وضع كارثي في مستشفياتنا: ديون بالمليارات... أدوية مفقودة... والأطباء يهاجرون
خالد الحدّاد
المنظومة التربوية وسياسات التلفيق
أقرّت وزارة التربية مؤخرا بالاتفاق مع الطرف النقابي تعديلات تهمّ الاختبارات التأليفيّة في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية، بشكل ستطول معه مدّة هذه الفترة الدراسية الاولى...
المزيد >>
وضع كارثي في مستشفياتنا: ديون بالمليارات... أدوية مفقودة... والأطباء يهاجرون
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 نوفمبر 2017

واقع صحي يحتضر بمختلف المؤسسات الصحية العمومية جعل الإطارات الطبية وشبه الطبية تدق ناقوس الخطر محذرة من المخاطر الحقيقية التي باتت تهدد صحة المواطن في ظل تجاهل الحكومات المتعاقبة لنداءات الاستغاثة المتكررة .

تونس (الشروق)
اكتظاظ داخل الأقسام... نقص على مستوى الأدوية واحيانا انعدامها... تقادم في التجهيزات الطبية... نقص فادح في الاطارات شبه الطبية... فقدان للتخصصات الطبية... اعتداءات متكررة داخل المستشفيات مسلطة على اعوان الصحة والاطباء... هي عينة من حزمة المشاكل التي تعيشها كل المستشفيات العمومية دون استثناء في غياب تام لاجراءات فعالة للنهوض بواقع الصحة العمومية في تونس التي تستقطب 70 % من الشعب التونسي ممن باتت صحتهم في خطر .
هذا الواقع المريض للصحة العمومية التي أخذت تتعرى وتنهار يوما بعد آخر سارع من ناحية أولى في نسق « نزوح» المرضى نحوالبحث عن الخدمة بمقابل اما لدى الخواص اولدى بعض الاطباء ممن يمارسون نشاطا تكميليا داخل المستشفيات وفي «هجرة «الاطباء الى الخارج بحثا عن ظروف عمل ارقى خاصة امام إغراءات الدول المجاورة كالجزائر والمغرب وغيرهما من الدول الأوروبية .
ورغم صيحات الفزع التي أطلقتها كل الهياكل النقابية ذات العلاقة بالشأن الصحي والمراسلات التي وجهت في الغرض الى وزارة الصحة الا ان جميعها جوبه اما بالتجاهل اوبالوعود الزائفة والمشاريع الوهمية التي لم ترتق الى مستوى التطبيق وهوما عبر عنه الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للصحة وعضو مجلس ادارة مستشفى الرابطة عبد الفتاح العياري الذي اطنب في حديثه للشروق عن حجم الاخلالات والتجاوزات الصادرة ضد الصحة العمومية والخطر الداهم على صحة المواطن .
ديون ثقيلة
واكد عبد الفتاح العياري ان الوضع الصحي في المستشفيات العمومية تجاوز مرحلة النقص ليصل حد المؤسسات غير الصحية ومؤسسات خاوية تفتقر الى ابسط ضروريات الخدمة الصحية اللائقة نتيجة اسباب عديدة اهمها الديون الثقيلة المتخلدة بذمة الصندوق الوطني للتامين على المرض ولدى المؤسسات والمنشآت العمومية مشيرا الى ان حجم الديون المتخلدة بذمة الكنام لصالح المستشفى الجامعي بالرابطة وهي عينة من بين باقي المستشفيات العمومية بلغت قرابة 30 مليارا منها 23مليارا و600 دينار من السقف المحدد و6 مليارات من الاعمال التعاقديّة ( القسطرة، جراحة القلب والشرايين، التشخيص التفرسي»السكانار»، تفتيت الحصى).
كما بلغت الديون المتخلدة بذمة المستشفى لفائدة المؤسسات العمومية والخاصة قرابة 41 مليارا و647 مليونا (الصيدلية المركزية حوالي 24 مليارا و677 مليونا) مضيفا أن الميزانية المخصصة لمستشفى الرابطة لدى الصندوق الوطني للتامين على المرض تبلغ 28 مليارا، لم يتحصل منها الا على 4 مليارات و400 مليون الى حدود 28 اكتوبر 2017 أضف اليها الاعمال التعاقديّة التي حددت ب6 مليارات لم يتحصل منها المستشفى على اي مليم الى حد الساعة مما اثر سلبا على السير العادي للمؤسسة وتعطيل المستلزمات العاجلة والاجلة حتى ان بعض المزودين امتنعوا عن تزويد المستشفى بالتجهيزات الطبية نظرا لتراكم ديونهم لديه وهذه عينة تشمل جميع المؤسسات العمومية للصحة على حد تعبيره.
وقال الكاتب العام المساعد لجامعة الصحة انه تمت مراسلة سلطة الاشراف واعلام الصندوق الوطني للتامين على المرض والحكومة الا انه لم يتم التفاعل بشكل إيجابي مع المراسلات المتعددة والمتكررة بتعلة حالة الافلاس التي تعيشها الصناديق الاجتماعية وهي مسؤولية الحكومات المتعاقبة وغياب استراتيجية واضحة للنهوض بالقطاع العمومي للصحة وتأهيله معتبرا ذلك تخليا للدولة عن واجباتها تجاه المواطنين .
هجرة الاطباء
وحذر عبد الفتاح العياري من الوضع الكارثي الذي آلت اليه الصحة العمومية والوضع المزري الذي باتت تعيشه اغلب المستشفيات والظروف القاهرة التي يعمل في كنفها اعوان الصحة والاطباء بداية بغياب التجهيزات الطبية مرورا بحالة الافلاس التي تميز اغلب المؤسسات مرورا بالنقص الفادح في اطباء الاختصاص الامر الذي ساهم في هجرة الاطارات الطبية للقطاع الخاص وللخارج بحثا عن ظروف عمل افضل خاصة منهم اطباء التبنيج والانعاش باعتبار ان هذا الاختصاص لا يتوفر فيه العدد الكافي وهوالاختصاص الاكثر طلبا في الخارج ( يتقاضى طبيب الانعاش والتخدير قرابة 20 مليون اوروشهريا) وفق قوله .
وأوضح محدثنا ان اكثر الدول التي تستقطب أدمغتنا من الاطباء هي فرنسا ودول الخليج حيث تقدم إغراءات كبيرة رفضها عدد كبير من الاطباء ممن انحازوا للقطاع العام ولصف المواطنين وما على الدولة اليوم الا ان تنصفهم من خلال اعادة تأهيل القطاع الصحي العمومي .
اعتداءات يومية
كما أسهب العياري في الحديث عن سيل الاعتداءات التي تتعرض اليها الاطارات الطبية وشبه الطبية بشكل يومي مشيرا الى انها ردة فعل من قبل المواطنين جراء المعاناة التي يعيشونها في مختلف المؤسسات الصحية سواء من حيث الاكتظاظ اوغياب التجهيزات وفي بعض الأحيان غياب اطباء الاختصاص خاصة في أقسام الاستعجالي والنقص الفادح للاعوان في تلك الأقسام. وقال العياري انه في غياب نص قانوني يجرم الاعتداء على اعوان الصحة وامام تخلي سلطة الاشراف عن دورها في توفير الحماية اللازمة لمنظوريها فإننا نتنبأ بزيادة العنف وبردود افعال اخرى غاضبة تجاه العاملين بالقطاع مشددا على ضرورة اصدار نص قانوني يجرم الاعتداء على اعوان الصحة وتوفير كل الظروف المريحة لتقديم خدمة صحية في مستوى انتظارات المواطن التونسي وإعطاء الاولوية للمرفق العمومي تجهيزا وتمويلا ومراجعة العلاقة التعاقدية مع الصندوق الوطني للتامين على المرض في اتجاه مراجعة الحيف المسلط في حق القطاع العمومي لفائدة القطاع الخاص والاسراع باصدار النصوص الخصوصية بالقطاع .
اتفاقيات معطلة
كما انتقد الكاتب العام المساعد ما عبر عنه بالانقلاب الحاصل في مستوى الاتفاقيات المبرمة بين الجامعة وسلطة الاشراف والتي يعود بعضها الى سنة 2011 والتراجع غير المبرر عن تفعيلها ( خاصة منها القانون الاساسي لاعوان الصحة، رفع المظالم في الترقيات الاستثنائية، مشروع اعوان التنفيذ والاستقبال» العملة «، عدم صرف المستحقات المالية للاعوان ممن وقعت تسوية وضعياتهم من أ3 الى أ2 منذ جانفي 2016 وغيرها ) مؤكدا ان عدم احترام سلطة الاشراف لتعهداتها يضرب في العمق مصداقية التفاوض ويدفع نحو مزيد تأزيم الوضع بالقطاع الصحي العمومي .

أرقام ودلالات

22
عدد المستشفيات الجامعية في تونس.
34
عدد المستشفيات الجهوية.
2091
عدد مراكز الصحة الاساسية.
207
عدد المستشفيات المحلية.
3
عدد المستشفيات العسكرية.

شافية براهمي
أسرار البطحاء
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
مؤتمر النقابة العامة للتعليم الأساسي الذي من المنتظر عقده خلال الاسبوع الاول من شهر جانفي القادم سيشهد...
المزيد >>
بوعلي المباركي لـ«الشروق»:نهاية العام فتح منجم الفسفاط في سيدي بوزيد
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أكد بوعلي المباركي عضو المركزية النقابية انه تقرر رسميا فتح منجم الفسفاط بجهة سيدي بوزيد نهاية العام الجاري...
المزيد >>
تصعيد جديد في شركة الـ«ستاغ»:إضراب عام يومي 28 و29 نوفمبر والشركة مهدّدة بالإفلاس ...
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أعلن عبد القادر الجلاصي الكاتب العام لجامعة للكهرباء والغاز عن دخول العاملين في الشركة في اضراب عن العمل...
المزيد >>
عمال شركة تطاوين للخدمات يهددون بالدخول في إضراب جوع‎
19 نوفمبر 2017 السّاعة 20:13
استأنف عمال شركة تطاوين للخدمات بحضيرة سيتاب، اليوم الاحد، عملهم في ظل تواصل تجاهل مدير الشركة لمطالبهم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
وضع كارثي في مستشفياتنا: ديون بالمليارات... أدوية مفقودة... والأطباء يهاجرون
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 نوفمبر 2017

واقع صحي يحتضر بمختلف المؤسسات الصحية العمومية جعل الإطارات الطبية وشبه الطبية تدق ناقوس الخطر محذرة من المخاطر الحقيقية التي باتت تهدد صحة المواطن في ظل تجاهل الحكومات المتعاقبة لنداءات الاستغاثة المتكررة .

تونس (الشروق)
اكتظاظ داخل الأقسام... نقص على مستوى الأدوية واحيانا انعدامها... تقادم في التجهيزات الطبية... نقص فادح في الاطارات شبه الطبية... فقدان للتخصصات الطبية... اعتداءات متكررة داخل المستشفيات مسلطة على اعوان الصحة والاطباء... هي عينة من حزمة المشاكل التي تعيشها كل المستشفيات العمومية دون استثناء في غياب تام لاجراءات فعالة للنهوض بواقع الصحة العمومية في تونس التي تستقطب 70 % من الشعب التونسي ممن باتت صحتهم في خطر .
هذا الواقع المريض للصحة العمومية التي أخذت تتعرى وتنهار يوما بعد آخر سارع من ناحية أولى في نسق « نزوح» المرضى نحوالبحث عن الخدمة بمقابل اما لدى الخواص اولدى بعض الاطباء ممن يمارسون نشاطا تكميليا داخل المستشفيات وفي «هجرة «الاطباء الى الخارج بحثا عن ظروف عمل ارقى خاصة امام إغراءات الدول المجاورة كالجزائر والمغرب وغيرهما من الدول الأوروبية .
ورغم صيحات الفزع التي أطلقتها كل الهياكل النقابية ذات العلاقة بالشأن الصحي والمراسلات التي وجهت في الغرض الى وزارة الصحة الا ان جميعها جوبه اما بالتجاهل اوبالوعود الزائفة والمشاريع الوهمية التي لم ترتق الى مستوى التطبيق وهوما عبر عنه الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للصحة وعضو مجلس ادارة مستشفى الرابطة عبد الفتاح العياري الذي اطنب في حديثه للشروق عن حجم الاخلالات والتجاوزات الصادرة ضد الصحة العمومية والخطر الداهم على صحة المواطن .
ديون ثقيلة
واكد عبد الفتاح العياري ان الوضع الصحي في المستشفيات العمومية تجاوز مرحلة النقص ليصل حد المؤسسات غير الصحية ومؤسسات خاوية تفتقر الى ابسط ضروريات الخدمة الصحية اللائقة نتيجة اسباب عديدة اهمها الديون الثقيلة المتخلدة بذمة الصندوق الوطني للتامين على المرض ولدى المؤسسات والمنشآت العمومية مشيرا الى ان حجم الديون المتخلدة بذمة الكنام لصالح المستشفى الجامعي بالرابطة وهي عينة من بين باقي المستشفيات العمومية بلغت قرابة 30 مليارا منها 23مليارا و600 دينار من السقف المحدد و6 مليارات من الاعمال التعاقديّة ( القسطرة، جراحة القلب والشرايين، التشخيص التفرسي»السكانار»، تفتيت الحصى).
كما بلغت الديون المتخلدة بذمة المستشفى لفائدة المؤسسات العمومية والخاصة قرابة 41 مليارا و647 مليونا (الصيدلية المركزية حوالي 24 مليارا و677 مليونا) مضيفا أن الميزانية المخصصة لمستشفى الرابطة لدى الصندوق الوطني للتامين على المرض تبلغ 28 مليارا، لم يتحصل منها الا على 4 مليارات و400 مليون الى حدود 28 اكتوبر 2017 أضف اليها الاعمال التعاقديّة التي حددت ب6 مليارات لم يتحصل منها المستشفى على اي مليم الى حد الساعة مما اثر سلبا على السير العادي للمؤسسة وتعطيل المستلزمات العاجلة والاجلة حتى ان بعض المزودين امتنعوا عن تزويد المستشفى بالتجهيزات الطبية نظرا لتراكم ديونهم لديه وهذه عينة تشمل جميع المؤسسات العمومية للصحة على حد تعبيره.
وقال الكاتب العام المساعد لجامعة الصحة انه تمت مراسلة سلطة الاشراف واعلام الصندوق الوطني للتامين على المرض والحكومة الا انه لم يتم التفاعل بشكل إيجابي مع المراسلات المتعددة والمتكررة بتعلة حالة الافلاس التي تعيشها الصناديق الاجتماعية وهي مسؤولية الحكومات المتعاقبة وغياب استراتيجية واضحة للنهوض بالقطاع العمومي للصحة وتأهيله معتبرا ذلك تخليا للدولة عن واجباتها تجاه المواطنين .
هجرة الاطباء
وحذر عبد الفتاح العياري من الوضع الكارثي الذي آلت اليه الصحة العمومية والوضع المزري الذي باتت تعيشه اغلب المستشفيات والظروف القاهرة التي يعمل في كنفها اعوان الصحة والاطباء بداية بغياب التجهيزات الطبية مرورا بحالة الافلاس التي تميز اغلب المؤسسات مرورا بالنقص الفادح في اطباء الاختصاص الامر الذي ساهم في هجرة الاطارات الطبية للقطاع الخاص وللخارج بحثا عن ظروف عمل افضل خاصة منهم اطباء التبنيج والانعاش باعتبار ان هذا الاختصاص لا يتوفر فيه العدد الكافي وهوالاختصاص الاكثر طلبا في الخارج ( يتقاضى طبيب الانعاش والتخدير قرابة 20 مليون اوروشهريا) وفق قوله .
وأوضح محدثنا ان اكثر الدول التي تستقطب أدمغتنا من الاطباء هي فرنسا ودول الخليج حيث تقدم إغراءات كبيرة رفضها عدد كبير من الاطباء ممن انحازوا للقطاع العام ولصف المواطنين وما على الدولة اليوم الا ان تنصفهم من خلال اعادة تأهيل القطاع الصحي العمومي .
اعتداءات يومية
كما أسهب العياري في الحديث عن سيل الاعتداءات التي تتعرض اليها الاطارات الطبية وشبه الطبية بشكل يومي مشيرا الى انها ردة فعل من قبل المواطنين جراء المعاناة التي يعيشونها في مختلف المؤسسات الصحية سواء من حيث الاكتظاظ اوغياب التجهيزات وفي بعض الأحيان غياب اطباء الاختصاص خاصة في أقسام الاستعجالي والنقص الفادح للاعوان في تلك الأقسام. وقال العياري انه في غياب نص قانوني يجرم الاعتداء على اعوان الصحة وامام تخلي سلطة الاشراف عن دورها في توفير الحماية اللازمة لمنظوريها فإننا نتنبأ بزيادة العنف وبردود افعال اخرى غاضبة تجاه العاملين بالقطاع مشددا على ضرورة اصدار نص قانوني يجرم الاعتداء على اعوان الصحة وتوفير كل الظروف المريحة لتقديم خدمة صحية في مستوى انتظارات المواطن التونسي وإعطاء الاولوية للمرفق العمومي تجهيزا وتمويلا ومراجعة العلاقة التعاقدية مع الصندوق الوطني للتامين على المرض في اتجاه مراجعة الحيف المسلط في حق القطاع العمومي لفائدة القطاع الخاص والاسراع باصدار النصوص الخصوصية بالقطاع .
اتفاقيات معطلة
كما انتقد الكاتب العام المساعد ما عبر عنه بالانقلاب الحاصل في مستوى الاتفاقيات المبرمة بين الجامعة وسلطة الاشراف والتي يعود بعضها الى سنة 2011 والتراجع غير المبرر عن تفعيلها ( خاصة منها القانون الاساسي لاعوان الصحة، رفع المظالم في الترقيات الاستثنائية، مشروع اعوان التنفيذ والاستقبال» العملة «، عدم صرف المستحقات المالية للاعوان ممن وقعت تسوية وضعياتهم من أ3 الى أ2 منذ جانفي 2016 وغيرها ) مؤكدا ان عدم احترام سلطة الاشراف لتعهداتها يضرب في العمق مصداقية التفاوض ويدفع نحو مزيد تأزيم الوضع بالقطاع الصحي العمومي .

أرقام ودلالات

22
عدد المستشفيات الجامعية في تونس.
34
عدد المستشفيات الجهوية.
2091
عدد مراكز الصحة الاساسية.
207
عدد المستشفيات المحلية.
3
عدد المستشفيات العسكرية.

شافية براهمي
أسرار البطحاء
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
مؤتمر النقابة العامة للتعليم الأساسي الذي من المنتظر عقده خلال الاسبوع الاول من شهر جانفي القادم سيشهد...
المزيد >>
بوعلي المباركي لـ«الشروق»:نهاية العام فتح منجم الفسفاط في سيدي بوزيد
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أكد بوعلي المباركي عضو المركزية النقابية انه تقرر رسميا فتح منجم الفسفاط بجهة سيدي بوزيد نهاية العام الجاري...
المزيد >>
تصعيد جديد في شركة الـ«ستاغ»:إضراب عام يومي 28 و29 نوفمبر والشركة مهدّدة بالإفلاس ...
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أعلن عبد القادر الجلاصي الكاتب العام لجامعة للكهرباء والغاز عن دخول العاملين في الشركة في اضراب عن العمل...
المزيد >>
عمال شركة تطاوين للخدمات يهددون بالدخول في إضراب جوع‎
19 نوفمبر 2017 السّاعة 20:13
استأنف عمال شركة تطاوين للخدمات بحضيرة سيتاب، اليوم الاحد، عملهم في ظل تواصل تجاهل مدير الشركة لمطالبهم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
المنظومة التربوية وسياسات التلفيق
أقرّت وزارة التربية مؤخرا بالاتفاق مع الطرف النقابي تعديلات تهمّ الاختبارات التأليفيّة في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية، بشكل ستطول معه مدّة هذه الفترة الدراسية الاولى...
المزيد >>