاء عليها وإزهاقها إذ هي ليست ملكا له . إن اعتداء الإنسان على نفسه بقتلها جريمة كبرى يترتب عليها العقاب الأليم والوعيد الشديد الذي جاءت به النصوص الشرعية التي بينت أنه من المحرمات ومن أعظم الكبائر. روى أبو هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يتوجأ بِها في بطنه في نار جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا ومن تحسَّى سُمًا فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحسَّاه في نار جهنم خالدا مخلدًا فيها أبدا ومن تردى من جبل فقتل نفسه فهو يتردى في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا» البخاري. فحق الحياة حينئذ حق خالص لله تعالى ومن هنا حرم على الفرد أن يعرض نفسه للتهلكة ولا يجوز له أن يتصرف في بدنه إلا فيما أذن له فيه وأما الإضرار بنفسه كتعمده قتلها أو إهمالها وعدم الحفاظ عليها فهو جريمة كبرى لأنها مخالفة لتعاليم الدين حيث قال الحق تعالى: ﴿ولا تُلْقُوا بأيْدِيكُم إلى التهْلُكة﴾ (البقرة:195). نقول هذا الكلام لأبنائنا وبناتنا الذين يمتطون زوارق الموت وهي تشق بهم عباب البحر لتحملهم إلى مصيرهم المحتوم فيعرّضون أنفسهم للهلاك والموت في أعماق البحار ويصبحون طعاما سائغا للحيتان إنه أبشع أنواع الانتحار الجماعي يقدم عليه بعض من شبابنا الذين ضاقت بهم السبل في وطنهم قد خسروا حياتهم ومآلهم وفقدوا أهلهم . إنها حقا مأساة إنسانية خطيرة يجب أن تتضافر كل الجهود لوقف هذه الهجرات العشوائية.

الشيخ: أحمد الغربي
ملف الأسبوع .. كيف حقّق الإسلام التوازن النفسي؟
12 جانفي 2018 السّاعة 21:00
كثيراً ما تسيطر على الإنسان الهواجس والأفكار السلبية التي قد تقوده إلى الإصابة بالتوتر والقلق، وإذا أهمل...
المزيد >>
التوازن النفسي روح العقيدة الإسلاميــــة
12 جانفي 2018 السّاعة 21:00
راعى الإسلام الإنسان في أبعاده الثلاثة، الجسد والروح والعقل، فلم يهمل أياً منها ولم يهتم بجانب على حساب...
المزيد >>
الإسلام عالج كل أنواع القلق النفسي
12 جانفي 2018 السّاعة 21:00
لاشك أن حياة الإنسان في هذا العصر قد اتسمت بالتوتر فرغم التقدم العلمي وتوفر كل مستلزمات حياة الرفاهة وأدوات...
المزيد >>
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور .. الإسلام دين العلم (2)
12 جانفي 2018 السّاعة 21:00
أصبحت الدعوة الاسلامية متجهة الى تصحيح المعارف البشرية وتمحيصها. وهذا التصحيح والتمحيص انما يرجع الى فحص...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
شبابنا ثورتنا... وثروتنا
بتحوّله أمس الى حي التضامن لتدشين المركّب الشبابي الجديد، يكون الرئيس قايد السبسي قد وضع الاصبع على أمّ المشكلات في بلادنا: الشباب.
المزيد >>