أولا وأخيرا:«ميّل يا غزيّل»
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«ميّل يا غزيّل»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 نوفمبر 2017

من باب الدعوة والاصلاح والوعظ والارشاد أدعو صناع عصيدة الزقوقو باللوز وأرشدهم الى أن لا يبحثوا عن الزقوقو في غير سليانة وعن اللوز في غير صفاقس وعن بني جلدته فستقا وبندقا وبوفريوة في غير تركيا التي عرفها الأجداد وعرفوا معها الفقر والخصاصة والمجاعة ولولا المجاعة ماكنا نعرف عصيدة الزقوقو ولا نتذوق لها طعما ولا نرى لها لونا ولا نشمّ لها رائحة.

وما كانت اليوم أعيننا مشدودة الى جبل السرج بسليانة موطن الزقوقو تلك البذور الصنوبرية التي تشبه الرش في شكله وحجمه ولونه وسعره في خراطيش صيد اليمام لا خوفا عليه من الحرق وإنما حبّا في عصيدة الزقوقو لا بمناسبة المولد النبوي الشريف. وإنما بمناسبة مولد غزلان الأطلس تهانينا وتباريكنا لوزارة الفلاحة بما ازدان به فراش الادارة العامة للغابات من جديان الغزلان النادرة في شهر أكتوبر تحت الصنوبر وباقتران هذا الحدث السعيد بموسم تزاوج خنازير جبال الأطلس وهو ما يجعل من الأطلس موطن الفرح الدائم بتوالد غزلانه مع تلاقح خنازيره وتلاقح غزلانه مع توالد خنازيره وهكذا يتواصل التعصيد مرة للغزلان وأخرى لـ «الحلوف» فلا الغزلان تكاثرت ولا الخنازير قلّت في جبالك يا أطلس خوفي من أن تتنقل خنازير الشعانبي الى جبل السرج بدعوى أن تبديل السروج فيه راحة عبر السياحة الداخلية .قد يكون لها ذلك ولكن هل من باب الصدفة أن يكون الزقوقو تماما كالرش واللوز تماما كالبارود الحي حتى وإن تعلق الأمر بالعصيدة شخصيا لا أرى مانعا عند قوم تستوي فيه دماء الشهداء بدماء ختان البنات.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
تفشّي ظاهرة الطلاق بات يهدّد بكارثة تطال الأصل والفرع وتُغرق جميع من في السفينة بما في ذلك الأبناء...
المزيد >>
بالحبر السياسي :الغوغائيّون مؤثّرون؟
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قطعت بلادنا سبع سنوات في مسار ثورتها وتجربتها السياسيّة الديمقراطية الجديدة، ولا يعكّرُ صفو هذا المسار...
المزيد >>
مقدمــــات للمطـــر:بعد نصف قرن على ماي 68:
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
بعد نصف قرن على واحدة من أشهر منعرجات القرن العشرين: ثورة الطلاب والشباب في ماي 1968 بفرنسا، تتساءل النخب...
المزيد >>
نقاط على الحروف:لا أفق للتقسيم ولا للفدرالية في سوريا
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
– إذا كان أوّل ما توحي به الإعلانات الأمريكية عن دعم تدريب وتسليح قوة تتولّى أمر الحدود السورية مع تركيا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:«ميّل يا غزيّل»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 نوفمبر 2017

من باب الدعوة والاصلاح والوعظ والارشاد أدعو صناع عصيدة الزقوقو باللوز وأرشدهم الى أن لا يبحثوا عن الزقوقو في غير سليانة وعن اللوز في غير صفاقس وعن بني جلدته فستقا وبندقا وبوفريوة في غير تركيا التي عرفها الأجداد وعرفوا معها الفقر والخصاصة والمجاعة ولولا المجاعة ماكنا نعرف عصيدة الزقوقو ولا نتذوق لها طعما ولا نرى لها لونا ولا نشمّ لها رائحة.

وما كانت اليوم أعيننا مشدودة الى جبل السرج بسليانة موطن الزقوقو تلك البذور الصنوبرية التي تشبه الرش في شكله وحجمه ولونه وسعره في خراطيش صيد اليمام لا خوفا عليه من الحرق وإنما حبّا في عصيدة الزقوقو لا بمناسبة المولد النبوي الشريف. وإنما بمناسبة مولد غزلان الأطلس تهانينا وتباريكنا لوزارة الفلاحة بما ازدان به فراش الادارة العامة للغابات من جديان الغزلان النادرة في شهر أكتوبر تحت الصنوبر وباقتران هذا الحدث السعيد بموسم تزاوج خنازير جبال الأطلس وهو ما يجعل من الأطلس موطن الفرح الدائم بتوالد غزلانه مع تلاقح خنازيره وتلاقح غزلانه مع توالد خنازيره وهكذا يتواصل التعصيد مرة للغزلان وأخرى لـ «الحلوف» فلا الغزلان تكاثرت ولا الخنازير قلّت في جبالك يا أطلس خوفي من أن تتنقل خنازير الشعانبي الى جبل السرج بدعوى أن تبديل السروج فيه راحة عبر السياحة الداخلية .قد يكون لها ذلك ولكن هل من باب الصدفة أن يكون الزقوقو تماما كالرش واللوز تماما كالبارود الحي حتى وإن تعلق الأمر بالعصيدة شخصيا لا أرى مانعا عند قوم تستوي فيه دماء الشهداء بدماء ختان البنات.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
تفشّي ظاهرة الطلاق بات يهدّد بكارثة تطال الأصل والفرع وتُغرق جميع من في السفينة بما في ذلك الأبناء...
المزيد >>
بالحبر السياسي :الغوغائيّون مؤثّرون؟
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قطعت بلادنا سبع سنوات في مسار ثورتها وتجربتها السياسيّة الديمقراطية الجديدة، ولا يعكّرُ صفو هذا المسار...
المزيد >>
مقدمــــات للمطـــر:بعد نصف قرن على ماي 68:
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
بعد نصف قرن على واحدة من أشهر منعرجات القرن العشرين: ثورة الطلاب والشباب في ماي 1968 بفرنسا، تتساءل النخب...
المزيد >>
نقاط على الحروف:لا أفق للتقسيم ولا للفدرالية في سوريا
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
– إذا كان أوّل ما توحي به الإعلانات الأمريكية عن دعم تدريب وتسليح قوة تتولّى أمر الحدود السورية مع تركيا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>